كيف تتعامل مع مخاطر الاستثمار في الأسهم

كيف تتعامل مع مخاطر الاستثمار في الأسهم

كيف تتعامل مع مخاطر الاستثمار في الأسهم بطريقة ذكية ومدروسة؟ سؤال هام لكل من يعمل في أسواق الأوراق المالية ويريد أن لا يتعرض إلى خسارة، خاصة وأن هناك أحداث اقتصادية كبرى يتعرض لها الاقتصاد الدولي، هذه التغيرات قد حدثت بعد الأزمات المالية الهائلة، مما جعل أسهم الشركات تتعرض لخسائر كبيرة.

وهذه الخسائر قد جعلت المستثمر في سوق المال العالمي يعيد النظر في كيفية التعامل مع التقلبات التي يشهدها السوق، بل وأيضًا إكتشاف طرق أخرى جدية لكي لا يتعرض للخسارة.

وقد يلجأ المستثمر عندما يرى أن السوق المالي به ضغوط كثيرة متأثرة بالأزمات الاقتصادية الدولية، إلى أن يقوم نتيجة قلقه ببيع الأسهم الخاصة به حتى يتجنب أي خساره إذا تطورت الأزمة في الأسواق المالية.

لكنه لا يعلم أنه عندما يقوم بالبيع بسعر منخفض يعرض نفسه لخسارة أخرى، لذا أهتم خبراء أسواق المال العالمي بالإجابة على سؤال كيف تتعامل مع مخاطر الاستثمار في الأسهم حتى لا تتعرض لخسارة؟ وهذا ما سوف تتعرف عليه عزيزي المستثمر في هذا المقال الذي يقدمه لك موقع “معلومة ثقافية”، فتابع معنا.

وضع خبراء الاقتصاد بعض الخطط التي من الممكن أن تجعلك عزيزي المستثمر تجيد التعامل مع أي مخاطرة في الأسهم وهي كما يلي:-

1 – المقارنة بين الاستثمار السلبي والاستثمار النشط

هناك صندوق استثمار يُسمى بـ صندوق الاستثمار السلبي، وهو صندوق يتبع المؤشرات للأسهم عن كثب، ولكنه يتعرض للخسارة أكثر أو بقدر يساوي ما يحققه من مكسب.

لكن على الصعيد الآخر هناك صندوق يسمى بالاستثمار النشط، وفيه يتمكن المستثمر من التخفيف من الخسائر التي نتجت عن حالة الهبوط، وهو يختلف تمامًا عن الصناديق التي يقوم جهاز الكمبيوتر بطريقة إلكترونية بإدارة التعامل مع الأسهم، حيث أن التجارة من خلال الخوارزميات لا تتيح للمستثمر أن يقوم بالاختيار بين الأنواع المختلفة من الصناديق.

شاهد أيضًا: 10 نصائح مهمة عن طرق الاحتيال في سوق الأسهم

2 – التنوع في الأسهم

من أكثر الإجابات دقة على سؤال كيف تتعامل مع مخاطر الاستثمار في الأسهم بدون التعرض للخسارة؟ هي أن تتنوع في الأسهم التي تمتلكها، أي لا تقوم بوضع كل البيض بسلة واحدة، إلا أن هناك صناديق استثمارية موثوق بها ليس بها أي مخاطر.

لكن لكي تكون في منطقه الأمان لا تقوم بوضع الاستثمارات الخاصة بك في قطاع محدد أو منطقة معينة، فعلى سبيل المثال هناك الصندوق الاستثماري في بريطانيا “فاند سميث اكويتي”، هذا الصندوق يقوم بالاستثمار بحوالي 65 في المائه من أموال استثماراته الخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك في قطاعات مختلفة من المجالات.

لكن على العكس من هذا نجد أن الصندوق الاستثماري الاسكتلندي “سكوتش مورتاج” لا يقوم بالاستثمار في أمريكا إلا من خلال 28 في المائة فقط، وبالتحديد الاستثمار بالقطاع التكنولوجي، وباقي الاستثمارات موزعة على القطاعات الأخرى، هذه خطة ناجحة بشرط اختيار موفق للقطاع الاستثماري.

3 – ركز على توزيع الربح

عندما يكون هناك وضع اقتصادي ضعيف، الشركة التي تقوم بدفع عائد جيد هي الهدف لأي مستثمر، والنتيجة الطبيعية هي التركيز على هذا النوع من الشركات من كافة المستثمرين، وفي بريطانيا يحدث نفس الأمر فنجد أن المستثمر يركز على السهم الذي يعطي عائد بغض النظر عن أي ظروف اقتصادية.

شاهد أيضًا: كيفية استثمار المدخرات في ضوء الشريعة الإسلامية

4 – ابحث عن حجم شركة كبير

عليك البحث عن شركة ذات حجم استثمارات كبير، لأن أي شركة ذات حجم استثماري صغير، إذا تعرضت لأي مخاطرة أو أزمة تقوم ببيع أسهمها، وهذا لأن وضعها المالي ليس راسخ في السوق، لذا عليك تجنب الاستثمار في مثل هذه الشركات الصغيرة.

وهذا ما يؤكد عليه الخبير الاستثماري المالي توم ستيفنسون، حيث يوضح أن السهم في شركة كبيرة الحجم يقلل مخاطر الاستثمار بشكل كبير جدًا، وهذا لا يمنع وجود استثناءات صغيرة.

5 – تحول من مجرد نمو إلى قيمة

عندما يتعرض الاقتصاد لفترة اضطراب، يتخلى المستثمر عن الشركات التي تتأثر بهذا الاضطراب لأنه لا يريد المجازفة بأمواله، وهنا يقوم المستثمر بالانتقال إلى شركة لا تعاني من أي مخاطر ولا تتأثر بما يحدث من أضطراب اقتصادي، ومثال على هذه الشركات: ( البنوك – شركات التأمين … ألخ)، وهذه الشركات تتبع الخيارات الدفاعية التي تواجه بها أي أزمة اقتصادية محتملة الحدوث.

6 – لا تنظر إلى السهم فقط

هناك عدة أنواع من صناديق الاستثمار، لا تقوم بالتركيز فقط على السهم بل تنظر لما هو أهم من السهم، ألا وهو البحث عن خطة مالية ناجحة تعمل على توفير أدوات فعالة لمواجهة أي ظروف اقتصادية صعبة.

وقد نفذت بريطانيا هذه الاستراتيجية الناجحة، وبالفعل تقوم صناديق استثمارية معينة بدفع نسبة تصل إلى السبعة في المئة من أرباح العملاء من الأسهم، وبهذا تؤمن للعملاء الأمان من المخاطر الاقتصادية.

شاهد أيضًا: قواعد وأسس الإستثمار الناجح

وفي الختام نتمنى أن نكون قد قمنا بتقديم إجابة كاملة لسؤال « كيف تتعامل مع مخاطر الاستثمار في الأسهم »، ذلك السؤال الذي عكف على إيجاد إجابته خبراء الاستثمار في العالم، ونرجو منك عزيزي القارئ أن تقوم بمشاركة هذه المعلومات الهامة مع كل الأصدقاء، من خلال النشر على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، ونعدك بتقديم كل ما هو مفيد وجديد دائمًا في قسم “مال وأعمال”، فتابعنا وإن كان لديك أي استفسار لا تتردد في إرساله بالتعليقات.

أترك تعليق