بحث حول الهيكل التنظيمي للمؤسسة كامل pdf

بحث حول الهيكل التنظيمي للمؤسسة كامل pdf

بحث حول الهيكل التنظيمي للمؤسسة كامل ،pdf إن لكل مؤسسة هيكل تنظيمي خاص بها يتألف من مجموعة من الشبكات الوظيفية الهامة التي تقوم بدورها الأساسي وهو تنظيم العلاقات والاتصالات الرابطة بين أعمال الأفراد والمجموعات بشكل عام، لذا فإن الهيكل التنظيمي المتوازن لابد وأن يحتوي على عناصر تساعد على عملية التنظيم تلك والمتمثلة في تقسيم العمل تبعًا للاختصاصات وكذلك التنسيق لكي يتم تحقيق المهام بطريقة فعالة حتى يتم تحقيق الهدف من التنظيم المؤسسي بأسلوب جيد، ولكن أحيانًا يتعثر الحال حينما يتم مناقشة العناصر الخاصة بالهيكل التنظيمي بدرجة كبيرة دون إيجاد هيكل فعلي وبالتالي ينبغي القيام بتعديل الهيكل التنظيمي حتى يتناسب مع كافة المتغيرات والقيام بإدخال كل ما هو حديث لتلائم المتطلبات السريعة في الحداثة.

مقدمة بحث حول الهيكل التنظيمي للمؤسسة كامل pdf

  • يعتبر الهيكل التنظيمي من الأمور التي لا تنفصل عن تحقيق الأهداف المرجوة داخل المؤسسة، ولذلك فإنه يجب معرفة العوامل التي تساهم في توافر هيكل تنظيمي مؤسسي والتي تتحدد من ناحية حجمها إذا كان صغيرًا أو كبيرًا، وأيضًا فترة حياتها وموقعها إذ أن العمل يتأثر بوجود مركز واحد أو أفرع أو آليات مختلفة أخرى مساندة لهذا فإن الهيكل التنظيمي يتأثر بدرجة التخصص فيها حيثما كانت درجة التخصص المرادة داخل العمل محدودة كلما أصبح الهيكل التنظيمي بسيط والعكس، ويجب أن يكون داخل تقسيم للعمل ووصف للمهام وتحديد المسؤوليات وأيضًا مهمات الإدارة وكيف يتم سيرها في خريطة الهيكل التنظيمي وغير ذلك وهذا ما سوف نتعرف عليه في بحثنا عن الهيكل التنظيمي للمؤسسة بشكل تفصيلي.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن وظائف الادارة

ما هو الهيكل التنظيمي

  • ليس بالضرورة أن يترتب على الهيكل التنظيمي الجيد أن يكون ذو أداء كالقلم والمسطرة، لأنه لا يحتوي على رؤساء جمهورية أو قوانين صارمة ولكن الهيكل التنظيمي هو إمكانية الوصول إلى تحقيق أداء متكامل للعمل.
  • ويطلق عليه البناء التنظيمي الذي ينتج عنه بشكل نهائي عملية الهيكل التنظيمي، حيث يشار إلى ذلك بأنه توزيع للأفراد بطرق مختلفة بين المهام والوظائف الاجتماعية التي تؤثر فيها علاقات متشعبة الأدوار بينها وبين هؤلاء الأفراد.
  • إن الهيكل يعني بتقسيم العمل والتخصصات وكذلك يتضمن رتب وتسلسل، ولكن لا يوجد اتفاق بين الباحثين حول معنى الهيكل التنظيمي لأن هناك اختلاف في تعريف الهيكل التنظيمي بحسب وجهات النظر والمفاهيم التي تم تقديمها طبقًا الشمولية والعمق ولكن الغالبية منهم يرون أن الهيكل التنظيمي هو وسيلة أو طريقة أو أداة لأجل تحقيق الأهداف.
  • فعلى سبيل المثال يقول روبرت أبيلي أن الهيكل التنظيمي هو ذلك الإطار الموجه لسلوك الرئيس المنظمة لاتخاذ القرار، عكس الكاتب جبسون الذي يرى أن الهيكل التنظيمي ناتج عن قرارات تنظيمية متعلقة بعدة أمور وهي:
  • تقسيم العمل والمهام.
  • الأسس الخاصة بتكوين الوحدات والتنظيم.
  • حجم الوحدات.
  • تفويض السلطة.

