أركان الإسلام والايمان والإحسان

إن الله بعث نبيه محمد صلى الله عليه وسلم برسالة الإسلام، وهي من أسمى الرسالات حيث إنها شملت جميع جوانب الحياة للفرد والجماعة، بالإضافة إلى أهدافها التي تمثلت في الأخوة والسلام وسماحة القلب، وبعث للخلق ليتمم مكارم الأخلاق.

ويني الإسلام على أركان محددة معروفة للإسلام وأركان للإيمان والإحسان، وهذا محل مناقشة موضوعنا هذا.

أركان الإسلام

إن الدين الإسلامي العظيم بني على خمسة أركان أساسية، بدونها لا يحق للإنسان أن يكون مسلم حتى لو تخلى على ركن من أركانه، وهم كالتالي:

  • شهادة أن لا إله إلا الله وأنّ محمداً رسول الله، وهذه هي بوابة العبور نحو الدين الإسلامي ويقال على الشخص انه أسلم بمجرد نطقها.
  • إقامة الصلاة، حيث عن الصلاة هي عماد الدين من أهم فروضه وهي التي تفرق بين المسلم والكافر.
  • إيتاء الزكاة، وهي نصيب الفقراء في مال الأغنياء من المسلمين، وقد حدده شرعًا المولى عز وجل.
  • صوم رمضان، وهو من الأشهر الفضيلة التي يجازى الإنسان على عمله بأضعاف ثوابها.
  • حج البيت لمن استطاع إليه سبيلا.

وهذه الأركان هي ما دلنا عليها رسولنا الكريم وهي ما أنلها عليه الوحي من رب العالمين، فمن أقامها أقام الدين الإسلامي.

شاهد أيضًا: موضوع قصير عن أركان الإيمان

أركان الإيمان

يعتبر الإيمان شعبة من شعب الإسلام وهي أن نؤمن بما أنزل الله تعالى وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، إيمانًا جاذمًا وينقسم الإيمان إلى ستة أركان وهي كالآتي:

  • الركن الأول هو الإيمان بالله تعالى، وجميع ما أنزله علينا من أحكام وعبادات.
  • الإيمان بالملائكة وهم من خلق الله تعالى، والذين خلقوا للعبادة والتسبيح وتنفيذ أوامر الله تعالى.
  • الإيمان بالرسل والأنبياء الذين أرسلهم الله تعالى برسالات للإنسان، وذلك لعبادة الله والبعد عن أي شيء دونه.
  • الإيمان بالكتب السماوية والتي أنزل الله فيها أحكامه وأوامره وطاعاته علينا، وهذه الكتب هي القرآن الكريم، والتوراة، والإنجيل، والزبور، وصحف إبراهيم عليه السلام.
  • الإيمان باليوم الآخر والحساب والعقاب والجنة والنار، وقدرة الخالق في مكافأة عباده الصالحين.

أركان الإحسان

والإحسان يعتبر ركن بمفهوم الشامل وهو الأمر بعبادة الله تعالى وكأننا نراه، حيث يجب أن نتيقن بوجود الله تعالى والإيمان بأننا إذا لم نكن نرى الله فإنه يرانا هو وملائكته، واليقين بعمل جميع الطاعات والعبادات على أكمل وجه، حيث أن الله يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور.

حديث جبريل عن أركان الإسلام

يوجد حديث عن سيدنا جبريل عليه السلام يشمل تعريفًا لأركان الدين الإسلامي والإيمان والإحسان وعلامات يوم القيامة، وعقيدة المسلمين، ومعناه يتلخص في شرح كل ركن من أركان الإسلام الخمسة والتي تم ذكرها سابقًا، وشرح أركان الإيمان عن لسان سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم، وكيفية الإحسان في الحياة الإسلامية.

وإن سيدنا جبريل هو ملك من عند الله تعالى وهو الوحي الذي أنزله الله على رسوله الكريم بالرسالة وبالدين الإسلامي، وأنزل عليه القرآن الكريم كل أية في مناسبتها وتدل على موقف محدد وتعاليم معينة أقرها الله تعالى في كتابه الكريم.

أهم معاني أركان الإسلام الخمس

  • جاءت أركان الإسلام الخمس شاملة لجميع ما يجب اتباعه في الدين الإسلامي ليصبح الشخص مسلمًا.
  • وجاء الركن الأول وهو الشهادة أي أننا نقر أن الله تعالى هو ربنا وأن الرسول صلى الله عليه وسلم هو رسول من عند الله ونقر برسالته، وما جاء به ونقر باتباع سنته.
  • وجاء الركن الثاني وهو الصلاة وهي أول العبادات التي يسأل عنه المسلم في حسابه يوم القيامة، فالصلاة هي التي تفرق بين المسلم وغير المسلم، وعلمنا رسولنا الكريم كيفية الصلاة وكيفية تخفيفها من خمسون فرضا في اليوم إلى خمس فروض أساسية، وروحانية الصلاة وإنها تقرب بين العبد وربه.
  • وجاء الركن الثالث وهو الزكاة، وهي ما يجعل هناك مساواة بين البشر، حيث إنها تحث الناس على التذكية عن أموالهم بنسبة حددها الله تعالى في القرآن الكريم، حيث تأخذ من أمول الأغنياء ما يكفي لسد حاجة الفقراء بحيث إذا تم تطبيقها بصورة صحيحة لم نجد فقيرًا واحدًا في بلاد المسلمين.
  • جاء الصوم كركن رابع من أركان الإسلام وهو تذكية النفس والترفع عن كل لذة قد يتلذذ بها الإنسان من المأكل والمشرب والصوم عن كل ما هو يغضب الله عز وجل، ويجعل الغني يحس بمعاناة الفقير في احتياجه للطعام.
  • والركن الخامس وهو حج بيت الله الحرام، جعله الله تعالى للقادر سواء قدرته ماديًا أو قدرته صحيًا حيث ليس إجبارًا على المسلم أن يقوم به، ولكن إذا استطاع ولم يقوم بأدائه فإنه بذلك لم يقيم ركن من أركان الإسلام.

رسالة الإسلام للكون

أنزل الدين الإسلامي ورسالته على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم برسالة سامية للبشرية، حيث يستهدف الإسلام في دعوته إصلاح البشرية، وإعطاء القواعد والطريق الذي يسير عليه البر بغرض عبادة الله تعالى والإصلاح في الأرض، حيث أن هذا الغرض الأساسي من وجود الإنسان، ويوجد العديد من الأهداف والتعاليم التي بثها الدين الإسلامي وحددها كأهداف له وهي كالتالي:

  • تنظيم العلاقات بين الإنسان وربه: حيث تعد من اهم الرسائل التي حث عليها الدين الإسلامي، حيث أعطى جميع التعليمات لحياة الإنسان وكيفية توطيد العلاقة برب العالمين وعبادته له، وأهمية العبادات والطاعات، للوصول إلى الجائزة الكبرى وهي جنة الخلد التي أعدها الله لعباده الصالحين.
  • تنظيم حياة الإنسان: جاء هدف الإسلام لتحقيق العدالة بين الناس، ولنشر التعاليم الإنسانية السامية ومحو كل خطر قد يهدد الحياة الإنسانية، حيث جاء ليكمل مكارم الأخلاق ويحث الناس على الخير والإخاء والسماحة بين الناس، فلا فرق بين غني وفقير ولا فرق بين أسود وأبيض، وكل ما يربط الإنسان بربه هو عمله وعبادته لله سبحانه وتعالى.
  • محاربة الفساد ولبعد عن قيود العبودية من الأغنياء للفقراء، والخروج عن الذنوب والمعاصي والتوبة عنها نهائيًا.

شاهد أيضًا: أركان الزواج في المذاهب الأربعة

الديانات السماوية

الديانات السماوية تعرف على أنها رسالات من الله عز وجل بعثت مع نبي من أنبياء الله أو رسول من عند الله، يحمل هذه الرسالة لتوعية الإنسان وحث الناس على عبادة الله تعالى والبعد عم كل عبادة من دون الله، حيث أتت الرسالات لتخرج الناس من الظلمات إلى النور.

ويعتبر الدين هو منهج أرسله الله لتنظيم العلاقات بين البشر وتنظيم العلاقة بين الإنسان وربه، وجاءت العديد من الرسالات والأديان التي أنزلها الله تعالى، وهي الديانة اليهودية، والديانة المسيحية، وختمها الله تعالى بالدين الإسلامي والذي جاء بمفهوم أشمل وأعم لجميع البشر وجاء شاملًا تعاليم جميع الرسالات والأديان السابقة.

وحث الدين الإسلامي على اتباع رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، والإيمان بدعوته لعبادة الله تعالى، وجميع الأديان السماوية لها أركان في الديانات وهي الصلاة والصوم والزكاة والحج وعبادة الله كأننا نراه.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن آداب المسجد وأركان الإسلام

تناولنا في مقالنا أركان الإسلام وأركان الإيمان وأركان الإحسان، وما جاء به الدين الإسلامي من رسالات وتعاليم إسلامية، وأهداف إنسانية جاء بها الله تعالى ورسوله الكريم لتطبيقها على جميع البشر.

مقالات ذات صلة