تقرير عن بر الوالدين مقدمة عرض خاتمة

من خلال تقرير عن بر الوالدين مقدمة عرض خاتمة يمكن القول أن الوالدين لا يوجد أي شيء في الحياة يمكن أن يعوضون الوالدين، حيث أن الوالدين هما من أفضل النعم التي أنعم الله بها علينا، فهم مصدر الأمان والحنان ومصدر الرحمة وهما من يخافون علينا أكثر من أي إنسان في الدنيا وهما الذين كرسوا جميع حياتهم في تربيتنا وهم الوحيدون في الحياة الذين يودون أن نكون أفضل منهم في كل شيء، وهم من يفرحون لفرحنا ويحزنون لحزننا، كما أنهم يعملون كل ما يستطيعون أن يفعلوه وذلك كي يسعدونا، ونسأل الله أن يحفظ الوالدين لأبنائهم.

مقدمة تقرير عن بر الوالدين مقدمة عرض خاتمة :-

من خلال مقدمة تقرير عن بر الوالدين مقدمة عرض خاتمة يمكن القول أن بر الوالدين من أقل الأشياء التي يمكن أن نقدمها إلى الوالدين، وقد أوصانا الله عز وجل كثيرًا على الوالدين، كما أن برهم واجب علينا بل وفرض علينا يجب القيام به، فالوالدين هم من قاموا برعايتنا في صغرنا لذا عندما نكبر يجب أن نرعاهم نحن، فهم مصدر السعادة والبهجة لنا كما أن دعواتهم من الدعوات المستجابة وإذا غضبوا مننا فسوف تجد الكثير من الأبواب المغلقة أمامك.

لذا يجب أن نبرهم حتى ننال رضاهم فهم الذين وقفوا بجانبنا في الكثير من الأمور الحياتية كما أنهم هم الذين ساندونا وقت ضعفنا وهم الذين رغم كبر سنهم مستعدون لأن يعطوننا كل ما يملكون في سبيل سعادتنا وراحتنا، فهم يظلون يعطون لنا كل ما يملكوا حتى لأخر يوم في عمرهم، لذا هم من أهم الناس التي يجب أن نهتم بهم ونرعاهم وندعو الله أن يخفف عنهم أي مرض وكما ساعدونا ونحن صغار على تخطي المصاعب يجب أن نساعدهم وهم كبار. وهذه مقدمة تقرير عن بر الوالدين مقدمة عرض خاتمة.

اقرأ أيضًا :-  سلبيات وإيجابيات توليد الطاقة الكهرومائية

شاهد ايضًا : بحث عن مشكلة البطالة وأسبابها وعلاجها

مقدمة عن بر الوالدين كاملة :-

ومن خلال مقدمة عن بر الوالدين كاملة نود القول أن الوالدين هم مصدر سعادتنا لذا يجب أن نكون نحن مصدر سعادتهم، كما أنهم يجب أن يرضون عنا ولا يجب علينا أن تنهرهما فغضب الوالدة من غضب الرب، لذا يجب إلا غضبهم فهم أكثر الناس الذي كل ما يريدونه في الحياة هو سعادتنا فقط، ويكفي أنهم مصدر الأمان لدينا والاحتواء والسعادة، بالوالدين إذا ماتوا كأن الإنسان مات حيث أنه يشعر بالكثير من الغربة حيث أنهم مصدر كل شيء جميل.

وقد أوصانا الله تعالى عز وجل في كتابه العزيز عن الوالدين حيث قال وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّي ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا ( الإسراء: 23، 24).

كما قال في كتابه العزيز (وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ ( لقمان: 14).

عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم-:

دخلت الجنة فسمعت فيها قراءة قلت من هذا ؟ فقالوا : حارثة بن النعمان  فقال (رسول الله صلى الله عليه وسلم) كذلكم البر كذلكم البر [ وكان أبر الناس بأمه ] ) (1).

وبذلك قد ذكر الكثير من الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة بعض من الآيات والأحاديث عن بر الوالدين، لذا يجب علينا ببر الوالدين، ونسال الله دائمًا أن يحفظهم لنا، وهذه مقدمة عن بر الوالدين كاملة.

اقرأ أيضًا :-  بحث كامل عن أهمية دور المرأة في تنمية المجتمع

خاتمة خطبة عن بر الوالدين :-

ومن خلال خاتمة خطبة عن بر الوالدين يمكن القول أنه إذا شعرت بأنك تحدثت مع أحدهم بطريقة غير لائقة أو أغضبتهم في شيء ما أو انهارت عليهم أو سببت لهم الكثير من الإزعاج أو لما تلبى لحديثهم أو لم تساعدهم في شيء قد طالبوه منك، فعليك الآن السرعان لهم فورًا وأن تتطلب منهم الرضا والسماح وتطلب منهم أن يسامحوك على ما فعلت، حيث أن رضاهم من رضا الرب، لذا يجب الحرص على جميع أفعالك وأقوالك التي تقولها لهم.

