من هو الشاعر الذي قتله شعره ولماذا ؟

من هو الشاعر الذي قتله شعره ولماذا ؟

من هو الشاعر الذي قتله شعره ولماذا؟، يُذكر أن المتنبي هو الشاعر الذي قتله شعره حيث تسبب إحدى قصائده في مقتله، وفي هذا الموضوع سوف يمكنكم الحصول على العديد من المعلومات التفصيلية حول هذا الشاعر.

الشعر العربي

  • يمتلك الشعر في اللغة العربية مكانة كبيرة، ولقد تميز العديد من العرب بالشعر العربي الذي يتميز بالعديد من الصفات.
  • يُعتبر الشعر من أقدم الوسائل التي يقوم الشاعر باستخدامها حتى يمكنه التعبير عن أحاسيسه
  • تطور الشعر على مر العصور، حيث بدأ بالشعر الجاهلي ثم مرحلة صدر الإسلام، وبعده العصر الأموي، ثم العصر العباسي ثم عصر الانحطاط ثم النهضة وانتهاءً بالعصر الحديث.
  • وانقسم الشعر إلى فرعين وهما الشعر العمودي، والشعر الحر.

شاهد أيضًا: نبذة مختصرة عن الشاعر أحمد شوقي

الشعر في العصر العباسي

  • عقب انهيار الدولة الأموية بدأ العصر العباسي ولقد شهد هذا العصر استقرار سياسي واستقرار عسكري، وظهر في العصر العباسي الكثير من الشعراء الذين بقيت سيرتهم إلى الآن.
  • من أشهر الشعراء الذين عاشوا في العصر العباسي: المتنبي، أبو فراس الحمداني، أبو العتاهية، ابن الرومي وغيرهم من فطاحل الشعر.

من هو الشاعر الذي قتله شعره ولماذا؟

  • هذا الشاعر هو المتنبي، الذي كانت تتم كنيته بأبي الطيب، ويتميز هذا الشاعر بقدر كبير من الحكمة، وله العديد من الأشعار التي انتشرت ومازالت موجودة حتى الآن.
  • ولد المتنبي في الكوفة، ونشأ هذا الشاعر داخل الشام، وقيل  إنه تعلم في الكُتاب القراءة والكتابة.
  • منذ أن كان صبي ظهرت لديه موهبة الشعر، ولقد تميز شعره بالكثير من الصفات مثل عدم التكلف، بالإضافة إلى امتلاك المتنبي قوة اللغة والبيان.
  • قام المتنبي بتأليف 326 قصيدة، وتتعدد الأغراض التي تم تأليف هذه القصائد من أجلها ومنها المدح، والرثاء، الهجاء، الغزل، وغيرها من الأغراض الأخرى.
  • والسبب في قتله هو تأليف المتنبي إلى قصيدة تُعتبر إحدى سقطاته والتي قام فيها بهجاء ضبة بن يزيد الأسدي العيني.
  • وبعد تأليفه هذه القصيدة كان المتنبي ذات يوم عائد إلى بغداد وكان برفقته ابنه وغلامه، لكن فاتك بن أبي جهل الأسدي هو وعدد من أصحابه تعرضوا إلى المتنبي، نتج عن ذلك قتل المتنبي وقتل ابنه وغلامه.

معلومات حول المتنبي

  • المتنبي هو أحد أشهر الشعراء العرب، حيث لا يتصف هذا الشاعر فقط بالفصاحة وقوة البيان بل كان يتصف بالذكاء وكان يمتلك شخصية منفردة ميزته عن الكثير من الشعراء الآخرين.
  • مما اشتهر به المتنبي قدرته على تطويع واستخدام اللغة العربية، ويُعتبر هذا الشاعر مُلهم إلى الكثير من الشعراء حتى يومنا هذا.
  • عاش المتنبي أزهى أيام حياته مع سيف الدولة الحمداني في حلب، ولقد قام المتنبي بتأليف الكثير من قصائد المدح التي مدح فيها سيف الدولة.
  • بدأ المتنبي في كتابة الشعر منذ أن كان في التاسعة من عمره.
  • مر المتنبي في حياته بأربع مراحل وهم:
  1. مرحلة البؤس: بداية هذه المرحلة منذ ولادة المتنبي وحتى 337 عند اقتراب المتنبي من سيف الدولة الحمداني.
  2. مرحلة السعة: وهي مرحلة قربه من سيف الدولة والتي انتهت عام 346 هجريًا.
  3. مرحلة الرجاء: وهي مرحلة قربه من الإخشيدي وانتهت عام 350 هجريًا.
  4. مرحلة اليأس: وظلت هذه المرحلة منذ خروجه من مصر وحتى قتله عام 354 هجريًا.

صفات المتنبي

  • المتنبي هو الشاعر الذي قتله شعره إلا أنه اشتهر خلال حياته بالعديد من الصفات ومنها اتصافه بالذكاء والشجاعة، كما كان يتصف بالكبرياء والتفاخر.
  • ومن أهم ما اشتهر به المتنبي الحكمة التي كان يتمتع بها وقدرته على ابتكار المعاني العديدة، ومازالت بعض أشعاره يتم استخدامها كأمثال وحكم لما تحتوي على معاني رائعة.
  • بالإضافة إلى موهبة الشعر كان المتنبي لديه درجة عالية من الإحساس وهو ما ظهر في أشعاره.

