ترتيب الأنبياء في السماوات السبع

ترتيب الانبياء فى السماوات السبع

ترتيب الأنبياء في السماوات السبع هو موضوعنا اليوم حيث أن الأنبياء هم من اصطفاهم الله سبحانه وتعالى، وخلال رحلة الإسراء والمعراج التي خاضها الرسول “صلى الله عليه وسلم” اطلع على الأنبياء في كل سماء من السماوات السبع تابعونا من أجل أن نعرف أكثر عن ترتيب الأنبياء بالسموات السبع من خلال المقال.

الرسل والأنبياء

  • إن الله سبحانه وتعالى قد اصطفى الأنبياء والرسل عن الخلق أجمعين من أجل حمل رسالته، ويقومون بتبليغها للناس وذلك من أجل هدايتهم للاستقامة وطريق الخير، وأيضًا دعوتهم لعبادة الله عز وجل وحده ولا شريك له.
  • كما أن الرسل هم من قاموا بتوجيه الإنسان للأخلاق الحميدة، والرسول هو من يقوم بحمل الرسالة السماوية، يقوم الله سبحانه وتعالى بتوجيهها إليه، وهو يُكلف بتبليغها للناس.
  • النبي هو الذي يُوحى إليه كافة شرائع الله سبحانه وتعالى، ويكمل الشريعة السابقة، وان اختيار الله سبحانه وتعالى لجميع الأنبياء والرسل من أجل اتصافهم بأفضل الصفات منها الصدق وحسن الخلق والمودة والصدق وأيضًا الأمانة.

شاهد أيضًا: نبذة عن قصة أيوب عليه السلام كاملة مكتوبة

الإسراء والمعراج

  • إن معنى الإسراء هو الذهاب للنبي عليه أفضل الصلاة والسلام من المسجد الحرام للمسجد الأقصى، في الليل وأيضًا الرجوع في الليلة لفراشه، ولكن المعراج هو إصعاد الرسول صلى الله عليه وسلم من خلال بيت المقدس للسموات السبع وفيما فوق حيث أن الله سبحانه وتعالى قد فرض الصلوات الخمس حينها، وبعد ذلك عاد لبيت المقدس.
  • إن قصة الإسراء قد ذُكرت في القرآن الكريم حيث قال الله تعالى “سُبْحانَ الَّذِي أَسْرى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بارَكْنا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آياتِنا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ”. وأيضًا ذُكرت قصة المعراج في القرآن الكريم قال تعالى ” َولَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرى * عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهى * عِنْدَها جَنَّةُ الْمَأْوى * إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ ما يَغْشى * ما زاغَ الْبَصَرُ وَما طَغى * لَقَدْ رَأى مِنْ آياتِ رَبِّهِ الْكُبْرى”.
  • قد قال ابن كثير أن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قد رأى جبريل عليه السلام على هيئته الأولى التي خلقه الله عز وجل بها حيث رآه مرتين الأولى بعد الوحي عندما كان الرسول نازل من الغار ثم اقترب إليه وقد تم ذكر ذلك في القرآن الكريم حيث قال تعالى ” عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوى * ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوى * وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلى * ثُمَّ دَنا فَتَدَلَّى * فَكانَ قابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنى * فَأَوْحى إِلى عَبْدِهِ ما أَوْحى”.
  • أما المرة الثانية كانت في الإسراء والمعراج حيث قال تعالى ” وَلَقَدْ رَآَهُ نَزْلَةً أُخْرَى * عِنْدَ سِدْرَةِ المُنْتَهَى”.

وصف رحلة الإسراء والمعراج

  • قد بدأت رحلة الإسراء والمعراج عندما كان الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام، نائمًا بحجر الكعبة، وقد أتاه ملكان وشقا صدره من ثغرة نحره أسفل بطنه، وقد استخرج قلبه وقد ملأه بالإيمان والحكمة، وقد حضرت دابة لونها أبيض إليه تُسمى البراق، وركبها الرسول صلى الله عليه وسلم وركب جبريل عليه السلام معه، وأخذتها البراق بسرعة شديدة، ووصلت ببيت المقدس.
  • دخل الرسول صلى الله عليه وسلم للمسجد الأقصى وكان الأنبياء أجمعين موجودين فيه، ثم صلى الرسول بهم ركعتين وخرج بعد ذلك من المسجد، ثم أتاه سيدنا جبريل عليه السلام بإناءين واحد به خمر والثاني به لبن، فاختار الرسول عليه الصلاة السلام الإناء الذي به لبن وقد أخبره سيدنا جبريل عليه السلام أنه قد اختار الفطرة.
  • عرج الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام بعد ذلك مع سيدنا جبريل السماوات العلا، وقد مر النبي بكل سماء، وعندما كان يستفتح فكان يؤذن له، وقد لقى بالسماء الأولى سيدنا آدم عليه السلام، وفي السماء الثانية سيدنا عيسى بن مريم وسيدنا يحيى عليه السلام، والسماء الثالثة بها سيدنا يوسف عليه السلام، والسماء الرابعة بها سيدنا إدريس عليه السلام، أما السماء الخامسة بها سيدنا هارون والسادسة بها سيدنا موسى عليه السلام والسابعة بها سيدنا إبراهيم عليه السلام.
  • قد أسند النبي ظهر للبيت المعمور الذي يدخله 70000 ملكًا يوميًا، ولا يرجعون حتى قيام الساعة، وبعد ذلك صعد الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام إلى سدرة المنتهي وحده، وهو مكان مرتفع لا يصل إليه أي نبي قبل ذلك.

شاهد أيضًا: ليلة الإسراء والمعراج بالتفصيل

كيف صعد الرسول إلى السماء؟

  • إن وسيلة المعراج للسماوات العلى لم تُثبت بعد ولكن هناك الكثير من الروايات التي تتكلم عن هذه الوسيلة، حيث أن الوسيلة من مكة لبيت المقدس هي البراق، ولكن لا يُذكر أن سيدنا جبريل عليه السلام قد أخذ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام مرة ثانية على البراق بعد أن خرج من رحاب المسجد الأقصى للعروج للسماء.
  • كما أن البراق لم يتم ذكرها نهائيًا في رحلة المعراج للسموات العلا.

ترتيب الأنبياء في السماوات السبع

  • عندما عرج رسولنا الكريم إلى السماوات العلى في رحلة الإسراء والمعراج، قد رأس في السماء الأولى سيدنا أدم عليه السلام فسلم عليه ورحب به سيدنا آدم عليه السلام، وبعد ذلك ذهب للسماء الثانية وجد بها سيدنا عيسى بن مريم وسيدنا يحيى عليهما السلام وقد دعوا للرسول عليه أفضل الصلاة والسلام بالخير.
  • في السماء الثالثة رأى رسولنا سيدنا يوسف عليه السلام، وبعد ذلك رأى في السماء الرابعة سيدنا إدريس عليه السلام ورحب به.
  • عرج الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام السماء الخامسة فرأى سيدنا هارون عليه السلام، وفي السماء السادسة رأى سيدنا موسى عليه السلام وفي السماء السابعة قد رأى نبي الله إبراهيم عليه السلام.

شاهد أيضًا: عظمة الله في خلق السموات والأرض

في ختام مقالنا عن ترتيب الأنبياء في السماوات السبع وقد تعرفنا على الأنبياء الذي رآهم الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام السماوات العلى خلال رحلة الإسراء والمعراج، ونتمنى أن يكون الموضوع قد نال إعجابكم ونحن في انتظار مشاركاتكم لنا.

تعليق 1

أترك تعليق