نونية ابن القيم مكتوبة

نونية ابن القيم مكتوبة

نونية ابن القيم مكتوبة، نشأ ابن القيم الجوزية في بيت المعرفة والتميز، وقد أتاح له ذلك الفرصة لأخذ العلم من كبار العلماء في عصره؛ وفي الوقت الذي ازدهرت فيه مختلف علوم المعرفة، درس على يد شيوخ عصره وتعلم الكثير؛ كما أنشأ نونية جميلة في وصف الجنة، وهي التي جئنا لكم بها مكتوبة في هذا المقال؛ تابعوا موقع معلومة ثقافية للتعرف على نونية ابن القيم مكتوبة.

من هو ابن القيم الجوزية؟

ولد أبو عبد الله شمس الدين محمد بن أبي بكر، المعروف باسم ابن القيم الجوزية، في قرية زراعية صغيرة بالقرب من دمشق، بسوريا عام 691 هـ / 1292م، ودرس على يد والده الذي كان الخادم المحلي (القيم) في مدرسة الجوزية؛ في وقت لاحق، تابع سعيه للمعرفة على يد أساتذة وعلماء مشهورين في عصره، كما درس أعمال وتعاليم أساتذة الصوفيين المعروفين في عصره؛ وتمحور تعليمه حول الفقه الإسلامي وعلم الكلام وعلم الأحاديث النبوية.

شاهد أيضًا: أقوال ابن القيم عن الحب والأخلاق

ابن القيم الجوزية تلميذ الإمام ابن تيمية

في عام 712 هـ / 1312م وهو يبلغ من العمر 21 عامًا، انضم إلى دائرة دراسة الإمام ابن تيمية الذي أبقاه في شركته كأقرب طالب وتلميذ له، والذي أصبح فيما بعد خليفته.

كان ابن القيم متحمسا في إخلاصه لمعلمه، وكان تلميذًا ممتازًا وتلميذًا للعلامة المسلم العظيم الإمام تقي الدين أحمد بن تيمية؛ دافع عن آرائه ومقارباته الدينية، وقام بتجميع وتحرير معظم أعماله، وعلم نفس الشيء.

سجن ابن القيم الجوزية

بسبب تصوراتهم وآرائهم (ابن تيمية وتلميذه ابن القيم)، تعرض كل من المعلم والطالب للاضطهاد والتعذيب والإذلال علنًا من قبل السلطات المحلية وقتها، وتم سجنهم في زنزانة واحدة، بينما تم عزل التلاميذ الآخرين في السجن المركزي بدمشق، لا تزال تُعرف حتى الآن بالقلعة؛ ومن بين العلماء المسجونين، كان هناك أيضًا شاب اسمه ابن كثير، والذي أصبح فيما بعد أشهر علماء المسلمين ومجمع لأشمل التفسيرات القرآنية “تفسير ابن كثير”.

ابن القيم الجوزية معلمًا

عند وفاة الإمام ابن تيمية، تم تحرير التلاميذ من السجن، وواصل الإمام ابن القيم الجوزية دراسته، وعقد حلقات دراسية وفصولًا لطلابه؛ درس ابن جوزية الفقه الإسلامي في المدرسة الصدرية بدمشق قبل أن يتولى منصب إمام المدرسة الجوزية لفترة طويلة، وكانت معظم كتاباته عبارة عن مجموعات، على الرغم من أنه قام بتأليف العديد من الكتب بنفسه، كما أن المخطوطات بخط يده محفوظة اليوم في المكتبة المركزية بدمشق.

في الواقع، كان يعتبر شرفًا وامتيازًا للدراسة في دائرته؛ ومن علماء المسلمين المشهورين الذين درسوا في عهده نذكر ابن عبد الهادي وابن رجب وغيرهم ممن ترددوا في دوائره، وسعى إلى شركته، مثل الإمام ابن كثير.

وقد أقر معظم العلماء في ذلك الوقت بامتياز المؤلف ومعرفته العميقة بتفسير القرآن وتعليقات على الأحاديث النبوية وعلم الكلام؛ إن معرفته الواسعة وفهمه للتعليقات القرآنية تفوق حتى على بعض علماء الدين المشهورين في التاريخ الإسلامي.

تحدث عنه ابن كثير في كتابه البداية والنهاية قائلاً: “كان ودودًا وطيب القلب، لم يحسد أحداً، ولم يضر أحداً، ولم يجرح أحدًا، وكنت أنا الأقرب إلى قلبه، كما أنني لا أعرف أحداً أكثر تقوى منه في عبادته في زماننا”؛ كما نقل ابن حجر رأيًا مماثلا.

اهتم ابن القيم بجميع فروع العلم الإسلامي، وكان معروفًا بشكل خاص وأثنى عليه لتفسيراتهP وتحدث الحافظ ابن رجب عن معلمه قائلاً: “كان عالمًا بارعًا في العلوم الإسلامية، ولم يستطع أحد أن ينافسه في فهمه العميق للقرآن والحديث النبوي، وكانت تأويلاته فريدة في الدقة”.

وروى ابن رجب أن معلمه الإمام ابن القيم الجوزية تعلم علم الأحاديث النبوية من الشهاب النابلسي، وقاضي تقي الدين سليمان، وفاطمة بنت جوهر وغيرهم؛ وخلال حياته الطلابية المبكرة، سعى الإمام ابن القيم إلى رفقة معظم شيوخ عصره، وكان بارعًا بشكل خاص في تفسير المذهب الحنبلي الإسلامي.