أشعار المتنبي

  • اشتهر المتنبي بسبب أشعاره الرائعة، وأكثر ما اشتهر به المتنبي هو حكمته التي ظهرت في أشعاره، وكانت قصائد المتنبي تُعبر عما يشعر به الأشخاص في أنفسهم.
  • مُعظم القصائد التي ألفها المتنبي كانت قصائد مدح حيث كان يمدح سيف الدولة كثيرًا، ويمتلك قصائد هجائية، وبرع أيضًا المتنبي في وصف معارك العرب من خلال قصائده.

أهم الأغراض الشعرية للمتنبي

  • المدح: توجد الكثير من القصائد التي قام المتنبي بتأليفها بغرض المدح سواء مدح سيف الدولة، أو مدح الإخشيدي.
  • العتاب: قام المتنبي بعتاب سيف الدولة من خلال شعره بعد ان أوقع بينهم بعض الناس.
  • الوصف: حيث توجد بعض القصائد التي وصف فيها المتنبي المعارك التي دارت في عصره، ووصف ثقافة الناس في هذا العصر، وهذه القصائد تُعتبر تأريخ لهذه الفترة.
  • الهجاء: يوجد عدد قليل من القصائد التي ألفها المتنبي بغرض الهجاء.
  • الحكمة: احتوت بعض القصائد على الأمور التي تمس النفوس البشرية وآلامها.

شاهد أيضًا: شرح وتحليل نص الشاعر محمود سامي البارودي في رثاء امه

عوامل أثرت على شعر المتنبي

  • إحاطته باللغة العربية والأدب: كان هذا الشاعر مُحب للتعلم واللغة العربية ولقد أثرت عليه الفترة التي قضاها في البادية واكتسب من خلالها قوة الفصاحة والبيان.
  • المجالس الأدبية: هذه المجالس كان يعقدها الملوك والسلاطين ولكن ليس من السهل أن يشترك فيها أي شاعر، أما المتنبي كان معروف لدى السلاطين ولهذا كان يتم إشراكه في هذه المجالس وهو ما زاده حُسنًا في شعره.
  • كان للمتنبي دور في محاولة النهوض الدولة حيث كان يُرثي الأوضاع لمحاولة تغيرها إلى الأفضل.

خصائص شعره الفنية

  • تُعتبر قصائد المتنبي بمثابة الأرشيف الذي يحتوي على الأحداث التي مرت في العصر العباسي، لأن أشعار المتنبي وصفت هذه الفترة وما احتوت عليه من اضطرابات وصف دقيق.
  • وتحتوي أشعاره على العديد من السطور التي تعكس صفاته الشخصية مثل طموحه وحبه إلى المال، وتميز أسلوب المتنبي بالرصانة والقوة والإبهار.

علاقة المتنبي بسيف الدولة الحمداني

  • عندما عرف المتنبي الأفضال الكثيرة التي توجد لدى سيف الدولة الحمداني ذهب إليه وعرض عليه أن يمدحه بدون أن يقف في وجهه مثل ما يفعل الشعراء الآخرون ولقد قبل الحمداني هذا العرض.
  • قام المتنبي بتأليف قصائد كثيرة يمدح الحمداني بها وهي من أجمل قصائده، أما سيف الدولة فلقد كان يُكافئه كثيرًا، وظل المتنبي وسيف الدولة قريبين مدة تسع أعوام.
  • بعد مرور تسع أعوام تغيرت مُعاملة سيف الدولة إلى المتنبي ولكن الأسباب غير معروفة، وقيل إن السبب هو رثاء المتنبي شقيقة الحمداني وأن المتنبي كان يحبها، وبعدها خرج المتنبي من مصر.

أبو الطيب المتنبي وكافور

  • كان كافور أحد السلاطين في مصر وعندما انتقل المتنبي إلى مصر أغدق عليه كافور العديد من الدراهم واهتم به، وقام المتنبي بكتابة العديد من القصائد التي مدح بها كافور.
  • ثم ضاق الحال على المتنبي في مصر وقام بهجاء كافور وغادر مصر وكان يريد أن يعود إلى بغداد.

وفاة المتنبي

  • عندما ترك المتنبي سيف الدولة اتجه إلى الإخشيدي وحاول أن يمدحه ويتقرب منه إلا أنه لم ينجح فقام بهجائه ثم تركه، ثم اتجه إلى فارس حتى يذهب إلى عضد الدولة ويقوم بمدحه.
  • ثم اتجه إلى بغداد ولم يقبل أن يمشي معه رجل يحميه، وفي الطريق هجم عليه فاتك بن جهل وقاتله وقتله هو وابنه وغلامه.

شاهد أيضًا: احلي واجمل مقولات للشاعر أحمد شوقي مكتوبة

وفي ختام هذا المقال عن من هو الشاعر الذي قتله شعره ولماذا؟، لقد تحدثت حول الشاعر الذي قتله شعره وهو المتنبي مع ذكر الكثير من المعلومات التفصيلية حول حياة هذا الشاعر وأشعاره وصفاته.

أترك تعليق