معلومات لا تعرفها عن كوكب عطارد

معلومات لا تعرفها عن كوكب عطارد

معلومات لا تعرفها عن كوكب عطارد، يعتبر عطارد كوكب من كواكب المجموعة الشمسية، ويعتبر عطارد أصغر الكواكب وأقربها إلى الشمس، وتم تسميته بهذا الاسم لأنه سريع الجري والدوران حول الشمس.

نبذة عن كوكب عطارد

  • تم اكتشاف كوكب عطارد ورصده في الألفية الأولى قبل الميلاد.
  • قبل القرن الرابع قبل الميلاد أعتقد العلماء الإغريقيين بأن هذا الكوكب يتكون من جزئين منفصلين، وأطلقوا على الجزء الأول منه اسم “أبولو”، واعتقدوا أن هذا الجزء لا يظهر إلا عند الشروق.
  • تم تسمية الآخر باسم “هرمس”، واعتقدوا أيضًا بأن هذا الجزء لا يظهر إلا عند الغروب.

شاهد أيضًا: 29 حقيقة علمية ومخيفة عن كوكب الزهرة

معلومات لا تعرفها عن كوكب عطارد

  • كوكب عطارد هو الكوكب السائد والمسيطر في فلكي برج الجوزاء وبرج العقرب، ويؤثر هذا الكوكب على حظوظ المولودين في هذا الزمن وذلك وفقًا لعلم التنجيم.
  • يحتوي كوكب عطارد على عدد كبيرًا من الفوهات الصدمية ومناطق سهلية ناعمة، ويعتبر الكوكب الوحيد الذي لا يوجد له غلاف جوي ولا أقمار صناعية فهو يشبه الأرض كثيرًا في شكله.
  • يعمل كوكب عطارد على توليد حقل مغناطيسي يساوي واحد في المئة من حقل الأرض، ويرجع ذلك إلى أنه يمتلك نواة حديدية على عكس القمر.
  • تتغير درجات الحرارة على هذا الكوكب بدأ من 90 إلى700 كلفن ويتميز هذا الكوكب بكبر حجم نواته، وتعتبر كثافته استثناء بالنسبة إلى حجمه.
  • معظم مكونات هذا الكوكب تتكون من الحديد حيث يحتوي الكوكب على 70% معادن و30% سلوكيات، وتعد كثافة هذا الكوكب أكبر من كثافة الأرض فهي ثاني أكبر كثافة في المجموعة الشمسية.
  • يعتقد العلماء بأن نواة هذا الكوكب ضخمة الحجم، وذلك بسبب أن حجم الكوكب صغيرًا جدًا، فلا تنضغط مكوناته الداخلية لذلك يلجأ العلماء إلى استخدام كثافة عطارد لتحديد البنية الداخلية لهذا الكوكب.
  • لا يمكن رؤية هذا الكوكب في وضح النهار الشديد، أو أثناء الكسوف الكلي للشمس إلا إذا كان الراصد محترفًا بشكل كبير.
  • ينتج عن التغير في البعد المركزي بين كوكب عطارد وكوكب الشمس إلى التغير الكبير في درجات حرارة هذا الكوكب، حيث يرافقه رنين بين الدوران الذاتي والدوران المداري بنسبة 3:2.
  • تبلغ المسافة بين كوكب عطارد وكوكب الشمس من 46 إلى 70 مليون كيلومتر، حيث يعتبر كوكب عطارد من أكثر كواكب المجموعة الشمسية التي تتميز بـ الشذوذ المداري.
  • تصل أعلى سرعه لهذه الكوكب عند ما يصل إلى مرحلة الحضيض وهو يستغرق 88 يومًا لإكمال دورته حول الشمس.
  • يتميز هذا الكوكب بظاهرة عبوره من قرص الشمس وهي ظاهر نادرة الحدوث، وتتكرر حدوث هذه الظاهرة كل بين 13 إلى 14 مرة في القرن، ومن خلال هذه الظاهرة يتم رؤية عطارد على أنه قرص أسود يعبر قرص الشمس.

مكونات كوكب عطارد

  • يعتبر الحديد من أهم العناصر الثقيلة التي يتكون منها كوكب عطارد، حيث يبلغ 75٪ من نصف قطره.
  • وبسبب درجة حرارة الشمس العالية والشديدة جدًا فإن معظم السوائل الخفيفة التي توجد على هذا الكوكب، تتبخر كل ذلك سببًا في صغر حجم الكوكب.
  • يصل قُطر النواة الداخلية لهذا الكوكب حوالي 600 كم حيث تُغلف النواة الداخلية لهذا الكوكب بقشرة من الصخور البركانية.
  • من أهم المعالم الموجودة على هذا الكوكب أنه يحتوي على حوضًا مميزًا يسمى كالوريس، ويحيط بهذا الحوض مجموعة من السلاسل.
  • يوجد على سطح هذا الكوكب على مجموعة كبيرة من الفوهات ويرجح العلماء إلى أن السبب في تكوين هذه الفوهات، هو اصطدام النيازك على هذا الكوكب، وحدوث البراكين فهو يشبه سطح القمر في المعالم السطحية.

