الهربس الفموي عند الرضع

الهربس الفموي عند الرضع

الهربس هو أحد الفيروسات التي لا تظهر خارجيًا على جلد الإنسان فقط، وإنما يصيب بعض الأعضاء الداخلية ومنها الفم والعين وأيضًا الحلق عند الرضع والأطفال وفى الغالب يُصاب الأطفال بهربس الحلق، لذلك عند ظهور أعراض غير طبيعية عند الطفل فيجب على الأم ألا تتجاهل طفلها وأن تذهب إلى الطبيب لاستشارته، لأن الطفل مازال صغيرًا ولا يستطيع أن يعبر عما به أو يشكو من ألمه.

وقد أشار بعض من الأطباء المختصين بطب الأطفال أن هذا الفيروس إذا أصاب الطفل غالبًا لا يسبب له أي مضاعفات خطيرة، بل من خلال مجموعة من الأدوية المضادة للفيروسات وخافضات الحرارة ومجموعة من مسكنات الألم تأتي جميعها بالنتائج بعد 5 أيام من بداية الكورس العلاجي فهي الشفاء من هذا الفيروس.

لذلك يجب الاهتمام بصحة الطفل والحفاظ على نظافته الشخصية وعدم تقبيله، لأنه قد يكون أكثر عرضه للإصابة بالفيروسات التي قد تنتقل له من شخص مصاب بالفيروس، فمن الممكن انتقال مرض الهربس إليه وليس الهربس فقط بل أي فيروس أخر.

ويعتبر الهربس الفموي من أشهر أمراض الحلق انتشارا بين الأطفال وخاصة الأطفال الذي لم يبلغ عمرهم عاما، ويتعرض لهذا الفيروس خصوصًا عند ذهابه لأول مرة إلى الحضانة أو المدرسة حيث كما ذُكر مسبقًا أنه فيروس خفيف سهل وسريع الانتشار.

طرق انتقال الهربس بين الرضع والأطفال

الهربس من الفيروسات سريعة الانتشار خاصة بين الأطفال وذلك لضعف مناعتهم، وينتشر بين الأطفال عن طريق اللعاب و رزاز الفم أو تلامس جلد الطفل مع جلد شخص أخر مصاب بالعدوى، أو استخدام أحد الأدوات الخاصة بشخص مريض حامل للفيروس.

شاهد أيضًا: مرض التهاب الهربس الدماغي

أعراض الهربس الفموي عند الرضع والأطفال

يُعتبر العرض الرئيسي عند ظهور الفيروس على الطفل هو سيلان اللعاب بصورة مستمرة وظاهرة بوضوح، مصاحبًا لهذا العرض ارتفاع شديد في درجة الحرارة وألم وقرح شديد في الحلق، وهذه الأعراض يمكن أن تحدث ما بين يومين إلى 12 يومًا بعد الإصابة وقد لا تلاحظها الأم.

وإليك بعض الأعراض وهي:

  • قرحة الحرارة أو قرحة الفم وتكون موجودة على الشفتين وحولهما داخل التجويف الفموي وداخل الحلق وعلى اللوزتين منتشرة على الجلد حول الفم وتكون شديدة الألم وتزعج الطفل لذلك في أغلب الأوقات فإنه يرفض الرضاعة أو الطعام.
  • الارتفاع الشديد في درجة الحرارة عند بعض الأطفال تصل إلى 40 درجة مئوية، بينما بعض الأطفال يكون الارتفاع في درجة الحرارة يكون بسيط.
  • تورم في الغدد الليمفاوية الموجودة داخل الرقبة وظهورها متورمة بشكل واضح.
  • انتشار الفيروس من الفم مصيبًا العين فيظهر ما يسمى هربس العين وفى بعض الحالات يُشفي الطفل بدون أي مضاعفات، بينما بعض الأطفال يصل بهم الفيروس إلى العمى.
  • التهاب الحلق والهيجان وسيلان اللعاب.

مضاعفات مرض الهربس

  • قد ينتقل من الفم أو أي مكان مصاب في الجسم إلى العين مسببًا التهاب في القرنية، فمن الممكن أن تصاب العين ويُشفى الطفل من الفيروس دون حدوث أي ضرر يُصيب العين لأن أغلب الفيروسات تموت بين 4: 5 أيام، بينما في بعض الحالات تؤدى نهاية الفيروس إلى الإصابة بالعمى.
  • فيجب الحفاظ على الأطفال خاصة قبل سن 6 شهور لأن الجهاز المناعي لم يكتمل بعد يصبحوا أكثر عرضه للإصابة بالفيروس فيجب الحفاظ عليهم وتوخى الحظر لحمايتهم ضد الأمراض.

الهربس الفموي خطير على الأطفال أم لا؟

من المعروف أن الجهاز المناعي للأطفال حتى سن 6 شهور لم يكتمل بعد، لذلك فإن الأطفال في سن 6 شهور أو أقل يكونوا أكثر عرضه للإصابة بالهربس أو بغيره نتيجة لضعف مناعتهم، لذلك يجب عزلهم وإبعادهم عن الأشخاص المصابين.

أعراض الهربس عند حديثي الولادة

إذا تم انتقال الفيروس إلى الطفل فإنه ينتقل إليه في الأسبوع الأول من ولادته وتكون أعراضه كالتالي:

  • وجود طفح جلدي.
  • أعراض إنتان الدم الجرثومي.
  • وجود التهابات في القرنية.
  • صغر جسم الرأس.
  • ضمور في الدماغ.
  • صغر حجم العين.
  • وجود التهابات في الكبد.
  • تشوه في الأطراف.
  • تكلس في الرئة.
  • التهابات في المشيمة وشبكية العين.
  • وقد يصل المرض إلى إصابة الحبل الشوكي.

