آثار ما قبل التاريخ في الجزائر وعصوره

آثار ما قبل التاريخ في الجزائر وعصوره

آثار ما قبل التاريخ في الجزائر وعصوره، سنقدم لكم اليوم آثار ما قبل التاريخ في الجزائر وعصوره حيث أنه قد أطلق الرومان قديمًا نوميديا على دولة الجزائر، وتُعتبر مدينة عين الحنيش من أقدم الأماكن الأثرية بالجزائر، كما أنه يوجد الكثير من الآثار الخاصة بدولة الجزائر وسوف نتعرف أكثر عن هذه الآثار من خلال هذا المقال.

معلومات عن الجزائر

  • تُعد الجزائر من الدول القديمة والتي مرت بها الكثير من الحضارات، وعندما احتلها الفرنسيون قد قاموا بتخريب الكثير من الأماكن الأثرية من أجل بناء مدن أخرى جديدة وقد أقاموا سجون بها ومن الأماكن التي قاموا بتخريبها هي المدن الزيانية.
  • تقع الجزائر بالشمال الغربي للقارة الإفريقية، وتُعد من أكبر الدول مساحة في الوطن العربي والإفريقي، حيث أن الجزائر يحدها البحر المتوسط من الشمال، وتونس وليبيا في الشرق، والنيجر ومالي في الجنوب، والمغرب وموريتانيا من الغرب.
  • إن معظم سُكان الجزائر من المسلمين وهم يعيشون بالمنطقة الشمالية حيث أنها تمتاز بمناخها المعتدل وأيضًا تمتاز بأراضيها الخصبة.

شاهد أيضًا: آثار مدينة جرش والمدرج الروماني

فترة ما قبل التاريخ للجزائر

  • كان يسكن الجزائر في الفترة التي كانت قبل التاريخ جماعات بربرية، قد انحدر منهم الكثير من الجزائريين، وقد قام البحارة الفينيقيون بإنشاء مستوطنات بالبلاد، ولكن بعد القرن 18 قبل الميلاد صارت تسيطر على قرطاج، ثم قام الرومان بالسيطرة عليها وكان ذلك في عام 146 ق.م، من أجل أن تصير مركز ثقافي روماني.
  • إن المسيحية قد انتشرت في هذه الفترة، وازدهرت التجارة بشكل كبير وأيضًا الزراعة، وقد قاموا بتسويق الزيتون من منطقة نوميديا لروما، وبالرغم من أن المدن الرومانية كانت مزدهرة كانت تُقام ضدهم ثورات بربرية بشكل متكرر.
  • بعد ذلك قد تلاشى التأثير الروماني بعد البيزنطيين وغزوهم للبلاد، وقد تسبب ذلك في حرب مُدمرة، وبعد أن تم فتح الجزائر أُطلقت على المنطقة المغرب الأوسط.

تاريخ الجزائر القديم

  • إن الصحراء كانت في العصر الحجري تتميز بالازدهار الكبير وذلك بسبب الأمطار الوفيرة في هذه المنطقة، وقد وُجدث رسومات عديدة تصور لنا الحياة اليومية التي كان يتبعها الإنسان في العصر القديم، وقد وُجدث أثار في الكثير من الأماكن الآثرية تعود إلى أعوام عديدة، وذلك إضافة إلى الأدوات الحجرية التي كان يستخدمها الإنسان.
  • قد امتد النفوذ الفينيقي إلى الجزائر بعد أن قاموا بتأسيس قرطاجنة بتونس، وذلك بسبب سيطرتهم بالتجارة عبر البحر المتوسط، وقد قاموا بتأسيس مُدن ساحلية بالجزائر مثل المحطات التجارية منها: شرشال، وهران، وكانت العلاقات بين الجزائر والفينيقيين بقرطاج ذي مودة كبيرة، وهذه العلاقات الطيبة ظهرت من خلال المصاهرة بين الأمراء البربر.
  • العصر الفينيقي: إن الفينيقيون اهتموا بالاستثمار أكثر من اهتمامهم بالتوسع السياسي الخاصة بأراضي الجزائر، وقد أثر هذا بشكل كبير على علاقة الجزائر بالبربر الذين كانوا يشعرون بالقسوة الشديدة في التعامل.

