تحليل الشخصية ودراسة أنماط البشر

تختلف وتتنوع أنماط البشر باختلاف شخصياتهم، فقد تجد في البيت الواحد شخص تتسم شخصيته بالبساطة، وشخص أخر تتسم شخصيته بالتمرد، وحتى نتمكن من التعامل مع جميع أنماط البشر يجب التعرف على شخصياتهم وتحليلها، وفي هذا الموضوع سوف نتعرف على طرق تحليل الشخصية ودراسة أنماط البشر.

معنى الشخصية

الشخصية هي عبارة عن خليط من الصفات التي تتجمع في شخص واحد، وهذه الصفات قد يكتسبها الفرد منذ ولادته أو يرثها من والديه، والصفة في الشخص الواحد مرتبطة بالنفس أو بالجسد، كما تتضمن أيضًا عاداته وتقاليده المتعلقة به، فضلًا عن قيمه وعواطفه التي تسيطر على تصرفاته؛ فجميعها تتفاعل وتظهر للآخرين على هذه الهيئة من خلال انخراط الفرد في الحياة بمختلف المجالات الذي يشترك فيها.

وفي حالة إصابة الفرد بخلل في أحد مكوناته الشخصية أو ببعضها يؤدي ذلك إلى إصابته باضطرابات الشخصية، مما ينتج عن ذلك تعدد أنماط البشر واختلافها حتى يكون من الصعب فهم تصرفاتها أو تفسيرها.

شاهد أيضًا: تعريف الشخصية ومكوناتها

طرق تحليل الشخصية

تتعدد طرق تحليل الشخصية للتعرف على أنماط البشر المختلفة، فهناك اختبارات عديدة تساعد على فهم أنماط الشخصية للتعامل معها بشكل مناسب، ومن أبرز هذه الطرق ” مؤشر مايرز برغز” المشهور في هذا المجال، وذلك لأن نتائجه تتسم بالدقة في تحليل الشخصية بالمقارنة بأي تجارب أو اختبارات أخرى في هذا المجال، وفيما يلي طريقة تحليل الشخصية بالاستعانة بمؤشر بريغز الذي يعتمد على طرح بعض الأسئلة على الفرد لتحليل شخصيته، وهذه الأسئلة هي:

  • هل أنت من الشخصيات المنفتحة أم المنطوية

يعد هذا السؤال أول المؤشرات الخاصة بتحليل شخصية الفرد، وتتحدد الإجابة عليه من خلال تفاعلات الفرد مع المحيط البيئي الخاص به، ومن الممكن أن يستعين القائم على تحليل الشخصية بالاختبارات العديدة المتاحة كمؤشرات للانفتاح والانطواء، وفي حالة إذا كان من السهل تحديد ذلك، فقم بالآتي: إن قمت بتصنيف الفرد كشخصية منفتحة فعليك اختيار الحرف E، أما إن قمت بتصنيف الفرد كشخصية منطوية فعليك اختيار الحرف I.

  • هل أنت شخصية حدسية أم حسية

وهذا السؤال مرتبط بطريقة الحصول على المعلومات، أو ارتباطه بمصدر تعليمي محدد، فصاحب الشخصية الحسية يحب المعلومات المُفصلة والحقيقة الملموسة، أما صاحب الشخصية الحدسية يفضل النظريات والمعلومات المنفصلة، ومن الممكن الاستعانة بالاختبارات المتخصصة في التعرف على الإجابة الدقيقة عن هذا السؤال، وبعد ذلك نعمل على تحديد الحرف S إذا صنفت الفرد ضمن الشخصية الحسية، وإذا تم تصنيفه ضمن الشخصية الحدسية فنقوم بتحديد الحرف N.

  • طرق اتخاذ القرارات

يستطيع الفرد اتخاذ قراراته من خلال الاستعانة بإحدى الوسيلتين التي لا ثالث لهما؛ إما بالاستعانة بالعقل أو بالقلب، وعليك إجراء اختبار حول هذا المقياس لتحديد النتيجة بدقة، ففي حالة إذا كان الفرد يتخذ قراراته بالاستعانة بعقله فعليك تحديد الحرف T، أما إذا كان يتخذ قراراته بالاستعانة بقلبه أو بالجانب الشعوري له فعليك تحديد الحرف F.

  • هل أن شخصية حازمة أم مرنة

هذا المقياس يشير إلى طريقة تعامل الفرد مع الشئون والأحداث التي تمر يوميًا، فيجب تحديد شخصية الفرد هل هو شخص حازم وصارم أم شخص مرن ومتساهل، وحتى نحصل على أدق الإجابات يمكن إجراء احدى الاختبارات المتخصصة في قياس هذا المؤشر، فإذا قمت بتصنيف الفرد على أنه شخص حازم فقم باختيار الحرف J، أما إذا قمت بتصنيفه على انه شخص متساهل فقم باختيار الحرف P.

بعد انتهاء الإجابة على هذه الأسئلة قم بتجميع الحروف التي قمت بتحديدها واختيارها بعد كل سؤال لتكوين كلمة من أربعة أحرف بشكل مرتب، هذه الكلمة هي نتيجة تحليل شخصية الفرد المراد التعرف على شخصيته، وهي نمط من أنماط البشر المختلفة، وحتى تتعرف على صفات هذه الشخصية وتفاصيلها قم بالبحث عن الكلمة التي حصلت عليها، ويجب العلم أن ليس هناك نتيجة أفضل من الأخرى، فهذا ما هو إلا اختبار يعمل على تحديد إيجابيات الفرد وسلبياته.