أما تعريف جون شيلد فإنه يرى أن الهيكل التنظيمي يتضمن جوانب أساسية متمثلة في:

  • توزيع المهام والمسؤوليات بين أفراد العمل.
  • تحديد العلاقات المتبعة لكل فرد.
  • القيام بتجميع أفراد العمل داخل أقسام والأقسام داخل دوائر والدوائر داخل وحدات وهكذا.
  • تفويض السلطة والقيام بتصميم الإجراءات المراقبة.
  • تنسيق الأنظمة والطرق المناسبة لأجل ضمان تحقيق الاتصالات الداخلية الفعالة مع مشاركة أفراد التنظيم في صنع القرار.

ما هي خطوات الهيكل التنظيمي

هناك خطوات رئيسية لابد من الاعتماد عليها للقيام بتصميم هيكل تنظيمي داخل المؤسسة والتي منها:

  • تحديد الأهداف الأساسية والفرعية وأيضًا الثانوية حتى يتم تحديد متطلبات الهيكل التنظيمي بشكل جيد.
  • القيام بتحديد الأعمال والمهام المحددة حتى يتم تحقيق الأهداف السابق ذكرها.
  • القيام بتجميع كافة الأنشطة والمهام المتشابهة والمتقابلة داخل تقسيم أو وحدات وإسناد الإدارة التابعة لها إلى مدير أو رئيس له سلطة أو مسئول مع تخويل الصلاحيات الهامة لإنجاز كافة أعماله وتحقيق فعاليتها بكفاءة عالية.
  • تحديد وصف للوظائف بوجه عام مع القيام بتحديد كل الأعمال والأنشطة الاعتيادية والاستثنائية وأيضًا تحديد الصلاحيات والعلاقات وكافة مؤهلات الوظيفة.
  • العمل على تحديد المستوى التنظيمي الذي يوجد داخل كل تقسيم أو وحدة في الهيكل التنظيمي.

شاهد أيضًا: الهيكل التنظيمي لشركة مقاولات pdf جاهز

أهم خواص الهيكل التنظيمي

حتى يتم تحقيق الهيكل التنظيمي المؤسسة بكفاءة وفعالية منظمة فإن هذا يتطلب عدد من الخواص التالية:

  • مبدأ التوازن والذي يشتمل على تحقيق العلاقات التي تحمل توازن بين الصلاحيات والمسؤوليات التي يتم منحها للفرد وأيضًا التوازن في نطاق الإشراف وعمليات الاتصال الوظيفي والعمل على مبدأ وحدة الأوامر التي تصدر عن الإدارات المختلفة.
  • مبدأ المرونة والذي يتطلب قابلية الهيكل التنظيمي المطلوب تصميمه لاستيعاب التعديلات التنظيمية المستمرة طبقًا للمتغيرات التي توجد بالداخل والخارج للهيكل التنظيمي.
  • مبدأ الاستمرار والذي يشير إلى ضرورة اعتماد الأسس العلمية المحددة في بناء الهيكل التنظيمي مع تواجد الدقة في تشخيص الواقع بجانب التغيرات المختلفة مستقبلًا ولكن دون أن يحدث للهيكل التنظيمي أي تغيرات جوهرية من شأنها إحداث أي مشكلات مربكة.

