معلومات عن مبدأ الحيطة والحذر

معلومات عن مبدأ الحيطة والحذر

معلومات عن مبدأ الحيطة والحذر، القروض هي تلك التي تمثل المباني ولا يمكن التحقق من صحتها ، ولكنها أساس الإطار الفكري، صالحة للوصول إلى نتائج المحاسبة والاستدلال عليها، تمامًا كما تمثل الافتراضات الأساس المستخدم لاشتقاق مبادئ المحاسبة وإعداد المالية البيانات، ومن الممكن تحديد افتراض أنه هو الذي يعطي الأساس الأول من خلال التدريب على الاستنتاج، فإن المبدأ التحوطي هو أحد المبادئ المحاسبية، حيث يمكنكم معلومات عن مبدأ الحيطة والحذر من خلال موقع معلومة ثقافية.

المبادئ المحاسبية

يعتبر الإطار العام للعمل المحاسبي، حيث أنه يعتمد على الافتراضات المحاسبية، ولا يعتبر قوة ثابتة، ولكنه محمول، أي أنه يخضع للتطوير والتعديل من أجل مواكبة تطورات العمليات التجارية هذه الزيادة في النوع والكمية والتعقيد كل يوم، وهناك خمسة مبادئ وهي كما يلي: –

شاهد أيضًا: بحث عن المحاسبة الإلكترونية خطوة بخطوة

أولاً مبدأ مقابلة الإيرادات بالمصروفات

هذا المبدأ اشتق بناءً على فرض ابانة عمر المؤسسة لفترات متساوية بصفة دورية، فالربح يتم قياسه بناءً على الفرق بين إجمالي الإيرادات الكلية وبين إجمالي المصروفات المقابلة لها بذات المدة، وهذه المقابلة تتم عن طريق قائمة الدخل، ويتم القيام بتحديد المصروفات والإيرادات أثناء المدة بناءً على الاستحقاق، والذي معناه الاعتراف بالإيرادات المتعلقة بالفترة المحاسبية وهذا سواء كانت هذه الإيرادات مستحقة القبض أو مقبوضة، وأيضاً بالنسبة إلى المصروفات بناءً على الفترة المحاسبية سواء كانت هذه المصروفات مستحقة الدفع أو مدفوعة.

ثانياً مبدأ التكلفة التاريخية

هذا المبدأ يطلق عليه مبدأ التكلفة الأصلية، وبضرورة وحاجة هذا المبدأ في التكلفة التاريخية تعد أفضل أساس للقيام بتحديد وتقييم الأشياء الموجودة بالمنشأت والمؤسسات، ويمتاز بالسهولة في التأكيد من صحة التكلفة التاريخية ومن موضوعيتها.

ثالثاً مبدأ الإفصاح التام

هذا المبدأ معناه تزويد مستخدمين القوائم المالية بالبيانات والمعلومات ذات العلاقة المناسبة، مبدأ الإفصاح التام يتطلب من الحاسب أن يقوم بقول والإفصاح عن كافة الأحداث المالية التي تتعلق بالمشروع أثناء الفترة المالية، وهذا بحيث لا يقوم المحاسب بإخفاء أي معلومات مالية قد تقوم بتضليل الذين يستخدمون القوائم المالية، ولذلك فإن الإنتباه والحذر مهمان من أجل عدم القيام بإخفاء أي أحداث أو بنود قد تكون ذو أثر على الحكم الشخصي للذي اتخذ القرار، وهذا بشرط اختيار المعلومة المفيدة فقط وهذا لا يعني القيام بالإفصاح عن كل شيء لكي لا يتشتت قارئ البيانات.

رابعاً مبدأ الاعتراف بالإيراد

هذا المبدأ يتحقق عندما يقوم العميل باستلام البضاعة، والإيراد يتم اكتسابه بحالة وجود شرطين، وهما ما يلي:-

  • وجود المبادلة الواقعية والحقيقة بين كل من المؤسسة والغير.
  • القيام بتسليم المبيعات أو تقديم الخدمة.

شاهد أيضًا: ما الفرق بين debit و credit في المحاسبة

خامساً مبدأ الحيطة والحذر

الحيطة والحذر يشير لضرورة القيام بأخذ كافة المصروفات والخسائر المحتمل أن تحدث بعين الاعتبار عند القيام بتحديد نتيجة المركز المالي للمنشأة وأعمالها، وبالمقابل عدم القيام بالاعتراف بـ الأرباح والإيرادات المتوقعة والمحتمل أن تحدث، والقيام بالاعتراف بالأرباح والإيرادات فقط المحققة.

إن استخدام هذا المبدأ من قبل الشركات والمؤسسات هو حماية واضحة من آثار التضخم، الذي أصبح الآن وحشًا في السنوات العشر الماضية.

لجأ جمعيات المحاسبة إلى هذا المبدأ في مطلع السبعينيات، خاصة بعد أزمة النفط، التي أجبرت الدول على الانحراف عن قاعدة الذهب والذهاب إلى القيمة الحالية.

مشاكل تطبيق مبدأ الحيطة والحذر

يوجد بعض المشاكل في القيام بتطبيق مبدأ الحيطة والحذر، ومنها ما يلي:-

  • يقوم مبدأ الحيطة والحذر بإظهار تناقض ذاتي، ولكنه بنفس الوقت سيؤدي لزيادة الأرباح في العام التالي، والزيادة هذه تناقض هذا المبدأ.
  • التشاؤم المفرط من خلال اعتماد الحد الأدنى لما يعرف بالأصول والحد الأقصى من الخصوم وفقًا لمبدأ الحيطة والحذر يعكس أو يتعارض مع فرض دورية في المحاسبة وأهمية تحديد نتائج أعمال كل جلسة صورة دقيقة وواقعية، فإنه يقلل أرباح عدد كبير من المساهمين في دورة محاسبية محددة للآخرين في دورات متتالية.
  • الظروف الاقتصادية التي أدت الاستحواذات قد تغيرت، حيث بدلاً من تقليل وإنخفاض الأسعار فإن اليوم معظم دول العالم تعاني من التضخم، لهذا يمكن أن نعده سياسة أو قاعدة ومع ذلك فيوجد من يعده مبدأ.

شاهد أيضًا: موضوع عن علم الإدارة بالمراجع

كانت هذه نبذة عن معلومات عن مبدأ الحيطة والحذر، كما يمكنكم معرفة نبذة عن المبادئ المحاسبية، مشاكل تطبيق مبدأ الحيطة والحذر.

أترك تعليق