النباتات وفوائدها الطبية والغذائية

النباتات وفوائدها الطبية والغذائية

النباتات وفوائدها الطبية والغذائية، تستخدم النباتات الطبية بقصد الحفاظ على الصحة، على أن تدار لظروف معينة، أو كليهما، سواء في الأدوية الحديثة أو التقليدية؛ وتم تحديد العديد من المواد الكيميائية النباتية ذات النشاط البيولوجي الثابت أو المحتمل في النباتات؛ وتُستخدم النباتات الطبية على نطاق واسع في المجتمعات غير الصناعية والبلدان النامية في إفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية، ويرجع ذلك أساسًا إلى أنها فعالة جدًا وأرخص سعرًا من الأدوية الحديثة ومتاحة بسهولة؛ تابعوا موقع معلومة ثقافية للتعرف على النباتات وفوائدها الطبية والغذائية.

النباتات الطبية والأعشاب

يشمل مصطلح “النبات الطبي” (بالإنجليزية: medicinal plant) أنواعًا مختلفة من النباتات المستخدمة في العلاج بالأعشاب (“علم الأعشاب” أو “طب الأعشاب”)، وهو استخدام النباتات للأغراض الطبية ودراسة هذه الاستخدامات.

كلمة “عشب” (بالإنجليزية: herb) مشتقة من الكلمة اللاتينية “herba” وكلمة فرنسية قديمة “herbe”؛ وفي أيامنا هذه، يشير العشب إلى أي جزء من النبات مثل الفاكهة أو البذور أو الساق أو اللحاء أو الزهرة أو الأوراق أو الوصمة أو الجذر، بالإضافة إلى نبات غير خشبي؛ وفي وقت سابق، كان مصطلح “عشب” يطبق فقط على النباتات غير الخشبية، ومن ضمنها النباتات التي مصدرها الأشجار.

شاهد أيضًا: اسماء اخطر النباتات السامة جدًا في العالم

الاستخدام التاريخي للنباتات الطبية

تم استخدام النباتات للأغراض الطبية قبل فترة طويلة من فترة ما قبل التاريخ؛ فهناك مخطوطات يوناني القديمة وصفت كتابات البردي المصرية والصينية استخدام الأعشاب، كما أنه توجد أدلة على أن Unani Hakims و Indian Vaids والثقافات الأوروبية والمتوسطية كانت تستخدم الأعشاب لأكثر من 4000 عام كدواء.

هذا و استخدمت ثقافات السكان الأصليين مثل روما ومصر وإيران وأفريقيا وأمريكا الأعشاب في طقوسهم العلاجية، بينما طورت أنظمة طبية تقليدية أخرى مثل Unani و Ayurveda و Chinese Medicine حيث تم استخدام العلاجات العشبية بشكل منهجي.

وبين الحضارات القديمة، اشتهرت الهند بأنها مستودع غني بالنباتات الطبية، وتعد الغابة في الهند المستودع الرئيسي لعدد كبير من النباتات الطبية والعطرية، والتي يتم جمعها إلى حد كبير كمواد خام لتصنيع الأدوية ومنتجات العطور؛ كما تم تقنين حوالي 8000 علاج عشبي في أنظمة AYUSH في الهند؛ كما تعتبر أدوية الأيورفيدا، والأوناني، والسيدها، والأدوية الشعبية (القبلية) النظم الرئيسية للأدوية المحلية؛ ومن بين هذه الأنظمة، يعتبر طب الأيورفيدا وأوناني الأكثر تطورًا وممارسة على نطاق واسع في الهند.

استخدام النباتات والأعشاب للأغراض الطبية في العصر الحالي

لا تزال أنظمة الطب التقليدية تمارس على نطاق واسع على العديد من الحسابات؛ كما أدى الارتفاع السكاني، وعدم كفاية الإمداد بالأدوية، والتكلفة الباهظة للعلاج، والآثار الجانبية للعديد من الأدوية الاصطناعية، وتطوير المقاومة للأدوية المستخدمة حاليًا للأمراض المعدية إلى زيادة التركيز على استخدام المواد النباتية كمصدر للأدوية لمجموعة متنوعة من الامراض البشرية.

في الآونة الأخيرة، قدرت منظمة الصحة العالمية (منظمة الصحة العالمية) أن 80 في المائة من الناس في جميع أنحاء العالم يعتمدون على الأدوية العشبية لبعض جوانب احتياجاتهم من الرعاية الصحية الأولية؛ ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، هناك حوالي 21000 نوع من النباتات لديها القدرة على استخدامها كنباتات طبية.

