اهداف التدريب الميداني للطلاب

اهداف التدريب الميداني للطلاب

اهداف التدريب الميداني للطلاب، إن التدريب الميداني هو مجموعة الخبرات العملية، التي يكون اعتمادها على مراجع نظرية مثل المواد الدراسية، وما يميز التدريب الميداني أنه لا يشترط ضمن مكان محدد، وقد يكون بمدرسة، مدينة، أو مؤسسة، والتدريب الميداني يعمل على توجيه الأفراد المشاركة بالتدريب.

تعريف التدريب الميداني

  • والتدريب الميداني يمكن تعريفه بأنه مجموعة من الخبرات والمهارات التي تقدم الى الطلاب ضمن أحد مجالات الممارسة أو ضمن إطار مؤسسي، حيث يتم إعطاء المعرفة بشكل مقصود وواعٍ. 
  • وهذا بهدف نقل المتدربين من الطلاب من المستوى المحدد من المعرفة من حيث: فهمهم ومهاراتهم واتجاهاتهم، إلى مستوى آخر أفضل حيث يمكنهم ممارسة الخدمة الاجتماعية استقلالي في المستقبل.
  • كما يمثل التدريب الميداني العمليات التي تتم عن طريق ممارسة الأعمال الميدانية، باستخدام بعض الأسس، وهذا بهدف اعانة الطالب على اكتساب المعارف المتنوعة، والمهارات الفنية والخبرات الميدانية، وهذا بالإضافة الى تعديل السلوكيات الشخصية لديه.
  • بحيث يقوم التدريب الميداني بالمساهمة بشكل هائل في النمو المهني للطالب، عن طريق الربط بين التطبيق العلمي والمعرفة النظرية، بالإضافة للالتزام الكامل بمنهج تدريبي خاص يتم تطبيقه في مؤسسات محددة، وهذا مع الضرورة في وجود إشراف مهني.

شاهد أيضًا: بحث عن وحدة التدريب الميداني

أهمية التدريب الميداني

أهمية التدريب الميداني كبيرة لبرنامج اعداد الطلبة، وأهمية التدريب الميداني تتمثل في:

  • يمثل مجال الخبرة الأولى للطالب، عن طريق تطبيق ما تعلمه في الواقع والبيئة الحقيقة.
  • التدريب الميداني يعطي للطالب فرصة تعلم التعامل مع مختلف الضغوطات التي يمكن أن تواجهه، وأن يتعرض لها عند انخراطه في سوق العمل.
  • يساعد التدريب الميداني الطالب على التطوير من مدى فهمه للإجراءات العملية التعليمية.
  • يعمل على تعزيز المهارات الفردية لدى الطلاب.
  • التدريب يساعد الطلاب على التفاعل والتعاون مع المدربين والمُعلمين ذوي الخبرة بمجال العمل.
  • يقوم التدريب الميداني بإعطاء الطالب مستوىً عالٍ من الرضى، والشعور الإيجابي نحو المهنة التي يرغب في تعلمها.
  • تعمل على مساعدة الطالب في فهم خصائص واحتياجات الفئة التي يعمل معها، ومعرفة الأدوات والوسائل التعليمية التي تستخدم في هذه الفئة.
  • وأيضاً يعد التدريب الميداني وسيلة فعالة جداً في مساعدة الطالب على اكتساب المعرفة وقدرات ومهارات جديدة لم تكن عنده من قبل، وتمكنه هذه المهارات والقدرات من تعديل اتجاهاته، وتوسيع مفاهيمه، وتوطيد قدرته على الابتكار والتجديد والإبداع.
  • تساعد الطالب في تخلصه من العادات السلبية في تضليل اتجاهاته التي قد تكون عائق له في التلاؤم مع التقدم الكبير والسريع في حجم المعلومات المعرفة الهائل، والاتجاه لأفضل الطرق الفنية في الحصول على المعرفة.
  • يربط بين الجانبي (النظري) وهي المعرفة المكتسبة، (والعملي) وهو العمل المنتج، وهذا عن طريق مساعدة الطلاب على المرور بالخبرات المبرمجة والمخططة، سواء كانت اجتماعية أو تربوية أو ثقافية.
  • ينمي التدريب الميداني في الطالب حب العمل النافع للمجتمع، وتقدير قيمة الارتباط المشترك والتفاعل مع المجتمع الموجود فيه، وهذا من خلال التعرف بشكل مباشر على الثقافات والبيئات المختلفة، التي لم يجد لها الطالب تفسيراً عنها في المناهج التعليمية، أو في غرف المختبرات المعملية.

أهداف التدريب الميداني للطلاب

ويهدف التدريب الميداني لزيادة الخبرة والمهارات والمعارف اللازمة لدى الطالب، وهذا لممارسة المهنة التي ينوي تعلمها، ولهذا يجب تصميم برنامج التدريب بما يضمن عدةً من الأهداف من أهمها:

  • تزويد المتدربين من الطلاب بكافة الاتجاهات السلوكية التي يلزم أن يتصف بها المختصون بمجاله، حتى يحقق النجاح في المهنة التي يرغب بتعلمها.
  • منح الفرصة للطلاب المتدربين لترجمة المفاهيم النظرية المختلفة، والمعارف المكتسبة خلال المرحلة الدراسية التي مر بها، الى بعض من الممارسات العلمية والتطبيقية على أرض الواقع.
  • إكساب المتدربين من الطلاب كافة المهارات الفنية المطلوبة للعمل الميداني.
  • مساعدة الطلاب المتدربين في اكتساب أخلاقيات وقيم المهنة، وهذا من خلال الانخراط في الممارسات الميدانية، وتنمية الذات المهنية.
  • خضوع الطلاب لعادات العمل المهني في الطبيعة، حتى يستفيدوا من هذا في مجال عملهم بالمستقبل.
  • منح القدرات والمهارات المختلفة والضرورية للطلاب المتدربين لتنفيذ عملية التسجيل، وفق الأصول المهنية.
  • منح الخبرة الميدانية الأساسية المتصلة بعمليات الممارسة المهنية للطلاب، ومثال على هذه الخبرات: الدراسة، والتشخيص، والتقويم، والعلاج.
  • إعطاء فرصة للطلاب المتدربين في اكتساب الخبرات، ومهارات العمل الجماعي على مستوى الفِرَق، والمعارف، سواء أكانت من زملاء الفريق، أو من المتخصصين في مجالات المهن الأخرى.

