كلمة اذاعية عن الام وفضلها

كلمة اذاعية عن الام وفضلها

كلمة اذاعية عن الام وفضلها، الام هي حضن الامان هي القلب الدافيء لا حياة بدون الأم، وجودك في الحياة مرتبط بها إذا كانت موجود قد ضمنت الجنة على الأرض، لا تبخل عليه بالثناء والاهتمام مهما كان انشغالك، كل المؤسسات التربوية لحث الأبناء على بر أمهات حتي المدرسة يوميًا لابد أن يكون كلمة اذاعية عن الأم وفضلها.

كلمة عن الأم

  • أمر الله سبحانه وتعالى الأبناء أن يكونوا حريصين على رعاية الأم ومحاولة رد فضلها رغم أنك مهما فعلت لن تستطيع رد ولو تعب لحظة واحدة منها ولكن حاول كسب رضاها ما دامت على قيد الحياة، لها من أبناءها الطاعة والاحترام والمعاملة الحسنة.
  • منذ لحظة الحمل والأم تجود بصحتها وجسمها حتى فقط تري انت نور الدنيا.
  • شخص متفان في عمله حتى يحصل على نتيجة مبهرة وكأنك أنت عملها وشغلها الشاغل.
  • من نظرتها إلى طفلها تستطيع معرفة ما يطلبه الطفل بكل سهولة.
  • من كلمة اذاعية عن الأم وفضلها نؤكد أن واجب الأبناء نحو أمهم يبدأ منذ المهد حتى تصل الى اللحد.

شاهد أيضًا: بحث عن الأم والأب

كلمة اذاعية عن الأم وفضلها

  • الأم هي الشخص الذي خلقه الله ووضع الحب والعطف والحنان في قلبها، الرحمة في قلبها تكفي الكون حيث أنها تراعي أبناءها وتسهر على راحتهم وتهتم بهم من الصغر حتى الكبر دون كلل أو ملل.
  • تراعي الأم تفاصيل حياة أبنائها بكل اهتمام كل شئون أولادها محور حياتها تفكر دائما لهم وكيفية توفير الراحة والحب دون انتظار مقابل.
  • رغم تعب الأم وارهاقها لا يمكن أبدًا أن تظهر الضجر من متطلبات أطفالها لا تتكاسل عن تحضير الطعام أو إظهار الرعاية والاهتمام أي وقت.
  • من أعظم ما من الله به هو مكانة الأم  وعظمتها حيث ذكر سبحانه وتعالى أن الجنة تحت أقدامها، فقد ذكر أيضًا أن طاعتها ورضاها أعلى من درجة الجهاد في سبيل الله سبحانه وتعالى، ذلك فضل من فضائل الله على عباده أنك بخير وفي نعمة ورحمة من الله مادامت هي على قيد الحياة.
  • من كلمة اذاعية عن الأم وفضلها  نقول أن أكثر وصايا الرسول صل الله عليه وسلم هي الأم حيث قال من الضروري رعاية الأم وطاعتها واجبة في كل الأحوال إلا في حالة واحدة الشرك بالله غير ذلك ليس لديك غير السمع والطاعة، لا يصدر منك ما يغضبها أو كلمة بها إهانة أو تكون سبب في دموع عينيها ولو دمعة واحدة.

كلمة اذاعية عن الأم وفضلها

  • الرزق لا يكون في المال فقط ولكن يكون في أكثر من شيء من حولك قد يكون صحة وقد يكون أطفال بصحة جيدة ولكن لا تنسي أن ذلك كله بعد تقدير الله سبحانه وتعالى يكون بسبب رضاء الأم ودعائها الدائم لك، حيث لا يرتبط الرزق فقط لآنك شخص تفعل الاعمال الصالحة والجيدة بل يكون بسبب أنك شخص تبر والديك وتخدمهم وتسأل عليهم وتلبي متطلباتهم.
  • قد يغفر الله لك في اخطاءك وذنوبك ليس بسبب قربك من الله وأفعالك ولكن بفضل دعاء أمك لك أنت تغرق في نعم الله من حولك بفضل رضاها ووجودها في الحياة فلا تضيع الفرصة واغتنم الخير وهو بين يديك قبل أن يفوت الأوان حيث لا يفيدك الندم أو يزيح ما في قلبك.
  • الحب والعطف والحنان موجودين وبوفرة مجانًا وقت ما تريد هذا إذا كانت أمك على قيد الحياة، أما إذا لا قدر الله قد فقدها لا يد تحنو عليك ولا أحد يشعر بك وهمومك.

