حقوق الجار في الاسلام

حقوق الجار في الاسلام

حقوق الجار في الإسلام، يعرف الجيران بأنهم أقرب الناس سكناً، حيث أن الرسول صلى الله عليه وسلم وصى على سابع جار، كما أن الجار يعرف عن جاره أموراً تخفي عن أهله وأصدقائه ولذلك للجيران فضل عظيم، بالإضافة إلى أن الجار صاحب الخلق العظيمة من أسباب سعادة الإنسان في بيته، ولذلك سوف نذكر لكم في هذا المقال حقوق الجار في الإسلام.

نبذة عن الجار

  • في القديم كان العرب يفتخرون بحسن الجوار قبل ظهور الإسلام، كما أنهم كانوا يحبون إكرام الجار والإحسان إليه، ولما ظهر الإسلام حرص على استمرار خلق الإحسان للجار وقال الله تعالى في كتابه العزيز ” اعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً وبذي القربى واليتامى والْجُنُبِ والصاحب بالجنب.”.
  • إن الله سبحانه وتعالى أمر المسلمين بإحسان معاملة الجار سواء كان الجار البعيد أو القريب أو عربياً أم أعجمياً دون تميز بين لون ولون أو عرق وعرق، فجار له احترامه كما أنه له حقوق سواء كان مسلم أو مسيحي أو غيره.

شاهد أيضًا: بحث عن حق الجار كامل

ما هي حقوق الجار

  • من حقوق الجار رد السلام والتحية عليه.
  • من اللازم الوقوف بجانب الجار وتهنئته في الأفراح أو في مناسباته المختلفة.
  • كتم أسرار الجار.
  • الذهاب في جنازة الجار، وذلك في حالة وفاة أي شخص من أقاربه.
  • أن يقدم له النصائح إذا أخطأ، كما يجب عليه أن يقدم له المساعدة المادية والمعنوية إذا كان الجار يعاني من الفقر.
  • عدم إزعاج الجار سواء كان بالصوت المرتفع، أو الصراخ، أو رفع صوت المذياع أو التلفاز.
  • عدم التدخل في خصوصيات الجار.
  • الوقوف بجانب الجار ومواساته في حالة المرض.
  • الاطمئنان على الجار وزيارته باستمرار.
  • معاملته معاملة حسنة، وعدم إلحاق الضرر به سواء ضرر جسدي أو نفسي.

حقوق الجار في الإسلام

الله سبحانه وتعالى وضع حقوق شرعية للجار، فإذا قام المسلمون بالالتزام بهذه الحقوق فسوف تنتشر بينهم الألفة والمحبة، وسوف نذكر لكم في الآتي أهم حقوق الجار:

  • يجب أن يمتنع الجار عن أذى جاره ويدفع عنه أي شيء يؤذيه، عن أبي هريرة رضي الله عنه “أنه قال رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّ فُلانَةَ يُذْكَرُ مِنْ كَثْرَةِ صَلاتِهَا وَصِيَامِهَا وَصَدَقَتِهَا غَيْرَ أَنَّهَا تُؤْذِي جِيرَانَهَا بِلِسَانِهَا، قَالَ: هِيَ فِي النَّارِ، قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، فَإِنَّ فُلانَةَ يُذْكَرُ مِنْ قِلَّةِ صِيَامِهَا وَصَدَقَتِهَا وَصَلاتِهَا وَإِنَّهَا تَصَدَّقُ بِالأَثْوَارِ مِنَ الأَقِطِ وَلا تُؤْذِي جِيرَانَهَا بِلِسَانِهَا، قَالَ: هِيَ فِي الْجَنَّةِ”.
  • يجب أن يهدي الجار إلى جاره، وأن يبذل كل جهده لكي يقدم المعروف له ومن أجل أن يقع في قلب جاره الذي أعطى له أثر عظيم، حيث إعطاء المعروف للجار تزرع المحبة في القلب وتزيل الأحقاد.
  • من حقوق الجار في الإسلام أن كل جار يحب الخير لجاره والبعد عن حسده وأن يحب لجاره ما يحب لنفسه، فقد قال أنس عن النبي عليه الصلاة والسلام قال (والذي نفسي بِيَدِه، لا يؤمِنُ عَبدٌ حتى يحِبَّ لِجارهِ-أو قال لأخيه-ما يحِبُّ لِنَفسِه).
  • أن يحفظ الجار عورات جاره، أو ما ينقصه من بيته.

