ما لا تعرفه عن اضرار المسكنات

ما لا تعرفه عن اضرار المسكنات

ما لا تعرفه عن اضرار المسكنات، تعتبر المسكنات هي أسرع وسيلة يستخدمها الكثيرون من المرضى ليخففوا من ألامهم والأعراض التي تصاحب الأمراض، ولكن ينسى البعض أن كثرة تناول المسكنات قد يعرض المريض للعديد من الأضرار، على المدى القريب والبعيد ايضًا، وذلك بسبب المواد التي تحتويها المسكنات، وما يترتب عليها من أثار جانبية للمريض، وخاصًا إذا كان المريض يتناول أدوية أخرى فقد يؤدى ذلك إلى تفاعل المسكنات مع هذه الأدوية وقد يعرض هذا المريض لحدوث مشاكل صحية كثيرة.

الحالات التي تستدعي استخدام المسكنات

هناك العديد من الحلات التي يساعد فيها تناول المسكنات الى تخفيف الألم وهي:

ـ إضرابات الجهاز الهضمي، والصداع، وأمراض المرارة، وانحناء العمود الفقري، ومرض التصلب المتعدد، وتلف الأعصاب، والعمليات الجراحية، وألم الأسنان، والتهاب المفاصل، وغيرها من الحالات.

شاهد أيضًا: دواعي استعمال دواء تولتيرودين Tolterodine وموانع الاستعمال والآثار الجانبية

الانواع المختلفة للمسكنات

ـ المواد الأفيونية:

هناك نوعان من المواد الأفيونية، مواد أفيونيه ضعيفة، مثل، الكوديين وثنائي هيدروكودين.

ومواد أفيونيه قوية، مثل، ديامورفين، والبيثيدين، والمورفين كسيكودوني.

وهناك العديد من المرضى من يحتاجون الى المسكنات القوية، وتكون موجودة داخل المستشفى مثل دواء ترامادول، الذي يعتبر من الأدوية التي تتوسط بين الادوية الأفيونية الضعيفة والادوية الأفيونية القوية.

مدة فترة العلاج:

فترة أخذ العلاج مثلها مثل جميع الأدوية الاخرى، التي يجب علينا أن نحاول استخدامها لفترات قصيرة بقدر الامكان، وتقليل الجرعة التي يتم تناولها بحيث أن تقلل فقط من الشعور بالألم، وذلك لتقليل الاثار الجانبية المترتبة على تناول تلك المسكنات.

وقد يحتاج بعض الاشخاص لتناول المسكنات، لأسباب عرضية لا تتكرر باستمرار، بل فقط عدة أيام، على عكس فئة أخرى من المرضى الذين بحاجة إلى تناول المسكنات بصفة مستمرة، وذلك لإصابتهم بأمراض مزمنة تمتد معهم فترات طويلة، مثل التهاب المفاصل، وألام الظهر.

أضرار المسكنات

  • قد يؤدي الإكثار من تناول المسكنات إلى تلف الرئتين وصعوبة التنفس، وذلك بالنسبة للأشخاص الذين اعتادوا على تناول المسكنات إذا شعروا بأي ألم في الجسم، وهم لا يستطيعون أن يستغنوا عن هذه المسكنات طوال حياتهم.
  • يكون تأثير المسكنات بشكل أقوى على المعدة والامعاء، وذلك لشدة تأثرها بتناول المسكنات، وقد تتسبب في حدوث نزيف أو قرحة في المعدة والامعاء.
  • ويؤثر تناول المسكنات بشكل كبير، على الاوعية الدموية والقلب، مما قد يتسبب في حدوث جلطات، أو يعرض المريض للسكتات الدماغية.
  • يؤدي ايضًا تناول المسكنات بكميات كبيرة، الى حدوث مشاكل للكبد، واهمها تليف الكبد.
  • وقد يسبب تناول المسكنات الى الشعور ببعض الاعراض المزعجة، وهي، الغثيان، والقيء، والإمساك، وجفاف الحلق.
  • وكثرة تناول المسكنات، يعرض الكلى للعديد من المشاكل، مثل الفشل الكلوي، الذي يؤدي الى الوفاة

 الأعشاب الطبيعية البديلة للمسكنات

  1. النعناع: وذلك لاحتوائه على بعض المواد المهدئة، التي تساعد على ارتخاء الأعصاب، والتخفيف من الألم.
  2. الشمر: ويعتبر الشمر من أكثر الأعشاب الطبيعة، التي تساعد على التخلص من الألم وبعض الالتهابات، التي تزيد أثناء فترة الطمث.

شاهد أيضًا: أضرار دواء أدول Adol ومتي يبدأ مفعوله

  1. الزنجبيل: وهو من أكثر الأعشاب الطبيعة التي تساعد على تخفيف ألام الصداع.
  2. الشاي الأخضر: وله دور كبير في الحماية من أمراض السرطان والالتهابات والالم.
  3. الينسون: يساعد ايضًا على تخفيف الألآم، وذلك لاحتوائه على الفيتامينات والمهدئات بنسبة كبيرة.

كلًا منا يعاني في اوقات كثيرة من ألام مختلفة، ونحاول أن نتخلص من هذا الألم باللجوء الى تناول المسكنات، ولكن إذا لم تستطيع هذه المسكنات، التخفيف من الألم أو إزالته، فمن الممكن أن نكون قد أخطئنا في تناول المسكن، ولذلك وجب علينا أن نتعرف على الطريقة الصحيحة لتناول المسكنات، حتى تكون مفيدة وتساعد في إزالة الالم.

