سرطان البروستاتا وانتشاره في العظام

سرطان البروستاتا وانتشاره في العظام

سرطان البروستاتا وانتشاره في العظام، سرطان البروستاتا هو سرطان يتطور ويتكون بداخل غدة البروستات، غدة البروستاتا شكلها يشبه الجوز، كما إنها المسئولة عن إفراز وإنتاج السائل المنوي والذي يقوم بنقل وتغذية الخلايا المنوية، بالإضافة إلى إنه يعد أحد أنواع السرطانات الشائعة والمنتشرة لدى الذكور، وعند تطوره يحدث بعض المضاعفات الصحية وينتشر ليصل إلى بعض أجزاء الجسم ومنها العظام، ويمكنكم معرفة سرطان البروستاتا وانتشاره في العظام من خلال موقع معلومة ثقافية.

سرطان البروستاتا

غدة البروستات موجودة أمام المستقيم وأسفل المثانة، وتعد جزء من أجزاء الجهاز التناسلي للذكر، وتقوم بإفراز وإنتاج بعض السوائل التي تكون موجودة بالمني، كما أن لها دور كبير في التحكم والسيطرة على البول عند الذكور.

تصاب غدة البروستات بأحد أنواع السرطان ويعرف بسرطان البروستات، وتم إجراء بعض الإحصائيات بالولايات المتحدة الامريكية وعلى حسبها فإن هذا النوع من السرطان يعد أكثر نوع انتشارًا لدى الذكور، ولابد من الإشارة إلى أنه قابل للعلاج إذا تم اكتشافه بأحد المراحل المبكرة للمرض، ويعد أفضل طريقة لكي يتم اكتشافه في وقت مبكر ومناسب من خلال الفحص المنتظم.

سرطان البروستاتا يتكون ويظل محصور عادةً بحدود غدة البروستات، وذلك عندما يكون الضرر الحاصل ليس خطير وليس كبير، وبعض أنواع سرطان البروستاتا ينمو بصوره معتدلة ويحتاج للحد الادنى فقط من العلاج وقد لا يحتاج إلى العلاج، وهناك أنواع أخرى من سرطان البروستاتا قد تكون شرسة وتنتشر بسرعة هائلة.

شاهد أيضًا: ما هو إحتقان البروستاتا وعلاجه ؟

أعراض سرطان البروستاتا

سرطان البروستاتا يصيب غدة البروستات وتؤثر كثيراً عليها بالسلب، وعند الإصابة بسرطان البروستاتا تظهر بعض الأعراض والأشياء التي تشير إلى الإصابة به، وهذه الأعراض تنقسم إلى ثلاثة مراحل أولاً المرحلة المبكرة ثانياً المرحلة المتقدمة ثالثاً مرحلة انتشار السرطان، والأعراض بالتفصيل كما يلي: –

أولاً المرحلة المبكرة

بالمرحلة المبكرة ربما لا تظهر أي علامات أو أعراض تشير للإصابة بسرطان البروستاتا، وعند ظهور أعراض وعلامات بهذه المرحلة فإنها تتضمن ما يلي: –

  • وجود صعوبة في بدء عملية التبول واستمرارها.
  • وجود صعوبة الانتصاب والحفاظ عليه.
  • ملاحظة تكرار التبول كثيراً أكثر من العادة أو الطبيعي وخاصة خلال الليل.
  • الشعور بألم خلال التبول.
  • ملاحظة وجود دم بالبول.

ثانياً المرحلة المتقدمة

المرحلة المتقدمة من الإصابة بمرض سرطان البروستاتا تظهر بعض العلامات التي تشير إليها، ومنها ما يلي: –

  • التعرض للإصابة بكسور العظام.
  • الشعور بوجود ألم بالعظام.

ثالثاً مرحلة انتشار السرطان

يوجد بعض العلامات والأعراض التي تظهر وتدل على انتشار السرطان بالعمود الفقري وما ينتج عنه من حدوث ضغط على الحبل الشوكي، ومن هذه الأعراض ما يلي: –

  • سلس البراز “وهو فقدان السيطرة على حركة الأمعاء، مما ينتج عن ذلك حدوث تسرب ليس متوقع للبراز من المستقيم”.
  • سلس البول “وهو فقدان السيطرة على إفراز البول، مما ينتج عن ذلك نزول البول بشكل غير ارادي”.
  • الشعور بالضعف بالساق.

شاهد أيضًا: ما هي غدد البروستاتا ؟

أسباب سرطان البروستاتا

السرطان عبارة عن مجموعة من خلايا ليست طبيعية وتتكاثر بشكل أسرع من تلك الخلايا الطبيعية ولا تقبل أن تموت، كما أن الخلايا السرطانية لديها القدرة على اقتحام الأنسجة السالمة وتتسبب في تدميرها، وذلك من خلال طريقتين فالأولى من خلال النمو بصورة مباشرة فوق الجزء العلوي للأنسجة الموجودة حولها، والثانية الانتقال لبعض الأعضاء الأخرى بالجسم من خلال الغدد اللمفاوية أو الدورة الدموية.

السبب الحقيقي للإصابة بسرطان البروستاتا ليس معروف حتى الآن، كما أيضاً ليس معروف السبب الحقيقي لتصرفات المختلفة بين أنواع السرطان، والعلماء والباحثون يروا أن المسؤول عن الإصابة بسرطان البروستاتا هي مزيج من بعض العوامل المختلفة، وهذه العوامل تتضمن ما يلي: –

  • الهرمونات.
  • عوامل بيئية.
  • وراثة.
  • تغذية.
  • العِرْق “الأصل”.

الوعي يعد من العوامل المهمة والتي تساعد الشخص على القيام باتخاذ قراره للقيام بالفحص المبكر لسرطان البروستاتا ومتى، وترتفع نسبة الإصابة به عند تجاوز سن الخامسة وخمسين سنة، كما يزداد أيضاً نسبة الإصابة به عن الأشخاص الأخرين في حالة وجود تاريخ طبي عائلي أي في حالة كان الأب أو أحد الأشقاء مصابين به.

الرجال الذين يقومون بتناول أغذية غنية بالدهون والذين يعانون من الوزن الزائد فإن نسبة الإصابة بسرطان البروستاتا تكون أكثر من الأشخاص الأخرين، والدهون تقوم بالتشجيع على القيام بإنتاج هرمون التستوستيرون والذي يقوم بتشجيع إنتاج خلايا السرطان.

هرمون التستوستيرون يقوم بتسريع وتحفيز نمو غدة البروستات، ففي حالة حدوث ارتفاع بمستوى هرمون التستوستيرون بسبب أي شيء سواء كان من خلال تناول علاج وكان هذا الهرمون مركب أساسي به، فإن هذه الفئة من الرجال يكونون أكثر عرضةً للإصابة بسرطان البروستاتا، بالإضافة إلى أن في حالة الإصابة بسرطان البروستاتا والقيام بتناول علاج بهرمون التستوستيرون يقوم بتحفيز انتشار مرض سرطان البروستاتا واتفاقه، وتناول هذا العلاج لفترة متواصلة وطويلة قد يتسبب في الإصابة بورم حميد بغدة البروستات.

تشخيص سرطان البروستاتا

تشخيص سرطان البروستاتا والكشف عن الإصابة به يعتمد على نتيجة اختبارات التحري ونتيجة اختبارات التشخيص، وهما كما يلي: –

أولاً اختبارات التحري

اختبارات التحري هي اختبارات تكشف عن وجود احتمالية الإصابة بمرض سرطان البروستاتا قبل تقدمه وتطوره وظهور أعراضه وليس لتشخيص المرض، ويتمثل في عدة اختبارات متنوعة للكشف المبكر عن المرض، ويوصى الأشخاص الذين بلغوا سن الخمسين أو الذين يملكون أحد العوامل التي تزيد من نسبة الإصابة به أن يقوموا اختبارات التحري، وهذه الاختبارات تشمل ما يلي: –

  • فحص المستقيم.
  • اختبار مستضد البروستاتا النوعي.

ثانياً اختبارات التشخيص

عند القيام باختبارات التحري وظهور نتائج ليست طبيعية فإن الطبيب يقوم بتوصية إجراء اختبارات التشخيص لتحديد إذا كان هذا سرطان البروستاتا أم لا، واختبارات التشخيص تشمل ما يلي: –

خزعة من البروستاتا

عند ظهور النتائج الأولية وإشارتها إلى وجود احتمال سرطان البروستاتا، وهذا يكون عن طريق استخدام إبرة رفيعة للحصول على عينة من خلايا البروستاتا ومن ثم القيام بفحصها.

 الفحص الموجات فوق الصوتية 

هذا الفحص يكون بهدف تحديد البروستاتا أكثر، ويتم عن طريق القيام بإدخال أداة حجمها صغير بالمستقيم، حيث تعمل بالقيام باستخدام أمواج فوق صوتية لإنشاء صورة لغدة البروستات.

 التصوير بالرنين المغناطيسي 

هذا الفحص يكون للمساعدة في التشخيص والقيام بأخذ خزعة من البروستات.

سرطان البروستاتا وانتشاره في العظام

عند الإصابة بمرض سرطان البروستاتا ويتطور فإنه ينتشر ببعض أجزاء الجسم ومن أهمها العظام، فعند وصول المرض للمرحلة المتقدمة فإنه يبدأ في التأثير على العظام بشكل كبير وسلبي، حيث يبدأ الشخص المصاب بالشعور بألآم في العظام وتشتد وتمتد أكثر مع مرور الوقت، بالإضافة إلى أن العظام تصبح ضعيفة مما تتعرض للكسر بسهولة.

عندما يصل مرض سرطان البروستاتا للمرحلة الأخيرة وهي مرحلة الانتشار فإنه ينتشر بالعمود الفقري ويتسبب في الكثير من المشاكل الصحية ومن أهمها حدوث ضغط على الحبل الشوكي، كما أن الساق تصاب بالضعف ولا يستطيع الشخص المريض أن يقف على قدميه.

شاهد أيضًا: كيفية عمل فحص البروستاتا

كانت هذه نبذه عن سرطان البروستاتا وانتشاره في العظام، يعد الحصول على نتائج التشخيص التي تبين وتؤكد إذا كان يوجد سرطان بغدة البروستات أم لا شيء مثير للخوف والتوتر والقلق، وهذا ليس لأنه مرض يسبب الموت ولكن لأنه أيضاً عند معالجته قد يتسبب في مجموعة من الأعراض الجانبية، ومن ضمن هذه الأعراض الجانبية بمشاكل بالتحكم في العنانة والمثانة “ضعف الانتصاب”، ولكن علاج سرطان البروستاتا وأساليب التشخيص تحسنت جداً بالسنوات الأخيرة.

أترك تعليق