وفقًا للبيانات المتاحة، يعتمد أكثر من ثلاثة أرباع سكان العالم بشكل أساسي على النباتات والمستخلصات النباتية لاحتياجات الرعاية الصحية الخاصة بهم؛ كما تم استخدام أكثر من 30٪ من الأنواع النباتية بالكامل، في وقت واحد أو آخر، للأغراض الطبية؛ وتشير التقديرات إلى أنه في البلدان المتقدمة مثل الولايات المتحدة، تشكل الأدوية النباتية ما يصل إلى 25 ٪ من إجمالي الأدوية، بينما في البلدان النامية السريعة مثل الهند والصين، تصل المساهمة إلى 80 ٪؛ وبالتالي، فإن الأهمية الاقتصادية للنباتات الطبية هي بالنسبة لبلدان مثل الهند أكثر منها لبقية العالم؛ كما توفر هذه البلدان ثلثي النباتات المستخدمة في النظام الطبي الحديث، ويعتمد نظام الرعاية الصحية لسكان الريف على أنظمة الطب المحلية.

فوائد العلاج بالنباتات الطبية والأعشاب

يعتبر العلاج بالنباتات الطبية آمنًا جدًا حيث لا توجد آثار جانبية أو قليلة؛ وهذه العلاجات متزامنة مع الطبيعة، وتعد هذه هي أكبر ميزة لها؛ كما أن الحقيقة الذهبية هي أن استخدام العلاجات العشبية مستقل عن أي فئة عمرية وجنسية.

يعتقد العلماء القدماء فقط أن الأعشاب ليست سوى حلول لعلاج عدد من المشاكل الصحية والأمراض؛ لكنهم أجروا دراسة شاملة عن نفس الشيء، وجربوا للوصول إلى استنتاجات دقيقة حول فعالية الأعشاب المختلفة التي لها قيمة طبية؛ فمعظم الأدوية، التي تمت صياغتها على هذا النحو، خالية من الآثار الجانبية أو ردود الفعل؛ وهذا هو سبب تزايد شعبية العلاج بالأعشاب في جميع أنحاء العالم؛ كما توفر هذه الأعشاب التي تتمتع بجودة طبية وسائل عقلانية لعلاج العديد من الأمراض الباطنية، والتي تعتبر بخلاف ذلك صعبة العلاج.

شاهد أيضًا: طريقة العناية بالنباتات المنزلية

استخدام النباتات الطبية

تعالج النباتات الطبية مثل الألوة والتولسي والنيم والكركم والزنجبيل العديد من الأمراض الشائعة، وتعتبر هذه علاجات منزلية في أجزاء كثيرة من البلاد؛ من المعروف أن الكثير من المستهلكين يستخدمون الريحان (تولسي) لصنع الأدوية والشاي الأسود والبوجا وغيرها من الأنشطة في حياتهم اليومية.

في أجزاء عديدة من العالم، تُستخدم العديد من الأعشاب لتكريم ملوكهم وتظهرها كرمز للحظ؛ والآن، بعد اكتشاف دور الأعشاب في الطب، بدأ الكثير من المستهلكين في زراعة نبات التولسي والنباتات الطبية الأخرى في حدائق منازلهم.

تعتبر النباتات الطبية من المصادر الغنية بالمكونات التي يمكن استخدامها في تطوير الأدوية سواء في الأدوية أو الأدوية غير الصيدلانية أو الاصطناعية؛ وجزء من ذلك، تلعب هذه النباتات دورًا مهمًا في تطوير الثقافات البشرية في جميع أنحاء العالم؛ علاوة على ذلك، تعتبر بعض النباتات مصدرًا مهمًا للتغذية ونتيجة لذلك يوصى بها لقيمها العلاجية؛ وبعض هذه النباتات تشمل الزنجبيل والشاي الأخضر والجوز والصبار والفلفل والكركم وما إلى ذلك، وتعتبر بعض النباتات ومشتقاتها مصدرًا مهمًا للمكونات النشطة التي تستخدم في الأسبرين ومعجون الأسنان وما إلى ذلك.

