من أسماء الله الحسنى بمعنى خالق

من أسماء الله الحسنى بمعنى خالق، أسماء الله الحسنى هي عبارة عن علامات التوحيد، وهي بعض الأسماء التي أثنى بها الله نفسه وذكر بها صفاته الحميدة والمجيدة والعالية، وهذه الصفات هي التي توجد في الله وتحلى بها المولى عز وجل، حيث اشتملت هذه الأسماء على العديد من المعاني والمرادفات والصفات الجليلة التي وصف بها الله عز وجل نفسه، ووصف بها أحكامه، لذلك سوف نتطرق من خلال هذا المقال للحديث بشكل واسع عن أسماء الله الحسنى وكذلك تسليط الضوء عن معنى أسماء الله الحسنى بمعنى خالق.

معنى أسماء الله الحسنى بمعنى خالق

  • يوجد بعض أسماء الله الحسنى جاءت على وزن خالق مثل بارئ وغيرها من الأسماء الجليلة الأخرى.
  • ولكن يوجد بعض الفوازير الدينية التي تحتوي على مجموعة من الألغاز الدينية والتي يكون هدفها الرئيسي تنشيط واختبار القدرات الدينية لدى الناس جاءت تحمل لغز أربع حروف تحمل اسم من أسماء الله الحسنى وهي بمعنى خالق.
  • لذلك تم الحل على مثل هذه الألغاز والحيل التي تنتشر على الكثير من مواقع التواصل الاجتماعية المختلفة والتي توجد في الكثير من البرامج التي تعطي ألغاز إسلامية ويواظب عليها الكثير من الناس بهدف تنشيط المعلومات الدينية المتواجدة عندهم بشكل مستمر ومتواصل.

شاهد أيضًا: دعاء أسماء الله الحسنى مكتوب

أسماء الله الحسنى وعددها

  • ينتشر عند الكثير من المسلمين التفكير الدائم في معاني أسماء الله الحسنى لأن يوجد منها ما ذكر بشكل واضح في كتاب الله وسنة رسوله الكريم، والشيء الذي لا يعلمه الكثير من الناس أن أسماء الله الحسنى تعتبر من الأسماء الثابتة التي لا يجوز زيادة عليها بعض الحروف أو إزالة بعض الحروف منها.
  • وأيضًا هذه الأسماء التي تدل وتحمل معاني كثيرة من الصفات لا يجوز لأي شخص أن يحولها أو يضيف عليها أي شيء أو لمحاولة أن يبرهن منها بعض الاستنتاجات الأخرى.
  • حيث أن المولى عز وجل ذكرها واحة في كتابه الكريم حيث قال الله عز وجل ” ولا تقف ما ليس لك به علم، إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولاً “.
  • فيوجد بعض الأسماء الحسنى التي ذكرها المولى عز وجل بصورة واضحة ويوجد بعض أسماء الله الحسنى الأخرى التي لا تكون معلومة بالنسبة للناس، ولا يوجد أي مخلوق في الكون حتى الشريفين والمرسلين يعلم عنها أي شيء.
  • حيث قال نبي الله صلى الله علية وسلم ” أسألك بكل أسم هو لك سميت به نفسك، أو علمته أحدًا من خلقك، أو أنزلته في كتابك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك “.
  • ولكن تم ذكر أن أسماء المولى عز وجل الحسنى هما عدد 99 اسم ولكن يوجد أكثر منهم بكثير ولكن لا يعلمهم أي مخلوق في الكون.

أقسام أسماء الله الحسنى

كما ذكرنا سابقًا أن أسماء الله الحسنى يوجد منها المعروف ويوجد منها ما أحتفظ به المولى عز وجل لنفسة فقط به واستشهدنا على كلامنا بالعديد من الآيات والأحاديث الشريفة، فإن أسماء الله الحسنى لا تعد ولا تحصى لذلك قسم الحديث النبوي الذي عرضناه سابقًا أسماء الله الحسنى إلى ثلاثة أقسام وهما كما يلي:

  • قسم من أسماء الله الحسنى التي تحمل بعض الصفات عن المولى عز وجل التي ذكر الله بها نفسه وعرف نفسه بها ولكن هذا القسم وهذه المجموعة من الأسماء لم ينزلها المولى عز وجل في كتابه الكريم.
  • والقسم الآخر هو القسم الذي يحتوي على مجموعة أسماء الله الحسنى التي ذكرها المولى عز وجل بصورة واضحة في آيات القرآن الكريم ويعلمها الناس بوضوح.
  • القسم الأخير هو عبارة عن مجموعة من الأسماء الحسنى التي لم ذكرها المولى عز وجل في كتبه أو لخلقه أو لأي مخلوق خلقه الله عز وجل وأخفاها عن النبيين والمرسلين وأحتفظ بها المولى عز وجل فقط لنفسه.

اخترنا لك: أسماء الله الحسنى ومعانيها وفضلها

إحصاء أسماء الله الحسنى

  • كما تم الذكر سابقًا أن يوجد عدد كبير من أسماء الله الحسنى منها المعلوم ومنها من لا يعلمه أي مخلوق على الوجود، ولكن قد حصرت أسماء الله الحسنى المعلومة فقط وقد وصلت إلى عدد 99 اسم.
  • ونستشهد على هذه الأسماء من حديث النبي صلى الله عليه وسلم، عن أي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ” لله تسعة وتسعين اسمًا، مائة إلا واحدًا، من أحصاها دخل الجنة “.
  • حيث أن الرسول الكريم يعني بهذا الحديث الشريف أن عدد أسماء الله الحسنى المعروفة هما فقط 99 اسم فقط ويعني الرسول الكريم أن من استطاع أن يحفظ هذه الأسماء ويفهم ما تحتوي عليه من معاني وصفات فإن الله عز وجل سوف يدخله الجنة.
  • فكل اسم من أسماء الله الحسنى يحتوي على صفة معينة وترتبط هذه الصفة بالعديد من المعاني والمرادفات الكثيرة مثل الرزاق أو الخالق أو المصور أو الواحد أو غيرها من أسماء الله الحسنى العديدة.

مفهوم التوحيد في أسماء الله الحسنى

  • يقصد بمفهوم التوحيد في أسماء الله الحسنى هو الإيمان بكل لفظ تحمله هذه الأسماء الحسنى، ويجب أن يكون المسلم متأكد من أن كل هذه الأسماء الحسنى العظيمة تحتوي على مجموعة الصفات التي تتواجد في الله عز وجل.
  • فيجب أن يكون كل مسلم على تأكد تام من أن الله عز وجل هو من يحمل هذه الصفات، وأن يكون كل مسلم بموحد بمعنى كل أسم من أسماء الله الحسنى مثل الله هو السلام أو المؤمن أو المهمين أو الجبار أو المعز أو المذل أو غيرها من أسماء الله الحسنى العظيمة.
  • وألا يوجد أي إنسان أو أي مخلوق في الكون كله يحتوي على هذه الصفات التي وصف المولى عز وجل بها نفسه فلا يوجد من يجمع بين صفات الشر والخير معًا أو لا يوجد من يمتلك كل هذه القوى في الكون كله.

اقرأ أيضًا: أسماء الله الحسنى بالترتيب للأطفال

هل يجوز عدم الاعتراف بأسماء الله الحسنى؟

  • من الطبيعي أن كل مسلم هو موحد بالله عز وجل فكيف وأن كل مسلم يتبع كتاب الله عز وجل وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.
  • لذلك لا يجوز بأي شكل من الأشكال عدم الاعتراف أو عدم التوحيد أو عدم الإيمان بالصفات التي وصف بها الله عز وجل نفسه وجاءت بصورة واضحة إما في كتاب الله عز وجل أو في أحاديث الرسول الكريم.
  • لذلك لا يجوز بأي شكل من الأشكال أن يستنتج أي شخص بعض المعاني من أسماء الله الحسنى غير التي تحتوي عليها هذه الأسماء من معاني ومفردات وصفات واضحة جدًا لا يجوز التلاعب بها.
  • حيث جاءت بعض الآيات القرآنية التي ذكرت أنه يجب إتباع أسماء الله الحسنى بصورة واضحة مثل قول الله عز وجل في كتابه الكريم ” ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه سيجزون بما كانوا يعملون “.

في النهاية نتمنى أن ينال المقال على إعجابكم وتقديركم، فقد عرضنا عليكم كل ما يخص بخصوص أسماء الله الحسنى، وكذلك عرضنا من أسماء الله الحسنى بمعنى الخالق، فبرجاء إعادة نشر المقال على صفحات التواصل الاجتماعي المختلفة لكي يستفيد منه الكثير من الناس، ونشكركم لتخصيص وقت كافي لقراءة المقال.

مقالات ذات صلة