اللجوء السياسي والإنساني في القانون الدولي

اللجوء السياسي والإنساني في القانون الدولي حق اللجوء السياسي والإنساني في القانون الدولي معناه لجوء الشخص إلى دولة أخرى هربًا من بلده، بسبب معتقد ديني أو سياسي أو إنساني، وهذا المعتقد أيًا كان نوعه محمي من قبل هذه الدولة الأقوى والأكثر سيادة وسطوة حتى يمارس حريته ويعبر عن آرائه فيها بدون قيود أو موانع.

كيف بدأ حق اللجوء

  • في هذا المقال سنتحدث باستفاضة عن معنى اللجوء، والدول والمنظمات المعنية بهذا الحق.
  • قرر مجلس أورلينز بعد تأسيس الكنيسة المسيحية عام 511 بحضور كلوفيس الأول بإنشاء قواعد حق اللجوء، حيث إن أي شخص يتعرض للتهديد أو القتل بسبب موقفه السياسي أو رأيه الإنساني له الحق في اللجوء لبلد أخرى تؤيده وتحميه.
  • في عام 1948 أكدت الأمم المتحدة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على هذا الحق، ثم أكدت عليه الاتفاقية الخاصة بوضع اللاجئين عام 1951 بحماية أي شخص له رأى معين عرقي أو طائفي أو ديني أو جنسي أو سياسي يتعرض للاضطهاد في بلده.
  • حق اللجوء هو حق منفصل لكل شخص كحالة مستقلة مختلف تمامًا عن قانون اللاجئين.

شاهد أيضًا: القانون البيئي الدولي

اللجوء السياسي والإنساني في القانون الدولي

  • في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان المادة 14 قامت الأمم المتحدة بوضع أسس حق اللجوء وحماية اللاجئ المضطهد من بلده الأصلي، بسبب آرائه وأفكاره السياسية أو العرقية أو الطائفية، وقامت أيضًا بجعل الدول الأخرى توقع على هذه التشريعات.
  • في الاتفاقية الخاصة بوضع اللاجئين يوجد ما يسمى بمبدأ عدم الإعادة القسرية، وهو مبدأ يمنع الدول الأخرى من قيامهم بإعادة الشخص اللاجئ إلى بلده الأم.

ما هي دول ومنظمات اللجوء؟

  • بعد اتفاقية جنيف التي وقعت عام 1951 قامت دول الاتحاد الأوروبي بإزالة الحدود الداخلية بينها، طبقًا لاتفاقية شنغن وتم الموافقة على منح حق اللجوء للمضطهدين.
  • قامت فرنسا رسميًا بالإقرار بحق اللجوء في دستور عام 1951 وعام 1946، وتلتزم فرنسا الاتفاقية الخاصة بوضع اللاجئين معاهدة ماستريخت واتفاقية شنجن أيضًا.
  • (OFPRA) هو المكتب الفرنسي لحماية الأشخاص اللاجئين وعديمي الجنسية وهو عبارة عن منظمة تقوم بالتأكد من الالتزام بتطبيق اتفاقية جنيف واتفاقية نيويورك.
  • (CGRS) هو مكتب المفوض العام لشؤون اللاجئين والأشخاص عديمي الجنسية يقوم هذا المكتب بدعم قضية حق اللجوء واللاجئين.
  • في بلجيكا يوجد أيضًا مؤسسة مسؤولة عن البت في طلبات اللاجئين.

متى يتم الموافقة على اللاجئ؟

  • إذا هرب اللاجئ من بلده خوفًا من بلده الأم أو تم اضطهاده بسبب انتمائه السياسي أو العرقي أو الديني.
  • يتمتع اللاجئ بالعديد من الحريات في البلد التي يلجأ إليها، مثل حرية الرأي والتعليم وتملك الأموال واستخراج وثائق وأوراق رسمية مثل بطاقة جواز سفر رخصة قيادة.
  • لا تقوم الدولة التي يلجأ إليها بطرده.
  • يجب أن يلتزم اللاجئ بعد القيام بأي عمل له طابع عسكري أو سياسي يضر بالأمن الوطني للبلد التي يلجأ إليها.
  • يمكن أن تقوم البلد الأم للاجئ بالتقدم بطلب لمنعه من القيام بأنشطة أو اجتماعات معينة في الدولة التي يلجأ إليها.
  • في حالة إذا ذهب اللاجئ إلى دولة لا تعترف بحق اللجوء فإنه لا يحق لهذه الدولة أن تطرده فورًا من بلادها ولكن عليها أن تعطيه مهلة حتى يبحث عن دوله أخرى.
  • لا يحق للدولة التي لا تمنح حق اللجوء أن تمنع اللاجئين من الذهاب إلى دولة أخرى ما لم يتعارض ذلك مع مصالحها.
  • ينتهي اللجوء في القانون الدولي في حالة وفاة اللاجئ أو طرده أو دواعي الأمن الوطني والنظام العام أو في حالة إذا عاد اللاجئ بإرادته إلى وطنه أو إذا حصل اللاجئ على جنسيه الدولة التي هاجر إليها.

