أسئلة حول تأثير فيروس كورونا COVID-19 أثناء الحمل

أسئلة حول تأثير فيروس كورونا COVID-19 أثناء الحمل

أسئلة حول تأثير فيروس كورونا COVID-19 أثناء الحمل، السيدات الحوامل خلال حملهن يكونوا حساسين ومعرضين لانتقال أي نوع من العدوى، حيث أن مناعة الحوامل تكون ضعيفة في هذه الفترة، وعند ظهور فيروس كورونا المستجد 19_ COVID، فيكون هناك خوفاً كبيراً متعلقاً بهذا الشأن، ويكون هناك تساؤلات عديدة حول تأثير ذلك الفيروس على الحوامل، وما مدى هذا التأثير، وفي ذلك المقال سوف يتم توضيح الأسئلة عن هذا الفيروس أثناء فترة الحمل.

هل الحوامل هن أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد 19_ COVID؟

وهل يكن أكثر عرضة للإصابة بالحالات الشديدة من هذا الفيروس؟

  • وفقاً لما تم تصديره عبر المراكز الخاصة لمكافحة الأمراض واتقائها CDC فإلى الآن لا يكون هناك معلومات دقيقة ولا معلومات معينة حول مدى تعرض النساء الحوامل بفيروس كورونا المستجد 19_ COVID.
  • أما عند الحمل فإن النساء جميعها يحدث لها تغيرات وتحولات مناعية وفسيولوجية تجعلهن من الممكن أن يكن أكثر عرضة للإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي الفيروسي.
  • ومنها فيروس كورونا المستجد 19_ COVID وقد تكون النساء الحوامل هن من أكثر الفئات عرضة لهذا الفيروس من حيث الحالات الشديدة بالمقارنة من غيرهن، مثل الحالات الخاصة بالالتهابات الفيروسية التاجية الأخرى مثل، SARS وMERS وغيرها من التهابات الجهاز التنفسي الأخرى، مثل الإنفلونزا.
  • فيجب على كل سيدة حامل أن تتخذ الإجراءات الوقائية السليمة، مثل: غسل اليدين جيداً قبل وبعد الأكل وبشكل مستمر، وأيضاً عدم التعامل مع المرضى حتى تتجنب العدوى.
  • كما يجب على أي سيدة حامل أن تتوخى الحذر من التحرك في الأماكن المزدحمة المليئة بالأشخاص، وأن تقوم دائماً بارتداء الكمامة في الخارج، وعند زيارة أي شخص لها.

شاهد أيضًا: كيف نحمي أنفسنا من فيروس الكورونا ؟

هل فيروس كورونا 19_ COVID، يعمل على زيادة خطر حدوث مضاعفات أثناء الحمل؟

  • لا يكون هناك معلومات مؤكدة عن إذا ما كان هناك تأثير لفيروس كورونا 19_COVID، على النساء الحوامل.
  • لكن تم ملاحظة أن هناك بعض الحالات من النساء الحوامل يصابوا وفيروسات كورونا ذات الصلة SARS وMERS، ويكون ذلك سبباً في الاحتمال بنزول الحمل أيا كان من خلال الإجهاض أو ولادة جنين مُتوفى.
  • علاوة على ذلك فإن هذه الفيروسات تؤدي إلى ارتفاع في درجات الحرارة أثناء الشهور الثلاثة الأولى من الحمل، وقد يعمل على الارتفاع من خطر حدوث عيوب خلقية معينة.

هل تتعرض الحوامل اللواتي يعملنَ في مجالات الرعاية الصحية

ويعتنون بالمصابين بفيروس كورونا 19_ COVID، لزيادة فرصة حدوث مضاعفات الحمل؟

  • قد يجب على الموظفات اللاتي يشتغلون في الرعاية الصحية وهن حوامل، أن يقومن بإتباع الإرشادات والتوصيات التي يتم الإعلان عنها من قِبل مراكز مكافحة الأمراض واتقائها في العمل على السيطرة على العدوى والتقييم بها عند التعامل مع المرضى الذين يُصابون أو المتوقع إصابتهم بفيروس كورونا المستجد 19_ COVID.
  • بصورة عامة يعتبر الالتزام من قبل الموظفين الذين يعملون في المجالات الخاصة بالرعاية الصحية والذين يقومون بممارسة الوقاية من العدوى والمكافحة التي تم التوصية بها، يكون شيئًا هاماً بشكل كبير من أجل حمايتهم.
  • فمن المتعارف عليه أن الأشخاص القائمين على المستشفيات والمراكز الطبية، يقومون بالحد من التعامل مع النساء الحوامل الموظفات في مجال الرعاية الصحية مع المرضى للمصابين أو المتوقع إصابتهم بفيروس كورونا المستجد 19_ COVID وبالأخص عند اتخاذ الإجراءات مرتفعة الخطورة.

هل يمكن أن يتم انتقال العدوى بفيروس كورونا المستجد 19_ COVID من الأم المصابة إلى الجنين أو الطفل حديث الولادة؟

  • قد يتم انتشار فيروس كورونا المستجد بصورة رئيسية عن طريق التعرض بشكل مباشر إلى رذاذ شخص مصاب إلى شخص سليم، ولا يوجد أي معلومة تؤكد أنه يوجد انتقال العدوى من الأم إلى جنينها أو طفلها الذي تم ولادته حديثاً.
  • لكن هناك فحوصات كثيرة حول الفيروس الذي يتسبب في الإصابة بفيروس كورونا المستجد 19_ COVID.
  • وذلك في الحالات المحدودة جداً والتي قامت عليها بعض الدراسات للأطفال تم إنجابهم من أمهات حاملة للفيروس، فلا تم الكشف عن الفيروس خلال عينات من السائل الذي يوجد حول الجنين أو حليب الأم.