حقوق الجار في الإسلام

  • أن يقدم شخصاً منهم مساعدات سواء كانت مساعدات مالية او غيره، فقد قال أبي هريرة رضى الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” لا يمنع أحدكم جاره أن يغرز خشبه في جداره، قال: ثم يقول أبو هريرة: ما لي أراكم عنها معرضين؟ والله! لأرمين بها بين أكتافكم”.
  • أن يشارك كل جار الآخر في الأحزان أو في الأفراح، ويجب عليه أن يواسيه في حال إذا ابتلاه الله بأي مصيبة مهما كانت أنواعها، وأن يقف بجانبه ويسانده في وقت شدته، ويجب ألا يكون مصدر قلق له.
  • أن يحافظ كل جار على جاره سواء كان في ماله أو عرضه فلا يخونه أبدًا ولا يؤذيه، فقد قال عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، أنه قال ” سألت، أو سئل صلى الله عليه وسلم: أي الذنب عند الله أكبر؟ قال: (أن تجعل لله ندا وهو خلقك) قلتُ: ثمَّ أيُّ؟ قالَ: (ثمَّ أنْ تقتُلَ ولدَكَ خِشيَةَ أنْ يطْعَمَ معكَ). قلتُ: ثم أيُّ؟ قالَ: (أنْ تُزانِيَ بحليلةِ جارِكَ). قالَ: ونزلَتْ هذهِ الآيةُ تصديقًا لقولِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ)

تعرف على الجار في الشريعة الإسلامية

الجيران في الشريعة الإسلامية تقسم إلى 3 أنواع، والتي سوف نذكر لكم أنواعهم في الآتي:

  • النوع الأول: هذا النوع من الجيران له حق واحد فقط، فهو الجار الذي له حق الجوار كما أنه الجار غير المسلم، ولا تربطه أي صلة قرابة.
  • النوع الثاني: هذا النوع له حقان وهو الجار المسلم الذي لا يرتبط بجاره بأي صلة قرابة ورحم، ولذلك فهو الجار الذي له حق الإسلام، وحق الجوار.
  • النوع الثالث: فهو الجار الذي له 3 حقوق، فهو الجار المسلم الذي يوجد بينه وبين جاره صلة قرابة، فهذا النوع له حق الإسلام وحق الجوار وحق الرحم والقرابة.

والرسول صلى الله عليه وسلم قد روى على الجار، وقال (الجيران ثلاثة: جار له حق واحد وهو أدنى الجيران حقاً، وجار له حقان، وجار له ثلاثة حقوق وهو أفضل الجيران حقاً، فأما الجار الذي له حق واحد فالجار المشرك لا رحم له وله حق الجوار، وأما الذي له حقان فالجار المسلم لا رحم له وله حق الإسلام وحق الجوار، وأما الذي له ثلاثة حقوق فجار مسلم ذو رحم له حق الإسلام وحق الجوار، وحق الرحم، وأدنى حق الجوار إلا تؤذي جارك بقتار قدرك إلا أن تقدح له منها”.

تعرف على فضل الإحسان إلى الجار

  • في الشريعة الإسلامية يوجد فضل عظيم الإحسان إلى الجار، بالإضافة إلى أن الإسلام أمر المسلمين بمراعاة حقوق الجار وعدم إيذائه ومعاملته معاملة حسنة، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم ” ما زال يوصيني جبريل بالجار حتى ظننت أنَّهُ سيورِّثُهُ”.
  • كما أن النبي عليه السلام نهى عن إيذاء الجار، حيث أن إيذاء الجار من الأفعال التي تنقص من إيمان المسلم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم ” والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، قيل: ومن يا رسول الله؟ قال: الذي لا يأمن جاره بوائقَه”.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن حقوق الجار وواجباته بالعناصر

أحاديث عن حقوق الجار

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “من آذى جاره فقد آذاني، ومن آذاني فقد آذى الله، ومن حارب جاره فقد حاربني، ومن حاربني فقد حارب الله “
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إتقِ المحارم تكُن أعبد الناس، وإرضَ بما قسم الله لك تكن أغنى الناس، وأحسن إلى جارك تكُن مؤمناً، وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلماً، ولا تكثر الضحك، فإن كثرة الضحك تميت القلب”.
  • عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال “لا يمنع جار جاره أن يغرز خشبة في جداره “.
  • عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال “من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن إلى جاره”

شاهد أيضًا: بحث عن حقوق الجار جاهز للطباعة

وقد قدمنا لكم في هذا المقال حقوق الجار في الإسلام، كما قدمنا لكم بعض الأحاديث التي ترشدنا إلى الإحسان في معاملة الجار، وفي حالة وجود أي استفسار لا داعي للتردد في وضع تعليق.

أترك تعليق