أنواع الشخصيات

يهتم علم النفس بدراسة أنواع الشخصيات المختلفة، ولكل شخصية مميزات وعيوب تكون تلك الشخصية، وقد تتسم الشخصية بالإيجابية أو السلبية، وفيما يلي أنماط البشر وشخصياتهم:

الشخصية الإيجابية

هناك شخصية تتمتع بالصفات المميزة، وتساند هذه الصفات صاحبها وتجعله سعيدًا ومستقرًا، وتعمل أيضًا على تكوين شخصية إيجابية، وفي السطور التالية أهم المعلومات والصفات التي تمتلكها الشخصية الإيجابية:

شاهد أيضًا: الشخصية النرجسية السيكوباتية

  • الشخص الحنون

الشخص الحنون يتميز بقدرته على فهم المشكلات التي يواجها الآخرين وخصوصًا فيما يتعلق بالجانب العاطفي منها، ولذلك تحاول الشخصية الحنونة بشكل دائم أن تتجنب جرح شعور الآخرين، ويكون مصرًا على إظهار السعادة على وجوههم، وفي أحزانهم يتأثر بهم ويحزن معهم، وقد يخطئ البعض في فهم الشخص الحنون ويحسبه ضعيفًا، ولكن في حقيقة الأمر ليس هناك علاقة بين الشخصية الضعيفة والحنونة.

  • الشخص اللنفاوي

وهو شخص يتميز بالموضوعية والشفافية والنظامية، كما يتسم شخصيته بالحكمة الكبيرة، حيث يكون هذا الفرد قادرًا على المصابرة وتفهم الأمور بالحكمة، وقلة الحساسية، والقدرة على فهم المواقف وتحليلها بشكل عقلاني، الشخصية اللنفاوية تتسم ببطء الحركة وبهدوئها وأحيانًا ببرودها، ومن أهم مميزات هذه الشخصية قدرتها على التغلب على معوقات الحياة المختلفة.

  • الشخص الشغوف

وهو الشخص الذي يجمع بين الانفعال والحيوية والمهتم بتحقيق رغباته وأهدافه، والوصول للنجاحات في الجوانب الاجتماعية المختلفة، والشخصية الشغوفة مرتبط بالشخصيات التاريخية الشهيرة، فهم يفضلون امتلاك السلطة وقيادة الأمور، ويمتلكون الإرادة التي تتسم بالقوة التي يفسرها البعض بالقسوة أحيانًا.

الشخصية السلبية

هناك صفات يمتلكها بعض الأفراد تتسبب في جعلهم يعيشون حياة صعبة، وتتسم تعاملاتهم مع الآخرين بالسلبية، وفي السطور التالية بعض المعلومات المتعلقة بالشخصية السلبية:

  • الشخص العصبي

هو الشخص الذي ينفعل بشكل دائم وتعلوا طاقته الحركية بدون فائدة، ويصدر عن هذا الشخص الطاقات السلبية، وتتسم الشخصية العصبية بعدم استقرارها ومعاناتها في جانب الحياة العاطفي، حيث أنه يقوم بالارتباط بشكل سريع ومندفع ثم ينفصل بشكل أسرع.

  • الشخص المتجنب

وهو الشخص الذي ينزعج بحساسية شديدة من إن انتقاد يصدر عن أي فرد ما، ولهذا يعمل هذا الشخص على تجنب الآخرين وعدم التعامل معهم بأي شكل من الأشكال، حتى أنه لا يمتلك من الأصدقاء إلا فرد أو فردين، ويفضل الاشتراك معهم فقط في الأنشطة المختلفة، والذي يجعله فعل ذلك هو الشعور بحالة من النقص وأنه يقل عن الآخرين، وينتابه دائمًا الشعور بالترقب والقلق.

  • الشخص الاعتمادي

هو الشخص المعروف بالاتكالية، وهذا الشخص دائم البحث عن أي فرد أخر يؤدي عنه أعماله، وإذا تركه صديقه من كثرة الاعتماد عليه صاحب الأخر ليعتمد عليه، كما أنه لا يتمكن من اتخاذ القرارات المختلفة التي تؤثر على حياته دون الاستعانة باستشارة الآخرين لطمأنته، كما أنه يشعر بالقلق إذا كان وحيدًا.

  • الشخص الوسواس

هو الشخص الذي دايمًا ما يهتم بالنظام والنظافة وبالتفاصيل الصغيرة بشكل غير عادي، ولكن هذا الشخص لا يكن مُصابًا بمرض الوسواس القهري، إنما شخصيته وسواسية، لأن المرض يمكن علاجه والتخلص منه، إنما الشخصية الوسواسية هي في أعماق الإنسان وطبيعته، ولذلك لا يمكن علاجه من هذه الصفة، ويتصف الشخص الوسواسي بضميره الحي بالشكل المبالغ فيه، فقد يراه زملاءه متفانيًا في عمله على حساب علاقته بالآخرين، مع الحرص على عدم الإنفاق بكثرة.

شاهد أيضًا: اللون الوردي والشخصية

وفي نهاية الموضوع وبعد أن تعرفنا على مفهوم الشخصية، وطريقة تحليل الشخصية، وتعرفنا أيضًا على أنواع الشخصية الإيجابية والسلبية وأنواعهم الشائعة، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة