كيف نصلي صلاة الجنازة وما ثوابها

كيف نصلي صلاة الجنازة وما ثوابها

لطالما اهتم الإسلام بالإنسان في حياته وبعد مماته، فقد كان يهتم النبي صلى الله عليه وسلم بالإحسان إلى الميت من خلال الصلاة عليه ومعاملته بما ينفعه في قبره وما ينفعه يوم القيامة، وتعني صلاة الجنازة في الشرع من الناحية الفقهية بأنها الصلاة التي يقوم المسلمون بصلاتها على الميت قبل أن يتم دفنه، وقد جعل الله تعالى صلاة الجنازة رحمة على الميت وجعل لها كيفيةً وأحكامًا وأركانًا يجب أن يتبعها المسلم حتى تصح صلاته، وسنناقش معًا في هذا المقال كيفية أداء صلاة الجنازة وأحكامها، فتابعوا معنا.

الصلاة على الميت

تعني الصلاة على الميت باسم صلاة الجنازة في الإسلام، وتُعرف الجِنازة في اللغة بالنعش الذي يتم حمل الميت به والذين يشيعون هذا الميت، فصلاة الجنازة يتم تأديتها على من مات من المسلمين غير الشهداء لأن الشهداء لا يتم الصلاة عليهم، واتفق أهل العلم على أن صلاة الجنازة فرض كفاية، فإذا صلاها نفر من المسلمين سقطت عن باقي المسلمين.

وجاء في السنة أنه من الأفضل أن يصلي على الميت جمع غفير، وذلك حسب ما جاء عن عبد الله بن عباس رضي الله عنه في الحديث التالي:” عن عبد الله بن عباس، أنه مان ابن بقديد، أو بعسفان، فقال: يا كريب، انظر ما اجتمع له من الناس، قال: فخرجت، فإذا ناس قد اجتمعوا له، فأخبرته، فقال: تقول هم أربعون؟ قال: نعم، قال: أخرجوه، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ما من رجل مسلم يموت، فيقوم على جنازته أربعون رجلًا، لا يشركون بالله شيئًا، إلا شفعهم الله فيه”.

شاهد أيضًا: شروط صلاة التوبة من الزنا

طريقة أداء صلاة الجنازة

يتم تأدية صلاة الجنازة بلا ركوع ولا سجود، وهي تتكون من أربع تكبيرات فقط:

  • يطبّر المسلم التكبيرة الأولى وبعدها يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ويبسمل ثم يقوم بقراءة سورة الفاتحة، ويقرأ بعدها سورة قصيرة أو ما تيسر له من آيات القرءان الكريم.
  • يكبّر التكبيرة الثانية ويقوم بقراءة الصلوات الإبراهيمية وهي التي يقوم المسلم بقراءتها في الصلاة في النصف الأخير من التشهد، وقد جاءت صيغة الصلاة الإبراهيمية في صحيح الإمام البخاري، فقد روى أبو حميد الساعدي رضى الله عنه:” يا رسول الله! كيف نصلي عليك؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قولوا: اللهم صلّ على محمد وأزواجه وذريته، كما صليت على آل إبراهيم، وبارك على محمد وأزواجه وذريته، كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد”.
  • يكبر المسلم التكبيرة الثالثة ويقوم بالدعاء للميت ما تيسر له من الدعاء، ويفضل أن يدعو له كما دعا به رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال:” كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى على جنازة يقول: اللهم اغفر لحينا وميتنا وشاهدنا وغائبنا وصغيرنا وكبيرنا وذكرنا وأنثانا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تضلنا بعده.
  • يكبر المسلم التكبيرة الرابعة ويقف فترة قصيرة ثم يسلم عن يمينه فقط.

ويفضل في السنة أن يقف المصلي عند رأس الرجل الميت وأن يقف عند وسط المرأة، كما يجب أن يوجه الميت عند الصلاة عليه جهة القبلة.

ثواب صلاة الجنازة

جعل الله عز وجل ثواب صلاة الجنازة أجرًا عظيمًا فقد قال الله تعالى في كتابه الكريم في سورة الكهف:” إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات إنا لا نضيع أجر من أحسن عملًا”.

