موضوع يتناول ألفاظ الشعر الجاهلي تميل الى الخشونة والفخامة

موضوع يتناول ألفاظ الشعر الجاهلي تميل الى الخشونة والفخامة

موضوع يتناول ألفاظ الشعر الجاهلي تميل الى الخشونة والفخامة، يبحث الكثيرين عن موضوع يتناول فيه الألفاظ الخاصة بالشعر الجاهلي، التي تميل إلى الخشونة والفخامة، لذلك سنسرد لكم من خلال هذا المقال هذا الموضوع، مع توضيح مفهوم الشعر الجاهلي.

هل الفاظ الشعر الجاهلي تميل الى الخشونة والفخامة؟

الاجابة: لا، لإن نشأة حاتم الطائي بمدينة تتميز بأنه يمر عليها البدوي والحضري وتعد مسار للسالكين سويًا جعلت لغته تبتعد عن الخشونة والوعورة، وتكون على مقربة من اللغة السهلة التي تكون قريبة إلى الفهم.

حيث إنه قد خالط الحضر وإن زوجته غسانية من الشام، مثلما أنه من المعروف لدى الكثيرين أن قبيلة طيء كانت تدين بالمسيحية قبل الإسلام وذلك يجعل لها ثقافة لغوية أكثر اتساعًا عن غيرها.

شاهد أيضًا: أجمل أبيات عمرو بن كلثوم وتحليلها

معلومات عن الشعر الجاهلي

  • إن العرب اهتموا قديمًا بالأدب بكافة أنواعه، حيث برز الشعر الجاهلي على رأس تطلعاتهم، والجدير بالذكر أن الشعر الجاهلي يعرف بأنه كلام منظم من حيث الوزن والقافية.
  • وتعد المرحلة التي كانت تسبق العصر الإسلامي تاريخًا، ويعتبر الشعر الجاهلي من أهم أشكال الأدب الجاهلي شيوعًا أكثر من النثر.
  • وهذا نتيجة لكون الشعر يعتمد على نحو ضروري على العاطفة والخيال، أما بالنسبة إلى النثر فهو بأمس الاحتياج للتفكير والمنطق سويًا.
  • والجدير بالذكر أنه ليس ممكنًا تحديد تاريخ لمولد الشعر العربي بكل دقة؛ وهذا نتيجة لعدم وجود خاصية التدوين في الجاهلية إثر انتشار الأمية في هذا الزمن.
  • إلا أن شعر هذه المرحلة امتاز بالقوة وجزالة الألفاظ.
  • مثلما واجه الشعر الجاهلي الكثير من القيود في نشره؛ حيث إنه افتقر لإمكانية الحفاظ عليه ونقله للعصور التالية، لكن الذي تبقى منه يعد من أهم أشكال الشعر العربي الراقية حتى الآن.
  • ومن أهم شعراء الجاهلية امرؤ القيس بن حجر، وزهير بن أبي سلمى، وكعب بن زهير، والحطيئة، وجميل بثينة، وكثير عزة.

 أغراض الشعر الجاهلي

إن أغراض الشعر الجاهلي هي:

  1. الافتخار والحماسة: يعد ذلك الغرض مهما عند الشعراء الجاهليين في نظم قصائدهم، ويحتوي على كل من الافتخار بالنفس، والقبيلة، والشرف والعفاف، والشجاعة، والكرم.
  • وكل مناقب العرب العريقة، وقد كان يكثر الثناء في قصائدهم، أما فيما يتعلق بالحماسة فكان الشعر عبارة عن أسلوب دفع وتشجيع أفراد القبائل للتصدي لعدوهم وقتاله.
  1. الهجاء: ويشيع استعمال ذلك النمط من الشعر في حال وقعت الحروب والمنازعات والعصبيات القبلية كثيرًا، ومن أكثر ما يميزه خلوه من الأسباب والسب، إذ كان مهذبًا.
  2. الغزل: ينشطر الغزل إلى نوعين رئيسيين وهما الغزل الصريح والعفيف، فيعتمد الأول على أن يتم وصف جسد المرأة، في حين يقوم الآخر على أن يتم وصف عفة وأخلاق المرأة.
  3. الوصف، يشار على أن الشعر الجاهلي كان غنيا بعنصر الوصف، حيث كان الشاعر يبدأ بتصوير أي شيء نصب عينيه ما إذا كان إنسانًا أو حيوانًا أو منظرًا طبيعيًا، ومن أهم الشعراء الذين اهتموا بذلك القصد امرؤ القيس.
  4. الثناء، ويقسم الثناء إلى نوعين، هما الثناء الصادق، والثناء بهدف المال، الرثاء، وهو ذكر مناقب الموتى الحسنة مع إبراز التوقد على الميت بالحزن والأسى، وقد كان شائعًا نتيجة لكثرة اندلاع الحروب، وبالتالي قتل الأبطال.
  5. الاعتذار.
  6. الحكمة.

شاهد أيضًا: حكم عن مدح الخيل لشعراء الجاهلية

 مواصفات الشعر الجاهلي

يتميز الشعر الجاهلي بالكثير من المواصفات التي يتميز بها عن غيره، وهي كما يلي:

  • مواصفات الشعر اللفظية وهي هذه التي تعرف بالخشونة والفخامة سويًا، مع حماية وحفظ سلامتها وأن تكون خالية من الأخطاء كليًا.
  • مواصفات الشعر المعنوية، وتتمثل بخلو الشعر من المبالغة والتعقيد كليًا.