الأم وفضلها على أبنائها

  • هي العطاء بلا حدود لأنها لا تبخل بما تملك سواء كانت صحة او مال وحتى وهي في عز مرضها إذا ما شعرت أن أحد أبنائها ليس على ما يرام ستذهب له وكأن ما بها شيء فقد حتى تطمئن عليه وتساعده وكل ذلك لا تسأل متى تعوضها تعبها واهتمامها.
  • الوقت عندها ليس له قيمة ولا معنى إذا كان ذلك في مقابل رؤية أطفالها سعداء، إذا أيقظت شخص في الليل لن تجد الا التذمر والضيق واللوم إلا امك ستجدها كأنها لم تنام من الأساس وتسألك ما بك هل تشعر بألم وسيل من الاسئلة فقط انها شعرت أن وقت استيقاظك ليس طبيعي، أنها لا تتردد في تلبية نداءك حتي في جوف الليل فلا طعم للنوم بدون ان تكون انت في راحة.
  • في كلمة اذاعية عن الأم وفضلها لن تجد طوال عمرك أن الأم تشتكي خدمة أولادها حيث أنها لا يمكن أن تذكر الشكوى بل ترحب بمن يطلب منها المساعدة أو الطعام.
  •  هي تملك من التحمل ما لا يمكن لأحد غيرها أن تتحمله منذ لحظة الحمل حتى الولادة حيث وصف العلماء أن ألم الولادة يعادل حرق الإنسان وهو حي وبرغم هذه الألام سوف تنتهي وتضحك فور رؤيتها لك ان بخير وبصحة جيدة وسوف تشاركها حياتها.
  •  ليس الأمر متوقف عند ذلك ولكن الطبيعة البشرية تقول أن الإنسان يكره بسبب الآلام عكس الأم هي تحبك رغم ما تعرضت له تصبح أنت قلبها وعقلها.

شاهد أيضًا: تهنئة بمناسبة عيد الأم

 الأم وفضلها

  • على الرغم أن كل الناس تعرف مدى أهمية الأم ورضاها لكن سوف تجد من البشر ما يكسر هذه القاعدة ويقسو عليها ويسيء معاملتها، يسمعها أصعب الكلام وأغلظ الألفاظ، هؤلاء لن يعرفوا الي الجنة طريق حيث أنه أضاعها بكل سهولة في إعاقة أمه والتعدي عليها ولو بالنظرة.
  • أجعل كل حياتك لها ووهبها كل ما تملك وحاول جاهدًا إدخال السرور إلى قلبها دائمًا، حيث أن غضبها له ميزان ثقيل عند الله عز وجل.
  • يجب أن ترد جميل أبويك عليك بكل الطرق حيث أنهم تعاستك أو فرحك في حياتك سيتوقف على رضاهم عليك.
  • أنظر حالك الآن وأنت تعرف هل امك راضية عنك أم لا، إذا كانت لا قدر الله غضبت منك لن تجد شيء مريح في حياتك مهما امتلكت كنوز الأرض، بل ستجد التعب والقلق لا نوم مريح ولا طعام له طعم ولا بركة في الرزق وقيس على ذلك الكثير، تشعر وكأن الدنيا تضيق عليك ولا تشعر بشيء يفرحك ويمنحك السرور أو يريح قلبك.
  • أرضي والديك حتى ترتاح وتحصل على ما تريد حيث أنك يمكن أن تعمل طوال سنين حتى تحصل على مكانة جيدة في العمل ولكن بفضل رضاهم ودعائهم يسخر الله لك ما يجعلك في نعم لا تعد ولا تحصى.
  •  ستجد أبواب الرزق تفتح من حيث لا تحتسب وستجد البشر وقد ساقهم الله لك فقط لخدمتك وتيسير أمورك تصور فقط ان كل هذا بفضل دعوة واحدة ما بالك إذا وصلت إلى رضاهم بالكامل هنيئًا لك.
  • في كل أمور الحياة لهم من الطاعة وتصاحبهم بالمعروف لا تطلب منهم ما يفوق قدراتهم بل ابسط لهم جناح الرحمة والمساعدة.
  •  إذا كان بهم شيء لا تستطيع تحمله لا تضجر أمامهم بل تضرع إلى الله وادعو لهم بالهداية لأنك مهما فعلت لن ترد ولو جزء بسيط من واجبك نحوهم، يكفي ما كانوا يعانون منه من قلق وتعب اتجاهك واتجاه مستقبلك وصحتك لا يكون جزاءهم العقوق مهما فعلوا.

شاهد أيضًا: موضوع عن ميراث الأم

خاتمة عن الأم وفضلها

نعمه الأم لا يقابلها شيء في الدنيا مهما كان الأم وجودها كنز كبير حاول ان تعترف بكل عزم وقوة، من خلال كلمة اذاعية عن الأم وفضلها تبين لك ما قد تفعله عنها، في نهاية المقال نتمنى ان يكون نال اعجابكم متمنيًا لكافة الأمهات دوام الصحة والعافية.

أترك تعليق