صناعة الورق والبيئة

صناعة الورق والبيئة

بسبب الآثار السلبية الخطيرة لهذه الصناعة، أصبح إنتاج الورق في جميع أنحاء العالم مؤخرًا أحد الصناعات التي تقلق الحكومات المختلفة.

معلومات حول صناعة الورق والبيئة

  • في الوقت الحاضر، أصبح إنتاج الورق (أو صناعة “الورق الأبيض”) حول العالم سلاحًا يدمر البيئة، لأن دورات الإنتاج العديدة تتأثر سلبًا، من قطع الأشجار إلى تأثير الصناعة نفسها، إلى الأساليب التي تعتمد عليها العديد من الدول للتعامل مع الأوراق وعمليات الحرق للتخلص من النفايات التي تسببها الأوراق.
  • بالإضافة إلى ذلك، دائمًا ما يظهر أن الورقة البيضاء تحتوي على عدد كبير من جزيئات السموم، والتي تحتاج إلى مجهر للتعرف عليها، لأنه من الصعب اكتشافها بالعين المجردة، لذلك يرغب أي شخص في الخوض في عالم صناعة الورق وإنتاجه.
  • لذلك، فإن أي شخص يحاول اختراق مجال إنتاج الورق حول العالم سيفكر في التأثير السلبي لـ “إنتاج الورق” على البيئة، مما يتسبب في عشرات الأسئلة، ويبدأ في طرح أسئلة حول ما هي المخاطر المخفية في إنتاج الورق العالمي؟ ما هو سبب الاختباء؟ منع الحرق أو الدفن خلف المستندات؟

شاهد أيضًا: بحث كامل عن مراحل صناعة الورق

التأثيرات السلبية لصناعة إنتاج الورق حول العالم

  • في السنوات القليلة الماضية، اتخذت العديد من الأحزاب السياسية حول العالم زمام المبادرة للتحذير من أن إنتاج الورق سوف يجلب العديد من الأمراض والآثار السلبية على البيئة.
  • مع تطور حياة الإنسان وتحسن مستويات المعرفة منذ مئات السنين، أصبح العالم بدأ الاعتماد على الورق في الزيادة بشكل كبير.
  • وهذا له تأثير سلبي على البيئة، وقد بلغ الصراع مع البيئة والمواد الطبيعية حده الأقصى.
  • وفي التأثير السلبي لـ “صناعة الورق”، يتزايد استهلاك المياه، وتحدث هذه الظاهرة بشكل رئيسي في صناعة الورق في جميع أنحاء العالم.
  • بالإضافة إلى ذلك، كما بدأت العديد من صناعات المواد بتلوث الماء بشكل خطير.
  • لأن الورق يحتوي على مجموعة متنوعة من المواد السامة، سواء تم حرقه أو دفنه، فإن عملية التخلص من النفايات الورقية ستسبب الكثير من الإضرار بصحة المواطنين.
  • أكد العديد من الخبراء أنه بالإضافة إلى الخشب، يحتوي إنتاج الورق أيضًا على مادة تسمى “الدكسترين”، وهي إحدى المواد السامة التي يعتمد عليها في إنتاج الورق في جميع أنحاء العالم، ويشير الخبراء إلى أن هذه المادة وهي مادة تنتشر بسرعة في الهواء وسيؤثر على الاستنشاق لدي المواطن.

إنتاج الورق وتدمير الغابات

  • ربما يكون تدمير الغابات حول العالم لإنتاج الورق أحد الكوارث التي تهدد الموارد الطبيعية والبيئة، ووفقًا للعديد من المؤشرات العالمية، فقد أظهرت أن حوالي 40٪ من غابات العالم يتم قطعها وقطعها لدخول مجال إنتاج الورق وإنتاجه، مما يؤدي إلى زيادة إنتاج الورق نتيجة التأثير البيئي للصناعة.
  • وفيما يتعلق بنسبة باقي الغابات والأشجار في العالم، فإن حوالي 80٪ من هذه المناطق مهددة بالانقراض وتتأثر حاليًا بعمليات التقطيع ليتم تضمينها في إجمالي الأخشاب المستخدمة في إنتاج الورق.
  • يقول البعض لأنه يدمر العنصر المهم لامتصاص الكربون، فإنه يتسبب في خسائر فادحة، لأنه في الماضي، أصبحت الغابات أقوى حامية لتغير المناخ لأنها امتصت ما يقرب من 50٪ من الكربون في العالم.

إنتاج الورق وزيادة غازات الاحتباس الحراري

  • يعتبر الصراع والجدل حول إنتاج الورق في العالم من العوامل التي أدت إلى زيادة انتشار “غازات الاحتباس الحراري” مما زاد من التأثير السلبي على البيئة بسبب المواد الموجودة في الصناعة، وتسبب في المناخ العالمي بسبب عملية “إنتاج الورق” في جميع أنحاء العالم.
  • علاوة على ذلك، فإن إنتاج الورق حول العالم يؤدي إلى انبعاث العديد من الغازات الضارة وغازات الاحتباس الحراري، أحدها نتيجة تحلل الورق وانبعاث غاز الميثان.
  • علاوة على ذلك، تعد هذه الصناعة من الصناعات التي تسبب انبعاثات ثاني أكسيد الكربون أثناء حرق الأوراق أو دفنها، مما يزيد من نسبة ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.

إعادة تدوير الورق لتقليل التلوث البيئي

  • نظرًا لأن عملية إنتاج الورق حول العالم لها تأثير سلبي كبير على البيئة، فإن الناس يتحدثون بشكل متزايد عن الابتكارات للحد من تأثير إنتاج الورق على العالم، سواء كان ذلك لحماية البيئة أو على حياة الإنسان.
  • ومن الأساليب التي تم اختراعها ما يسمى بـ “إعادة تدوير الورق” وهي أكبر مساهمة في حماية البيئة وتقليل الآثار الضارة الناجمة عن حرق ودفن الورق في التربة، بالإضافة إلى أن إعادة تدوير الورق له مزايا عديدة كما يشمل الجوانب الاقتصادية.
  • يقلل من فقد المواد الناتج عن عمليات معالجة الورق التقليدية.
  • تتمثل عملية إعادة تدوير نفايات الورق في جمع كمية كبيرة من نفايات الورق من العديد من المنظمات وإعادة تدويرها مرة أخرى بحيث يمكن إعادة استخدامها بدلاً من حرقها والتخلص منها وإهدارها لتصبح موردًا اقتصاديًا جيدًا.

شاهد أيضًا: كيفية صناعة الورق من قش الأرز

أنواع الورق المُنتج عالميًا

  • يتم إنتاج العديد من أنواع الورق المختلفة حول العالم، وتلبي جميعها أهداف واحتياجات المواطنين والمؤسسات حول العالم، ومن بين أنواع الورق المُنتَج في العالم، هناك نوع واحد من الورق يستخدم في “الطباعة”، وهو الأفضل نظرًا لقوة تحمله.
  • باستثناء أفضل أنواع ورق “التصوير” من حيث المتانة والنعومة، فهو لا يختلف كثيرًا عن ورق الطباعة، ولكنه يتميز بمزيد من اللمعان؛ بالنسبة لورق “الجرائد”، بسبب قلة الوزن، إنها واحدة من أخف درجات الورق، مما يجعلها لا تطاق، مما يؤدي إلى انخفاض كبير في الكمية.
  • بالإضافة إلى ذلك، يوجد نوع مناسب بشكل خاص لـ “المجلات”، شديد اللمعان والنعومة، وأخيراً نوع آخر هو ورق “الكرتون”، لأنه من الورق المقوى، وزنه كبير زيادة كبيرة ومتانة ملحوظة، لذلك فهو ذات تأثير جيد في مجموعة متنوعة من المتانة.

في السنوات القليلة الماضية، بسبب الاعتماد الرئيسي على الورق في حياتنا، ازداد إنتاج الورق في العالم، ومع زيادة معدل الاستهلاك، بدأ التفكير البشري في تطوير خطورة وسلبية الورق على البيئة.

ومنذ ذلك الحين، بدأت الأمم المتحدة في التحرك بسرعة للبحث عن سلسلة من الآليات، ويجب على الحكومات اتباع هذه الآليات للحد من تأثير إنتاج الورق في جميع أنحاء العالم.

وفي الواقع، سارعت الأمم المتحدة في صياغة سلسلة من الهجمات الوحشية على الأشجار والاتجاه الى القوانين والتشريعات التي يتم تجريمها.

ونتيجة لذلك، وقعت مجموعة من الدول على هذه القوانين، ولكن سرعان ما عادت دول في جميع أنحاء العالم (خاصة الدول التي وقعت على مثل هذا الميثاق) إلى الغزو العدواني للمساحات الخضراء، وقطع الغابات والأشجار التي تدخل في إنتاج الورق في جميع أنحاء العالم.

وهذا يشير إلى أن هذه الصناعة الضارة سيكون لها المزيد من الآثار السلبية على البيئة، لذلك من الضروري إيجاد حل أساسي للتأثير السلبي لـ “إنتاج الورق”، وتطوير صناعة إعادة التدوير بكمية الورق المفقودة، وتوسيع نطاق هذه الصناعة، الحل متأخر جدا ولك لكي نقلل الآثار السلبية لـ “صناعة الورق”.

شاهد أيضًا: ما لا تعرفه عن صناعة الورق

قدمنا لحضراتكم بعض المعلومات الهامة حول صناعة الورق ومدى تأثيره على البيئة من خلال موقعنا معلومة ثقافية نرجو أن ينال اعجابكم.

أترك تعليق