حق اللجوء في الفقه الإسلامي

  • يتفق الفقه الإسلامي مع القانون الدولي في حق اللجوء، ولا يعارضه إلا في بعض المحظورات منها إذا قام اللاجئ بالانضمام إلى الخدمة العسكرية في البلد التي يلجأ إليها إلا في حالة الضرورة القصوى.
  • لا يجوز للمسلم اللاجئ أن يقاتل مع الكفار ضد المسلمين، ويحاول بكافة الطرق أن يعارض ذلك حتى لو اضطر للاستلام للمسلمين في حالة الحرب.
  • لا يجوز للمسلم أن يتجنس بحسنية دوله غير مسلمه لوجود محظورات شرعية إلا في حالات الضرورة القصوى.
  • يوجد في الفقه الإسلامي ما يماثل حق اللجوء ويسمى بعقد الأمان مع وجود اختلافات في الأسباب والشروط والآثار.

مفهوم اللجوء في اتفاقية الوحدة الإفريقية

  • قامت منظمة الوحدة الإفريقية عام 1961 بسن قانون لحماية حقوق اللاجئين.
  • اتفاقية حماية حقوق اللاجئين التابعة لمنظمة الوحدة الإفريقية، قدمت أسباب أكثر شمولًا وتوسعًا من الاتفاقية الدولة حيث أضافت إليها إذا تعرض اللاجئ لتهديد أجنبي أو احتلال أو إذا شعر برغبته في اللجوء بدافع الخوف من الاضطهاد أو الظلم وأيضًا بسبب الحروب والصراعات المسلحة.

الاتفاقية العربية لحماية اللاجئين

  • يشهد الوطن العربي العديد من الحروب والصراعات الداخلية والتهديدات الخارجية، والاحتلال في سوريا والعراق والصومال ولبنان وأيضًا الثورات لذلك قامت جامعة الدول العربية عام 1994 بوضع الاتفاقية العربية للاجئين.
  • تشمل هذه الاتفاقية نفس تعريف الاتفاقية الدولية وأضافت عليه إذا هرب اللاجئ من الكوارث الطبيعية أو أحداث ضخمة أثرت على النظام العام للبلاد.
  • لم تنفذ هذه الاتفاقية وتقرر إلغاءها حيث تم استبدالها باتفاقية جديدة عام 2019 وفي انتظار التوقيع عليها.
  • قامت جامعة الدول العربية بالاشتراك مع الأمم المتحدة لحماية حقوق اللاجئين بإنشاء اتفاقية عربية لحماية الأطفال اللاجئين، بغرض حمايتهم من الظلم والعنف والإهمال والاستغلال وتوفير التعليم والسكن والحياة الكريمة لهم.

شاهد أيضًا: القانون الدولي العام والمنظمات الدولية

منظمة الصليب الأحمر

  • تقوم هذه المنظمة التي أنشئت عام 1863 بحماية ومساعدة ضحايا الحروب والصراعات واللاجئين،
  • تقدم هذه المنظمة برامج طبية لمساعدة الجرحى من اللاجئين في الحروب.
  • المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تساعد منظمة الصليب الأحمر في إيجاد حلول لمساعدة وحل مشاكل اللاجئين.

الفرق بين اللجوء السياسي والإنساني

  • اللجوء الإنساني يشمل من هرب من بلده بسبب وجود حروب وصراعات داخل بلده أو في حالة إجباره على القتل، في حالة وجود ظروف اجتماعية غير إنسانية في بلده.
  • أيضاً في حالة إصابته بمرض لا يوجد له علاج إلا في البلد التي يلجأ إليها، في حالة جمع الشمل إذا كان يريد الذهاب إلى أسرته في بلد الملجأ.
  • اللجوء السياسي يشمل هروب اللاجئ من الاضطهاد بسبب أفكاره السياسية أو العرقية والطائفية أو الدينية، أو بسبب مركزه الاجتماعية أو انضمامه لمؤسسه مرفوضة من بلده الأم أو انضمامه لنشاط سياسي أو معارضته لنظام الحكم.

أفضل الدول للجوء

  • السويد بلد هادئة قليلة السكان توفر إقامة دائمة وتأمين صحي وسكن والدراسة باللغة الإنجليزية.
  • بريطانيا بلد قوية وغنية تتطلب إجادة اللغة الإنجليزية، توفر إقامة وتأمين صحي لكن لديها بعض الشروط وتمكنك من لم الشمل وتوفر مكان المعيشة.
  • ألمانيا بلد اجتماعية توفر كافة المميزات للاجئ وتوفر تعليم مجاني للقادمين الجدد.
  • هولندا بلد جميله ومناخها رائع وأهلها اجتماعيين توفر إقامة وفرص عمل.
  • النرويج أغلى بلد إسكندنافية لا يوجد فيها عنصريه.

شاهد أيضًا: مصادر القانون الدولي العام

تحدثنا في هذا المقال عن اللجوء السياسي والإنساني في القانون الدولي، وشروطه وعلاقته بالفقه الإسلامي، وذكرنا حق اللجوء في الدول العربية وفى إفريقيا وما هي أفضل الدول للجوء.

أترك تعليق