مخاطر عمليات شفط الدهون

مخاطر عمليات شفط الدهون

مخاطر عمليات شفط الدهون، في الآونة الأخيرة انتشرت السمنة وأعراضها الخطيرة بين الكثير من الأفراد على اختلاف فئاتهم وأعمارهم، وبناءً عليه انتشرت أيضاً عمليات شفط الدهون كوسيلة معروفة لعلاج هذه المشكلة والتخلص منها، ولذلك سوف نستعرض في هذا الموضوع تعريف هذه العمليات بشكل دقيق، وأسباب اللجوء إليها، المخاطر التي قد تسببها لجسم الإنسان.

ما هو التعريف الدقيق لعمليات شفط الدهون ؟

  • إن عمليات شفط الدهون هي عبارة عن عمليات طبية يتم من خلالها تحديد المناطق التي تحتوي على دهون زائدة في جسم الإنسان.
  • والتي عجزت التمرينات الرياضية والأنظمة الغذائية على القيام بحرق الدهون الموجودة فيها.
  • ثم القيام بعملية شفط هذه الدهون وسحبها خارج جسم الإنسان، مما يؤدي إلى استعادة الإنسان لشكل جسمه الطبيعي تدريجياً.

شاهد أيضًا : 5 معلومات مخيفة عن أضرار تناول حبوب حرق الدهون

أسباب اللجوء إلى عمليات شفط الدهون :-

تعد الإصابة بالسمنة المفرطة هي السبب الأساسي الذي يدفع الناس إلى اللجوء إلى عمليات شفط الدهون وذلك خوفاً من النتائج الآتية للإصابة بالسمنة :-

  • الإهمال في علاج السمنة قد يشكل خطراً كبيراً على حياة الإنسان، وقد يؤدي إلى وفاته في بعض الأحيان.
  • السمنة تؤثر بشكل سلبي على جمال الجسم ورشاقته مما يؤذي الإنسان نفسياً وجسدياً.
  • السمنة المفرطة تعيق قدرة الفرد على العمل وممارسة مهامه اليومية، كما تعيق حركته بشكل عام أو بذله لأي مجهود بدني.

ولهذه الأسباب يحاول الناس أن يسرعوا بالتخلص من هذه المشكلات وذلك عن طريق لجوئهم إلى القيام بعمليات شفط الدهون ظناً منهم أنهم سوف يستريحون بعد ذلك، ولكنهم لا يدركون أن هذه العمليات قد تؤثر بشكل سلبي أيضاً على جسم الإنسان إذ أن لها العديد من النتائج شديدة الخطورة على الجسم.

المخاطر التي تسببها عمليات شفط الدهون لجسم الإنسان :-

  • الإصابة ببعض المشكلات الكلوية وبعض المشكلات القلبية مثل الحساسية لبعض أنواع الأدوية أو الإصابة بما يسمى سمية الليدوكائين.
  • الإصابة بما يسمى الوذمة الرئوية، وهي عبارة عن تجمع كمية من السوائل وتراكمها داخل منطقة الرئتين، ويرجع السبب في ذلك إلى حقن الجسم بكميات من السوائل خلال القيام بعمليات شفط الدهون من الجسم.
  • أحياناً تؤدي عمليات شفط الدهون إلى إصابة الإنسان بهبوط حاد في الدورة الدموية للجسم، وذلك بسبب تعرض المريض لنزف كمية كبيرة من الدماء خلال هذه العمليات.
  • إصابة جلد الإنسان بالتموج وذلك بسبب ظهور بعض الكتل الدهنية الذائبة، والتي تنتج عندما يتم التركيز خلال عملية شفط الدهون على أحد جوانب الجسم أكثر من الجوانب الأخرى.
  • قد تؤدي عمليات شفط الدهون أحياناً إلى إصابة الجسم بعدة ثقوب في الأعضاء الداخلية للمريض، مما يشكل خطراً كبيراً على حياة المريض، مع العلم أن هذه الظاهرة نادرة الحدوث ولا تحدث بشكل متكرر، ولكن يجب أن نأخذها بعين الإعتبار.

وتحدث هذه الثقوب بسبب قيام الطبيب الذي يقوم بالعملية بإدخال أنابيب شفط الدهون إلى عمق كبير داخل أحد الأعضاء الداخلية للجسم، مما يؤدي إلى حدوث ثقوب داخل هذه الأعضاء أحياناً.

شهر مخاطر عمليات شفط الدهون :-

  • الإصابة بـ التهاب الوريد الخثاري، ويحدث هذا الإلتهاب بسبب تخثر الدم أثناء العملية، ويصيب التهاب الوريد الخثاري بالتحديد منطقة أعلى الفخذ، ومنطقة الركبة.
  • الإصابة ببعض الكدمات بالجسم، وتحدث هذه الكدمات بالتزامن مع تناول أدوية الالتهابات والمضادات الخاصة بها مثل دواء الأسبرين مثلاً.
  • اصابة المريض بما يسمى الخدر، ويعرف الخدر بأنه فقدان الشعور أو الإحساس بالمنطقة التي تمت بها عملية شفط الدهون، ويكون هذا الإحساس مؤقتاً ويحدث بعد انتهاء العملية مباشرةً، ويرجع السبب في ذلك إلى إصابة أحد أعصاب الجسم بالتهيج.
  • الإصابة بالتفاوت الحراري للجلد، وغالباً ما يحدث هذا التفاوت بسبب القيام بسحب كميات كبيرة من الدهون من بين طبقات الجلد، ويمكن علاج ذلك بعد العملية من خلال القيام بعمل زراعة دهون ذاتية داخل الجسم.

شاهد أيضًا : أعراض الدهون الزائدة والكوليسترول في الدم

احذر من أضرار شفط الدهون وحقنها :-

هناك العديد من اضرار شفط الدهون وحقنها يمكن وقوع المريض بها، ومنها:

  • إصابة المريض ببعض الآلام المزمنة، ويرجع ذلك إلى التضخم والتورم الشديد الذي يصيب الندبات تحت طبقات الجلد بعد عمليات شفط الدهون، ويأتي الألم على شكل وخزات تتزايد حدتها أثناء فترة الليل أكثر من النهار، ويمكن علاج هذه الآلام بعد عمليات شفط الدهون من خلال عمل عمليات استئصال لهذه الندبات المؤلمة من تحت طبقات الجلد.
  • زيادة سمك أنسجة الجسم، حيث أن عمليات شفط الدهون تصيب جلد الإنسان بعدة أضرار تؤثر بشكل كبير على طبيعة الجلد حيث تؤدي إلى قلة مرونة الجلد بالإضافة إلى اختفاء مرونته.
  • تؤدي عمليات شفط الدهون أيضاً إلى احتفاظ جسم الإنسان بكميات كبيرة من السوائل والتي تظل داخل الجسم بعد انتهاء تلك العمليات، حيث تتجمع هذه السوائل بكثرة في المناطق التي تمت إزالة الدهون منها داخل الجسم.
  • تسبب عمليات شفط الدهون أيضاً حدوث تغير ملحوظ في لون جلد المريض، حيث يؤدي التجمع الذي يحدث لكرات الدم الحمراء في طبقات الجلد إلى حدوث تغيير في لون جلد المريض مما يجعله داكناً و أغمق من لون الجلد الطبيعي.
  • تؤدي أيضاً عمليات شفط الدهون إلى اختلاف نسبة الدهون الموجودة في كل جانب من جوانب الجسم مما يجعل الجسم غير متماثل وغير متوازن.

شاهد أيضًا : 22 نصيحة لتخسيس البطن وحرق الدهون سريعاً

والآن بعد أن قمنا باستعراض اضرار شفط الدهون وحقنها والمشاكل الناجمة عن القيام بعمليات شفط الدهون بشكل مفصل، عليك عزيزي القارئ أن تفكر جيداً قبل أن تأخذ قرارك بالاقدام على هذه النوع من العمليات، حرصاً منك على سلامتك وحفاظاً على صحتك وحياتك.. ونرجو أن ترسل لنا أسئلتك وتعليقاتك حول هذا الموضوع.

أترك تعليق