تابع تاريخ الجزائر القديم

  • العصر الروماني: إن الجزائر بالعصر الروماني كانت تُسمى موريطانيا القيصرية وكانت من بين الجزء الشرقي الذي كان يحكمه بطليموس يوبا، وكان ذلك بعد أن اغتيل بيد كاليغولا والذي قام بتغيير اسم العاصمة إلى القيصرية من أجل تخلي أوكتافيوس.
  • إن الرومان قد قاموا ببناء الكثير من الطرق التي كانت تُستخدم للأغراض الحربية، ثم تم استخدامها بعد ذلك للأغراض التجارية، وذلك كان سبب في تقدم التعليم وارتفاع المستوى المعيشي للفرد، بالإضافة إلى ظهور فلاسفة كثيرون وفنانين وكان ذلك بعد أن انتشرت الديانة المسيحية.
  • الأمازيغ: إن المملكة الأمازيغية بعد أن تحررت من القرطاج قد شملت منطقة المغرب وكان يُطلق عليها نوميديا، وقد حاربت رومات مع القرطاجيين، ثم أرسلت جيوش من أجل أن تسيطر على المغرب مرة أخرى.
  • والبيزنطيين والوندال: إن الوندال قد استطاعوا احتلال الجزائر بعد أم مروا لشمال إفريقيا وذلك عبر مضيق جبل طارق وقد احتلوا المغرب بالبداية، وقد قاموا بالاستيلاء على جميع المناطق الخصبة التي تتواجد بشمال إفريقيا، وقد استقروا هناك وقد جاء البيزنطيون أيضًا من أجل السيطرة على الشمال الإفريقي إلى أن جاء الفتح الإسلامي.

شاهد أيضًا: أهم آثار جنوب لبنان القديمة

آثار ما قبل التاريخ في الجزائر وعصوره

إن المقابر والكهوف من أهم الآثار التي توجد في الجزائر والتي تركها الإنسان في العصور السابقة ومنها:

  • إن الكثير من المقابر بـ الجزائر تتواجد جبل مسيد، والمكان الذي تتواجد به يُطلق عليه نصب الأموات، وهناك الكثير من القبور التي تم اكتشافها والتي تتواجد كهف الدببة، وهو يُقدر بـ 60 متر، وهو يقع بصخرة قسنطينية.
  • كهف الأروي: هو يوجد كهف الدببة، و يقدر طوله 6 أمتار، وهو من أهم الأماكن الأثرية بالجزائر قبل التاريخ.
  • قبور منطقة الخروب التي توجد بمنطقة تُسمى خلوة سيدي قشقلش.
  • قبور بمنطقة كاف تاسعة.
  • المقبرة الميغاليتية وهى تبعد عن القسنطينية بمسافة 32 كيلو متر، وهي تقع بمنحدر جبل مزالة الواقع بالجنوب الغربي، ويُطلق عليها الدولمينات، وهى المناضد الصخرية، وقد سُميت بهذا الإسم بسبب تكونها من العديد من الطبقات الكلسية، وهي عمودية تتكون من 4 كتل، والدومينات تكون محاطة بعدة أحجار دائرية ويمكن أن تكون على هيئة دائرتين.
  • إن الإنسان القديم كان يقوم بدفن الآخرين بشكل مُحصن ولكن يمكن أن تلف البعض.
  • ضريح ماسينيسا بالإضافة إلى ضريح الخروف من الأضرحة التي تكون مُصممة على شكل برج مكون من حجارة مُصفوفة.
  • مقابر بزناس ودلمون من المقابر المشهور التي تم العثور عليها في الجزائر وتعود إلى ما قبل التاريخ.

شاهد أيضًا: 10 معلومات عن آثار عجلون التاريخية

بعد أن تكلمنا عن آثار ما قبل التاريخ في الجزائر وعصوره، وعرفنا على التاريخ القديم لدولة الجزائر، وأيضًا تكلمنا عن آثار الجزائر التي تعود إلى ما قبل التاريخ، لذا ننظر مشاركاتكم وتعليقاتكم المميزة.

أترك تعليق