كيفية تكوين الهيكل التنظيمي داخل المؤسسة

عملية التنظيم تعتبر أمر منطقي يحتاج إلى تقسيم العمل المطلوب حتى يتم تحقيق الأهداف ولذلك فإن الهيكل التنظيمي للمشروعات يتكون من عدة وحدات تنظيمية وتشتمل على عدد من الأنشطة المتشابهة تسمى وحدات تنظيمية، ويوجد داخلها أسماء متنوعة كإدارة، قسم، نوع وكذلك يوجد قطاع، وكالة، مجلس، مكتب وغير ذلك، ويتم تكوين الهيكل التنظيمي كما يلي:

  • تقسيم الهيكل التنظيمي علي أساس الوظيفة وذلك يكون من خلال تجميع الأعمال بالاستناد على الوظائف والمهام التي تؤديها بمعنى أن كل وحدة تنظيمية مختصة بأداء وظيفة محددة في الإنتاج أو التسويق أو المالية وغيرها.
  • تقسيم وظيفي على أساس المنطقة الجغرافية وهذه يتم استخدامها في المشروعات التي يتم فيها توزيع الأنشطة المختلفة داخل مناطق جغرافية معينة.
  • تقسيم العمل على أساس المنتج وذلك من خلال تكليف الوحدات التنظيمية بالعمل على تنمية عالية لعدد من المنتجات والعمل على تنسيق الأنشطة وفقا لتلك المنتجات.
  • تقسيم الهيكل التنظيمي بحسب العملاء المنتفعين وهؤلاء هم الجمهور الذي ينتفع من المنتجات داخل الهيكل التنظيمي.

ما أهمية الهيكل التنظيمي للمؤسسة

بالرغم من تباين وجهات النظر في تعريف الهيكل التنظيمي لكن هناك إجماع كامل بأن الهيكل التنظيمي تصميم يقوم لمساعدة المؤسسة من أجل تحقيق أهدافها وبالتالي فإن أهمية الهيكل التنظيمي تتمثل فيما يلي:

  • تحقيق منتجات منظمة والعمل على ضمان جيد للأهداف بشكل منظم.
  • يقوم الهيكل التنظيمي بالعمل على تقليل أي اختلافات بين أفراد العمل والسير بالتزام وتقيد بمتطلبات الهيكل التنظيمي.
  • القيام بالمساعدة في إتمام أي أهداف بنجاح وكذلك تحديد الأنشطة التي ينبغي القيام بها والعمل على تخصيص الموارد الهامة وتوافر التنسيق بينهما.
  • المساعدة على أن يتخذ الأفراد قرار مناسب.
  • القيام بتحقيق استخدام أفضل للموارد.
  • الفصل بين التداخل والازدواجية بين الأنشطة والمهام.
  • المساعدة في تجنب أي اختلاف داخل العمل.
  • المساعدة في تحقيق التناغم والتناسق بين الوحدات الإدارية المختلفة.
  • المساعدة في أن تتمكن المنظمة داخل الهيكل التنظيمي من أن تستجيب لأي تغيرات داخلية وخارجية والعمل على التأقلم معها.

كما أن أهمية الهيكل التنظيمي تكمن أيضا من خلال عرض النتائج السلبية المختلفة التي تحدث من خلال الهيكل التنظيمي الغير جيد والتي منها:

  • افتقار وتدني لمعنويات الموظفين والحافز لديهم بسبب اختلاف القرارات وعدم الموضوعية نتيجة لعدم وجود معيار محدد.
  • تعرض أفراد العمل للكثير من الضغوط والمتطلبات المتناقضة من وحدات كثيرة داخل المنظمة.
  • تباطؤ القرارات والقيام بأخذها بشكل غير جيد.

شاهد أيضًا: نموذج الهيكل التنظيمي للشركات الصناعية

خاتمة بحث حول الهيكل التنظيمي للمؤسسة كامل pdf

وفي ختام مقال اليوم عن الهيكل التنظيمي للمؤسسة نكون قد وصلنا إلى نهاية حديثنا بعدما حاولنا شرح معنى الهيكل التنظيمي وأهم خواصه وكذلك أهميته في بناء العمل داخل المؤسسة، كما حاولنا أيضا توضيح كيفية تكوين الهيكل التنظيمي في نقاط بسيطة حتى يسهل على القارئ فهم البحث بشكل غير معقد.

أترك تعليق