شاهد أيضًا: اقرب كوكب للأرض في المجموعة الشمسية

حركة عطارد حول الشمس

  • يعتبر عطارد أقرب كواكب المجموعة الشمسية إلى الشمس حيث تصل المسافة بين عطارد والشمس حوالي 47.6 كيلو متر.
  • يعادل اليوم الواحد على هذا الكوكب ثلث سنة بالنسبة للأرض، حيث تبلغ السنة النجمية لهذا الكوكب حوالي 87.97 يومًا بالنسبة للأرض، أما اليوم النجمي لعطارد يبلغ 58.65 يومًا بالنسبة للأرض.
  • يقدر ميول هذا الكوكب عن مدار البروج بحوالي سبع درجات، وتبلغ جاذبية هذا الكواكب حوالي 0.378 من جاذبية الأرض.

تركيب الغلاف الجوي لكوكب عطارد

  • لا يوجد غلاف جوي بالنسبة لكوكب عطارد ولا يملك غلافًا بالنسبة لغيره من الكواكب، كل ذلك بسبب صغر حجمه وقلة جاذبيته.
  • أيضًا بالإضافة إلى قربه الشديد من الشمس ودرجة حرارته العالية تجعل إفلات هذا الغلاف سريعًا.
  • يتملك كوكب عطارد غلافًا خارجيًا رقيقًا وهذا الغلاف هو الطبقة العليا للغلاف الجوي.
  • يتكون هذا الغلاف من مجموعة من العناصر، مثل الأكسجين والهيليوم والهيدروجين والصوديوم والكالسيوم والبوتاسيوم.
  • تلفت الذرات الخارجية لغلاف هذا الكوكب بشكل مستمر من جاذبية الكوكب، فهذه الذرات ليست مستقرة بشكل أساسي، وذلك بسبب حركة الرياح الشمسية.
  • يقوم كوكب عطارد استبدالها بذرات أخرى من مصادر مختلفة، مثل الحطام والرماد والرياح الشمسية والحطام الذي ينتج من الاصطدامات.
  • لا يوجد على سطح هذا الكوكب أي ظواهر جوية أو سحب أو رياح، وقد اكتشف العلماء في عام 2008 وجود بخار ماء في الغلاف الجوي لعطارد وفسر العلماء وجود هذا البخار نتيجة اتحاد ذرات الهيدروجين، والأكسجين في الغلاف الجوي لعطارد.
  • كان يوجد لعطارد عند اكتشافه منذ أكثر 4.6 مليارات سنة غلافًا جويًا، ولكن سرعان ما تآكل هذا الغلاف، واختفى بعد اكتشافه بوقت قصير، وذلك بسبب قربه الشديد من الشمس وهبوب الرياح الشمسية عليه.

الأقمار التي توجد على كوكب عطارد

  • لا يوجد على سطح كوكب عطارد أقمار طبيعية، ويعتبر كوكب عطارد وكوكب الزهرة من الكواكب الشمسية التي لا يوجد على سطحها أي نظام للأقمار.
  • فسر العلماء عدم وجود أقمار على سطح كوكب عطارد إلى أن كوكب عطارد كان قمر لكوكب الزهرة، ولكنه أفلت من مداره حول الزهرة واسندوا أيضًا بأن هروب عطارد من مداره حول الزهرة يرجع إلى قوة المد والجزر بين الكوكبين.

ما هو لون كوكب عطارد؟

  • يتميز كوكب عطارد باللون الرمادي، حيث تختلف طبيعة ألوان الكواكب تبعًا لطبيعة أسطح هذه الكواكب ومدى قدرة الكواكب على امتصاص أشعة الشمس.
  • بسبب قرب كوكب عطارد الشديد من الشمس فإنه يتميز باللون الرمادي الغامق، ويوجد سميكة من الغبار والصخور النارية تغطي معظم سطح الكوكب.

ما السبب في تسمية كوكب عطارد بهذا الاسم؟

  • يعتبر عطارد أصغر كواكب المجموعة الشمسية وأقربها إلى الشمس، ويمسي عطارد بهذا الاسم نسبة لإله التجارة الروماني.
  • معنى عطارد في المعاجم العربية بمعنى المتتابع في سيره والمطارد وكوكب عطارد يتميز بسرعته الكبيرة في الدوران حول الشمس.

أول المركبات الفضائية التي قامت بزيارة كوكب عطارد

  • تواجه المركبات الفضائية عند الصعود إلى كوكب عطارد صعوبة كبيرة، وتحتاج إلى تقنيات عالية جدًا، ويرجع كل ذلك بسبب قرب عطارد من الشمس وارتفاع درجة حرارته.
  • يجب على المركبات الفضائية أن تعمل على تغير سرعتها بدرجة كبيرة، حتى تستطيع المركبة الدخول في المدار القريب من الشمس ويسمى هذا المدار باسم هوهان.
  • قامت وكالة ناسا عام 1975 بإطلاق أول مركبة فضائية تسمى (مارينز 10) تعتبر هذه المركبة أول المركبات الفضائية التي قامت بزيارة كوكب عطارد، وحتى تستطيع المركبة معادلة سرعتها المدارية استخدمت المركبة جاذبية الزهرة.
  • قامت المركبة بالتقاط أول صورة لكوكب عطارد والتي أظهرت أنه يوجد على سطح كوكب عطارد مجموعة كبيرة من الفوهات الصدمية، وبينت العديد من التضاريس الجيولوجية لسطح الكوكب.

شاهد أيضًا: معلومات عن كوكب بلوتو وسبب طرده

لقد قمنا في هذا المقال عبر موضوع معلومات لا تعرفها عن كوكب عطارد، بسرد جميع المعلومات والبيانات عن كوكب عطارد وتكوينه.

أترك تعليق