كم عدد جيش المسلمين في غزوة الخندق

كم عدد جيش المسلمين في غزوة الخندق

كم عدد جيش المسلمين في غزوة الخندق، تعتبر غزوة الخندق هي من الغزوات الهامة في تاريخ الإسلام، وهنا سوف نتعرف على أهمية هذه الغزوة ونتائجها وكم عدد المسلمين الذين شاركوا فيها.

غزوة الخندق

  • يُعرف آخر هجوم قريشي على المدينة، اسم غزوة الخندق، ولقد سميت بهذا الاسم بسبب حقيقة أن الخنادق قد تم حفرها حول المدينة دفاعًا عنها.
  • نظرًا لأن قوات العدو في هذه الحملة، بخلاف قريش، كانت تتألف من قبائل عربية مختلفة مثل قبائل الغثيان وفزارة وسليم والكنانة، فضلاً عن بنو نادر الذين طردوا من المدينة وبنو يهود قريظة الذين كانوا ما زالوا يقيمون في المدينة.
  • هذه الحملة لم يتم شنها ضد عدو واحد أو عدو معين، بل هي تعتبر معركة دفاعية ضد جميع فصائل العدو في شبه الجزيرة العربية.
  • هذه المعركة مهمة أيضًا من حيث أنها جمعت بين جميع القبائل اليهودية التي أبدت العداء تجاه المسلمين والذين أدركوا أنهم لن يكونوا قادرين على هزيمة المسلمين من تلقاء أنفسهم، سواء قريش، أو القبائل العربية الأخرى.

شاهد أيضًا: عدد المشركين والمسلمين في غزوة تبوك

أحداث غزوة الخندق

  • اعتبر الوثنيون الإسلام تهديدًا لأمنهم الاقتصادي وتفوقهم السياسي في الجزيرة العربية.
  • ولقد عرفوا أنه إذا تمكنوا من قتل محمد عليه الصلاة والسلام، ستتم حماية مصالحهم، وتتم استعادة هيمنتها في الجزيرة العربية، بهذا الهدف قرروا توجيه ضربة قاضية إلى المدينة المنورة وإبادة جميع المسلمين.
  • شخصيات قيادية من يهود بانو نادر المطرودين، مثل سلم بن أبي الحقيق الذي ذهب إلى مكة، والتقى بقريش وحرضهم على المسلمين، ووعدوا بمساعدتهم ودعمهم.
  • ولقد استعدت قريش بجيش كبير بمشاركة القبائل المتحالفة المحيطة بها، وبعد علم النبي صلى الله عليه وسلم بهذه التطورات وبناءً على اقتراح سلمان الفارسي وبعد التشاور مع رفاقه، قرر النبي محمد حفر خندق في شمال المدينة.
  • تم أنجاز الخندق في غضون أسابيع قليلة، وعمل النبي نفسه في بنائه، وكان الخندق يبلغ طوله حوالي 5.5 كيلو متر وعرضه 9 أمتار وعمقه 4.5 متر.

كم كان عدد المشركين في غزوة الخندق؟

  • في الوقت الذي اكتمل فيه الحفر، وصلت قوة عدو تصل إلى 10000 أو 12000 من الرجال تحت قيادة أبو سفيان بن حرب إلى المدينة وأقاموا قاعدتهم العسكرية في شمال المدينة، حيث أقيمت غزوة أحد سابقًا.
  • نظرًا لرغبة النبي في تجنب سفك الدماء، لم ير النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنه من المناسب عقد معركة ضارية.
  • لذا أمر بوضع النساء والأطفال في الحصون والقلاع وإقامة قاعدة عسكرية على سفوح الجبال، وأخذ الجبل كداعم وراءهم في مواجهة الخندق، وتم نشر الحراس في نقاط الضعف حيث لم يكن الخندق عميقًا وفي ممرات معينة.
  • عندما وصل قريش إلى ضواحي المدينة واجهوا الخندق، وظلوا في حالة ذهول منه.
  • طوال الحصار الذي تلا ذلك، أمطرت السهام والحجارة على كلا الجانبين، حاول الجيش المسلم منع قوات العدو من الوصول إلى المدينة عبر نقاط أخرى، والتغلب عليها على طول الخندق من جهة أخرى.
  • هاجم العدو بالتناوب، مع المقاتلين المشهورين مثل أبو سفيان، هبيره بن أبي وهب، عكرمة بن أبي جهل، وشقيق عمر ضرار بن الخطاب، خالد بن الوليد وعمرو بن الوليد في القيادة.
  • في إحدى المرات، تعرضت خيمة النبي إلى وابل شديد من السهام، لكن هذا الهجوم تم إحباطه بهجوم مضاد من الصحابة.

