الفلسفة البراجماتية وانعكاساتها على التربية

الفلسفة البراجماتية وانعكاساتها على التربية

الفلسفة البراجماتية وانعكاساتها على التربية، في هذا المقال سوف نتعرف عن معنى الفلسفة البراجماتية والعلاقة بينها وبين التربية، وأهم النظريات التي وُضعت لهذه العلاقة.

الفلسفة البراجماتية

  • تعتبر الفلسفة البراجماتية ثورة في الفلسفة التي تعتمد فقط على النظرية، وهي التفكير العقلي المجرد لتحقيق حقائق الأشياء.
  • لأن الفلسفة البراجماتية تعتقد أن كل الأشياء يجب اختبارها لإثبات صحتها أو عدم وأقعيتها، وإنها تمثل اتجاهًا تقدميًا جديدًا في التفكير الفلسفي.
  • يدافع البراجماتيون عن الاعتماد على الخبرة العملية للطلاب تحت إشراف وتوجيه المعلمين.
  • ولهذا يحرصون على طرح القضايا التي تتطلب تفكيرًا جادًا واهتمامًا حقيقيًا أمام الطلاب ووضعها في المواقف التي تثير الاكتفاء الذاتي.

أهداف الفلسفة البراجماتية للتربية

  • الجهود المبذولة لتنويع التعليم والدعوة لتزويد المتعلمين بمجموعة واسعة من الخيارات من خلال توفير أشكال مختلفة من التعليم.
  • تحرير عقول المتعلمين والمعلمين من ظاهرة الاندماج الأيديولوجي وفرض الرأي، وتجاوز الأفكار التقليدية والمتخلفة وغير المجدية.
  • أكد على الأخلاقيات المهنية للمعلمين وتتوقع من المعلمين ألا يرفضوا تجربة المتعلمين، وأن المُتعلم لا يقدم تجربته بطريقة واحدة.
  • ولم يمنع طلابه من التعبير عن تجاربهم الخاصة، بل يجب عليه تشجيعهم على التعبير عن أفكارهم وتوفير الظروف المناسبة لهم لأداء هذه المهمة.
  • تشجيع العاملين في المجال التربوي على دراسة القضايا الاجتماعية بجدية وشرحها من منظور تربوي.
  • إن تنمية الوعي الاجتماعي وتفاعل الأفراد مع هذا الوعي هو السبيل الوحيد لتجديد المجتمع وتطويره.
  • من خلال تحفيز الموظفين على إقامة روابط في المعرفة والممارسة، فإنه يساعد في توجيه عملية صنع القرار للموظفين في المؤسسات التعليمية.
  • أهمية التفاعل والترابط بين الخبرات، لأن المعرفة المهنية الفعالة تعتمد على المعرفة السابقة وتتأثر بها وتؤثر على الخبرة اللاحقة.

مبادئ عامة للفلسفة البراجماتية للتربية

  • الاهتمام بالطلاب جسديا وعقليا وأخلاقيا واجتماعيا، تنتقل المعرفة إلى الأفراد من خلال الخبرة.
  • البشر هم أشخاص طبيعيون يعيشون في بيئات اجتماعية وبيولوجية ويستجيبون للمحفزات البيولوجية والاجتماعية.
  • المعرفة هي عملية التفاعل بين الناس والبيئة، ولا يقتصر الناس على قبول المعرفة، بل يمكنهم أيضًا إنشاء المعرفة.
  • التعليم هو الحياة وليس التحضير للحياة، والتعليم الجيد هو التعليم لتحقيق النمو الشامل، وفي التدريس يكون الاعتماد على ميول الأطفال لاستبعاد الأساليب الرسمية.
  • الشخص ذو طبيعة محايدة، لذلك طبيعته ليس فيها خير ولا شر، لكنه على استعداد لأن يكون ذلك وذاك.

