كيفية تنقية مادة الفلورايد الضارة من الماء

كيفية تنقية مادة الفلورايد الضارة من الماء

كيفية تنقية مادة الفلورايد الضارة من الماء، أثبتت الدراسات مؤخراً أضراراً كثيرة تصيب الإنسان عندما يتناول مادة الفلورايد بشكل دائم وغالباً ما يحدث ذلك بطريق غير مباشر من خلال الماء أو بعض المصادر الأخرى، لذلك يجب معرفة  أضرار هذه المادة وكيفية تنقية الماء منها.

الأضرار التي تنتج من استخدام مادة الفلورايد في مياه الشرب :-

إن تناول مادة الفلورايد في مياه الشرب يسبب العديد من الأضرار لجسم الإنسان يمكن تلخيصها على النحو التالي :-

  • عندما تدخل مادة الفلورايد إلى الجسم فإنها تسبب ضعفاً تدريجياً في جهاز المناعة، ويزداد هذا الضعف كلما زادت نسبة الفلورايد داخل الجسم.
  • تسبب مادة الفلورايد أضرارًا بالغة للكبد والكليتين.
  • يؤدي تناول مادة الفلورايد إلى تقليل نسبة ذكاء الفرد بشكل ملحوظ بسبب تعارضها مع نظام الغدد الصماء داخل الجسم.
  • قد تتسبب مادة الفلورايد أيضاً في إصابة الإنسان بمرض السرطان.

شاهد أيضًا : علاج دوار البحر الشديد

زيادة مادة الفلورايد في الجسم قد تؤدي إلى التسمم :-

  • نعم فقد أثبتت الدراسات في هذا المجال أنه إذا زادت جرعة الفلورايد التي تدخل جسم الإنسان عن الحد المعقول فإنه قد يصاب الإنسان بما يعرف باسم تسمم الفلورايد.
  • وغالباً تكون الجرعة التي تؤدي إلى التسمم هي من 5 إلى 10 جرام للشخص البالغ، و 500 ملي جرام للأطفال.

المصادر التي قد تؤدي إلى الإصابة بتسمم الفلورايد :-

هناك العديد من المصادر التي تؤدي إلى دخول مادة الفلورايد إلى داخل الجسم، مما قد يؤدي إلى إصابة الإنسان بالتسمم في حالة زيادة هذه المادة عن الحد المعقول، نذكر منها المصادر التالية :-

  • مياه الشرب إن كانت تحتوي على مادة الفلورايد.
  • المياه التي يتم استخراجها من الآبار.
  • المياه الجوفية أيضاً تحتوي على نسبة كبيرة من الفلورايد.
  • المشروبات الصناعية التي يعتبر الفلورايد أحد مكوناتها.
  • الأنواع المختلفة من معجون وغسول الأسنان التي تحتوي على الفلورايد.

شاهد أيضًا : إزالة الجير من الأسنان بالطب البديل و بدون طبيب

كيف تستطيع تنقية الماء من مادة الفلورايد الضارة المتواجدة فيها

من الضروري جداً أن يهتم كل فرد بتنقية المياه التي يستخدمها، من مادة الفلورايد الضارة، سواء كان يستخدمها في الشرب أو في الزراعة أو في أي عمل آخر، وذلك ليحمي نفسه من العديد من الأضرار.

كما أن الجهات المعنية في كل دولة يجب أن تهتم بهذه المشكلة الخطيرة، وتعمل باجتهاد لوضع حلول جذرية لها، وتطبيقها على المستوى العملي، وفيما يلي بعض الوسائل التي يمكن استخدامها لتنقية الماء من مادة الفلورايد الضارة:-

1- غلي الماء جيداً :-

  • وهذه طريقة بسيطة وغير مكلفة حيث أنها في متناول يد جميع الناس، وتعتبر من أقدم الطرق التي يتم استخدامها لتطهير الماء من مادة الفلورايد الضارة.
  • وللحصول على أفضل النتائج يفضل ترك الماء يغلي جيداً حتى تصل درجة غليانه إلى خمسة وخمسين درجة مئوية على الأقل.
  • وعندما تصل درجة غليان الماء إلى هذا الحد فإن الماء لن يتطهر من الفلورايد فقط، بل أنه سيتخلص من كل الأمراض التي من الممكن أن تنتقل إلى الإنسان بسبب المياه.
  • كما أن الحرارة الشديدة سوف تقوم بقتل جميع الجراثيم البكتيريا، والطفيليات والديدان والفيروسات التي ربما تكون موجودة داخل الماء.

2- استخدام ما يعرف بالفلاتر السيراميكية :-

  • تلك التقنية الحديثة التي استطاع التاجر البريطاني جون دولتون إدخالها وترويجها في سنة 1827 ميلادياً، والذي كان يعمل في محل فخار في فوكسهول.
  • وقد نجح في ذلك نجاحاً كبيراً ولاقت فكرته ترحيباً وتشجيعاً من قطاعات عديدة، وبالتالي فإن الفضل يرجع لهذا التاجر في انتشار تقنية تطهير الماء باستخدام السيراميك.

3- تطهير الماء من خلال التعقيم الشمسي :-

  • وتعد هذه الطريقة أيضاً من الوسائل التي يستطيع الناس تنفيذها بسهولة في منازلهم لتطهير الماء من مادة الفلورايد الضارة.
  • فلا يحتاج الأمر إلا إلى زجاجات بلاستيكية مصنوعة من البولي اثيلين تيريفثاليت، حيث يتم ملئها بالماء دون أية إضافات.
  • ويتم تركها في أشعة الشمس المباشرة لمدة لا تقل عن ست ساعات كاملة في وقت النهار.
  • حيث تعمل أشعة الشمس على تطهير المياه من جميع أنواع البكتيريا الضارة التي تؤدي إلى حدوث الأمراض.