شاهد أيضًا: حقائق عن معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم في الغزوات

كم عدد جيش المسلمين في غزوة الخندق؟

كان عدد المسلمين في هذه الغزوة حوالي 3000 آلاف، ولقد تم تقسيمهم إلى حراس للخندق ومجموعة المقاومة والقتال من أجل إبعاد الكفار عن الخندق ومنعهم من دخول المدينة.

نتائج غزوة الخندق

  • استشهد ستة مسلمين وقتل ثمانية جنود من الأعداء في معركة الخندق التي كانت نقطة تحول في التاريخ الإسلامي، وبعد أن عانى المسلمون كثيرًا وشعروا بقلق كبير عند مواجهة قوى عدو كبيرة.
  • تظهر بوضوح الظروف الصعبة للغاية التي كان المسلمون يقاتلون خلالها، مع ذكر الخوف الذي شعر به المسلمون في مواجهة العدو صاحب العدد الأكبر.
  • مع معركة الخندق، انتهت المحاولة الأخيرة من المشركين لإبادة النبي والمسلمين بالفشل.
  • كما لعبت المقاربة السياسية للنبي محمد ودبلوماسيته عن طريق خلق خلاف بين القبائل اليهودية والقبائل العربية المتحالفة معها، إلى جانب تطبيقه لعملية مكثفة من الاستخبارات، دورًا مهمًا في فشل العدو.
  • أحد التدابير الاحترازية التي اتخذها النبي أثناء المعركة من أجل إضعاف تحالف العدو تتعلق نعيم بن مسعود.
  • وهو زعيم بنو أشجع، لم يكن نعيم قد أسلم إلا مؤخرًا، لكن لم يكتشف أحد ذلك، وبناء على طلب النبي، فذهب نعيم إلى بني قريظة وقريش بشكل منفصل وحرضهم على بعضهم البعض.
  • على هذا النحو، تسبب الخلاف الذي نشأ في صفوف العدو في فصل يهود بنو قريظة.

الدروس المستفادة من غزوة الخندق

  • بينما كان الصحابة يحفرون الخندق، كان رسول الله يحفر الخندق معهم، كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعل ذلك بإخلاص، وهذا يعطينا مثالاً على كيفية تصرف القائد.
  • طوال المعركة، ظل الصحابة في حالة من الجوع الشديد، وعندما وجد الرسول صلى الله عليه وسلم الطعام، فأنه لا يحتفظ به لنفسه، بل يشاركه معهم.
  • كان الرسول صلى الله عليه وسلم يرفع معنوياتهم طوال المعركة، والصحابة كانوا يرددون كلمات تحفيزية لرفع الروح المعنوية، لذلك يجب أن يتمتع القائد بأعلى روح بين المجموعة.

شاهد أيضًا: بحث عن أسباب غزوة الخندق والنتائج المترتبة عليها

وفي نهاية رحلتنا كم عدد جيش المسلمين في غزوة الخندق؟ يجب أن نتعلم الكثير من الدروس حول موقف النبي صلى الله عليه وسلم، وأن دوره كان له أكبر الأثر في تجاوز المعركة بنجاح.

أترك تعليق