معلومات عن رد يمين الطلاق

معلومات عن رد يمين الطلاق

معلومات عن رد يمين الطلاق، يعتبر الطلاق من أكثر المشاكل الاجتماعية والنفسية المنتشرة في المجتمع وخاصة في الفترات الأخيرة حيث يعتبر الطلاق من أبغض الحلال عند الله سبحانه وتعالى، وذلك بسبب ما ينتج عنه من تفكك للأسرة بالإضافة إلى ما يترتب عليه من آثار سلبية واضطرابات نفسية للأطفال.

معلومات عن رد يمين الطلاق

  • صرحت دار الإفتاء المصرية أنه يجوز للزوج أن يرد الزوجة إلى عصمته وذمته وذلك في حالة لم تنتهي عدة الزوجة.
  • كما أنه لا يشترط أيضًا أن تكون الزوجة على علم بأمر الرجعة ولا يشترط أيضًا موافقة الزوجة على رد يمين الطلاق.
  • لكن يجب على الزوج أن يقوم بإحضار شاهدين عند رد يمين الطلاق حتى لا تنكر الزوجة أمر الرجعة بعد انقضاء فترة العدة.
  • ذلك في حالة الطلاق الرجعي والذي يعطي حق للزوج أن يقوم برد زوجته المطلقة إلى عصمته دون مهر وعقد جديد ولكن يمكن رد الزوجة بالقول أو بالفعل.
  • فمعظم الطلاق الذي يوقعه الزوج يعتبر طلاق رجعي يجوز للزوج فيه رد الزوجة إلى حياتها الزوجية إلا في ثلاثة حالات وهي إذا قام الزوج بطلاق زوجته قبل الدخول بها.
  • في حالة إذا كانت هذه الطلقة هي المتممة لثلاث طلقات، وأيضًا إذا قام الزوج بتطليق زوجته من أجل مبلغ معين من المال ففي هذه الحالات الثلاثة لا يمكن للزوج فيها رد يمين الطلاق.
  • يجب على الزوج أيضًا إخبار زوجته بأنه ردها إلى عصمته حتى لا تتزوج بغيره ما دامت لم تنتهي فترة العدة، وتتم عملية الرجعة بأي قول أو فعل يصدر من الزوج مثل راجعتك إلى عصمتي.
  • أما إذا انتهت فترة العدة فلا يجوز للزوج رد الزوجة إلى عصمته إلا بمهر وعقد جديد وبإذن الزوجة ورضاها.
  • حدد الشرع أن عدة الزوجة هي ثلاثة أشهر من تاريخ وقوع الطلاق وتقع هذه الطلقة وتعتبر هذه الطلقة من عدد الطلقات الثلاثة التي يمتلكها الزوج، ويجوز له رد يمين الطلاق ما دامت لم تنتهي فترة العدة.

شاهد أيضًا: بحث عن الطلاق وحلوله pdf

ما هو الطلاق الرجعي؟

  • هو الطلاق الذي يجوز للزوج فيه رد الزوجة إلى عصمته مرة ثانية ورد يمين الطلاق قبل انتهاء فترة العدة، وذلك بدون عقد ومهر جديد ودون إذن الزوجة ورضاها.
  • يقع هذا الطلاق الرجعي قبل تطبيق الزوج لزوجته للمرة الثالثة، وذلك في حالة إذا تم الدخول بالزوجة أما إذا لم يتم الدخول وطلقها زوجها فلا يجوز له رد الزوجة مرة ثانية إلا بمهر وعقد جديد وبإذن الزوجة ورضاها.

ما هو حكم الطلاق الرجعي؟

  • يجوز للزوج في حالة الطلاق الرجعي أن يقوم برد زوجته المطلقة إلى عصمته مرة ثانية وذلك بدون مهر وعقد جديد، وذلك خلال فترة العدة دون علم الزوجة وبدون إذنها ورضاها.
  • أما إذا انتهت فترة العدة فلا يجوز للزوج رد الزوجة إلى عصمته وذمته مرة أخرى إلا بعقد ومهر جديد وبعلم الزوجة وبإذنها ورضاها.

ما الذي يجب على المرأة فعله وهي في فترة العدة؟

  • يجب على المرأة المطلقة طلاق رجعي أن تقضي فترة عدتها وهي في منزل زوجها دون الخروج منه.
  • كما يجب عليه أيضًا أن تتزين للزوج حتى ترغبه في إرجاعها إلى عصمته مرة أخرى، كما أنه لا يجوز للزوج إخراج الزوجة من بيتها حتى تنتهي فترة العدة.

 حكمة مشروعية الطلاق الرجعي

  • شرع الله سبحانه وتعالى الرجعة وذلك بسبب أنه قد يقع الطلاق في حالة الغضب الشديد ودون تدبر أو تمهل من الزوج.
  • نتيجة إلى ما يترتب على الطلاق من أضرار وآثار نفسية بالغة شرع الله سبحانه وتعالى للزوج حق رد يمين الطلاق، وإرجاع الزوجة إلى عصمته مرة أخرى وهذا الأمر من حق الزوج فقط.
  • حيث أجاز الشرع للزوج ومنحه حق الطلاق أو حق الرجعة، فإذا وصل الخلاف إلى حد يستحيل معه استكمال الحياة الزوجية وأصبحت النفوس والقلوب متنافرة أجاز الشرع الطلاق.
  • إذا انتهت المشاكل وتحسنت العلاقات بين الزوجية فقد أجاز الشرع للزوج في هذه الحالة حق رد الزوجة إلى عصمته مرة أخرى ما دامت لم تنتهي فترة العدة.

شاهد أيضًا: قانون حضانة الطفل بعد الطلاق

ما هي شروط صحة الرجعة وبما يتحقق الرجعة؟

  • من شروط صحة الطلاق الرجعي أن تكون المرأة المطلقة قد تم الدخول بها ففي هذه الحالة يجوز للزوج رد يمين الطلاق.
  • أن يكون الطلاق دون الثلاثة طلقات التي يمتلكها الزوج وأن يكون هذا الطلاق دون مقابل مادي، فإن كان هذا الطلاق بمقابل فيكون طلاق بائن سواء كان بائن بينونة كبرى أو صغرى.
  • أن يقوم الزوج برد يمين الطلاق ورد زوجته إلى عصمته مرة ثانية وهي مازالت في فترة العدة.

معنى الطلاق بشكل عام

  • يعرف الطلاق في لغة الشرع على أنه الإرسال والتخلية كما أن علماء الشرع عرفوا الطلاق على أنه حل عقد الزواج بلفظ صريح مثل أنت طالق.
  • أو بألفاظ الكناية مثل الحقي بأهلك ولكن يشترط مع ألفاظ الكناية وجود النية من وقوع الطلاق فإذا كانت نية الزوج الطلاق وقع الطلاق، وتحتسب طلقة واحدة ويعتبر الطلاق هو نهاية العلاقة الزوجية بين الزوجين.

شروط صحة وقوع الطلاق

  • يقع الطلاق من الزوج البالغ العاقل القادر على تمييز الأمور الغير مكره على الطلاق فلا يقع طلاق الصغير أو غير البالغ ولا يقع طلاق المجنون أو غير العاقل، وإنما يجوز لولي الأمر القيام بأمر الطلاق نيابة عنه.
  • من شروط صحة وقوع الطلاق وجود عقد زواج صحيح مستوفي لجميع الأركان والشروط يجمع بين الزوج والزوجة وتعتبر هذه الشروط من الشروط الواجب توفرها في الزوج حتى يقع الطلاق.
  • أما بالنسبة للشروط الخاصة بالزوجة لابد من وقوع وإثبات الزواج سواء كان هذا الزواج حقيقة أو حكمًا.
  • يجب أيضًا تعيين الزوجة المطلقة سواء كان ذلك بالإشارة إليها أو إلى صفتها أو بقصد الزوج ونيته، ولكن الفقهاء اتفقت على أنه يجب على الزوج تعيين الزوجة المطلقة بلفظ صريح.
  • من شروط صحة وقوع الطلاق أيضًا أن يكون لفظ الطلاق صريحًا وواضحًا يدل على نية الزوج من وقوع الطلاق مثل أنت طالق.
  • من الممكن أن يستعمل الزوج ألفاظ الكناية في وقوع الطلاق وقد يحتمل هذا لفظ الكناية الطلاق أو غيره، مثل الحقي بأهلك ولكن يشترط انعقاد نية الزوج حتى يقع الطلاق.

ما هي الحالات التي لا يقع فيها الطلاق؟

  • هناك بعض الحالات التي لا يقع فيها يمين الطلاق وهي طلاق الغفلان أو الساهي وذلك إذا قال الزوج لزوجته أنت طالق وكان ذلك من باب الهزار أو كان الزوج ساهيًا أو غافلًا، فإن هذا الطلاق لا يقع ولا يترتب عليه أي أحكام من أحكام الطلاق.
  • طلاق الغضبان لا يقع وذلك في حالة وصول الزوج إلى مرحلة الغضب الشديد الذي لا يستطيع الزوج فيها التحكم في أفعاله وتصرفاته، فإذا قال الزوج لزوجته في هذه الحالة أنت طالق لا يقع الطلاق ولا تحتسب طلقة.
  • كما أن طلاق المعتوه أو الذي فقد عقله لا يقع وذلك باتفاق جميع العلماء.
  • لا يقع أيضًا طلاق الزوجة التي هي في فترة عدتها من الطلاق الرجعي، ففي هذه الحالة لا يقع الطلاق لأن الزوجة تكون قائمة حكمًا حتى تنتهي فترة العدة.

شاهد أيضًا: الفرق بين الطلاق الغيابى والحضورى في مصر

في نهاية المقال نكون قدمنا معلومات عن رد يمين الطلاق وعن تعريف الطلاق الرجعي والحالات التي لا يقع فيها الطلاق ويجب على الزوج التأني في الطلاق وذلك بسبب ما يترتب عليه من أضرار نفسية بالغة.

أترك تعليق