فن الأدب الجاهلي

  • إن الأدب الجاهلي يعرف بأنه فن الشعر والنثر في العصر الجاهلي، إذ كانت أساليب العثور عليه من خلال الذين حفظوا الشعر من الشعراء ثم قاموا بنشرها بين الناس، وهكذا حتى أتى عصر التدوين.
  • إذ ظهرت جماعة أطلق عليهم أسم (الرواة)، ومن الأشهر بينهم: حماد بن سلمة، خلف الأحمر، أبو عمرو بن العلاء، الأصمعي، المفضل الضبي.
  • وعرف عن حماد خلف الأحمر الكذب فاشتهر بالانتحال، إذ صار الشعر تجارة بالنسبة لهما.
  • ومن هنا نذكر أشهر الكتب التي تم جمع الشعر الجاهلي بها، والتي تتمثل في الأصمعيات للأصمعي، المفضليات المفضل الضبي، وطبقات فحول الشعراء لمحمد بن سلام الجمحي.

اللغة العربية والشعر الجاهلي

  • إن اللغة العربية تنحدر من اللغة الآرامية بمنطقة في غرب نهر الفرات في القرنين الـ 4 والـ 5 الميلادي بين قبائل المناذرة بالحيرة، قرب الكوفة جنوب دولة العراق.
  • ثم صارت اللغة العربية اللغة الأساسية في مختلف الأنحاء في غرب الفرات.
  • ولعل ذلك هو تبرير تسميتها “عربي” من كلمة “غربي”، أي لغة غربي الفرات من حيث تشعبت وتوسعت إلى الشام ثم مكة والحجاز من خلال التجارة.
  • وكانت جزيرة العرب تقع على هوامش الحضارة في العصر الجاهلي.
  • إلا أن الأدب العربي في كندا (480-550 م)، نما وتقدم.
  • وفي القرنين الـ 6 والـ 7 م. ظهرت مجموعة من أشهر القصائد العربية التي أطلق عليها اسم القصائد الذهبية.
  • وقد كان من العادة الخاصة بالشعراء والأدباء أن يقوموا بتعليق قصائدهم فوق الست الخاص بالكعبة بمكة ليقرأها الناس، وأطلق على تلك القصائد المعلقات.

تاريخ الأدب العربي

  • هو التأريخ لنشأته وتطوره والعصور التاريخية التي ألمت به.
  • ويحتوي أبرز أعلامه من الشعراء والكتاب.
  • مثلما أنه يعرض المقاصد الأدبية مثل الشعر والقصة، والمسرحية والمقامة والمقال والظواهر الأدبية.
  • ويجمع بين السيرة الخاصة بالشعراء وأخبار والأدباء.
  • ومن الممكن أن يتم تجزئة تاريخ الأدب العربي وفقا للعصور التي تتابعت عليه بداية من العصر الجاهلي ثم العصر الإسلامي التالي وحتى هذه اللحظة.
  • فإن الشعر الجاهلي يعد من أقدم الآداب، إلا أنه يحتوي على الكثير من الغناء، بالإضافة إلى أن الأمثال كانت جزءً مهمًا من الآداب.
  • والذين قاموا بوضع الأدب الجاهلي هم عرب جزيرة العرب، لكنهم لم يقوموا بكتابة سوى المعلقات، وقد كان يتم سرده شفاهه، الأمر الذي كان يعرض هذا الشعر للاندثار.
  • والأدب العربي سمي باللغة العربية لأنه كتب بالعربي خلال فترة العصر الإسلامي، وقد كان انتشاره بسبب انتشار الإسلام بالقرن الـ 7 .
  • وقد كانت اللغة العربية قد تشعبت وتوسعت تحت لوائه، لأنها لغة القرآن وخصوصًا بالمشرق والمغرب والأندلس إذ تأثر المشارقة والمغاربة بالثقافة والعلوم الإسلامية.
  • فكان الذين قاموا بوضع الأدب العربي تحت ظلال الحكم الإسلامي هم من أجناس مختلفة، فمن بينهم العربي والفارسي والتركي والهندي، وغيرهم.

الأدب في الجاهلية

  • كلمة أدب في الجاهلية كانت تعني الاستدعاء إلى الطعام والرسول عليه الصلاة والسلام كان يقصد بها التهذيب والتربية.
  • ففي الحديث الشريف “أدبني ربي فأحسن تأديبي”.
  • وفي العصر الأموي كانت يتسم الأدب بدراسة التاريخ والحديث وغيرهم، والحرص على تعلم المأثور من الشعر والنثر، ولكن الأدب في العصر العباسي استقل.
  • واتسع مفهوم كلمة الأدب لـ يشتمل على علوم البلاغة واللغة.
  • وحاليا يمكن تعريف كلمة الأدب أنه الكلام الانشائي البليغ، الذي يصدر عن عاطفة، والذي يوثر في النفوس وفي أحاسيس القارئ والسامع له.
  • والجدير بالذكر أن الظواهر الأدبية تتداخل في العصور التاريخية.
  • حيث إن الأدب الجاهلي تأثر بالحياة القبلية والعصبية والاجتماعية والعقائدية في الجاهلية.

شاهد أيضًا: ما أهم الفروق بين الشعر العمودي والشعر الحر

ومن هنا نكون قد انتهينا من هذا الموضوع عن موضوع يتناول ألفاظ الشعر الجاهلي تميل الى الخشونة والفخامة، وندعوكم إلى زيارة المنصة الخاصة بموقعنا، وذلك للتعرف على المزيد من التفاصيل، التي تتعلق بموضوع يتناول ألفاظ الشعر الجاهلي تميل إلى الخشونة والفخامة.

أترك تعليق