انتقادات وُجهت للفلسفة البراجماتية في التربية

  • لا يلتزم التعليم العملي بالمعايير الروحية، لأنها تعتقد أنه لا توجد قيم ومعايير روحية موجودة مسبقًا، لذلك فهي تضمن المنافسة، وتعزز الفردية، والنجاح الشخصي، ومصالح وبقاء الأقوى.
  • تركز البراجماتية على المتعلم وتهيئته لإنشاء وتنفيذ المحور الرئيسي للمنهج، والبراجماتية ترفض التعريفات السابقة للمادة العلمية
  • وترفض التخطيط للعملية التعليمية ومراحلها بحيث لا تتبع المقالات والفصول لتنظيم العملية التعليمية.
  • يتمثل دور المعلم الواقعي في اقتراح وتعديل التجربة والظروف المحتملة التي تساهم في التعلم الشخصي.

انتقادات فلسفة التربية البراجماتية

  • وهذا يعني تجاهل طاقة وإمكانيات وإبداع العديد من المعلمين، لأنها عامل إيجابي في العملية التعليمية.
  • التجربة الذاتية الشخصية هي وسيلة لفهم العالم الخارجي والتعامل معه، مما يؤكد أنها تؤكد النمو التلقائي للأفراد من خلال عوامل اليقين والعوامل البيولوجية.
  • وتركز على أهمية التراكم الكمي للتجربة الشخصية في تكوين الشخصية وعلى هذا الأساس، تجري التربية من خلال الانتقاء الاجتماعي والتوزيع وفقًا لقدرة الفرد الطبيعية، وخاصة الذكاء.
  • تقدم الطالب للمعرفة بدلا من تقديم المعرفة له، وذلك لن يؤدي هذا فقط إلى انهيار التنظيم المنطقي للمواد العلمية.
  • ولكنه يزود الطلاب فقط بالمعلومات النفعية الجزئية والسطحية، مما سيؤدي إلى ضعف المستوى العلمي للطلاب.

جون ديوي والفلسفة البراجماتية للتربية

  • يعتبر جون ديوي أحد أبرز ممثلي ومؤسسي الحركة أو الفلسفة البراجماتية، كان أحد أبرز أعماله في مجال التعليم هو إنشاء مدرسته النموذجية في شيكاغو عام 1896.
  • وبدأ ديوي مجاله من هذه المدرسة الابتدائية النموذجية لاختبار نظريته ووجهات نظره التقدمية حول التربية والتعليم.
  • حاول ديوي تقييم المناهج والإدارة لهذه المدرسة بناءً على مبادئ الفلسفة البراجماتية، بما في ذلك ضرورة التواصل والتعاون بين المدرسة والأسرة.
  • وضرورة نقل تجربة الطلاب في المدرسة وإدارتها وفقًا لمبادئ الفلسفة البراجماتية والذي يتضمن ضرورة ربط الخبرات في المدرسة مع من هم خارج المدرسة.

أثر المدرسة في التربية

  • ضرورة تعلم الأطفال من خلال تجربتهم وأنشطتهم الخاصة، واحترام ميول الطلاب واحتياجاتهم، وضرورة حريتهم في التعبير عن أنفسهم، مع مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب.
  • واعتبار التعليم واحدًا، وإن العملية الاجتماعية التي تركز على التعاون بدلاً من المنافسة والحاجة إلى تطبيق مبادئ أخرى في هذه المدرسة هي عملية تجريبية.
  • كان لهذه المدرسة تأثير كبير في تمهيد الطريق للتعليم التدريجي الذي ساد في الولايات المتحدة في النصف الأول من القرن العشرين،
  • ولها ميزة كبيرة في إقناع أولياء الأمور بأهمية وتطبيق مبادئ التعليم التقدمي، من خلال مدرسته، شجع ديوي إنشاء العديد من المدارس الخاصة المتقدمة في جميع أنحاء الولايات المتحدة.
  • ويمكن إضافة مئات المقالات وعشرات الكتب عن فلسفته وتعليمه إلى عمله التربوي وهي: المدرسة والمجتمع، الطفل والمنهج.
  • الديمقراطية والتربية، الخبرة والتربية، كيف نفكر، الطبيعة البشرية والتربية.

أفكار ديوي المتصلة بالقيم الأخلاقية

  • ترتبط البراجماتية بالتراث الفلسفي لليونان القديمة وأوروبا الحديثة لأنها في أيدي الصوفيين وأفلاطون وأرسطو وأبيقور وواجستين وبيكون وجاليليو وباسكال.
  • لأن البراجماتية تعبر عن الحياة بطريقة غير محددة وبأي أسلوب، تؤمن البراجماتية بالواقع حيث تتغير نسبية القيم الإنسانية والخصائص البيولوجية البشرية.
  • وأهمية الديمقراطية كأسلوب حياة، والقيمة الإنسانية الحاسمة في جميع السلوكيات البشرية.
  • البراجماتية ترفض التعليم لأنها عملية نشر المعرفة للطلاب من أجل المعرفة، لكنها تعتقد أنها تساعد الأطفال على تلبية احتياجات البيئة البيولوجية والاجتماعية.
  • يعرّف جون ديوي التعليم بأنه عملية مستمرة من التحضير لتراكم وتوسيع تجربة المحتوى الاجتماعي، ويمكن للفرد التحكم والسيطرة على الأساليب المتضمنة في العملية في نفس الوقت.

الفلسفة البراجماتية وانعكاسها على التربية

  • تعتبر الفلسفة البراجماتية واحدة من أكثر الفلسفات تميزًا بالنسبة للمتعلمين، وبالنظر إلى أن الفلسفة هي كل قرار مهم بشأن المناهج والتدريس، فإنها تنعكس بوضوح في تنظيم المناهج الدراسية.
  • ومن منظور البراجماتية، الطلاب هم مجرد مجموعة من أنشطة السلوك النظري والميول السلوكية المكتسبة.
  • علاوة على ذلك، فإن أنشطته هي أساس كل التدريس، وكل ما يفعله التدريس به هو توجيه الطلاب أنفسهم.
  • وتعليم الطلاب ليس ما يجب أن يتعلمه، ولكنه يشجعه على فهم علم النفس الخاص به ونتائج الأنشطة التجريبية.

رأي البراجماتية في العملية التربوية

  • من منظور البراجماتية، من المهم التأكيد على شيئين في العملية التعليمية أولاً: الاهتمام باهتمامات الطلاب، وثانيًا: الاهتمام بفضول الطلاب وميولهم، لأنهم يحفزونه بشكل أساسي على التعلم.
  • بالنسبة للمعلم الذي يمتلك النظرية، فإن وظيفته هي تنظيم الخبرة، وتحديد اتجاه تنميتها، وتنمية قدرة الطلاب على التفكير، لذلك فهو مساعدة غير محدودة للحرية.
  • من منظور البراجماتية، لا تجعل البراجماتية المدرسين محور العملية التعليمية وعمل المعلمين، فهي لا تقوم فقط بتعليم الأفراد، ولكن أيضًا تكوين حياة اجتماعية صحيحة.
  • من خلال اختيار الخبرة لكل شخص أو مجموعة الخبرات المناسبة، لمساعدتهم على إنشاء نهج نفسي شامل، بحيث تعكس النظرية البراجماتية في المناهج الدراسية.
  • إن أحد الأهداف الرئيسية للنهج البراجماتي هو الموافقة على البحوث ذات الطبيعة الحديثة والمعاصرة، وهو أمر مفيد للغاية في إعداد الشباب لظروف المجتمع المتغيرة.
  • خاصة تلك المتعلقة بالعمل والمعالجة ومواقف البحث، وليس فقط إنه موضوع قراءتها.
  • المنهج العملي لا يميز بين الأنشطة الرسمية وغير المنهجية، فكل ما يختبره الطلاب هو جزء من المنهج، سواء كانت أنشطة ترفيهية أو اجتماعية أو روحية.

أوضحنا في هذا المقال الفلسفة البراجماتية وعلاقتها بالتربية، وأهداف ومبادئ وانتقادات هذه الفلسفة، وأشهر علماء هذه النظرية الفلسفية وهو جون ديون.

أترك تعليق