مدى خطورة عملية زرع النخاع

عملية زرع النخاع

عملية زرع النخاع هي عملية حساسة جدًا وفي بعض الحالات تشكل خطورة كبيرة إلى حد ما على حياة المرضى فهي من أهم العمليات ومن أدقهم حيث أن النخاع هو نسيج اسفنجي الملمس يكون بداخل تجويف العظام وكما قال أكبر الأطباء بأنه يسمى النسيج الأحمر، وسوف نتعرف على كل هذه المعلومات الخاصة بزرع النخاع وخطورته في موضوعنا تابعو معنا.

عملية زراعة النخاع

عملية زراعة النخاع هي عملية ليست سهلة أبدًا حيث أنه يتم فيها استبدال النخاع المصاب الذي لا يقوم بمهامه ووظائفه بشكل سليم بنخاع عظمي أخر سليم ويقوم بوظائفه و بمهامه ولا يضر الجسم أبدًا.

  • كما أنه يحتوي على بعض الخلايا الجذعية المهمة لجسم الإنسان وحيث أنه تقوم الخلايا الجذعية بتقسيم نفسها ذاتيًا لإنتاج خلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية وبعض الخلايا البيضاء المهمة أيضًا في جسم الإنسان.
  • حيث أن كل خلية من هذه الخلايا المهمة تقوم بدورها في المكافحات حيث أن خلايا الدم الحمراء تقوم بامداد الجسم للأكسجين الذي يحتاجه وأن خلايا الدم البيضاء تقوم بواقي الجسم وحمايته من الالتهابات والفيروسات والبكتريا الذي من الممكن أن تضر ولعملية زراعة النخاع ثلاثة أنواع منهما.
  • النوع الأول زراعه نخاع العظام الذاتي وهو أن يتم أخذ الخلايا الجذعية السليمة من الجسم أثناء المرض والتعب وتعطى للمريض نفسه في أثناء زرع عملية النخاع ولكن يتم التأكد التام من أن تم أخذ جميع الخلايا السليمة ولا يوجد بها مصاب.
  • النوع الثاني وهي الزراعة من متبرع سليم وهذا عن طريق فحص جسد المتبرع جيدا وأن لا يوجد به أي إصابة في خلايا النخاع الخاصة به وأن يكون أيضًا فصيلة دمه وفصيلة الخلايا متابعة وملائمة مع جسم المريض ومطابقين معاً وفي أغلب الحالات ما يكون المتبرع أخ أو أخت.
  • النوع الثالث وهي زراعة الحبل السري وهي أن يؤخذ من الحبل السرى الخلايا الجذعية المحتفظ بها والاحتفاظ بها بعد الولادة مباشرة لحين الاحتياج لها لأي مريض.

اقرأ أيضًا: خطورة عملية زراعة نخاع العظم لمرضى السرطان والمتبرعين

كيف تتم عملية حقن النخاع

  • تتم عملية الحقن بمنتهى السهولة والبساطة والسرعة حيث أن تستغرق عملية الحقن لمدة لا تزيد عن الساعتين ولكن تكون مثل نقل الدم بدون أي جراحة.
  • لكن تتطلب دقة تامة لكي يتم التأكد اللازم من تطابق كلاً من خلايا المريض السليم وخلايا المريض المصاب وحيث أنه يتم التعامل معه بعمل فريق في منتهى الجدية والالتزام لتجنبهم لأي أخطاء تعرض حياة المريض للخطر.
  • يحرصون على القيام بمتابعة خاصة بالمريض طول فتره الحقن ولكن بعض الحالات تظهر لها روائح نفاذة بسبب المواد الحافظة الموجودة ولكن قد تستمر لبضعه أيام ويحدث معها تغير في لون البول ويكون لونه أحمر فاتح لو وردى وهذا لا يسبب أي خطورة على المريض نهائيًا.

خطورة زرع عملية النخاع

  • عملية زرع النخاع هي عملية مهمة جدًا وحساسة جدًا حيث أن هي عبارة عن أخذ الخلايا النسيجية من بين العظام واستبدالها ببعض الخلايا النسيجية السليمة وإذا تمت العملية من متبرع أو من جسم سليم أخر أو من الحبل السرى أو زرع ذاتي فكما ذكرنا بأنه يوجد أكثر من نوع.
  • ولكن قد يؤثر عملية زرع النخاع تأثير سلبي جدًا على المريض حيث أنه من الممكن أن المكان الذي تمت فيه عملية الزرع تصاب بعدم الحركة لفترة ما وإذا كان الزرع بالمخ فمن الممكن أن يتوقف لفترة وليست بطويلة ولكن لبضع أيام ويكون في الغيبوبة.
  • وأيضًا مع بعض الحالات تمت المحاولات بالفشل ويخسر المريض ولكن هذا في حالات قليلة جدا ومع ذلك أن تطورنا للطب والاهتمام التام بحياة المريض فتكون نسبة فشل العملية ضئيل جدًا ولا يتعدى الخمسة في المائة فقط على مستوى العالم.
  • حيث أن مهما كانت النسبة ضئيلة النجاح فمع المعدات والأدوية والأجهزة الحديثة تساعد في نجاح العملية وبشكل كبير جدًا ولكن من الممكن أيضًا أن يحدث بعض الالتهابات بالفم أو تسمم بالكبد.
  • من الممكن أيضًا أن يحدث شعور تام بالضعف والوهن وحيث أن المريض في هذه الأثناء يكون أكثر عرضة للإصابة بإلتهابات وأيضًا يحصل له شعور مستمر بالقيء والغثيان المستمر.

