بحث عن علم النفس وعلاقته بالعلوم الأخرى

بحث عن علم النفس وعلاقته بالعلوم الأخرى

بحث عن علم النفس وعلاقته بالعلوم الأخرى، علم النفس هو علم السلوك البشري وهو علم الإنسان الذي يدرس الإنسان في كل الأماكن والأوقات، وبهذه الطريقة يكون علم النفس هو في الواقع علم التجربة والسلوك البشري حيث إنه يدرس سلوك الإنسان فيما يتعلق بالبيئة.

مقدمة بحث عن علم النفس وعلاقته بالعلوم الأخرى

يساعد علم النفس الأشخاص في جزء كبير منه لأنه يمكن أن يفسر لماذا يتصرف الناس بالطريقة التي يتصرفون بها، ومع هذا النوع من البصيرة الاحترافية، يمكن أن يساعد أخصائي علم النفس الأشخاص على تحسين عملية اتخاذ القرارات وإدارة الإجهاد والسلوك بناءً على فهم السلوك السابق للتنبؤ بشكل أفضل بالسلوك المستقبلي.

شاهد أيضًا: لماذا لا استطيع اخراج شخص من تفكيري في علم النفس

ما هو علم النفس؟

  • علم النفس لا ينبغي الخلط بينه وبين علم وظائف الأعضاء حيث يتعامل علم النفس مع الخبرات، بمعنى، المعرفة والشعور والرغبة ويتعامل علم النفس أيضًا مع السلوك الذي هو تعبير عن الخبرة.
  • السلوك هو رد فعل جسدي للفرد على البيئة المادية والاجتماعية، وبالتالي، يدرس علم النفس طبيعة أنواع السلوك المختلفة كما أنه لا يدرس طبيعة جميع أنواع العمليات الفسيولوجية.
  • يسعى علماء السلوك إلى تقليص علم النفس إلى علم وظائف الأعضاء وهو علم بيولوجيا، إنهم يتخلصون من مفهوم العقل أو الوعي حيث يتعامل علم النفس مع السلوك الذي يعد رد فعل للكائن الحي بالكامل على التحفيز وليس لجزء منه لكن علم وظائف الأعضاء يدرس ردود فعل مختلف أجزاء أو أعضاء الجسم.
  • العلاقة بين العلوم النفسية وعلم وظائف الأعضاء غير واضحة إلى درجة أن تخصصًا بالغ الأهمية قد تطور خلال الربع الأخير من القرن المعروف باسم “علم النفس الفسيولوجي”.
  • لقد تطور علم النفس الفسيولوجي بخطوات كبيرة من خلال تبني المفاهيم والتقنيات من تخصصات أخرى متحالفة مثل علم التشريح العصبي، والفيزيولوجيا العصبية، وعلم الغدد الصماء، والصيدلة، وعلم وظائف الأعضاء الخلوية، والكيمياء الحيوية.

 علم النفس والمنطق

  • علم النفس أوسع في نطاقه من المنطق، لأنه يتعامل مع جميع أنواع العمليات الذهنية، بمعنى، المعرفة والشعور والرغبة، لكن المنطق يتعامل مع التفكير فقط، وهو نوع من المعرفة وأنه لا يتعامل مع الشعور والرغبة.
  • لكن المنطق لا يتطابق مع سيكولوجية التفكير، لأن علم النفس علم إيجابي، في حين أن المنطق علم معياري، يخبرنا علم النفس كيف نفكر حقًا بينما يخبرنا المنطق كيف يجب أن نفكر من أجل الوصول إلى الحقيقة.
  • هناك بعض الاختلافات بين علم النفس والمنطق حيث يهتم علم النفس بدراسة العمليات العقلية، على سبيل المثال، الحكم، والمنطق، في حين يهتم المنطق بالمنتجات العقلية، مثل المفاهيم والأحكام والاستدلالات.
  • يتعامل علم النفس مع عملية التفكير أو الاستكشاف الذهني للبيانات بينما يتعامل المنطق مع نتيجة الاستكشاف العقلي أو إيجاد علاقة جديدة بين البيانات.
  • يتعامل علم النفس مع العمليات الذهنية الملموسة، أي المفهوم، والحكم، والتفكير كما يحضره الشعور والرغبة، بينما يتعامل المنطق مع المنتجات الذهنية المجردة، أي المفاهيم والأحكام والاستدلالات التي تنفصل عن الشعور والرغبة.
  • المنطق، علم معياري، يعتمد على علم النفس وهو علم إيجابي، ومن أجل معرفة كيف يتعين علينا التفكير، يجب أن نعرف كيف نفعل السبب ويجب أن نعرف طبيعة التفكير قبل أن نتمكن من التحقيق في شروط صلاحيته.
  • يتعامل علم النفس مع العملية الفعلية للتفكير، بينما المنطق يتعامل مع صحة المنطق وشروط صلاحيته، ومع ذلك، فإن قوانين المنطق مشروطة بالقوانين التي تفكر بها الشخصية الإنسانية، وجميع أنواع التفكير المنطقي محدودة بقيود العقل البشري.
  • خلال السنوات الأخيرة كانت العلاقة بين العلوم النفسية والمنطق وثيقة للغاية ويستفيد العديد من علماء النفس المعاصرين على نطاق واسع من بعض مفاهيم المنطق الرمزي أو المنطق الرياضي وخلال المرحلة التجريبية لتطوير العلوم النفسية، كان أكثر اهتمامًا بالتجارب.