4-  استخدام ما يعرف بفلتر الرمال الحيوي :-

  • تُستخدم فلاتر الرمال الحيوية لتنظيف وتطهير المياه منذ فترة زمنية طويلة، إذ أنها من الوسائل القديمة والمشهورة والتي تعتبر غير مكلفة، وتنتشر هذه الطريقة بشكل كبير في المناطق الريفية أو البدائية إلى حد ما.
  • وتقوم هذه الفلاتر بعمل تطهير وتنقية المياه من البكتيريا والشوائب العالقة من خلال مجموعة من العمليات الكيميائية والحيوية والفيزيائية التي تتم معالجتها في خطوة واحدة.

كيف تستطيع تنقية جسمك من مادة الفلورايد التي دخلت إليه من خلال الماء

هناك عدة طرق يمكن من خلالها التعرف على كيفية تنقية مادة الفلورايد الضارة من الماء ومنها:

  • سنوات طويلة أنت تتناول مادة الفلورايد دون أن تدرى سواء بطريقة مباشرة من خلال مياه الشرب أو بطريقة غير مباشرة من خلال العصائر والمأكولات الأخرى.
  • وقد حان الوقت لكي تقوم بتنقية جسمك من تلك المادة الضارة، حيث أن بقائها داخلك قد يسبب لك أمراضاً عديدة أنت في غنى عنها.

وإليك بعض الطرق والوسائل التي تساعدك لإخراج آثار مادة الفلورايد الضارة من جسمك :-

1- التخلص من المعادن الثقيلة بالجسم :-

  • من المعروف أن مادة الفلورايد تتكون من الأملاح، ولكن يجب ملاحظة أن مادة فلوريد الصوديوم تحتوي في مكوناتها على بعض المعادن الثقيلة السامة، لذلك يجب التخلص من مادة الفلورايد من خلال التخلص من هذه المعادن.
  • وذلك عن طريق تناول مواد قادرة على الالتصاق بهذه المعادن الثقيلة، وبالتالي يسهل خروجها من الجسم، ولعل إضافة الكزبرة إلى عصير الكلوريلا، وشرب هذا الخليط بشكل متكرر، من أشهر طرق العلاج الناجحة في هذه الحالة.

2- شرب عصير التمر :-

  • أو بمعنى أدق عصير لب التمر الهندي، يساعد جداً في خروج مادة الفلورايد الضارة من الجسم، ويحدث ذلك بشكل طبيعي من خلال عملية التبول.
  • وتستطيع إعداد هذا العصير بسهولة، فقط عليك أن تضيف الماء المغلي على اللب ثم تقوم بعصره، وتضعه جانبك وتتناول منه طوال اليوم حتى يأتي بنتيجة جيدة.
  • ما لا تعلمه أيضاً أن الشاي له نفس تأثير عصير لب التمر، ويساعد أيضاً في خروج مادة الفلورايد الضارة من الجسم.

3- تناول مكملات المغنيسيوم و مكملات اليود :-

  • إن المغنيسيوم يمنع خلايا الجسم من القيام بامتصاص مادة الفلورايد، وبالتالي يجنب الجسم أضرار امتصاصها، بينما يستطيع عنصر اليود أن يغسل الجسم من مادة الفلورايد ويخفي آثارها الضارة.
  • لذلك فإن تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على عنصر اليود وعنصر المغنيسيوم بشكل أساسي، تساعد الجسم في التخلص من هذه السموم، وتحمي الإنسان من آثارها السلبية.

4- تنظيف الكبد :-

  • نظراً لأن مادة الفلورايد تترسب بنسبة كبيرة في كبد الإنسان، لذلك يجب القيام بعملية تنظيف وتطهير جيدة له، حفاظاً على صحته العامة واستمرار حياته.
  • وتوجد عدة طرق لتطهير الكبد من مادة الفلورايد، بعضها طبي مثل مجموعات تطهير الكبد التي تتوافر في الصيدليات كدواء طبي، ويفضل استشارة الطبيب قبل تناولها.
  • وبعضها الآخر طبيعي مثل أنواع العصائر والأطعمة الطبيعية التي يؤدي تناولها إلى تطهير الكبد مثل الثوم، والخل، والجريب فروت، والتفاح سواء تم تناوله كفاكهة طازجة أو في صور عصير طازج أيضاً.

5- الإمتناع عن العصائر المصنعة :-

  • من الأفضل أن يتم الامتناع عن تناول الشاي المثلج، والعصائر المعلبة، والمنتجات التي يدخل فيها حليب الصويا، وما شابه ذلك، فكل هذه المنتجات تحتوي على مادة الفلورايد الضارة، والتي تنتقل إليها من خلال الماء.

شاهد أيضًا : 11 وصفة لعلاج حب الشباب وأثاره نهائيا

في نهاية موضوعنا عن كيفية تنقية مادة الفلورايد الضارة من الماء نشكرك أيها القاريء العزيز على اهتمامك بقراءة منشوراتنا، وننتظر تقييمك لمستوى جودة الموضوعات التي نطرحها في مقالاتنا المختلفة.

أترك تعليق