ويجب عليك أن تحافظ على رضاهم عليك فهم الآن معك ومن الممكن أن يكونوا في وقت آخر ليس معك يفتكرهم الله وفي وقتها إذا كانوا غاضبين منك فسوف تشعر بأشد الندم وسوف تشعر بحزن شديد، لذا يجب الحرص الدائم على رضاهم والحفاظ على مشاعرهم ويجب أن تسمع كلامها وأن تنفذ ما يقولون به لك، ولا طاعة لهم إلا في حالة واحدة إذا كان طلبهم في معصية الخالق فقط، ولكن يجب أن تنفذ ما يأمرون به في شتى الأحوال الباقية، وهذه خاتمة خطبة عن بر الوالدين.

شاهد ايضًا : بحث عن الأجهزة الذكية وأنواعها وتطبيقاتها

خاتمة بر الوالدين قصيرة :-

ومن خلال خاتمة بر الوالدين قصيرة يمكن القول أن الوالدين في كل صباح تجدهم يصلون ويدعون الله فهم لا يؤدون الفرض فقط ولكنهما يدعون الله أيضًا أن يحفظ أولادهم من كل شر وأن يجعلهم الله في الطريق الصحيح دائمًا وأن يوفقهم في حياتهم العلمية والعملية وأن يحفظ لهم صحتهم، فهم يدعون لأبنائهم قبل أن يدعون لأنفسهم ويخافون عليكم أكثر مما يخافون على أنفسهم كما أن يحرمون أنفسهم من كثير من الأشياء حتى يوفرون لكم ما تحبونه.

فعندما تجد الوالدين يغضبون منك من شيء ما تجد جميع الأبواب حولك مغلقة وتجد الأمور غير ميسرة كما تجد أن الأيام تحتوي على الكثير من المصاعب المختلفة، وهذا كله دليل على أن رضاهم مهم في حياتك فهو سبيل السعادة والنجاح لك والراحة الدائمة، لذا يجب الحفاظ عليه طوال العمر ويجب أن تعتني بهم وقت تعبهم ومرضهم وأن تلبي لهم جميع طلباتهم، وهذه خاتمة بر الوالدين قصيرة.

اقرأ أيضًا :-  مقال عن عيد الطفولة وأهميتها

قيمة الوالدين في حياتنا :-

يمكن القول أن الوالدين هما أساس السعادة وهم أساس كل راحة وشعور جميل بالحياة، لذا يجب الحفاظ على رضاهم ويجب الحفاظ على مساعدتهم في المتاعب التي تواجههم فهم أمل حياة وهم نورها وسعادتها ولا يشعر الفرد بقيمته الفعلية إلا إذا فقدوهم لا قدر الله، وتجد هذا في الأبناء الذين يفقدون أبويهم فتجدهم دائما مكسورين ويشعرون بالحزن الشديد لذا نسأل الله أن يحفظهم لنا، وهذه خاتمة عن بر الوالدين قصيرة جدًا.

شاهد ايضًا : بحث عن العنف الأسري ضد الأطفال مع المراجع

خاتمة تقرير عن بر الوالدين :-

ومن خلال خاتمة تقرير عن بر الوالدين مقدمة عرض خاتمة يمكن القول أن الأبوين أجمل الهدية التي يهديها الله لنا وهم مصدر السعادة فيكفي عندما تذهب إلى مكان ما وتخرج من المنزل وتجد الأم أو الأب يدعو لك بكل قلبهم بأن ييسر الله طريقك ويدعون لكم بالتيسير في جميع أمور الحياة المختلفة، لذلك هما هبة من الله نود أن يحفظها لنا وأن يباركلنا الله في صحتهم وأن يطيل في عمرهم، وأن يحفظهم من أي تعب أو من أي مرض.

وندعو الله أن يرضون عنا دائمًا وأن يسامحونا اذا أخطأنا في حقهم وأن نستطيع أن نسعدهم في حياتهم وأن نحقق لهم جميع مطالبهم المختلفة، كما نود أن يحميهم الله من متاعب الحياة، فبدونهم الحياة لا تسوى شيء ولا يكون لها أي طعم، وهذه خاتمة تقرير عن بر الوالدين مقدمة عرض خاتمة.

أترك تعليق