دعاء صلاة الاستخارة مكتوب كامل بالتفصيل

دعاء صلاة الاستخارة مكتوب كامل بالتفصيل

نقدم لكم اليوم دعاء صلاة الاستخارة مكتوب كامل بالتفصيل حيث نقدم لكم دعاء الاستخارة هو الدعاء الذي يقوم فيه العبد والتضرع والتذلل إلى الله تعالى ليعينه في اختيار الأمور التي تحمل له الخير، حيث كان الرسول صل الله عليه وسلم يعلم الصحابة الاستخارة في الأمور كلها.

كما أن الإنسان في حالة دعاء الاستخارة فإنه ينقل الأمر كله من البشر إلى رب البشر، فهو الوحيد القادر على معرفة الأمور المستقبلية، لذلك فإن اختيارات الله عز وجل هي التي تنفع الإنسان.

مقدمة صلاة الاستخارة مكتوب كامل بالتفصيل :-

كثيراً ما يصاب الإنسان بالحيرة في اختيار أمر ما من الأمور الدنيا، ولا يعرف كيفية الاختيار، لذلك فإن الرسول قد حث المسلمين على اللجوء إلى الله عند الحيرة، والاستعانة به وتفويض الأمر كله إلى الله تعالى وذلك من خلال دعاء الاستخارة الذي يمكن أن يقوله الإنسان أثناء الصلاة أو منفرداً.

ودعاء الاستخارة يعين الإنسان على القيام بتنفيذ القرارات التي تتعلق بحياته، وذلك من خلال ترك الأمر لله، ويكون مطمئناً لما يوجهه الله إليه، كما أن دعاء الاستخارة يجعل الإنسان على ثقة بأن ما يحدث له من أمور إنما هي من كرم الله عليه، ودعاء الاستخارة هو أحد العبادات التي يتقرب الإنسان بها من الله عز وجل.

شاهد ايضًا : أجمل دعاء للميت في قبره مكتوب وقصير

أهمية دعاء الاستخارة للإنسان :-

يعد دعاء صلاة الاستخارة مكتوب كامل بالتفصيل من أحد الادعية الهامة التي يجب معرفتها، حيث يعد دعاء الاستخارة من الأدعية التي تلعب دوراً هاماً في حياة الإنسان سواء على المستوى الديني أو الدنيوي، حيث يجعل الإنسان يتقرب من ربه، وينال رضاه وعفوه ومغفرته، في الدعاء من العبادات التي كرمها الله تعالى بل وحث عباده على التضرع له والتوجه بالسؤال إليه.

حيث يقول الله تعالى “وإذا سألك عبادي عني فإنى قريب، أجيب دعوة الداع إذا نادانى”، صدق الله العظيم، وهنا دليل على عظم الدعاء، كما أن دعاء الاستخارة يفيد الإنسان في رد القضاء السيئ الذي من الممكن أن يقع عليه، حيث يقول الرسول صل الله عليه وسلم “لقول رسول لله صل الله عليه وسلم “إنَّ العبدَ ليُحرمُ الرزقَ بالذنبِ يصيبُه، ولا يردُّ القدرَ إلا الدعاءُ ولا يزيدُ في العمُرِ إلا البرُ”، وهذا من رحمة الله بالإنسان.

كما أن دعاء صلاة الاستخارة مكتوب كامل بالتفصيل يجعل الإنسان يسلم الأمر كله لله، ولا يعترض على قضائه لأنه على يقين بأن اختيار الله هو الأفضل حتى لو لم يعلم الحكمة في هذه الأمور التي تحدث له، كما يجعله دائم التوكل على الله، وأنه يجب عليه أن يمتثل لقضاء الله وقدره.

كما يعمل دعاء الاستخارة على تقريب الإنسان من الله عز وجل، فيجعل الإنسان الله دائماً نصب عينيه، فلن يحدث له أمر أو يقوم بفعل شيء إلا بعد أن يتوجه بقلبه وجوارحه إلى الله عز وجل يطلب منه أن يوجهه إلى الأفضل، وأي شيء أفضل أو أكرم من خيار الله لعباده، فهو الرحمن الذي رحمته وسعت كل شيء.

شروط دعاء الاستخارة:-

دعاء الاستخارة مثله مثل أي دعاء، وهو أن يتوجه الإنسان بقلبه إلى الله تعالى وأن يتذلل له ويستشعر عظمته، وألا يتوجه بجسده فقط وقلبه في مكان آخر، كما يجب على الإنسان أن يثق في الله، فلن يقوم بالدعاء لمجرد الدعاء فقط، وإنما يؤدي الدعاء وهو على ثقة بأن الله سيستجيب له.

كما يجب على الإنسان ألا يستعجل في طلب الدعاء، وأن يمتثل لأمر الله، فلا يجد في نفسه حاجة من تنفيذ ما اختاره الله له، ويزيد دعاء الاستخارة عن بقية الأدعية أنه له صلاة يمكن أن يؤديها الإنسان ويقول بها صلاة الاستخارة.

