عقوبة الخائن والخيانة في الإسلام

عقوبة الخائن والخيانة في الإسلام

عقوبة الخائن والخيانة في الإسلام، سوف نتناول معكم عقوبة الخيانة والخائن في الإسلام لأن الخيانة شعور مؤلم جدا للطرف الآخر لهذا نهى الشرع الزوج أو الزوجة من الخيانة وأقر الله تعالى أشد العقوبة على الخيانة لأن الإسلام يرفضها كما سوف نوضح لكم.

الخيانة الزوجية :-

  • ورد خلال البحث عن تفاصيل عقوبة الخائن والخيانة في الإسلام أنه من أكثر المشاكل التي تصيب المجتمعات في العصر الحديث هي الخيانة الزوجية سواء كانت الخيانة من الرجل أو من المرأة.
  • تختلف الخيانة باختلاف الطرق التي تؤدي إليها، كذلك تختلف بحسب الأسباب التي تؤدي إليها، كما تختلف من أسلوب إلى أسلوب آخر، فقد تكون خيانة بالكلمة أو النظرة أو اللفظ أو ارتكاب الفاحشة والعياذ بالله.
  • الخيانة الزوجية هي أن يقيم أحد الزوجين علاقة محرمة مع طرف آخر غير الزوجة أو الزوج ويخفي هذه العلاقة عن الزوجة أو الزوجة.

عقوبة الخائن والخيانة في الإسلام :-

  • لا شك أن عقوبة الخيانة والخائن في الإسلام كبيرة لأنها من الأمور المحرمة فقد قال الله تعالى في كتابه الكريم (إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ).
  • ذكر الله تعالى في هذه الآية الكريمة الخيانة تأتي مثلها مثل الكفر، لأن الميثاق الذي يربط بين الزوج والزوجة هو ميثاق غليظ والخيانة تعتبر من أعظم وأشد الذنوب في الإثم.
  • تختلف درجة الخيانة الزوجية ولهذا يختلف حكم الشرع في عقوبة الخائن، لأن درجة الخيانة تختلف باختلاف النظرة أو الفعل، وكذلك يختلف ما إذا كان الإنسان سمح لنفسه في ارتكاب الحرام أم لا.

شاهد أيضًا : حكم و أقوال جميلة عن انتصارات حرب 6 أكتوبر

عقوبة الخيانة الزوجية في الإسلام :-

هناك الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي تبين عقوبة الخيانة الزوجية في الإسلام وهي كالتالي:

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (آيَة المنافق ثلاثٌ: إذا حدَّث كذب، وإذا وعَد أخلَف، وإذا اؤتمن خان))؛ (رواه البخاري ومسلم).
  • قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ((إنَّ خيركم قرني، ثمَّ الذين يَلونهم، ثمَّ الذين يلونهم، ثمَّ يكون قوم يشهدون ولا يستشهدون، ويَخونون ولا يؤتمنون، ويَنذرون ولا يُوفُون، ويظهر فيهم السِّمن))
  • قال رسول الله علسه الصلاة والسلام ((من تقوَّل عليَّ ما لم أقل، فليتبوَّأ مقعده من النَّار، ومَن أُفتيَ بفتيا بغير علمٍ، كان إثم ذلك على مَن أفتاه، ومَن استشاره أخوه المسلم فأشار عليه بغير رُشد، فقد خانه)).

كذلك هناك الكثير من الآيات القرآنية التي تبين حكم الله تعالى في الخيانة مثل:

  • قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ ﴾ [الأنفال: 27].
  • قال تعالى: ﴿ وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيَانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاءٍ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الخَائِنِينَ ﴾ [الأنفال: 58].
  • قال تعالى: ﴿ وَإِنْ يُرِيدُوا خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ﴾ [الأنفال: 71].
  • قال تعالى: ﴿ ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ ﴾ [يوسف: 52].
  • قال تعالى: ﴿ يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ ﴾ [غافر: 19].

حكم الشرع في الزوجة الخائنة :-

يتمثل حكم الشرع في الزوجة الخائنة في أنها من أكبر المحرمات وتعتبر من الكبائر، وهي أيضًا إحدى السبع الموبقات وقد ذكرت في ذلك عدة أحاديث شريفة للرسول عليه الصلاة والسلام تحريم الخيانة تحريم صريح.

الزوجة تعتبر المرأة راعية في بيتها وهي المسئولة عن زوجها وأبناؤها فلو ارتكبت خطيئة مثل الزنا أو الخيانة فكانت هذه أول خطوة لخيانتها الرعاية.

والخيانة الزوجية يجب أن تنطبق عليها شروط شرعية لكي نستطيع أن نصفها بالخيانة ومن هذه الشروط:

  • العناصر المادية التي ينبغي أن تتوافر في الجريمة مثل النية المسبقة للخيانة.
  • أداة الخيانة وهو الإثبات المادي الذي يجده الزوج مثل رسائل الهاتف أو غير ذلك.

فلو تعرف الزوج وتأكد من خيانة زوجته فعليه بتطبيق الشرع وهو الرجم حتى الموت وهذه العقوبة تتناسب مع شدة الخيانة وهذا إذا كانت الخيانة وصلت لحد الزنا، أما إذا لم تصل إلى الزنا فالقاضي هو الذي يحدد مقدار العقوبة.

شاهد أيضًا : حكم و أقوال نادرة جدًا للبطل ويل ديورانت

حكم خيانة الوطن في الإسلام :-

  • أن لكل مسلم الحق في أن يشارك إخوانه في الدفاع عن أرض الوطن من أي اعتداء عليها لأن سواء كان وطنه أو أي بلد إسلامي ضد التدخل الخارجي.
  • فقد قال الله تعالى {إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون} [الأنبياء: 92].
  • كما قال تعالى في كتابه الكريم {وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين * واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأخرجوهم من حيث أخرجوكم والفتنة أشد من القتل ولا تقاتلوهم عند المسجد الحرام حتى يقاتلوكم فيه فإن قاتلوكم فاقتلوهم كذلك جزاء الكافرين * فإن انتهوا فإن الله غفور رحيم * وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله فإن انتهوا فلا عدوان إلا على الظالمين} [البقرة 190، 191، 192، 193].
  • فإذا وقع أي عدون من الدول الأجنبية على أحد الدولة العربية، فيجب على كل الدول أن تتكاتف وتتحد في مواجهة العدو.
  • من قصر في أداء واجب الدفاع عن الوطن فأنه يعتبر خائن ومقصر وخاصة لو احتاج الوطن لديه في هذا الوقت، وخيانة الوطن تعتبر من الجرائم البشعة التي لا تقرها الشريعة الإسلامية.
  • أما فيما يخص حكم خيانة الوطن في الإسلام فهي تترك لقاضي كل دولة وفقا لقوانينها وتشريعاتها.

شاهد أيضًا : حكم قصيرة ومفيدة عن السلام بين الأوطان

وبهذا نكون قد تناولنا معكم عقوبة الخائن والخيانة في الإسلام موضحين العقوبة للخائن، وكذلك بينا بعض الأحاديث النبوية والآيات القرآنية التي تبين حكم الخيانة في الإسلام ونهى عنها ويدخل تحت ذلك خيانة الوطن.

أترك تعليق