شاهد أيضًا: اين يقع النخاع الشوكي في الجسم

كيف تتم زرع عملية النخاع

  • زراعة عملية النخاع ليست بسهله إطلاقا ولكن عمل زراعتها صعب للغاية ولكن بسيط أيضًا لأطبائنا الكبار والمحترفين حيث أن تتم زراعة عملية النخاع كالأتي.
  • فهي عملية يتم فيها استبدال كلا من النخاع المصاب الخاص بالمريض ونستبدله بالنخاع السليم الذي من الممكن أن يكون من أخ أو أخت أو يكون من النخاع الذاتي ومن نفس ذات الجسم المصاب لكن من خلايا جذعية سليمة وتم أخذه قبل المرض مباشرة وبعد ذلك يعطى للمريض مرة أخرى بدون تبرع.
  • ولكن يفضل أن يتم عن طريق تبرع لأنه في الكثير من الحالات أن يكون عظام الجسم كله مصاب وليس أماكن بسيطة فقط به ومع ذلك الطبيب المعالج هو ما يرى دائمًا الأفضل والأنسب لحاله الذي تابع لها.
  • ولكن أيضًا كما ذكرنا بأنه يوجد الكثير من أنواع أخذ الخلايا الجذعية السليمة مثل التبرع أو ذاتي أو حيل سرى فعن هذه الطرق تتم عملية زرع النخاع بطريقة سهلة وسريعة وبدقه عاليه لكى يتفادى الأطباء الأخطاء التي من الممكن أن تصيب المريض.

نسبة نجاح عملية زرع النخاع

  • في وقتنا الحالي ظهر الكثير من المعدات الطبية الحديثة وأيضًا تقدم الطب بنا عن العصور القديمة بمراحل متعددة ففي هذا الوقت تتراوح نسب نجاح عمليات زرع النخاع من أربعون في المائة إلى ستون في المائة وهذا تقدم هائل جدا حيث أن قديما كان لا يتعدى الثلاثين في المائة فقط.
  • وأيضًا يعتمد على هذا النجاح الكثير من العوامل وأهمها المركز الطبي الذي تمت به عملية زرع النخاع والأطباء والمسؤولين على عملية زرع النخاع والمعدات التي تمت من خلالها عملية زرع النخاع فلكل هذا دورا مهم وليس بذلك فقط.
  • ويتوقف نجاح العملية على سن المريض و مرحلته بالمرض إلى أي مدى وصلت وأيضًا الحالة الصحية والجسدية الخاصة بالمريض وأيضًا التقنيات المستخدمة في خذه عملية زرع النخاع.
  • وكما أيضًا نوعية المرض الخاص بالمريض ضعف مناعة المريض وقوة مناعة المريض مدى التطابق بين الأنسجة.
  • فيجب قبل بدأ العملية أن يقوم الطبيب بأخذ بعض الجرعات الكيميائية التي تقضي على الخلايا السرطانية الجذعية التي من الممكن تسبب إعاقة فيما بعد حيث أنه يجب موت الخلايا المصابة والطبيعية بالجسم بحيث بعد عملية زرع النخاع يكون الجسم في حالة استقبال بدون رجوع المرض مرة أخرى للمريض.
  • ومن الممكن أن نطلق على عمليات زرع النخاع بأنها تسمى بعمليات السهل الممتنع حيث أنها بسيطة جدًا وتحل العديد من المشاكل الصحية التي تصيب جسم الإنسان وتوقف الخلايا عن وظائفها فيحدث خلل داخل الجسم.

موضوعات متصلة بالنخاع

وبذلك نكون قد وصلنا معكم لنهاية موضوعنا الذي جمعنا فيه كل المعلومات الخاصة عن خطورة زرع النخاع وكيفية زرع النخاع وأسباب التي تعتمد عليها خطورة زرع النخاع ويوجد الكثير من المعلومات بداخل موضوعنا وأتمنى أن يكون موضوعي نال إعجابكم وأن نكون دائمًا عند حسن ظنكم بنا.

أترك تعليق