بحث عن تلوث المياه

بحث عن تلوث المياه

بحث عن تلوث المياه، تُعتبر مُشكلة تلوث المياه من أكثر المشاكل المُؤرقة للمجتمع بأسره، فالماء هو سر الحياة للإنسان بل ولكل الكائنات الحية، ولذلك يجب علينا أن ننتبه جيداً لهذه المشكلة وأن نستكشف وندرس كل الأسباب التي تؤدي إليها وبالتالي نصل لطرق العلاج الجذرية لهذه المشكلة حتى نصل في النهاية لمياه نظيفة خالية من أي تلوث.

مقدمة بحث عن تلوث المياه

تلوث المياه هو القيام بإلقاء أي أشياء مُلوثة إلى المياه الجوفية أو الأنهار أو البحيرات، وتُلوث هذه الأشياء المياه وتُغير من خصائصها، كما يمك أن يتم تلوث المياه بمواد كيميائية أو بكتريا وغيرها من العديد من الأسباب التي تقوم بتلويث المياه وجعلها غير صالحة للاستخدام الآدمي، بل ويمكن أن تسبب بالعديد من الأمراض عند تناولها.

شاهد أيضًا: بحث عن أسباب تلوث المياه وكيفية علاجها

أسباب تلوث المياه

  • مياه المجاري: تحتوي مياه المجاري على أنواع من البكتريا، والميكروبات، والمنظفات الصناعية، وغيرها من الملوثات التي تقوم بتلويث مياه الأنهار والبحيرات عند الاختلاط بها، وتحدث هذه المشكلة عند تصريف مياه المجاري في الأنهار وهو ما يجعل الماء غير صالح للشرب بسبب تلوثه الشديد.
  • المُخلفات الصناعية: وتحتوي على كل أنواع المخلفات الناتجة عن مصانع الأغذية وأيضاً الألياف الصناعية التي ينتُج عنها تلوث المياه بالبكتريا والقلويات، والمواد الكيماوية، ومُركبات البترول، والأملاح السامة مثل الزرنيخ، والزئبق، وأملاح المعادن الثقيلة مثل الكادميوم.
  • المفاعلات النووية: تتسبب المفاعلات النووية بحدوث تلوث حراري للمياه، مما ينتُج عنه أثر ضار للكائنات الحية جميعها وللبيئة، ويُمكن أن تتسبب هذه المُفاعلات النووية بحدوث تلوث إشعاعي تبقى آثاره ممتدة لأجيال قادمة لأن أثر هذه الإشعاعات يظل موجود لسنوات عديدة وليس لوقت قليل.
  • المبيدات الحشرية: هذه المبيدات الحشرية يتم رشها على المحاصيل الزراعية حتى يتم القضاء على الحشرات، وأحياناً تتسرب هذه المبيدات إلى مياه الصرف الصحي عن طريق المصارف، وأحياناً تتلوث مياه الترع لقيام بعض الأشخاص بغسل وتنظيف مُعدات الرش بها، مما يترتب عليه موت الأسماك، والحيوانات التي تشرب من هذه الترع.
  • تسرب البترول: للأسف تتكرر بشكل مُستمر حوادث ناقلات البترول داخل مياه الأنهار والتي ينتُج عنها تسريب للبترول أو لأحد مُشتقاته داخل المياه، وقد ينتُج السبب عن تنظيف خزانات هذه الناقلات ثم القيام بإلقاء كل مُخلفات الغسيل بالمياه وقد ينتُج عن هذا التلوث موت للأسماك وللكائنات البحرية.

أضرار تلوث المياه

  • موت الحيوانات المائية: يؤدي تلوث الماء إلى موت الكائنات الحية مثل الأسماك، والطيور، والدولفين، وغيرها من الحيوانات المائية التي تعيش بالبحار والمحيطات وبعد موتها تتواجد على الشاطئ، وقد يكون سبب هذا التلوث هو إلقاء القمامة داخل المياه، أو تلوث المياه بالمواد الكيميائية، والملوثات الأخرى.
  • التأثير السلبي على السلسلة الغذائية: لتلوث المياه تأثير على النظام البيئي ككل، وتأثير على السلسلة الغذائية الطبيعية حيث تتأثر الحيوانات الصغيرة من المواد التي تلوث المياه مثل الرصاص، ثم تأتي الأسماك الكبيرة وتتغذى على الأسماك الصغيرة، وتستمر السلسلة هكذا وتنتقل الأمراض من كائن حي لكائن حي آخر.
  • تلوث مياه الشرب: يُهدد تلوث الماء صحة الإنسان، لأن تلوث الماء يؤدي لإصابة الإنسان بعدة أمراض، وهذا الأمر غالباً ما يحدث داخل الدول النامية، ومن أشهر الأمراض الناتجة عن تلوث المياه مرض الجيارديا والذي يتسبب في الغثيان والقيء، وسبب هذا المرض تناول ماء شرب متلوثة بفضلات الحيوانات.
  • ارتفاع مستويات الزئبق: وينتُج عن مُخلفات صناعية، ويؤدي ارتفاع مستوى الزئبق بالمياه لأضرار جسيمة حيث يُهدد صحة الأطفال، وأيضاً النساء الحوامل، ويؤثر سلباً على تطور الجهاز العصبي للجنين وللأطفال الصغار، مما قد ينتج عنه آثار جانبية كثيرة طويلة المدى قد تحدث في المستقبل.
  • تلوث المياه الجوفية: تتسرب المياه من خلال الشقوق الموجودة في الصخور والتربة المتواجدة على سطح الأرض وقد تكون هذه الرواسب تحمل أسمدة وأنواع أخرى من الملوثات وبالتالي تقوم بنقلها إلى المياه العذبة كالمياه الجوفية، ومياه الأنهار، ولهذا السبب يكثُر وجود المياه الجوفية الملوثة في المناطة الزراعية.