شاهد أيضًا: موضوع عن سلبيات التدريب الميداني

معايير تقويم طلاب التدريب الميداني

ويتم تقويم الطلاب بناءً على معايير أساسية، وهذه المعايير كما سنذكرها فيما يلي:

السلوك الشخصي والمهني

 حيث يتمثل تقويم الطالب بناءً على هذا المعيار كالتالي:

  • التمتع بالشعور الإيجابي والتفاعل عند التعامل مع الآخرين.
  • الشعور بالاتزان، وضبط النفس عند التعرض للمواقف والظروف المختلفة.
  • تحمل المسؤوليات المهنية كافة بدافع ذاتي، وبدون ضغط من أي جهة.
  • نسبة الاهتمام بالمظهر الشخصي.

المهارات المهنية العامة

تقويم الطلاب يمكن اعتبار هذا المعيار على الشكل التالي:

  • قدرة الطالب المتدرب على التخطيط الفعال لكيفية إدارة الأعمال، والوصول للإجراءات المناسبة في إتمام المسؤوليات بكفاءة جيدة.
  • اتسام الطالب بالاستقلالية الكاملة، وقدرته على التعلم الذاتي وتحمل المسؤولية، واكتساب المهارات وتنميتها جيداً.
  • قدرة الطالب المتدرب على العمل باجتهاد، وهذا ضمن حدود وظروف وأهداف المؤسسة واللوائح الخاصة بها.
  • مدى التعاون الموجود بين الزملاء، وأعضاء الفريق، ومدى التعاون بين الطلبة والعاملين في المؤسسة والمؤسسات الأخرى.
  • وعي الطلاب المتدربين، وإدراكهم لهويتهم المهنية.
  • مدى الاستفادة من عملية الإشراف.

المهارات المهنية المتخصصة

ويتم تقويم الطلاب على هذا المعيار كالتالي:

  • قدرة الطلاب المتدربين على إنشاء علاقات مهنية مناسبة مع جميع أنواع العملاء.
  • مدى قدرة الطالب المتدرب على بناء قيم ومبادئ وأخلاقيات للمهنة، والسعي للعمل تحت إطارها.
  • قدرة الطلبة المتدربين على الوصول لدراسة علمية مناسبة، لفهم موقف عميل المؤسسة، والبيئة.
  • توفر مهارات العمل مع الجماعات الصغيرة.
  • توفر مهارات المقابلة عند الطلاب المتدربين.
  • قدرة الطالب على ممارسة العمل مع الأفراد، والأسر بشكل ناجح وفعال.
  • القدرة على إجراء بحوث متخصصة بالمجال المهني.
  • مهارات الطالب في التسجيل.
  • مدى تقديم الخدمات للمجتمع المحيط بالطالب المتدرب.
  • امتلاك الطلاب المتدربين للمهارات الكافية، لهدف تحليل المشكلات الاجتماعية التي من الممكن أن يتعرض لها.

معايير تنظيم التدريب الميداني في الكليات

كل كلية تقوم بإعداد تنظيم للتدريب الميداني، بما يناسب تخصصات الكلية، وبما يتضمن تحقيق أهداف التدريب، ويجب أن يحقق التنظيم المعايير الآتية:

  • تعيين الأطراف المسؤولة عن تنظيم وتنفيذ التدريب، وهم: (منسق الكلية للتدريب، منسق القسم، المشرف الأكاديمي، المشرف الميداني)، وتعيين المسؤوليات وضمان توافقها.
  • تعيين أهداف التدريب الميداني، وشروط التسجيل فيه.
  • توفير جدول زمني مُعلن للطلاب لتنظيم التدريب الميداني، ويكون موضح به كل ما يخص التدريب.
  • توفير نماذج لتنظيم التدريب الميداني، مثل: طلب الموافقة على التدريب، ونموذج خطة التدريب، الى غير ذلك.
  • توفير دليل لطلبة التدريب الميداني، يوضح فيه دور الطالب وشروط التسجيل، وإجراءات التنظيم، وغيره.
  • وجود معايير في اختيار جهات التدريب للطلبة.
  • وجود معايير في توزيع الطلبة على الفرص التدريبية المتاحة.
  • أعداد الطلاب وتهيئتهم قبل البدء في التدريب.
  • توفير خطة للتدريب.
  • آلية تنظيم الزيارة الميدانية.
  • آلية توزيع المشرفين على الطلاب.
  • ضمان التوجيه المستمر للطالب.
  • آلية تنظيم مناقشة وهذا إن وجد.
  • إضافة معايير لتقويم الطلبة.
  • ضمان الاستمرارية للتقويم.
  • آلية متابعة الطلاب في الخارج وهذا إن وجد.

شاهد أيضًا: تعريف التدريب الميداني بالمراجع

وبهذا نكون قد أوضحنا لكم كل ما يخص التدريب الميداني وأهدافه، على أمل أن ينال إعجابكم وأن يعطيكم الكثير من معلومات.

أترك تعليق