ما هو داء الذئب الأحمر

ماهو داء الذئب الأحمر

ما هو داء الذئب الأحمر هو عبارة عن مرض مزمن التهاب، ويبدأ هذا المرض في الظهور عند هجوم الجهاز المناعي لأنسجة الجسم السليمة نفسه وأعضاء الجسم عن طريق الخطأ، ويمكن أن يؤثر هذا المرض على الجلد، وايضًا يمكن أن يؤثر علي المفاصل، والكلى والدماغ، وغيره من أعضاء الجسم، وايضا يعتبر داء الذئب من أحد الأمراض التي تكون مزمنة وتسبب التهاب في الأنسجة الضامة، مثل: الغضاريف، وايضًا بطانة الأوعية الدموية، والتي تعمل على تزويد الجسم بالقوة والمرونة، وايضًا يطلق عليه الذئبة الحمامية، ومن أكثر الأشخاص إصابة بهذا المرض هم النساء أكثر من الرجال وسبب ذلك غير واضح.

ما هو داء الذئب الأحمر؟

  • ومن أكثر هذه الأنواع إنتشارًا هو مرض الذئبة الحُمامية المجموعية ويعتبر أصعب الأنواع الأربعة، وفي الفترة القديمة كانوا المصابين بهذا المرض يتعرضون لظروف صائبة، ولكن مع وجود تقدم الطب والتشخيص كل يوم لقد وجد علاج له طرق كثيرة لعلاجه، فأصحاب هذا المرض يتم علاجهم بطريقة صحية تتيح لهم العيش بسلام.
  1. الذئبة الحمامية المجموعية.
  2. الذئبة الحُمامية الجلدية.
  3. الذئبة المحدثة بالأدوية.
  4. والذئبة الوليدية.

شاهد أيضًا : ما هو لقاح mmr وفوائده

أسباب داء الذئب الأحمر

  • يعتبر هذا المرض (داء الذئب) أحد أمراض المناعة الذاتية، ولقد قامت عدة أبحاث لمعرفة أسباب الإصابة بهذا الداء ولكن في الحقيقة لم يتم التوصل إلى أي سبب فهو غير معروف تمامًا.
  • وأكثر المصابين به هم النساء دون الرجال، وليس له عمر محدد يحدث فيه بل يمكن حدوثه في أي عمر، ولكن في الغالب يتم كشفه في سن يتراوح من بين خمس عشر سنة إلى أربعة وأربعين سنة.
  • وأكثر الأجناس أصابه بهذا المرض هم الأمريكيين الذي يكون أصله إفريقي وآسيوي أكثر من الأجناس الأخرى.
  • وتعتبر البيئة والجو من أكثر الأشياء التي تحفز على الإصابة بهذا المرض، مثل أشعة فوق البنفسجية، والفيروس، وبعض الإجهاد البدني أو النفسي وأيضًا الصدمات.
  • يعتقد بعض الباحثين والأطباء أن السبب وراء الإصابة بهذا المرض هو اجتماع عوامل جينية أو وراثية، وأيضًا عوامل بيئية معًا، ويقول بعض الأطباء أيضًا أن يمكن أن يكون سبب قابليته الإصابة بهذا المرض سبب وراثي ولكن ليس المرض نفسه.

شاهد أيضًا : ما هو تعريف بكتيريا أي كولاي

أعراض مرض داء الذئب

هذا المرض أعراضه وعلاماته يمكن أن يتم ظهورها بشكل مفاجئ، ويمكن أن يتم تطويره بشكل تدريجي، مرض الذئبة من الأمراض التي تختلف حالاته فلا توجد حاله مثل الأخرى، ولا يمكن أن تجد حالتان متماثلتان في هذا المرض.

وأعراض هذا المرض مختلفة يمكن أن تكون خفيفة، ويمكن أن تكون أعراض خطيرة، ويمكن أن يصيب الإنسان بأعراض مؤقتة، أو أعراض تكون دائمة، والمصابين بهذا المرض يعانون من نوبات هذا المرض التي يمكن أن تستمر لفترات زمنية مختلفة، ويمكن أن تتحسن هذه العلامات والأعراض ويمكن أن تختفي كليًا بعد فتره معينة.

العلامات والأعراض تختلف بسبب اختلاف الجهاز الذي يكون مصاب في الجسم، ولكن بشكل عام تكون الأعراض والعلامات هي:

  1. الشعور بالتعب الشديد.
  2. الإصابة بالحُمى.
  3. الطّفح الجلدي المستدير أو القرصي (discoid): وهو يصيب 20 % من المصابين، ويظهر على شكل احمرار قرصي يشبه العملة على المناطق المعرّضة للشمس ومنها الخدّين والأنف والذّراعين، ويمكن أن يصيب الرّقبة والشفتين وفروه الرأس، ويصاحب الاحمرار وجود القشور، كما أنّ هذا النوع يمتاز بترك أثر دائم، وقد يؤدّي إلى فقد الشّعر في حالة إصابة فروة الرأس وظهور الثّعلبة.
  4. من علاماته أيضًا ارتفاع الوزن، أو نزول الوزن.
  5. الشعور بألم شديد في المفاصل ونلاحظ انتفاخ في المفاصل.
  6. ظهور احمرار على البشرة على شكل فراشة تملأ منطقة الخد وأيضًا جسر الأنف وتعطى مظهر الجروح على الجلد، وسبب ذلك التعرض لأشعة الشمس.
  7. ومن أعراضه أيضًا سقوط الشعر الملحوظ ويمكن أن يسبب صلع.
  8. ظهور متلازمة رابو نادو عليه، وهي عبارة عن أن أصابع اليد والرجل تتغير ويصبح لونها ابيض أو ازرق بمجرد التعرض للبرد، أو حين يصاب المرء بالتوتر والقلق الشديد.
  9. الإحساس بصعوبة التنفس.
  10. الشعور بألم في الصدر.
  11. حدوث جفاف في منطقة العين.
  12. الإصابة بالحساسية المفرطة بسبب القلق والاكتئاب.
  13. وأيضًا من أعراضه فقدان الذاكرة (النسيان المؤقت).