حياة ابن القيم الجوزية الروحية

كان الإمام ابن القيم الجوزية مصلياً شغوفاً وحازماً، فقام بتكريس ساعات طويلة لصلوات الليل النفاذة، وكان في حالة ذكر دائمة، وعرف بسجوده الممتد؛ يمكن للمرء أن يرى على وجهه التعبيرات الواضحة عن التقوى، والتماس دائم لفضل الله ونعمه.

أثناء سجن ابن القيم الجوزية في سجن القلعة بدمشق، كان يقرأ القرآن باستمرار ويدرس معانيه؛ وأشار ابن رجب إلى أنه خلال تلك الفترة من العزلة، حقق نجاحًا روحيًا واسعًا، كما طور حكمة تحليلية ومعرفة وفهمًا للأحاديث النبوية.

وعند إطلاق سراحه، أدى فريضة الحج إلى مكة عدة مرات، وأحيانًا مكث في مكة لفترة طويلة من التفاني والطواف حول الكعبة المشرفة.

عمل ابن القيم الجوزية

مساهمات ابن القيم الجوزية في المكتبة الإسلامية واسعة النطاق، وتتناول بشكل خاص الشروح القرآنية، وفهم وتحليل الأحاديث النبوية (فقه السنة)؛ وقام بتجميع عدد كبير من الدراسات إلى جانب كتبه، منها:

  • 1- تهذيب سنن أبي داود.
  • 2- كتاب الكلام الطيب والأمل الصالح.
  • 3- شروح كتاب الشيخ عبد الله الأنصاري: منازل السائرين، الذي يعتبر مثالاً لعلم كتب الصوفية، وزاد المعاد، الذي استخرج منه كتاب طب النبي، إلى جانب مخطوطات أخرى منسوخة بخط يده، محفوظة في المكتبة المركزية بدمشق، سوريا.

شاهد أيضًا: وصف الجنة والنار لابن القيم

نونية ابن القيم في وصف الجنة

يا خاطب الحور الحسان وطالبًا .. لوصالهن بجنة الحيوان
أسرع وحث السير جهدك إنما .. مسراك هذا ساعة لزمان
هي جنةٌ طابت وطاب نعيمها .. فنعيمها باقٍ وليس بفان

وبناؤها اللبنات من ذهبٍ .. وأخرى فضةٍ نوعان محتلفان
سكانها أهل القيام مع الصيام .. وطيب الكلمات والإحسان
للعبد فيها خيمةٌ من لؤلؤٍ قد .. جوفت هي صنعة الرحمن

أنهارها في غير أخدود جرت .. سبحان ممسكها عن الفيضان
من تحتهم تجري كما شاءوا .. مفجــرةٍ وما للنهر من نقصان
ولقد أتى ذكر اللقاء لربنا .. الــرحمن في سورٍ من القرآن

أو ما سمعت منادي الإيمان .. يخــبر عن منادي جنة الحيوان
يا أهلها لكم لدى الرحمن .. وعــد وهو منجزه لكم بضمان
قالوا أما بيّضت أوجهنا .. كذا أعمالنا ثقلت في الميزان

وكذاك قد أدخلتنا الجنات .. حيــن أجرتنا حقًا من النيران
فيقول عندي موعدٌ قد آن .. أن أعطيكموه برحمتي وحناني
فيرونه من بعد كشف حجاب .. ـه جهرا روى ذا مسلمٌ ببيان

وإذ رآه المؤمنون نسوا الذي .. هم فيه مما نالت العينان
والله ما في هذه الدنيا ألذ .. من اشتياق العبد للرحمن
وكذاك رؤية وجهه سبحانه .. هي أكمل اللذات للإنسان

لله سوقٌ قد أقامته الملائكة .. الكرام بكل ما إحسان
فيها الذي والله لا عينٌ رأت .. كلا ولا سمعته من أذنان
كلا ولم يخطر على قلب .. امرئٍ فيكون عنه معبرًا بلسان

واها لذا السوق الذي من .. حله نال التهاني كلها بأمان
يدعى بسوق تعارف ما فيه .. من صخبٍ ولا غشٍ ولا أيمان
هذا وخاتمة النعيم خلودهم .. أبدًا بدار الخلد والرضوان

يا رب ثبتنا على الإيمان .. واجــعلنا هداة التائه الحيران
وأعزنا بالحق وانصرنا به .. نصرًا عزيزًا أنت ذو السلطان
وعلى رسولك أفضل الصلوات .. والتــسليم منك وأكمل الرضوان
وعلى صحابته جميعًا والألى .. تبعوهم من بعد بالاحسان

وفاة ابن تيمية

توفي ابن القيم الجوزية في مدينة دمشق سنة 751 هـ / 1350م، ولم يكاد يبلغ الستين (60) من عمره، ويذكر أن صلاة الجنازة حضرها كثير من الناس، وقد أقيمت في المسجد الأموي بدمشق؛ ودفن في مقبرة باب الصغير قرب قبر أبيه رحمه الله.

شاهد أيضًا: مقولات ابن القيم، أجمل الأقوال والحكم

كانت هذه نبذة عن نونية ابن القيم مكتوبة ؛ رحم الله الإمام ابن القيم الجوزية، الذي حدث عنه ابن رجب بأنه كان مداوم لذكر الله- تعالى-، يطل الصلاة والسجود وصلاة القيام، ثابتًا في حبه لله- عز وجل-؛ كما أنه كان كثير العودة إلى الله في الاستغفار، وفي اتكاله على الله والتذلل له سبحانه؛ بل ووصل إلى مستوى من الإخلاص لم يشهده في أي شخص آخر، ولم يرى أحداً أكبر في العلم أو أعلم بمعاني الله مثله.

أترك تعليق