أنواع الهربس عند الأطفال

هناك نوعان من الهربس سريعي الانتشار بين الأطفال وهما كالتالي:

  • HSV1 وهذا هو النوع الأول والمسؤول عن إصابة الأطفال والرضع بالعدوى، وهو أهم سبب لحدوث الهربس الفموي والنوع الشهير من بين أنواعه ويصيب الشفاه والحلق واللوزتين والتجويف الفموي بأكمله، كما أنه المسبب لهربس العين والجهاز العصبي، وقد يصيب المواليد في الشهر الأول من عمرهم، وهو الأقل حدوثا عند الأطفال.
  • HSV2 وهو النوع الثاني والذي يصيب الأعضاء التناسلية والجهاز التناسلي بأكمله، وأكثر الأمراض الجنسية انتشارًا خصوصًا بين البالغين.

شاهد أيضًا: الهربس النطاقي العيني

تشخيص مرض الهربس عند الأطفال

  • يقوم الطبيب المختص بالكشف عن الطفل وفحص جسمه بشكل جيد، ثم يقوم بعمل مسحة لمكان القرحة سواء في الحلق أو حول الفم ثم تظهر النتيجة بعد بضعة أيام.
  • لذلك لا يطلب الطبيب عمل الماسحة إلا في حالة تشابه الأعراض مع التهاب الحلق البكتيري والذي من الصعب التفريق بينهما إلا من خلال الكشف الطبي بالماسحة، أو في حالة عدم استجابة الأطفال لإجراء الكشف أو أخذ العلاج.
  • حيث بقع الصديد التي تظهر في حالة التهاب الحلق البكتيري تشبه القرح التي تحدث في حالة الهربس الفموي، لذلك يلجأ الأطباء لعمل مزرعة حول مكان القرحة للتأكد منها هربس أم التهاب بكتيري.

علاج الهربس الفموي عند الأطفال

  • يتم استخدام مجموعة من مضادات الفيروسات والاستمرار في تناولها يوميًا على مدار أسبوع، وتبدأ حالة الطفل بالتحسن تدريجيًا بعد يومين من العلاج.
  • ويمكن أن يشفى الفيروس من تلقاء نفسه ما بين أسبوع إلى أسبوعين دون أدوية ولكن مضادات الفيروسات تعمل على تخفيف حدة وألم الفيروس كما يُعجل من حالات الشفاء.
  • كما يمكن استخدام سبراي مسكن ورشه داخل فم الطفل في حالة رفض الطفل لتناول الطعام والشراب.
  • هناك أيضًا مراهم للطفح الجلدي يتم دهنها حول الفم وليس بداخله، مع العلم أن المضادات الحيوية لا تستخدم في علاج الهربس أو مضادات الفطريات، حيث تكون الأدوية عبارة عن مجموعة من مضادات الفيروسات ومقويات عامة للمناعة وتقوية للجهاز المناعي، ومضادات للحساسية.

بعض النصائح للعناية بالطفل المصاب بمرض الهربس

  • يجب منع الطفل من الحك أو الهرش في مكان القرحة، لأن حك مكان القرحة يؤدي إلى انتشار المرض وانتقاله إلى باقي أجزاء جسم الطفل أو انتقاله إلى العين.
  • استخدام كمادات المياه الباردة ووضعها على الجلد وحول الفم والشفتين وذلك للتقليل من شدة ألام القرحة.
  • تقديم المشروبات الباردة والعصائر الطازجة الباردة للتخفيف من ألام الحلق والفم، وحتى لا يُصاب الطفل بالجفاف نتيجة لامتناعه عن الطعام والشراب.
  • تجنب تقديم المشروبات والأكلات السخنة والحمضية التي تؤدي إلى هيجان الحلق وزيادة ألم القرح.

حماية الطفل من الإصابة بمرض الهربس

  • تعويد الطفل على عدم تقبيل الآخرين مع عدم السماح لأحد بتقبيل الطفل لأن التقبيل سبب رئيسي لانتشار الأمراض.
  • الفصل بين أدوات الطفل المريض وباقي أشخاص الأسرة وغسل الأدوات بالماء الساخن بعد الاستخدام.
  • في حالة ظهور قرحة في الحلق أو حول الفم يجب عدم تقبيل الطفل حتى يُشفي تمامًا.
  • غسل اليدين جيدًا قبل وبعد التعامل مع الطفل المريض لأن الأعراض تكون شديدة جدًا مع الرضع على وجه الخصوص.

تكرار العدوى أكثر من مرة

من الممكن أن تكرر نوبات الإصابة بالفيروس أكثر من مرة، وذلك لأن الفيروس يزول أثره من على الجلد ولكن يظل خامد في خلايا الجهاز العصبي استعداد لأي محفز أو منشط، وقد يتكرر عند بعض الأطفال شهريًا أو سنويًا، وقد يظل خامد طوال العمر ولا يتكرر نهائيًا.

شاهد أيضًا: الهربس واعراضه

هذا كل ما تريد معرفته عن الهربس الفموي عند الرضع قدمناه لكم من خلال موقع معلومة ثقافية

أترك تعليق