بحث علمي عن مدينة افلاطون الفاضلة

بحث علمي عن مدينة افلاطون الفاضلة

تعتبر الفلسفة من أكثر المواد العلمية التي تثير تفكير الطالب وتجعله أكثر إيجابية للتعليم وتجعله منفتحاً على جميع المعلومات وتزيد من رغبته في الدراسة، فيوجد الكثير من الأفكار الفلسفية التي ارتبطت ارتباطاً وثيقًا بأفكار الكثير من المفكرين على سبيل المثال الفيلسوف اليوناني أفلاطون قام بتقديم الكثير من الأفكار الفلسفية والموضوعات التي أثارت العالم بأكمله ومن بين وأهم أفكاره هي فكرة المدينة الفاضلة، وتعتبر فكرة المدينة الفاضلة من أهم الأفكار التي انتشرت بين الكثير من الأشخاص في الآونة الأخيرة، فتنتشر هذه الفكرة بين الأشخاص المهتمين بدراسة الفلسفة ومعرفة المزيد، فسنقدم إليكم في السطور الآتية أهم التفاصيل حول مدينة أفلاطون الفاضلة.

من هو أفلاطون

يعد أفلاطون من أهم الفلاسفة المشهورين في العالم، قدم هذا الفيلسوف الكثير من الأفكار التي أثارت إعجاب واندهاش الكثير من الأشخاص، فعاش هذا الفيلسوف في القرن الرابع قبل الميلاد في دولة اليونان، حيث أن الكتابات والمؤلفات التي قام بكتابتها انتشرت في اليونان القديمة، حيث كانت مؤلفاته تقتصر في البداية على اليونان فقط إلى حين انتشرت انتشار عالمي، ويوجد جدل بسيط حول بعض من مؤلفاته هل هي أصلية أم لا.

ومن أشهر المؤلفات التي قدمها أفلاطون لعالم الفلسفة هو كتابه الذي يدعى كتاب ” الجمهورية”، حيث كان أفلاطون في هذا الكتاب يخلط ما بين السياسة وعلم النفس والفلسفة، فجمع أفلاطون الكثير من الأفكار من كل علم من هؤلاء وقام بتقديم فكرة المدينة الفاضلة فهذه المدينة تتميز بانتشار الأخلاق والفضيلة فيها، فجمع أفلاطون الكثير من الأفكار وانعكست جميعها في فكرة المدينة الفاضلة.

شاهد أيضًا: أعظم أقوال الفيلسوف والأديب غوستاف لوبون

نبذة عن حياة أفلاطون

ولد أفلاطون في مدينة في عام 428 قبل الميلاد في مدينة أثينا، فكان أفلاطون من عائلة من الطبقة العليا في دولة اليونان القديمة، وكان والده يفتخر كثيراً بأنه تابع لسلاسة ارستقراطية، وقام أفلاطون في شبابه بالتعرف على الفيلسوف المشهور سقراط حيث آمن أفلاطون بأفكار سقراط وأصبح وفي فترة وجيزة واحد من تلاميذه، حيث يلعب سقراط دوراً كبيراً في بناء شخصية أفلاطون وفي نمو أفكاره الفلسفية التي اهتم بها في جميع مراحل حياته، وتوفي أفلاطون في دولة أثينا أيضاً في عام 347 قبل الميلاد.

ما هي فلسفة أفلاطون؟

فلسفة سقراط لم تقتصر على أمر واحد أو فكرة واحدى، بل فلسفة أفلاطون كانت متنوعة الأفكار والآراء فكانت لا تعتمد على الفلسفة اليونانية وحسب حيث أنه تأثر من أفكار سقراط أيضاً ولكنه لم يكتفي به في أفكاره ومسيرته بل استمر في التجول حول جميع المجتمعات ليعرف المزيد وكان يرغب في أن يزيد معرفته ودراسته وعلمه وهذا التجول ساهم بشكل كبير في نمو شخصية وأفكار أفلاطون، وظهر كل ذلك في الكتاب الذي قام بتقديمه وهو كتاب الجمهورية.

فكان يعتمد في فلسفته على الربط بين الكيانات المتنوعة بل عمل على تحديد المعلومات الأساسية منها حيث أنه على يقين أن هذه الكيانات ليست أبدية ولا نهائية ولكنه يتم الوصول إليها باستخدام العقل وليس استخدام حواس الجسد نهائياً، فكان أفلاطون في فلسفته يعتمد على العقل في المقام الأول، وكان من أهم آرائه أيضاً انه يرغب في تطبيق الخصائص الجمالية في المجتمع والحياة على سبيل المثال الإصلاح والعدالة والفضالة.

شاهد أيضًا: أفضل أقوال الفيلسوف والحكيم جاك دريدا

ما هي مدينة أفلاطون الفاضلة؟

تعد مدينة أفلاطون من أهم الأحلام التي حلم بها أفلاطون وعمل على تحقيقها في الواقع، فكان يرغب في أن يحول هذه المدينة لعالم حقيقي لجميع الأشخاص ولكن من عهد أفلاطون لم يستطيع أي مجتمع في تحقيق هذه المدينة وهذه الحياة وذلك لعدم وجود واقعية في الكثير من الأفكار التي قام أفلاطون بتقديمها، فالأفكار التي قدمها أفلاطون تتسم بأنها فقيرة ولا تتلاءم نهائياً مع الأفكار البشرية، حيث أن أفكار أفلاطون كانت مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بمفهوم اليوتوبيا حيث أن هذا المصطلح كان مفهوم يوناني يعبر هذا المفهوم عن عدم وجود فكرة المكان نهائياً أي أنه من المستحيل تطبيق مدينة أفلاطون الفاضلة في العالم.

حيث أن المدينة الفاضلة لم تظل مرهونة فقط في أفكار الفيلسوف أفلاطون بل أصبحت مرتبطة في الفلسفة الإسلامية القديمة وبالتحديد في القرن الرابع للهجرة وذلك بعد ظهور المفكر والعالم الإسلامي الفارابي، حيث يعد الفارابي أيضاً من أشهر الفلاسفة من العصور القديمة حيث أنه قام بتقديم كتاب مفصل حول فكرة المدينة الفاضلة وقام بتقديم الكثير من المبادئ التي أشار فيها أن المجتمع الإسلامي الصحيح هو الذي يقوم على تحالف الأمم والمجتمع سوياً لتحقيق السلام.

حيث أن المدينة الفاضلة كانت تعتمد على فكرة المدينة الضيقة وهي تشير إلى أن المجتمع هو واحد يجب بنائه وفق الكثير من المبادئ، وبعد كلاً من الفارابي وافلاطون ظهرت مجموعة كبيرة من الفلاسفة التي ظلت تهتم بأفكار المدينة الفاضلة ولكن لم يقوم أحد منهم بنجاح تطبيق المدينة الفاضلة في المجتمعات الإنسانية.

مبادئ مدينة أفلاطون الفاضلة

كما ذكرنا لكم من قبل أن الفيلسوف اليوناني أفلاطون قام بوضع الكثير من المبادئ المتعلقة بالمدينة الخاصة به وكان من بين وأهم هذه المبادئ:

  • تعتبر المدينة الفاضلة من أهم المدن التي تخلو وبشكل نهائي من تطبيق الواقع في الحياة ولكنها تقوم في المقام الأول على توفير السعادة لجميع السكان المتواجدة في داخلها وهذا الأمر من أكثر الأمور التي تشير لنجاح الحياة الفاضلة في عهد أفلاطون.
  • تتميز مدينة أفلاطون الفاضلة بأن عدد السكان بها صغير للغاية لذلك يسهل على السكان التعرف على بعضهم البعض بشكل سريع وجميعهم يعرفون كل شيء عن الأخر فلا يوجد بينهم ما يسمى بالأمر الخاص وهذا أمر غير واقعي على الإطلاق.
  • يتم تصنيف الأشخاص المتواجدة في مدينة أفلاطون إلى ثلاثة طبقات ولم يتم تقسيمهم طبقاً للمفهوم الطبقي المعروف ولكن تم تقسيمهم وفقاً للأعمال التي تقوم بها كل طبقة فالطبقة الأولى هي الطبقة الخاصة بالأوصياء والطبقة الثانية هي الطبقة الخاصة بالمحاربين والطبقة الثالثة هي الطبقة الخاصة بالمزارعين مع العلم أنه لا يتم ترتيب هذه الطبقات وفقاً للأهمية بل جميعهم مهمين داخل المدينة ويوجد لكلاً منهم العمل الخاص به.
  •  جميع الممتلكات المتواجدة داخل المديمة تعتبر ملكية عامة لجميع الأفراد حيث أنه تم إلغاء ما يدعى بالملكية الخاصة فأصبح من حق الجميع استخدام جميع الأشياء المتواجدة داخل المدينة بغض النظر من يمتلكها داخل المدينة.
  • يتم تحقيق الرفاهية داخل المدينة بالاعتماد في المقام الأول على التعاون المتبادل بين الثلاثة طبقات المتواجدة في المدينة فإذا تم التعاون في العمل فسينتج عن ذلك تحقيق ترفيه وتكون مجتمع ترفيهي بنسبة كبيرة، فأهم ما تعتمد عليه هذه المدينة هو التعاون بين الثلاثة طبقات من أجل انتشار السلام بينهما.
  • كان أفلاطون من أهم الفلاسفة في اليونان القديمة فقد عاش حياته جاهداً للتجول في البلاد لاكتساب الكثير من الأفكار والآراء وقام بتطبيق ذلك في كتابه الخاص به الجمهورية، وكانت المدينة من أهم الأفكار التي حاول أن يطبقها أفلاطون ولكنها لم تستمر بقاء العصور وحاول الكثير من المفكرين تطبيقها في العالم الخاص بنا ولكن لم يجدوا أي نفع.

شاهد أيضًا: أبرز 26 حكمة مهمة عن فلسفة الفيلسوف ابن رشد

قد انتهينا من موضوع مقالتنا اليوم، وقد عرضنا به بعض المعلومات عن الفيلسوف افلاطون، وأيضا بعض المعلومات عن مدينة افلاطون، نتمنى أن تكون المعلومات كافية لكم، ولا تنسوا مشاركة الموضوع لتعم الفائدة.

أترك تعليق