هل مواليد النساء المصابات بفيروس كورونا المستجد 19_ COVID خلال فترة الحمل هن أكثر عرضة للمضاعفات؟

  • عند الكشف على حالات قليلة جداً كانت تحمل الفيروس، فقد ظهر أن الأجنة الخاصة بالأمهات المصابة بفيروس كورونا المستجد تم ولادتهم باكراً في غير ميعادهم، لكن ليس هناك دليلاً على أن هذا الفيروس يكون سبباً في هذه الولادات المبكرة أم لا.
  • لكن من خلال هذه الدراسة التي أُجريت على السيدات الحوامل المصابات بفيروسات أخرى، قد تم التوصل إلى أن هناك علاقة بين الولادة المبكرة وفيروس كورونا المستجد.
  • مثال على ذلك: هناك ارتباطًا بين فيروس الإنفلونزا وبين الأعراض السلبية التي تظهر على الجنين، مثل: الانخفاض في وزن الجنين عند الولادة، والولادة مبكراً، وأيضاً ارتفاع درجة الحرارة في حالات الإصابة بالإنفلونزا أثناء شهور الحمل الأولى، قد تتسبب في بعض العيوب الخلقية.
  • قد تم ملاحظة أن النساء اللاتي يصابن بعدوى SARS أو MERS كان جنينهن يتم ولادتهن قبل الميعاد الطبيعي، أو كانوا وزنهم قليلاً في الحجم.

شاهد أيضًا: ما هي أول أعراض كورونا بالتفصيل؟

هل يمكن أن تُسبب إصابة الحوامل أو الرضع بفيروس كورونا المستجد آثاراً طويلة المدى قد تؤثر في صحة الرضع ونموهم؟

  • لا يكون هناك معلومة تؤكد أنه يوجد آثار صحية تكون بعيدة المدى على الرضع الذين تم إصابتهم بفيروس كورونا المستجد بعد الولادة، أو عندما كانوا أجنة وهم في بطون أمهاتهم.
  • وبصورة عامة فقد يتم ارتباط بالولادة المبكرة وانخفاض في وزن الطفل عند الولادة بآثار صحية وتكون سلبية على المدى البعيد.

هل تؤثر إصابة الأم بفيروس كورونا المستجد 19_ COVID في الرضيع في حالات الرضاعة الطبيعية؟

  • من الممكن عن طريق الاتصال المباشر مع المريض المصاب للفيروس، ويكون هذا بشكل رئيسي عن طريق رذاذ الجهاز التنفسي الذي ينتشر خلال العطاس أو السعال.
  • وإلى الآن لم يكون هناك حالات تسجيل أي حالة وُجد فيها الفيروس في حليب الأم، كما أنه أيضاً لا يتم تسجيل أي حالة انتقلت بها الفيروس من خلال حليب الأم المصابة بفيروس كورونا المستجد إلى رضيعها.
  • أما في التقارير التي تم تحديدها بالنسبة النساء المرضعات المصابات بفيروس كورونا من نوع SARS فلم يتم الكشف عن هذا الفيروس في حليب الأم، فقد تم الكشف عن الأجسام المضادة ضد هذا الفيروس في عينات واحدة.

شاهد أيضًا: لماذا سمي فيروس كورونا المستجد بهذا الاسم؟

إرشادات حول الرضاعة الطبيعية للأمهات المصابات بفيروس كورونا المستجد أو اللاتي يعتقدن أنهن مصابات به

  • يعتبر حليب الأم هو المصدر الأول والرئيسي لتغذية الطفل، فلا يتم التأكد حتى الآن أن هناك ضرراً عند الرضاعة الطبيعية للطفل، ولكن يجب على الأم المصابة أن تكون حذرة بشكل جيد عند الرضاعة.
  • كما يجب عليها أخذ التدابير الوقائية اللازمة قبل الرضاعة، مثل: غسل اليدين جيداً بالماء والصابون قبل الرضاعة، وأن تقوم بارتداء الكمامة أثناء عملية الرضاعة الطبيعية، حتى تتجنب تعرض طفلها إلى انتقال العدوى إليه.
  • وإذا كانت الأم التي تقوم بالرضاعة تقوم باستخدام مضخة الحليب أياً كانت كهربائية أو يدوية، فعليها أن تقوم بغسل يديها بشكل جيد جداً قبل لمس المضخة أو زجاجة الحليب.
  • كما يجب على الأم المصابة بفيروس كورونا المستجد أن تكون حريصة على إتباع التعليمات التي يتم التوصية بها حتى يتم تنظيف المضخة بشكل سليم بعد كل مرة تم استعمالها.
  • كما يجب على الأم المصابة بفيروس كورونا المستجد ألا تلمس طفلها إلا إذا كانت متبعة الإرشادات والتوصيات السليمة حتى لا تعدي طفلها.
  • أيضاً يجب على الأم المصابة بفيروس كورونا المستجد أن تهتم بتناول الطعام الصحي والذي يعمل على تقوية جهاز المناعة عندها.

أترك تعليق