من أهم العوامل المؤثرة في قيمة المعلومات

تستخدم المؤسسات المعلومات في اتخاذ قراراتها المهمة، وأيضًا يستخدمها الأفراد في ذلك، كما تستخدم في إعداد الأبحاث والاستكشافات وما إلى ذلك، وفي هذا الموضوع سوف نتعرف على أهم العوامل المؤثرة في قيمة المعلومات، كما سوف نوضح معنى المعلومات وأهميتها، وسوف نوضح طريقة إعداد البحث العلمي.

ما هي المعلومات؟

المعلومات تُعرف إنجليزيًا باسم Information، وهي التي تعرف بالبيانات التي دُرست، وعُلجت حتى يتم استخدمها في إيضاح نتيجة أو أكثر متعلقة بموضوع محدد.

المعلومات تعرف بالمفاهيم وبالمصطلحات المساهمة في معرفة احدى المجالات المحددة، كما تساهم في دراسة بعض الأفراد لهذا المجال؛ كالطلاب، والمعلمين، والبحاثين، وغيرهم.

أهمية المعلومات

المعلومات لها أهمية كبيرة في مجالات عديدة، وتكمن هذه الأهمية في الأمور التالية:

  • المعلومات من المصادر المهمة التي يُعتمد عليها في اتخاذ القرارات المختلفة؛ فهي تساعد الفرد على الاختيار بين البدائل المطروحة أمامه بشأن موضوع محدد واختيار أفضلها وأنسبها، أو لحل احدى المشاكل التي تحتاج للوصول للقرارات النهائية ليتم حلها.
  • تكمن أهمية المعلومات في مساهمتها في تطوير الفرد ومهاراته العلمية، فهي تساعد الفرد على الحصول على الكثير من الخبرة والأفكار المتعلقة بالمجالات المختلفة، مما يساعدهم على جعلهم قادرين على الاندماج مع بيئتهم التي يعيشون فيها وتعزيز تفاعلهم معها؛ كالمؤسسات التعليمية، ومكان العمل، وغيرها.
  • تعد المعلومات من الوسائل الأساسية المتعلقة بإعداد البحث، فالبحث الذي يتحدث في أي من المجالات المختلفة، أو أيًا كان الدور الذي يقوم به، أو أيًا كان نوعه، يكون بحاجة إلى كميات كبيرة من المعلومات، حتى يتم الانتهاء منه بشكل صحيح، بالاعتماد على أصدق المصادر وأوثقها.

شاهد أيضًا: ما هي العوامل المؤثرة في قيمة المعلومات واهميتها

أهم العوامل المؤثرة في قيمة المعلومات

مصطلح قيمة المعلومات يدل على جميع الخصائص الدالة على أن كل بيان من بيانات الموضوع الجامع للمعلومات المكتوبة فيه يحتوي على محتوى بقيمة ضرورية ومفيدة، وما به سوف يؤثر بشكل إيجابي على من يطلع عليه، وحتى يتم الوصول لقيمة المعلومات الإيجابية يجب التعرف على اهم العوامل المؤثرة في قيمة المعلومات، وهي ما يلي:

  • مصادر المعلومات

مصدر المعلومة يُعرف إنجليزيًا باسم Source Of Information، وهو من كمرجع موثوق فيه يمكن أن يرجع إليه القارئ للحصول على أصل المعلومة، وهذا المصدر متنوع؛ فقد يكون كتاب، أو فرد، أو بحث، أو من المصادر التي تسمح للقارئ الحصول على معلومة أو أكثر أيًا كان نوعها أو شكلها، والمصدر أو المرجع من اهم العوامل المؤثرة في قيمة المعلومات، فيُكسبها القيمة العالية في حال إذا كان المصدر صحيح وصادق، ومعتمد على التوثيقات المناسبة، ومتعلقًا  بتاريخ أو حدث محدد.

  • حداثة المعلومة

وهي المعروفة إنجليزيًا باسم Modern Information، فكلما كانت المعلومة التي قد استعان بها الفرد المُعد للبحث حديثة تاريخيًا أو بتوقيت صدورها، كلما ارتفعت قيمة هذه المعلومة، فالمعلومة الحديثة يسهل التعرف على سلامتها وصحتها بالتأكد منها بالمقارنة بالمعلومة القديمة، والتي تعدى على صدورها وقت زمني طويل، فتحتاج للبحث بدقة للتأكد من سلامتها وصحتها قبل اقتباسها وكتابتها في البحث أو الموضوع محل الإعداد.

  • تكامل المعلومات

وهو المصطلح المعروف إنجليزيًا باسم Integration Of Information، وهو يعني أن من الضروري أن تتسم المعلومات المستعان بها في البحث محل الإعداد بالتكامل سويًا، فمن الضروري أن المعلومة المكتوبة تكون مرتبطة بالمعلومة التالية لها حتى يصبح المحتوى متكامل ومترابط مع بعضه البعض، فالمعلومة التي يتم وضعها بوسط البحث ولا تكون مناسبة لنوع البحث أو مجاله، أو غير مترابطة مع المعلومات الأخرى، فذلك يؤثر على بناء البحث بشكل سلبي، فعلى سبيل المثال؛ النتائج المربوطة والمحصول عليها من خلال احدى التجارب العلمية على بعنصر كيميائي محدد، مع المعطيات التي تم الاستعانة بها بتطبيق التجربة، وفي حالة تم ترك أي من المعلومات الخاصة بها فسيُعرض التجربة العلمية للفشل.