علم النفس والفلسفة

  • الفلسفة لها قسمين نظرية المعرفة وعلم الوجود وعلم النفس مرتبط بنظرية المعرفة حيث يستفسر علم النفس عن طبيعة المعرفة والشعور والرغبة، وإنه يتعامل مع المعرفة كحقيقة وطبيعة وتطور المعرفة للعقل الفردي، ويفترض علم النفس إمكانية المعرفة ويتابع نموها وتطورها في العقل الفردي.
  • لكن نظرية المعرفة تستفسر عن الظروف التي تكون فيها المعرفة ممكنة، وتتناول صحة المعرفة.
  • علم النفس يسعى للإجابة على الأسئلة التالية:
  • هل معرفة الحقيقة ممكنة؟
  • هل تمثل المعرفة حقيقة؟
  • ما هو مصدر المعرفة الحقيقية؟ هل هي تجربة أم سبب أم كلاهما؟
  • ما هي شروط المعرفة الصحيحة؟
  • ما هو نطاق المعرفة أو مداها أو حدها؟
  • وهكذا علم النفس هو أساس نظرية المعرفة حيث يستفسر عن طبيعة المعرفة كحقيقة، ونظرية المعرفة.

شاهد أيضًا: كتب علم النفس وتحليل الشخصية pdf

علم النفس وعلاقته بالعلوم الأخرى

1. علم النفس والعلوم الفيزيائية

  • علم النفس هو علم تجربة الفرد لكن التجربة تفترض مسبقاً ازدواجية الموضوع وكلاهما حقيقي حيث يتعامل علم النفس مع العمليات العقلية مثل المعرفة والشعور والرغبة، ولكي يراعيها بشكل مناسب، يجب دراسة طبيعة المحفزات البدنية فيما يتعلق بالمعرفة والرغبة.
  • ولكن هناك فرق بين علم النفس والعلوم الفيزيائية في علاج الأشياء المادية حيث تستكشف العلوم الفيزيائية طبيعة المحفزات والبدنية بصرف النظر عن علاقتها بالفرد لكن علم النفس يدرس طبيعة التفاعل بين الفرد مع المنبهات البدنية.
  • العلوم النفسية ليست معنية بطبيعة المنبهات الجسدية في حد ذاتها بصرف النظر عن علاقتها بالفرد حيث يهتم بشكل أساسي بسلوك الفرد، ويهتم بشكل غير مباشر بالمحفزات الخارجية.
  • تستكشف العلوم الفيزيائية طبيعة الظواهر الفيزيائية، وبالتالي فهي تساعد علم النفس في شرح تجربة الفرد وسلوكه، وهي ردود فعل على المحفزات البدنية والاجتماعية.

2. علم النفس والبيولوجيا

  • علم النفس هو علم التجربة والسلوك ومع ذلك، لا يمكن شرح التجربة بشكل كاف بدون العمليات الفسيولوجية المصاحبة حيث تعمل البيئة على العقل من خلال الأعضاء الحسية؛ والعقل يتفاعل مع البيئة من خلال العضلات.
  • الحواس والعضلات هي أعضاء في الجسم لذلك ترتبط العمليات العقلية ارتباطًا وثيقًا بالعمليات الجسدية.
  • في الواقع، يعتبر العديد من علماء النفس العمليات العقلية هي وظائف للحياة وإنها أجهزة التكييف بشكل أفضل للكائن النفسي والبيئي وكثير من علماء النفس الحديث يعالجون علم النفس من وجهة النظر البيولوجية.
  • إنهم يعتقدون أن الوعي ينشأ عندما تفشل التفاعلات الفطرية في تكييف الكائن الحي مع البيئة، وأن العمليات الذهنية العليا تتطور من أجل ضبط الكائن الحي أكثر وأكثر فعالية البيئة المعقدة.
  • العلاقة بين العلوم النفسية والعلوم البيولوجية وثيقة للغاية حيث يمكن شرح تجربة وسلوك الفرد من حيث بعض المفاهيم الأساسية للعلوم البيولوجية ولقد أظهرت الدراسات أن هناك ارتباطات وثيقة بين العمليات النفسية والعصبية في شخصية الإنسان، ومن المحتمل جدًا وجود روابط بين “العروض النفسية وتنظيم المخ”.
  • ترتبط تجربة الفرد الذاتية ارتباطًا وثيقًا بالهيكل الدماغي وخصائص عناصره الهيكلية، وهناك ارتباط وثيق بين تنظيم الدماغ وترتيبات محتويات الوعي لذا من الواضح إذن أن العلاقة بين العلوم النفسية والبيولوجية عظيمة جدًا.

3. علم النفس وعلم وظائف الأعضاء

علم النفس هو علم الخبرة حيث ترتبط تجارب الفرد ارتباطًا وثيقًا بالعمليات الفسيولوجية، خاصةً بالجهاز العصبي، وبالتالي، يدرس علم النفس هذه العمليات الفسيولوجية من أجل حساب العمليات العقلية بشكل كاف.

إنه لا يدرس العمليات الفسيولوجية التي لا تتعلق بالعمليات العقلية، لأنه يهتم بشكل أساسي بالعمليات والسلوك العقلي.

شاهد أيضًا: أنواع الذكاء الثمانية في علم النفس

خاتمة بحث عن علم النفس وعلاقته بالعلوم الأخرى

في ختام رحلتنا مع بحث عن علم النفس وعلاقته بالعلوم الأخرى ، علم النفس هو الدراسة العلمية للسلوك البشري والعمليات العقلية ولقد كان موجود منذ الحضارتين القديمتين في مصر واليونان، ومعظمهم فرع من الفلسفة، لكنها نشأت كفرع مستقل للدراسة العلمية في سبعينيات القرن التاسع عشر.

أترك تعليق