وصلاة الاستخارة تلزم الوضوء الصحيح، ثم الدخول في الصلاة والقيام بتأدية ركعتين، في غير أوقات الفريضة، أو أوقات الصلاة المنهي عنها، حيث يقوم بقراءة سورة الكافرون في الركعة الأولى والركعة الثانية نقوم بقراءة الإخلاص.

ثم بعد أن ينتهي الإنسان من الصلاة، يستقبل القبلة ويتوجه بكل مشاعره إلى الله قائلاً دعاء الاستخارة، ويطلب من الله حاجته، ثم بعد ذلك فينتظر الإنسان أحد علامات الراحة أو التيسير في أحد الأمور التي توجه بها الإنسان إلى الله تعالى.

شاهد ايضًا : دعاء ختم القرآن مكتوب بالتفصيل

الحكم الشرعي في دعاء الاستخارة :-

دعاء الاستخارة يعتبر سنة من سنن النبي الكريم صل الله عليه وسلم، فالنبي محمد لم يكن ليقوم بأمر ما إلا بعد أن يتوجه إلى الله ويسأله العون في الأمور التي يواجهها، حيث قال جابر رضي الله عنه “كان رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- يُعَلِّمُ أصحابَه الاستخارةَ في الأمورِ كلِّها، كما يُعَلِّمُ السورةَ من القرآنِ، فيقول، “إذا همَّ أحدُكم بالأمرِ فليركَع ركعتينِ من غيرِ الفريضةِ، ثمّ لْيقل اللهمَّ إنّي أَستخيرُك بعِلمِك، وأستقدِرك بقُدرتِك، وأسألُك من فضلك، فإنك تَقدِر ولا أقدِر، وتَعلَم ولا أَعلَم، وأنت علَّامُ الغُيوبِ.

اللهمَ فإن كنت تَعلَمُ هذا الأمر، (ثمّ تُسمِّيه بعينِه)، خيرا لي في عاجلِ أمري وآجلِه، قال، أو في دِيني ومَعاشي وعاقبةِ أمري، فاقدره لي، ويسِره لي، ثمّ بارِك لي فيه، اللهم وإن كنت تَعلَمُ أنّه شرٌّ لي في دِيني ومَعاشي وعاقبةِ أمري أو قال، في عاجلِ أمري وآجلِه، فاصرِفْني عنه، واقدر لي الخير حيث كان ثم ارضِني به

ومن عظمة دعاء الاستخارة  قول سعد بن وقاص أن الرسول قال “من سعادة ابن آدم استخارته الله، ومن سعادة ابن آدم رضاه بما قضاه الله، ومن شقوة ابن آدم تركه استخارة الله، ومن شقوة ابن آدم سخطه بما قضى الله عزّ وجلّ.

دعاء صلاة الاستخارة مكتوب كامل بالتفصيل :-

قال الرسول يعلم أصحابه الاستخارة في كل الأمور التي يتعرضون لها، كما يعلمهم آيات القرآن الكريم، وجاء عن الرسول نص دعاء صلاة الاستخارة نقلاً عن سيدنا جابر رضي الله عنه وفيها.

اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ، وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ، وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ، وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ، وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ، اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (يتم تسمية حاجة الإنسان) خَيْر لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ، عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِه، فَاقدره لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ.

اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (يسمي الإنسان حاجته) شَر لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ، عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ، فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ،  وَيُسَمِّي الإنسان حَاجَتَهُ.

كيف يعرف الإنسان النتيجة من دعاء الاستخارة؟ :-

يقول الرسول صل الله عليه وسلم “يستجاب لأحدكم ما لم يعجل، يقول، “دعوت فلم يستجب لي، كما أن من علامات قبول دعاء الاستخارة  هو الراحة والطمأنينة التي قد تملأ قلب الإنسان إلى أمر ما، كما يشعر الإنسان أن الطريق أمامه ميسر له.

وقد حث الرسول أن الإنسان يجب عليه أن يتوجه إلى الله بدعاء الاستخارة 7 مرات، حيث قال الرسول صل الله عليه وسلم إلى سيدنا أنس رضي الله عنه “يا أنس إذا هممت بأمرٍ فاستخر ربّك فيه سبع مرّاتٍ  ثمّ انظر إلى الّذي يسبق إلى قلبك فإنّ الخير فيه.

شاهد ايضًا : دعاء تفريج الهم والضيق وتيسير الامور

خاتمة دعاء صلاة الاستخارة مكتوب كامل بالتفصيل :-

الإنسان المسلم هو الإنسان الذي يثق في قضاء الله يل يحمد على كل شيء، وأن الإنسان إذا ما خير في قضائه فلا يختار إلا ما قسمه الله له، كما يجب على الإنسان أن يستخير الله في كل أمر ما فليس أفضل وأكرم من الله تعالى على عباده، كما يجب على الإنسان أن يكرر الاستخارة حتى يختار الله له الخير.

وفي نهاية مقالنا حول دعاء صلاة الاستخارة مكتوب كامل بالتفصيل أتمني أن يكون قد نال اعجابكم، ولذا سوف انتظر المزيد من التعليقات حول هذا الصدد ليستفيد منها الأخرين.

أترك تعليق