الاخطاء التي يقع فيها المرضى

هناك الكثير من الاخطاء التي يقع فيها المرضى، في تناولهم للمسكنات ويجب تلاشي هذه الاخطاء التي سوف نعرضها الان:

مضاعفة الجرعة:

  • عندما يشعر المريض بالألم فإنه يلجا للطبيب، ليصف له مسكنًا للألم، ويكون الطبيب على علم بأن الجرعة التي وصفها للمريض كافية للتخفيف من الالم، ولكن قد يعتقد المريض، أنه إذا قام بتكرار الجرعة مرتين او ثلاثة، سوف يساعد على تخفيف الالم أكثر وأسرع.
  • ولكن على العكس تمامًا، فتغيير الجرعة التي وصفها الطبيب، قد تتسبب في الغالب في حدوث أثار جانبية، وعند تناول بعض المسكنات، قد لا يساعد تناول قرص واحد في إزالة الالم، ولكن إذا حدث ذلك، فتناول قرص ثاني أو ثالث، سيلغي عمل القرص الأول بشكل كامل، ولهذا يجب على المريض إذا لم يشعر بتحسن عند تناول القرص الاول، ان يلجا الى الطبيب مرة ثانية فقد يحتاج الى تغيير نوع الدواء.

دمغ نوعين من المسكنات:

ـ يعتقد البعض أن دمج نوعين مختلفين من المسكنات أو أكثر، قد يساعد بشكل أكبر على التخفيف من الالم، ولكن هذا ليس صحيح، لأن كل نوع من المسكنات، يحتوي على ماده فعالة مختلفة عن الأخرى، وتعمل بشكل مختلف تمام وقد يؤدي دمج نوعين من المسكنات على عدم الشعور بأي تحسن في تخفيف الالم، بل بالعكس قد يسبب خطر على صحة المريض.

عدم قراءة النشرة الداخلية:

أحيانًا يشتري الكثير منا المسكنات من الصيدليات من دون الرجوع الى الطبيب، ولا حتى الاهتمام بقراءة النشرة الداخلية المرفقة بالأدوية، وقد يؤدي هذا الى تناول جرعة زائدة من المسكنات.

تناول الكحوليات مع المسكنات:

قد يؤدي تناول الكحول مع المسكنات، على تأثير كل منهما على الأخر، مما قد يسبب خطورة على حياة المريض حتى لو تم شرب الكحول بكميات قليلة مع المسكنات، فهذا أمر خطير جدًا.

الخلط بين المسكنات والادوية الاخرى:

هناك من يتناول المسكنات مع الأعشاب الطبية، أو المكملات الغذائية التي أعتاد تناولها بشكل منتظم، وقد يؤدي هذا المزج الخاطئ بين المسكنات والادوية الاخرى، الى عدم فاعلية هذه الادوية، مثل الاوكسيكودون، الذي يمنع من مفعول بعض مضادات الاكتئاب، ولهذا يجب على كل من يتناول أدوية بشكل منتظم، أن يتأكد من عدم تعارض هذا الدواء مع المسكن الذي يتناوله.

تناول المسكنات أثناء القيادة:

هناك بعض المسكنات التي قد تتسبب في التشويش لبعض الأشخاص، ولهذا وجب على كل من يتناول المسكنات أن يتجنب القيادة وهو تحت تأثير المسكن، وقد يختلف تأثير المسكن من حيث أثارة الجانبية من شخص الى أخر فهناك شخص يصاب بالتشويش والشعور الشديد بالتعب من تناول المسكنات وربما أخر لا يصاب بهذه الاعراض، ولهذا ينصح بعدم القيادة تحت تأثير المسكنات.

مشاركة الادوية مع الناس:

قد يتشارك الاصدقاء والجيران مسكنات الالم مع بعضهم البعض، دون اللجوء الى الطبيب المعالج، وهذا خطأ شائع، وله العديد من المخاطر التي قد تصيب المريض لان ليس كل دواء مناسب للجميع، فقد يقوم الطبيب بوصف دواء معين لشخص معين، هذا الشخص يكون لدية مشاكل صحية يعلمها الطبيب، وبناءًا عليها يقوم الطبيب بإعطائه الجرعة المناسبة له.

عدم الاستفسار من الصيدلي:

أحيانًا نضطر الى شراء الادوية او المسكنات دون الرجوع الى الطبيب المعالج، ونكتفي فقط بقراءة النشرة الداخلية، وقد يصعب علينا فهم ما يوجد بداخل النشرة، لكونها مصطلحات طبية، او لكونها مكتوبة بشكل غير واضح، وهنا يأتي دور الصيدلي، ليوضح لنا ما هو مكتوب بداخل النشرة، وتوضيح بعض التساؤلات.

كسر القرص بطريقة خاطئة:

يجب علينا تناول الاقراص كما هي، حتى تكون فعاله، وهناك بعض الاقراص التي نجد خط في منتصفها، فهذه الاقراص فقط هي التي يجب قطعها بالخط المرسوم، وإذا تعذر علينا قطعها من هذا الخط، يجب ابتلاع القرص كاملًا، ولكن بعد استشارة الطبيب، لأن قطع القرص من المكان الخاطئ، قد يفقد من مفعول الدواء.

شاهد أيضًا: اضرار تناول ادوية باسط للعضلات

وفي نهاية هذا المقال نكون قد بيننا لكم، كل مالا تعرفونه عن اضرار المسكنات، وكيفية اخدها بالطريقة الصحية، حتى نتجنب التأثير السلبي والمضاعفات التي قد تحدث بسبب الافراط في تناول المسكنات، ولا تنسوا مشاركة هذا المقال، مع الأصدقاء والأحباء، ليتعرفوا على اضرار المسكنات، ونترك لكم التعليق أسفل المقال.

أترك تعليق