الاستخدامات الأخرى للأعشاب والنباتات الطبية

بصرف النظر عن الاستخدامات الطبية، تستخدم الأعشاب أيضًا في الأصباغ الطبيعية ومكافحة الآفات والغذاء والعطور والشاي وما إلى ذلك؛ وفي العديد من البلدان، تُستخدم أنواع مختلفة من النباتات الطبية / الأعشاب لإبعاد النمل والذباب والفئران والهروب من المنازل والمكاتب؛ وفي أيامنا هذه تعتبر الأعشاب الطبية مصادر مهمة لصناعة الأدوية.

وصفات لعلاج الأمراض الشائعة مثل الإسهال، والإمساك، وارتفاع ضغط الدم، وانخفاض عدد الحيوانات المنوية، والدوسنتاريا، وضعف انتصاب القضيب، والبواسير، واللسان المطلي، واضطرابات الدورة الشهرية، والربو القصبي، والسيلان الدموي، والحمى، يقدمها ممارسو الطب التقليدي بشكل فعال للغاية.

على مدى العقدين الماضيين، كانت هناك زيادة هائلة في استخدام الأدوية العشبية؛ ومع ذلك، لا يزال هناك نقص كبير في بيانات البحث في هذا المجال؛ لذلك، منذ عام 1999م، نشرت منظمة الصحة العالمية ثلاثة مجلدات من دراسات منظمة الصحة العالمية عن نباتات طبية مختارة.

أهمية بعض الأعشاب بقيمتها الطبية

  • تستخدم الأعشاب مثل الفلفل الأسود والقرفة والمر والصبار وخشب الصندل والجنسنغ والبرسيم الأحمر والأرقطيون والتوت والقرطم في التئام الجروح والقروح والدمامل.
  • الريحان، الشمر، الثوم المعمر، الكزبرة، الزعتر، الأوريجانو الذهبي، بلسم الليمون المتنوع، الروزماري، الميرمية المتنوعة هي بعض الأعشاب الطبية الهامة ويمكن زراعتها في حديقة المطبخ؛ هذه الأعشاب سهلة النمو وتبدو جيدة وذوق ورائحة رائعة والعديد منها مغناطيس النحل والفراشات.
  • تُستخدم العديد من الأعشاب كمنقي للدم لتغيير أو تغيير حالة طويلة الأمد من خلال التخلص من السموم الأيضية؛ وتُعرف هذه أيضًا باسم “منظفات الدم”، كما تعمل بعض الأعشاب على تحسين مناعة الشخص، وبالتالي تقليل حالات مثل الحمى.
  • تحتوي بعض الأعشاب أيضًا على خصائص المضادات الحيوية، فـ الكركم مفيد في منع نمو الجراثيم والميكروبات والبكتيريا الضارة، ويستخدم الكركم على نطاق واسع كعلاج منزلي لشفاء الجروح.
  • لتقليل الحمى وإنتاج الحرارة الناتجة عن الحالة، ينصح ممارسو الطب الهندي التقليدي ببعض الأعشاب الخافضة للحرارة مثل شيرايتا والفلفل الأسود وخشب الصندل والقرطم.
  • تشتهر الأعشاب مثل الهيل والكزبرة بصفاتها الشهية، وتضيف الأعشاب العطرية الأخرى مثل النعناع والقرنفل والكركم نكهة لطيفة للطعام، مما يزيد من مذاق الوجبة.
  • تستخدم بعض الأعشاب مثل الصبار وخشب الصندل والكركم والورق الهندي وخاري خساك كمطهر وهي عالية جدًا في قيمتها الطبية.
  • يستخدم الزنجبيل والقرنفل في بعض شراب السعال، وهي معروفة بخصائصها الطاردة للبلغم، والتي تعزز ترقق وطرد المخاط من الرئتين والقصبة الهوائية والشعب الهوائية.

شاهد أيضًا: ما هي امراض النباتات وعلاجها

كانت هذه نبذة عن النباتات وفوائدها الطبية والغذائية، نظرًا لأن نمط حياتنا أصبح الآن يتمتع بالدهاء التكنولوجي، فإننا نبتعد عن الطبيعة، ولكننا لا يمكننا الهروب من الطبيعة لأننا جزء من الطبيعة؛ ونظرًا لأن الأعشاب من المنتجات الطبيعية فهي خالية من الآثار الجانبية، كما أنها آمنة نسبيًا وصديقة للبيئة ومتاحة محليًا؛ وتقليديًا، هناك الكثير من الأعشاب المستخدمة في الأمراض المتعلقة بالمواسم المختلفة، كما أن هناك حاجة لتعزيزها لإنقاذ الأرواح البشرية.

أترك تعليق