علاج داء الذئب الأحمر

علاج الذئبة الحمراء الهدف منه هو التقليل من الأعراض الشديدة التي يمكن أن يعاني منها المريض، على الطبيب مسؤولية ومسؤوليته هنا تكون يقوم بتحديد درجة المرض عن المريض، ويحدد أي جزء من أجزاء الجسم متأثر به، حتى بعد ذلك يستطيع وضع العلاج المناسب لحالة المريض، وفيما يأتي سنذكر لكم بعض العلاجات التي يتم استخدامها في مرض داء الذئب الأحمر والتي تعتمد على نسبة المرض وهل هو شديد أم بسيط وعل حسب تدهور الحالة ونوضح لكم على النحو الآتي:

  • إذا كانت أعراض مرض داء الذئب الأحمر خفيفة فيتم علاجه بالأدوية التالية، مثل الكورتيكوستيرويدات ويؤخذ منه جرعة بسيطة.
  • البريدنيزون يتم استخدام هذا العلاج في علاج ألم المفاصل، والتقليل من الأعراض التي يتم ظهورها على الجلد.
  • كريمات الكورتيكوستيرويدات لعلاج الطفح الجلدي.
  • وأيضًا يستخدم دواء هيدروكسى كلوروكوين في داء الذئب الأحمر، وليس فقط علاج لهذا المرض ولكن أيضًا يستخدم في علاج الملاريا.
  • بيليم ماب ويعتبر أحد أنواع الأدوية الحيوية التي يتم استخدامها في حالة الذئبة الحمراء.
  • وأيضًا مضاد التهاب اللاستيروئيدية: مثل الأسبرين، والابيوبروفين والنابروكسين، وسولينداك، ولكن كل هذه الأدوية يتم استخدمها في أمراض التهاب المفاصل ومشاكلها وأيضًا التهاب الجنبة، ومن الجدير بالذكر هو أن استشارة الطبيب قبل تناول أحد هذه الأدوية أمر مهم جدًا.

بعض الأدوية لعلاج الأعراض القوية الشديدة لمرض داء الذئب الأحمر وهي ما يلي:

  • يتم تناول كمية كبيرة من أدوية الكورتيكوستيرويدات.
  • وأيضًا أدوية كبت المناعة، فيتم استخدام هذه الأدوية في تثبيط أعمال الجهاز المناعي ولكن في حالة واحدة وهي عند عدم ظهور أي تحسن على المريض بعد استخدام أدوية الكورتيكوستيرويد.

ومن أمثلة هذه الأدوية؛ ميكوفينوليت.

  • وآزاثيوبرين، وسيكاوفوسفاميد.
  • وأيضًا دواء ريتوكسيمات.
  • مضادات التخثر فهذه الأدوية تعمل على علاج اضطرابات تخثر الدم.

شاهد أيضًا : ما هو الجلوتين وأين يوجد

مضاعفات مرض داء الذئب الأحمر

يوجد الكثير من المضاعفات التي من المحتمل ظهورها في جسم المريض المصاب بداء الذئب الأحمر ومن هذه المضاعفات:

  1. يمكن أن يتكون خثرات دموية، أو التهاب في الأوعية الدموية.
  2. التعرض إلى الإصابة بالتهاب القلب، أو التهاب التامور.
  3. يمكن الإصابة بنوبة قلبية مفاجئة.
  4. وأيضًا يمكن يحدث مضاعفات ينتج عنها جلطة دماغية.
  5. ينتج عن المضاعفات أيضًا اضطراب في الذاكرة.
  6. يمكن الإصابة بالتشنج العصبي.
  7. التعرض إلى التهاب نسيج الرئة، أو التهاب الجنية.
  8. أيضًا التهاب الكلى.
  9. يمكن أن يسبب مضاعفات ينتج عنها فشل كلوي.
  10. حصول خلل ينتج عنه تدمير في خلايا الدم الحمراء، ويمكن الإصابة بالأنيميا الحادة.
  11. المعاناة خلال فترة الحمل ويمكن أن تؤدى إلى الإجهاض.
  12. حدوث دمار وتلف في الأنسجة القولونية، والإحساس بألم شديد في البطن.
  13. التعرض لالتهاب الأمعاء الشديد.
  14. الإصابة بخفض في عدد الصفائح الدموية بشكل كبير.

هكذا نكون قد تعرفنا على ما هو داء الذئب الأحمر به وما مدى خطورة الاصابة به ونرجو أن نكون قد أفدناكم.

أترك تعليق