بحث عن انتقال الصفات الوراثية عند الإنسان

بحث عن انتقال الصفات الوراثية عند الإنسان، الصفات الوراثية هي تلك الخصائص التي تنتقل للأبناء عن طريق الآباء فهي تتمثل في صفات وراثية في الشكل وكذلك انتقال السمات النفسية والجنسية، فجميعاً يعلم أن علم الوراثة يندرج تحت علم الأحياء، فتكون الدراسة قائمة فيه على اكتشاف الجينات الوراثية في الكائنات الحية، فعلم الوراثة من العلوم الهامة جداً لأن الصفات الوراثية لها دور كبير في حياتنا هذا بالإضافة أن هذا العلم أصبح يرتبط بعلوم أخرى كعلم الطب والزراعة والبيطري وغيرهم من العلوم المختلفة الأخرى،

فتم اكتشاف الكروسومات أول مرة في القرن 19 من خلا العديد من الأبحاث العلمية والتحاليل، فقد أثبت العلماء إن الكروموسومات لها دور كبير في تكوين الأجنة في رحم أمهم فعددها حوالي 23 كروموسوماً، فهذا العلم له أهمية كبيرة لاكتشاف الأمراض التي قد يعجز العلماء عنها فيما مضى فيتم من خلال تحليل الكروموسومات معرفة أمراض ( متلازمة داون _ نزف الدم _ عمى الألوان ). لذا فنحنُ اليوم من خلال مجلة معلومة ثقافية سنستعرض لكم بحث عن انتقال الصفات الوراثية عند الإنسان. فتابعوا معنا.

ماهي الصفات الوراثية ؟

هي عبارة عن سمات تنتقل من الآباء إلى الأبناء وتكون هذه السمات في شكل الجسم أو نفسية أو سمات متأثرة بالجنس، فتكون كالتالي :.

  • سمات جسمية : وتكون في شكل الفرد مثل طول القامة قصر القامة _ لون العين أخضر أزرق _ لون الشعر، فتكون هذه الصفات واضحة على الشخص ويشبه أحد الأبوين فيها كما نرى.
  •   سمات متأثرة بالجنس : مثل بعض الصفات المختلفة كالصلع، فهذه الصفات تتأثر بالجنس ولكن لا ترتبط به.
  • صفات ترتبط بالجنس : فمن هذه الصفات والسمات الأمراض التي تصيب الإنسان مثل نزف الدم _ عمى الألوان _ فقر الدم  (الأنيميا المنجلية).
اقرأ أيضًا :-  بحث كامل عن التوحيد وأقسامه

شاهد ايضًا : بحث كامل عن أهمية الرياضة في حياتنا

الجينات تُعد جزء مهم للصفات الوراثية

  • الجينات عبارة عن جزء من دي إن ايه (DNA ) فهي تحمل الكروموسومات التي يتم من خلالها انتقال وتشكيل الصفات الوراثية للإنسان وكذلك الحيوان، فهي تنتقل من خلال الجينات الأنثوية والذكرية.
  • أما عن الجينات فهي تنقسم لنوعين أحدهم سائد والأخرى متنحي، فالجين السائد يكون لديه قدرة عن الجين المتنحي ويتفوق عليه في لحظة التقائهم وبالتالي تظهر الصفات التي يحملها الجين السائد.
  • أما عن الكروموسومات الجنسية : فهي تكون مسؤولة عن تحديد نوع الجنس أنثى _ أو ذكر، فالأنثى يكون رمز الكروموسومات لها XX ولكن الذكر يحمل XY.

طريقة توريث الجينات

التوريث يتم من خلال اللقاح والحمل، أما عن طريقة تحديد الجينات تكون على أساس مكان الجين على الكروموسومات :.

  • فإذا كان مكان الجينات على الكروموسومات الجسمية فعملية التوريث لا تختلف في الذكورة أو الأنوثة.
  • ولكن لو كان مكان الجينات وقع على الجينات الجنسية فسيكون هناك أثر ظاهراً فبالتالي ينتج عن هذا نوع الجنين عند اتحادهم ذكر أو أنثى كما ذكرنا، فالأنثى تحمل كروموسومات XX، والذكر فيحمل XY..

شاهد ايضًا : بحث عن التدخين والإدمان والمخدرات وأضرارها

ماذا يعني المرض الوراثي ؟

وهنا المقصود بالمرض الوراثي هو انتقال صفات المرض من أحدى الوالدين إلى أبناءهم، وهذا يحدث نتيجة خلل في عدد الكروموسومات، أو ربما يظهر عند أبناءهم عن طريق زواج الأب والأم وهم يحملون نفس المورثات التي ينتج عنها هذه العلة أو المرض. فيصنف كالتالي :.

  • الأمراض الوراثية السائدة : والتي تظهر في زيادة الكولسترول _ الأورام الليفية.
  • الأمراض الوراثية المتنحية : علة الثلاسيميا _ أنيميا المنجلية والبحر الأبيض المتوسط.
  • أمراض مرتبطة بالجنس : وهي يكون فيها الجينات وقعه على الكروموسومات الجنسية فمن هذه الأمراض (نزف الدم _ عمى الألوان وهي صفات تابعة للجين المتنحي).
اقرأ أيضًا :-  بحث عن الفرق بين البلاء والإبتلاء والمصيبة في الإسلام

أمراض وراثية أخرى تنتج عن :

عوامل وراثية مع العوامل البيئية المتنوعة مثل (ارتفاع ضغط _ مرض تصلب الشرايين _ الزهايمر _ الربو _ التأخر العقلي ).

أمراض ناتجة عن تشوهات صبغية وهي كالتالي :

مثل مرض متلازمة داون الذي انتشر كثيراً في مجتمعنا الآن.

طرق الوقاية من الأمراض الوراثية

فمن خلال السطور القادمة سوف نتعرف على أهم طرق الوقاية والنصائح المهمة التي منها ما يلي :.

  1. الإهتمام بعمل الأبحاث والتحاليل المستمرة دائماً للأطفال لاكتشاف سمات المرض بشكل مبكر، بجب على المرأة أن تهتم بنفسها خلال فترة الحمل وتتابع جنينها.
  2. التوسع في دور الرعاية والتثقيف الصحي وإعطاء الأطفال التطعيمات اللازمة، عمل تحاليل لازمة قبل تزاوج الأقارب لأنه هذه الأمراض تنتج في معظم الأحيان عن زواج الأقارب.
  3. إجراء بعض التحاليل ودراسة التاريخ العائلي بشكل دقيق للمقبلين على الزواج من أجل الإكتشاف المبكر.

شاهد ايضًا : بحث عن الإغتراب النفسي وعلاقته بالصحة النفسية

هكذا أكون قد وصلت لنهاية تقرير اليوم بحث عن انتقال الصفات الوراثية عند الإنسان، فأتمنى من الله عز وجل أن ينال من إعجابكم ويحظى رضاكم، فإن أحسنت فمن الله، وإن أسأت أو أخطأت فمن نفسي والشيطان، فلا تنسوا عمل شير للمقال على صفحات التواصل الإجتماعي فيسبوك وتويتر وغيرهم ليصل لمن يهمه الأمر، كما أن أسرة الموقع ترحب بتعليقاتكم واستفساراتكم على المقال وكل مقالات الموقع، كما أننا ندعوكم لمتابعة صفحاتنا لتلقي المزيد من الأبحاث الحصرية المختلفة، وحتى هذا الموعد نترككم في حفظ الله ورعايته، دمتم بصحة وعافية أعزائي.

اقرأ أيضًا :-  انشاء عن فضل الام مع مقدمة وخاتمة

أترك تعليق