كما وضح رسولنا الكريم فضل صلاة الجنازة في كثير من الأحاديث فقد روى أبو هريرة رضي الله عنه إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:” من شهد الجنازة حتى يصلى عليها فله قيراط، ومن شهدها حتى تدفن فله قيراطان، قيل: وما القيراطان؟ قال: مثل الجبلين العظيمين، انتهى حديث أبي الطاهر، وزاد الآخران، قال ابن شهاب: قال سالم بن عبد الله بن عمر: وكان ابن عمر، يصلي عليها ثم ينصرف، فلما بلغه حديث أبي هريرة، قال: لقد ضيعنا قراريط كثيرة.”

وذكرت السيدة عائشة رضى الله عنها عن فضل صلاة الجنازة، فقد روى أبو هريرة والسيدة عائشة رضى الله عنهما إن النبي صلى الله عليه وسلم قال:” من خرج مع جنازة من بيتها، وصلى علبها، ثم تبعها حتى تدفن، كان له قيراطان من أجر كل قيراط مثل أحد، ومن صلى عليها ثم رجع، كان له من الأجر مثل أحد”.

الحكمة من صلاة الجنازة

يجب العلم أن تعاليم الدين الإسلامي وتشريعاته لم تأتي جزافًا، بل قام بتشريعها العلين الحكيم بغرض حكمة بالغة، فتعتبر صلاة الجنازة جزء مهم من ديننا العظيم، فالحكمة من صلاة الجنازة هي الدعاء للميت لأن الصلاة عمومًا تعني الدعاء.

وقد روي عن ابن القيم عن الحكمة من صلاة الجنازة فقد قال:” ومقصود الصلاة على الجنازة: هو الدعاء للميت؛ لذلك حفظ عن النبي صلى الله عليه وسلم، ونقل عنه ما لم ينقل من قراءة الفاتحة والصلاة عليه صلى الله عليه وسلم”

حكم صلاة الجنازة

وبالحديث عن حكم صلاة الجنازة فهي فرض كفاية لان النبي صلى الله عليه وسلم أمر بالصلاة على الجنائز، وفرض الكفاية يعني أنه عند صلاة فرد من المسلمون سقط عن الآخرين، ويختلف حكم صلاة الجنازة من وجه لآخر لكن تبقى كيفية أداء صلاة الجنازة كما هي، وفي حكم صلاة الجنازة تفصيل وهو:

شاهد أيضًا: كيفية صلاة قضاء الحاجة ودعائها

حكم الصلاة على الشهيد:

  • الصلاة على الشهيد ليست واجبة وذلك حسب ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم مع شهداء غزوة أُحد، فهو لم يؤد الصلاة عليهم وليس على وجه الوجوب لأن النبي صلى الله عليه وسلم قد صلى على أحد الشهداء في قتال الكفار.

حكم الصلاة على الطفل والسّقط:

  • حكم صلاة الجنازة على الطفل والسقط إذا بلغ أربعة أشهر جائزة، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قد قام بالصلاة على بعض الأطفال ولكن ليس على سبيل الوجوب، لأنه لم يصل على ابنه إبراهيم على الرغم من أنه قد بلغ الثمانية عشر شهرًا من عمره.

حكم الصلاة على العاصي وقاتل نفسه:

  • حكم الصلاة على جميع المسلمين حتى العصاة منهم جائزة ولكن من الأفضل لأهل العلم ألا يقوموا بالصلاة عليهم كتأديب لأمثالهم من العصاة.

حكم الصلاة على من مات وعليه دين:

  • لم يصل النبي صلى الله عليه وسلم على شخص عليه دين ولم يترك شيئًا يسد به دينه، لكن في حالة أن يكون قد ترك شيئًا أو تم تسديد البعض منه فيجوز الصلاة عليهم كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم.

شاهد أيضًا: دعاء صلاة الاستخارة مكتوب كامل

وبعد أن استكملنا شرحنا عن صلاة الجنازة يتبين لنا أن صلاة الجنازة هي فضل من الله للمسلمين أجمعين، فقد فرض الله صلاة الجنازة رحمةً للمسلمين ومغفرةً لهم، كما وضحنا طريقة صلاتها بالتفصيل وفضل أداء صلاة الجنازة.

أترك تعليق