قد يهمك: البحث العلمي واستخدام مصادر المعلومات

خطوات إعداد بحث علمي

هناك مراحل لإعداد البحث العلمي بطريقة صحيحة، ولكل مرحلة أهمية كبرى في إظهار البحص بشكل علمي موثوق، وتتمثل هذه المراحل في النقاط التالية:

  • اختيار موضوع البحث

اختيار موضوع البحث من أبرز مراحل كتابة البحث العلمي وأهمهم، لأن بذلك يتم اختيار مجال بموضوع محدد من بين مجالات ومواضيع عديدة، وبعد اختياره وتحديده يتم تحديد العنوان الرئيسي للبحث العلمي، والذي يجب أن يتم اختصاره بشكل محترف على أن يتسم بالوضوح، وأن يكون معبر وغير قابل لأي تأويل.

  • تحديد المشكلات

يعد أساس البحوث العلمية هو تحديد المشاكل التي سوف يتم مناقشتها فيها، فالخطوة التالية بعد تحديد موضوع البحث هو أن يتم تحديد المشكلات الأساسية فيه، وذلك بالاستعانة بالخبرات العملية، أو بالقراءات، أو بالدراسات، أو بالبحوث التي يقوم الباحث بالاطلاع عليها، ليصيغها على هيئة عبارات أو أسئلة واضحة ومحددة ومفهومة.

  • جمع المواد العلمية

يستعين الباحث خلال جمعه للمادة بمصادر عديدة بهدف الحصول على معلومات علمية قيمة، فيمكن للفرد الباحث الاستعانة بالمصادر النظرية لجميع المعلومات مثل كالمقالات العلمية الموثقة أو الكتب، أو بالاستعانة بالمعلومات الميدانية بالاستبانة، أو بالمقابلات الشخصية، أو بإجراء اختبارات يتم طرحها على بعض الأفراد بهدف الحصول على مقترحات أو حلول، أو بالملاحظة؛ وهي من أهم الأدوات التي يقوم الفرد القائم على إعداد البحث بجمع معلوماته بالانخراط في المشاكل.

  • تنظيم المعلومات وتحليلها

بعد جميع المعلومات التي تعمل على حل المشكلات المحددة والتي يناقشها البحث العلمي، يقوم الباحث باستخدام بعض الطرق التي تساعده في تنظيم المعلومات والبيانات، كالأشكال، أو الجداول، أو الرسوم البيانية، أو قد يعتمد على الإحصاء كالوسيط والوسط الحسابي وغيرها، وهذه الطرق تساعده على تنظيم معلوماته بهدف الحصول على أفضل نتيجة ممكنة.

  • تحديد النتائج

يتمكن الباحث من الوصول إلى النتائج بعد الدراسة الكاملة للموضوع الخاص بالبحث العلمي، وهذه المرحلة هي التي يصل فيها للأجوبة المتعلقة بالأسئلة التي قام بطرحها ببداية البحث، ويجب عندما يقوم بعرضها أن تتصف بالتفسير والوضوح، وأن يُدعمها بكافة الخطوات العلمية التي استخدمها الباحث للوصول للنتائج النهائية، وأن تتسم هذه النتائج بالترتيب والتسلسل المنطقي، مع عرضه للأدلة التي تعزز نتائج البحث وتدعمها.

  • تحرير البحث

يجب على الفرد القائم على كتابة البحث وتحرير أن يحافظ على سلاسة تعبيراته، وأن يكون دقيق في اختياره للألفاظ، وأن يبعد عن تكرار الجمل والحشو، كما يجب مراعاة وضع ما يُعرف بعلامات الترقيم من أجل سلامة الكتابة إملائيًا، وقواعد اللغة، وان يستخدم الأزمنة بشكل صحيح، ومن الضروري أن يقوم بتوضيح أي لفظ يعتقد أنه غير مفهوم، بالإضافة للأماكن الغير معلومة، حتى لا يتسبب في سوء فهم للقارئ، كما يجب أن يوثق جميع معلوماته التي جمعها في البحث بالمصادر التي جمعها منها، بالاستعانة بأساليب التوثيق المتنوعة.

اخترنا لك: ما هو الفرق بين المعلومات والبيانات والمعرفة

  • كتابة البحث

يجب على الباحث أن خلال كتابته للبحث العلمي أن ينظمه بشكل منسق ومحدد مع التأكيد على كتابة الأجزاء الرئيسية من البحث كالمقدمة والخاتمة، والتي يجب أن يتم كتابتهما بشكل جيد وباحترافية شديدة، لأن المقدمة إذا كانت جيدة تجذب القارئ لإكمال باقي البحث، وإذا كانت سيئة وطويلة تجعله يمل ويتركه، فيجب أن تكون مُلمة بما سوف يتحدث عنه باختصار بالإضافة إلى أن تكون جذابة.

  • تنسيق البحث

قبل أن يقوم الباحث بطباعة البحث يجب مراجعة تنسيق البحث ليراعي فيه الآتي:

فهرس المحتويات

والذي يساعد على توفير الوقت من خلال الوصول لما يرده القارئ من معلومات.

ترقيم الصفحات

يجب أن يبدأ ترقيم الصفحات من الصفحة الخاصة بالعنوان والتواقيع.

المصادر والمراجع

وهي التي يقوم الباحث بوضعها بعد انتهائه من كتابة البحث العلمي بشكل كامل، وهي تحتوي على جميع مصادره التي استعان بها في جميع معلوماته.

وفي نهاية الموضوع وبعد أن تعرفنا على ما هي المعلومات وأهميتها، وتعرفنا على أهم العوامل المؤثرة في قيمة المعلومات، وتحدثنا عن طرق كتابة البحث العلمي، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة