مخاطر استعمال السونار المهبلي في الشهور الأولى للحمل

مخاطر استعمال السونار المهبلي في الشهور الأولى للحمل

مخاطر استعمال السونار المهبلي في الشهور الأولى للحمل، تتعرض المرأة إلى العديد من الفحوصات أثناء الحمل، للتأكد من سلامة الجنين، يسمع أقاويل كثيرة ومتضاربة من الأصدقاء والمحيطين، مما يجعلها تصاب بحالة من القلق والتشويش، وفي هذا المقال نوضح مخاطر استعمال السونار المهبلي في الشهور الأولى للحمل .

تعريف السونار المهبلي

يختلف السونار المهبلي عن السونار العادي الخارجي الذي يتم إجراؤه على الحوض أو البطن، لفحص الأعضاء الداخلية في الجسم، حيث أن السونار المهبلي يتم عن طريق إدخال أداة رفيعة تشبه العصا بها موجات فوق صوتية، في مهبل السيدة الحامل، ويبلغ طول هذه القناة حوالي 3 بوصات.

شاهد أيضًا : خطورة استخدام أقراص كابوتين 25 على الرجال

أنواع السونار

  • السونار المهبلي: باستخدام أداة رفيعة تدخل في المهبل للكشف عن الأورام أو تكيسات المبايض، أو الاطمئنان على نبض الجنين في الشهور الأولى.
  • السونار العادي: هو سونار خارجي على البطن أو الحوض، فحص الأعضاء الداخلية، مثل الكبد، الكلى.
  • السونار ثلاثي الأبعاد: فحص الجنين جيدًا في حالة الاشتباه بوجود تشوهات خلقية.
  • السونار الدوبلر: لفحص مدى تدفق الدورة الدموية في الجسم، سواء للأم أو الجنين.
  • تصوير المشيمة: يستخدم في حالات الحمل بتوأم، للكشف عن وجود تشوهات أو في حالات التوأم الملتصق.
  • التصوير الطبقي: هو تصوير للرقبة الخلفية عند الجنين، ويستخدم في حالة الاشتباه بإصابة الجنين بمتلازمة داون.

الفرق بين السونار المهبلي والسونار الخارجي

السونار المهبلي

هو سونار آمن تمامًا على الأم والجنين، ويتم اللجوء إليه في الأشهر الأولى من الحمل، حيث أنه يساعد في توضيح بعض الحالات التي يصعب على السونار الخارجي توضيحها، كما أنه يتم إجراؤه عن طريق استخدام أداة رفيعة داخل المهبل.

السونار الخارجي

هو السونار العادي الذي يتم عن طريق تصوير الأعضاء الداخلية لجسم الإنسان، للتأكد من سلامتها، مثل المرارة، الكلى، الكبد، وغيرها، ويتم استخدام السونار العادي على الحوض والبطن.

أسباب إجراء السونار المهبلي في الحمل

كما أن هناك عدة أسباب تستدعي أحيانًا إجراء سونار مهبلي للمرأة أثناء الحمل، ومنها:

  • متابعة نبض الجنين خاصة في الأشهر الأولى من الحمل.
  • متابعة عنق الرحم، لتجنب حدوث أي مضاعفات مثل الإجهاض أو الطلق المبكر.
  • فحص المشيمة لاكتشاف أي تشوهات في مراحل مبكرة من الحمل.
  • في حالة وجود نزيف غير مبرر، يتم إجراء سونار مهبلي لمعرفة الأسباب.
  • في حالة ملاحظة علامات للإجهاض، يتم إجراء سونار مهبلي لتشخيص الحالة بوضوح.
  • للتأكد من وجود كيس الحمل داخل الرحم، في حالات الحمل في الأسابيع الأولى.
  • شعور الحامل ببعض الآلام في الحوض أو البطن دون معرفة الأسباب.
  • في حالات الحمل خارج الرحم.
  • الكشف عن الأورام الليفية داخل الرحم.
  • الكشف عن تكيسات المبيضين.
  • يتم إجراء سونار مهبلي قبل خضوع السيدة لعملية الربط، لتحديد مدى اتساع عنق الرحم.
  • معرفة المكان المناسب لتركيب اللولب.

شاهد أيضًا : خطورة ومنع تناول حبوب دنتوكايين للحامل

طريقة إجراء السونار المهبلي

يتم تجهيز السيدة إلى إجراء السونار المهبلي، حيث تستلقي الحامل على ظهرها، وتقوم بثني ركبتيها، ثم يقوم الطبيب المتابع لحالتها بإدخال أداة السونار (أداة رفيعة تشبه القلم أو العصا) داخل المهبل، وذلك بعد وضع القليل من الجيل لسهولة الإدخال دون ألم، لمعرفة أحوال الجنين والاطمئنان على صحته وصحة الأم.

مع العلم أن السونار المهبلي لا يسبب أي آلام للأم كما هو شائع، كما أنه لا يتسبب في الإجهاض نهائيًا، بالإضافة إلى أهميته في بداية الحمل، لأنه يكشف عن أشياء من الصعب أن يقوم بكشفها السونار العادي.

وهناك بعض الحالات التي يتسبب فيها السونار المهبلي بآلام بسيطة في المهبل، في حالة الالتهابات المهبلية، وجود زوائد لحمية داخل المهبل، ضيق المهبل (السيدات في بداية الزواج).

مخاطر استعمال السونار المهبلي في الشهور الأولى للحمل

استعمال السونار المهبلي في الشهور الأولى من الحمل ليس له أي أضرار أو مخاطر على صحة الحمل أو سلامة الأم والجنين، حيث أن الأقاويل التي تفيد بأن السونار المهبلي يتسبب في النزيف والإجهاض أحيانًا هي شائعات ليس لها أساس من الصحة.

بل بالعكس السونار المهبلي آمن تمامًا على الأم وجنينها، حيث أنه يستخدم للكشف عن بعض الأمور التي يصعب اكتشافها بدونه، مما يؤدي إلى اكتشاف بعض المشاكل في الرحم أو المهبل مبكرًا، والتعامل معها قبل  تفاقمها وتحولها إلى مخاطر كبيرة.

أهمية السونار المهبلي

  • الكشف عن مكان الحمل.
  • تحديد عمر الجنين داخل الرحم.
  • ظهور أي تكيسات في المبايض مبكرًا.
  • الكشف عن حالات الحمل خارج الرحم.
  • الاطمئنان على نبض الجنين.
  • الكشف عن أحوال المشيمة والاطمئنان عليها.
  • متابعة التبويض لغير الحامل.

السونار المهبلي لمتابعة التبويض

كما يستخدم أيضًا السونار المهبلي في بعض حالات متابعة التبويض للمرأة الغير حامل، حيث أنه يأتي بنتائج أدق من السونار العادي أو الحسابات التقليدية، حيث أنه يوضح حجم البويضات، كما أنه يكشف عن تكيسات المبايض مبكرًا، حتى إذا كانت تكيسات بسيطة وغير واضحة بالسونار الخارجي على البطن والحوض.

نزول دم بعد السونار المهبلي للحامل

لا يتسبب إجراء السونار المهبلي أثناء الحمل في نزيف أو نزول دم، إلا في بعض الحالات البسيطة التي يصاحبها نزول بعض القطرات فقط، نتيجة التجمعات الدموية التي قد تحدث داخل الرحم، وهو أمر طبيعي وغير مقلق على الإطلاق.

شاهد أيضًا : خطورة ومنع تناول حبوب دنتوكايين للحامل

وفي نهاية مقال مخاطر استعمال السونار المهبلي في الشهور الأولى للحمل، ننصح كل سيدة بالمتابعة المنتظمة مع الطبيب المتابع لحالتها على مدار المراحل المختلفة للحمل، للتأكد من سلامة الجنين والاطمئنان على نموه بشكل سليم، والاطمئنان أيضًا على صحتها.

أترك تعليق