علاقة اللسان المربوط وتأخر الكلام

علاقة اللسان المربوط وتأخر الكلام

علاقة اللسان المربوط وتأخر الكلام ، اللسان المربوط هو أحد العيوب الخلقية التي يولد بها نسبة من الأطفال، هذه المشكلة من المشاكل التي تؤثر على نفسية الطفل وعلى قدرته على الكلام، لهذا سوف نوضح لكم علاقة اللسان المربوط وتأخر الكلام وكيف يمكن حل هذه المشكلة.

علاقة اللسان المربوط وتأخر الكلام

  • اللسان المربوط هو حالة مرضية تنتج بسبب التصاق اللسان عند الطفل في الم منذ الولادة، بحيث يكون هناك التصاق في الشريط النسيجي القصير الموجود في الفم والذي يربط اللسان مع قاع الفم، لهذا فقد يعوق ذلك الطفل الرضيع في الرضاعة بشكل طبيعي.
  • التصاق اللسان في الفم يكون من خلال بعض الدرجات، فقد يكون ملتصق بدرجة بسيطة لا تؤثر على الطفل، وقد يلتصق بدرجة عالية تؤثر على النطق والكلام وتناول الطعام وفي هذه الحالة يجب اللجوء إلى التدخل الطبي.
  • لقد أشار الأطباء أن اللسان المربوط من الجانبين أو من الناحية الأمامية يعيق الطفل على الكلام وعلى تقليب الطعام في الفم بشكل جيد بالإضافة إلى أنه يؤثر على الرضاعة.
  • يجب العلم أن علاج مشكلة اللسان المربوط عند الطفل عندما يكون عمره بضعة أسابيع أفضل من علاجه عندما يكبر الطفل، لأن الطبيب يستطيع في هذا السن الصغير أن يقوم بقص اللسان بمقص طبي دون الحاجة إلى تناول بنج.

شاهد أيضًا: كيفية تعليم الأطفال الكلام سن سنتين

شكل اللسان المربوط عند الرضع

يتمثل شكل اللسان المربوط عند الرضع في التالي:

  • تلاحظ الأم أن الطفل لا يستطيع تحريك اللسان.
  • لا يصل اللسان إلى اللثة العلوية ولا يصل إلى سقف الفم.
  • اللسان يكون على شكل حرف v

أعراض اللسان المربوط عند الأطفال

تتمثل أعراض اللسان المربوط عند الأطفال في الأعراض التالية:

  • لا يستطيع الطفل أن يمسك صدر الأم بشكل طبيعي حتى يمارس الرضاعة الطبيعية.
  • يعتمد على المضغ أكثر من المص.
  • لا يزيد الطفل في الوزن بالشكل الطبيعي للطفل في تلك المرحلة.
  • من الصعب أن يستجيب الطفل لتناول الطعام.
  • يبدو الطفل جائع في كل الأوقات.
  • يصدر صوت يخرج منه أثناء الرضاعة يشبه صوت النقر.

مضاعفات اللسان المربوط

تتعدد مضاعفات اللسان المربوط وتتمثل هذه المضاعفات في التالي:

  • تحتاج الرضاعة الطبيعية إلى أن يحافظ الطفل على لسانه وعلى اللثة السفلية الموجودة في الفم، لهذا فإن الطفل لا يستطيع المص من الحلمة بشكل طبيعي بل يلجأ الطفل إلى المضغ مما يتسبب في ألم شديد للأم.
  • وجود صعوبة في الكلام، مع صعوبة إصدار بعض الأصوات المعينة.
  • قد يتسبب اللسان الملتصق إلى سوء نظافة الفم بالإضافة إلى صعوبة التخلص من بقايا الطعام الموجودة في الأسنان مما يؤدي إلى تسوس الأسنان.
  • يمكن أن يتدخل اللسان المربوط مع بعض الأنشطة المختلفة مثل: لعق الآيس كريم، أو التقبيل أو غير ذلك من الأنشطة التي تمارس بالفم.

علاج اللسان المربوط عند الاطفال

لو كان الطفل أكبر من ستة أشهر، في هذه الحالة يوجد وعاء دموي رفيع في المكان الذي يصل اللسان بالفم، هذا الوعاء يحتاج إلى قصة بإتقان من الطبيب حتى لا يحدث نزيف للطفل، لهذا يتم اخذ بنج للطفل حتى يستطيع الطبيب كي اللسان والقيام بقصه.

أكد الكثير من الأطباء أن علاج مشكلة اللسان المربوط من المشاكل البسيطة التي يمكن علاجها في مراحل مبكرة من عمر الطفل حتى لا تؤثر على الرضاعة.

شاهد أيضًا: علاج التلعثم في الكلام عند الأطفال

طرق علاج اللسان المربوط عند الأطفال

تتعدد طرق علاج اللسان المربوط عند الأطفال ومن هذه الطرق ما يلي:

  • في الكثير من الحالات يتم فك اللسان عند الطفل من تلقاء نفسه دون تدخل طبي، خاصة لو كان عمر الطفل صغير.
  • استئصال النسيج المربوط عن طريق الجراحة، هذه العملية يتم إجرائها من طبيب متخصص ولا يحتاج الطفل إلى تناول أي أدوية مخدرة، يتم الاعتماد على المقصات المعقمة والمشابك حتى يتم لصق جزء من النسيج مع الأعصاب والأوعية الدموية.
  • يتم إجراء عملية تجميل النسيج المربوط في حالة ما إذا كان النسيج سميك للغاية، بحيث يجد الطبيب أنه من الصعب أن يتم استئصال الجزء الزائد بسهولة، في هذه الحالة يتم أخذ جرعة من البنك للطفل حتى يتم قطع النسيج الزائد، يقوم بعدها الطبيب بعمل غرز في اللسان تأخذ بعض الوقت حتى تشفى.
  • يمكن الاعتماد على عملية تقويم اللجام التي تساعد في عمل إصلاح إضافي في لسان الطفل، هذا في حالة ما إذا كان اللجام سميك للغاية، بحيث يتم تقويمه وجعله بالسمك الطبيعي، قد تحدث بعض المضاعفات البسيطة مثل النزف أو الإصابة بالعدوى أو حدوث ندب في اللسان، لكنها أعراض نادرة الحدوث.

علاج اللسان المربوط بالليزر

  • يمكن الاعتماد على الليزر كأحد التقنيات الحديثة التي تستخدم في علاج الكثير من الأمراض في علاج مشكلة اللسان المربوط.
  • يتميز العلاج من خلال الليزر على أنه يقوم بتحرير اللسان من الالتصاق الموجود فيه، ويعمل على توقف النزيف وتقليل الألم وكل ذلك بدون أخذ غرز للطفل ودون خضوع الطفل إلى أخذ بنج كلي مثل ما يحدث في العمليات الجراحية التقليدية.
  • تستخدم تقنية الليزر في داخل المستشفيات تحت الإشراف الطبي الكامل وهي من العمليات التي توفر الوقت والجهد.

شاهد أيضًا: ما هو علاج حروق اللسان

في النهاية بعد أن وضحنا لكم علاقة اللسان المربوط وتأخر الكلام ووضحنا أيضًا شكل اللسان المربوط عند الأطفال وكيفية علاج هذه المشكلة سواء بالعمليات الجراحية التقليدية أو من خلال الاعتماد على الليزر في علاج هذه المشكلة، نرجو أن يكون الموضوع أعجبكم.

أترك تعليق