شاهد أيضًا: بحث عن التلوث وأنواعه

الأمراض الناتجة عن تلوث المياه

  1. الإسهال: وينتُج عن تناول المياه الملوثة، وغالباً ما ينتشر هذا المرض في الدول النامية بين الأطفال، وأحياناً يكون هذا الإسهال مائي وبالتالي يتسبب بفقد الجسد للعديد من السوائل، وفي بعض الأحيان يكون هذا الإسهال مصحوب بالدم، وقد يستمر لعدة أيام أو لعدة أسابيع وفي هذه الحالة يُطلق عليه الإسهال المستمر.
  2. الزحار: يبدأ هذا المرض بالظهور على الشخص المُصاب بعد حوالي أربعة أيام من تناوله ماء ملوث، والزحار عبارة عن مجموعة من الاضطرابات المعوية مثل المغص والإسهال والغثيان، وعند تطور هذا المرض يظهر إلى جانب أعراضه الأخرى ظهور دم مع البراز وأيضاً ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  3. الكوليرا: يحدث هذا المرض عن طريق الإصابة بنوع مُعين من البكتريا تسمى البكتريا الضمية وتحدث الإصابة بهذا المرض عند تناول الإنسان للماء الملوث، ومن أعراض هذا المرض ارتفاع درجة حرارة الجسم، والقيء، والإسهال، ويُعتبر مُعدل الوفيات بسبب الإصابة بمرض الكوليرا مرتفع بالنسبة للأمراض المرتبطة بتلوث الماء.
  4. التيفويد: تتم الإصابة بهذا المرض عن طريق بكتيريا السالمونيلا التي تحملها المياه الملوثة، وأعراض هذا المرض تتمثل في ارتفاع درجة حرارة الجسم، وفقد الشهية، والصداع، والإمساك، وفقد الوزن، والشعور بالغثيان ويجب أن يتم التعامل السريع مع هذا المرض وعلاجه، وذلك لتجنب انتشار العدوى.
  5. الأميبا: تتم الإصابة بمرض الأميبا عن طريق نوع معين من الطفيليات التي تتواجد بالطعام الملوث، أو بالماء الملوث، وتنتقل هذه الطفيليات إلى الأمعاء، ويتسبب مرض الأميبا في ظهور أعراض عديدة على الشخص المُصاب ومنها حدوث مغص شديد بالبطن، وخروج البراز المائي من الشخص المُصاب.

6 طرق للقضاء على تلوث المياه

رفع مستوى الوعي:

تقوم بعض مواقع الإنترنت بعرض معلومات تخص مصادر المياه وملوثاتها، وعن طريق هذه المعلومات نستطيع رفع مستوى الوعي لكل الأفراد بشأن قضية تلوث المياه، وأيضاً لابد من تنفيذ القوانين الصارمة واتخاذ كل الإجراءات القانونية لردع كل المخالفين.

التخلص السليم من النفايات:

لابد من التخلص بشكل سليم وبشكل مدروس من أي نوع من النفايات، حيث ينتُج عن هذه النفايات عدة أنواع من الملوثات، والتخلص منها بشكل سليم سوف يضمن عدم وصول أي نوع من أنواع هذه الملوثات إلى المياه الجوفية أو إلى مجاري المياه، وبالتالي يمنع تلوثها.

الترشيد من استهلاك المياه:

لابد من خفض كمية المياه التي يتم استخدامها قدر المُستطاع وكذلك يمكن أن يتحكم الأفراد بحجم ماء الصرف الصحي الذي يصل إلى محطات التنقية، لأن هذه المحطات تُعتبر مصدر مُحتمل لتلوث الماء، ولهذا يؤثر ترشيد استهلاك المياه تأثير إيجابي على عدم حدوث تلوث للمياه.

معالجة النفايات:

نستطيع أن نقلل من مشكلة تلوث الماء أو نمنع حدوثها عن طريق مُعالجة مياه الصرف الصحي، وذلك للتقليل من سُمية هذه المياه، ولهذا السبب يجب أن نقوم بالصيانة المستمرة لكل أنظمة معالجة ماء الصرف الصحي، حتى نمنع وجود أي تسريب للنفايات إلى المياه.

الأوزون:

للأوزون دور هام في معالجة مياه الصرف الصحي عن طريق تفكيكه لأنواع الملوثات التي تتواجد في مصادر المياه، ويتميز الأوزون بطبيعته التفاعلية والتي تؤدي إلى أكسدة البكتريا، والمواد العضوية، والعفن، وكل أنواع الملوثات الأخرى التي تتواجد داخل المياه، وبالتالي القضاء عليها.

خزانات الصرف الصحي:

تُساعد هذه الخزانات على حل مشكلة تلوث المياه وذلك عن طريق فصل المواد الصلبة عن المواد السائلة، اعتماداً على العمليات البيولوجية، والتي تقلل من تدفق المواد الصلبة وتسمح بتدفق المواد السائلة إلى النظام الخاص بتصريف الأراضي، وبالتالي تحل مشكلة التلوث.

شاهد أيضًا: بحث كامل عن التلوث البيئي وأنواعه بالمراجع

خاتمة بحث عن تلوث المياه

هناك حلول عديدة لحل مشكلة تلوث المياه، ولابد من اتباع كل هذه الحلول وكل الوسائل الممكنة التي تساعد على القضاء التام على تلوث المياه وبالتالي توفير مياه شرب صحية ونظيفة لكل الأفراد حتى لا يتعرضوا لحدوث أي مشاكل صحية أو أية أمراض بعد تناولهم لمياه الشرب، وسيحدث هذا عند وعي الجميع بحجم هذه المشكلة.

أترك تعليق