تحليل الصفائح الدموية الطبيعي

تحليل الصفائح الدموية الطبيعي

تحليل الصفائح الدموية الطبيعي، الصفائح الدموية هي الأجزاء المهمة والدقيقة من الخلايا والتي تساعد في عملية تخثر الدم فعند حدوث أي ضرر للأوعية الدموية ويحدث نزيف فتعمل الصفائح الدموية على وقف هذا النزيف و تجمع الصفائح الدموية في مكان النزيف والعمل على إيقافه.

نبذة عن الصفائح الدموية

  • تعتبر الصفيحة الدموية thrombocyte خلية صغيرة جدًا في الحجم وتنتج من الخلايا كبيرة النواة megakaryocytes وهي تكون موجودة في نخاع العظام وهو يعتبر المركز الإسفنجي للعظام وهو يعد المسئول عن إنتاج الخلايا الدموية الأخرى مثل كرات الدم البيضاء وكرات الدم الحمراء.
  • وعند رؤية الصفائح الدموية تحت المجهر فهي تظهر على شكل شرائح صغيرة وهي لها دور هام جدًا في وقف النزيف عند التعرض لأي نزيف أو أثناء إجراء عمليات الجراحة.
  • عن طريق عمل تخثر دموي لوقف النزيف والجدير بالذكر أن الصفائح الدموية بعد إنتاجها تعيش في الدم مدة تتراوح من ثمانية أيام إلى عشرة أيام.

 تحليل الصفائح الدموية الطبيعي

  • تحتوي خلايا جسم الإنسان على أجزاء دقيقة تسمي الصفائح الدموية وهي مسؤولة عن عملية تخثر الدم فعند حدوث أي نزيف في الجسم تساعد على وقف هذا النزيف وهناك عدد من التحاليل يتم عملها للتأكد من صحة الصفائح الدموية وقيامها بوظيفتها جيدًا.
  • مثل التحليل الذي يتم إجرائه من أجل تعداد الصفائح الدموية وهذا التحليل مهم للغاية فهو يتم عمله لكي نحدد أسباب النزف والتخثر التي تكون غير طبيعية ويتم من خلاله تشخيص الأمراض.
  • يتم عمل تحليل تعداد الصفائح الدموية في المعمل عن طريق أخذ عينة من دم الشخص المريض ويتم تحليلها داخل المختبر وتعد النسبة الطبيعية لتعداد الصفائح الدموية في الدم ما بين مائة وخمسون ألف صفيحة دموية / ميكرولتر إلى أربعمائة ألف صفيحة دموية / ميكرولتر.
  • وهناك تحليل أخر يسمى بتحليل زمن النزف bleeding time test وفي هذا التحليل يتم قياس الوقت الذي تحتاجه الصفائح الدموية لكي تقوم بإيقاف النزيف فهو يحدد مدى قدرة الصفائح الدموية لتكوين التخثر.
  • وهذه هي طريقة عمل تحليل زمن النزف يتم تعقيم المكان الذي سيتم أخذ منه العينة ثم يتم ربط الذراع بالرباط الضاغط الخاص بالمعمل ثم يتم عمل خدشين بطريقة سطحية وعندما يبدأ النزيف يتم أزاله الرباط الضاغط.
  • ثم يتم وضع ورقة خاصة بهذا التحليل على مكان النزيف كل ثلاثين ثانية ثم تتشكل بقعة دموية عليها وعند توقف النزيف يقومون بتسجيل المدة الزمنية التي استغرقها النزيف لكي يتوقف ثم يتم تضميد مكان النزيف.

تحليل تكدس الصفائح الدموية

  • وهناك أيضًا تحليل تكدس الصفائح الدموية ويتم عمل هذا التحليل للتأكد من قدرة الصفائح الدموية على التجمع وتكوين التخثرات الدموية لوقف النزيف.
  • ويتم عمل هذا التحليل بأخذ عينة من دم المريض ويتم في البداية تحديد توزيع الصفائح الدموية في الدم ثم تضاف إلى عينة الدم مادة كيميائية لكي يتم قياس سرعة تخثر الصفائح الدموية في عينة الشخص المريض.
  • تحليل التدفق الخلوي flow cytometry يظهر هذا التحليل نتائج كمية ونوعية بسبب وجود المستقبلات على سطح الصفائح الدموية ويساهم تحليل التدفق الخلوي في تحديد فاعلية بعض الأدوية المضادة لتكدسات الصفائح الدموية.

تحليل زمن الانغلاق

  • وهناك تحليل أخر يسمى بتحليل زمن الانغلاق وفي يتم قياس المدة الزمنية التي قد تحتاجها الصفائح الدموية لكي تغلق ثقب في أنبوبة صغيرة عن طريق وضع عينة الدم داخل أنبوب.
  • وإضافة الهيا بعض المواد الكيميائية المحفزة لذلك هذا التحليل يوضح أداء عمل الصفائح الدموية أو وجود بعض الاختلالات في وظائفها مثل مرض فون ويلبراند.

مما هو العدد الطبيعي للصفائح الدموية؟

  • يتم قياس عدد الصفائح الدموية في الدم والتحليل يتم عمله في المختبر يسمى تعداد الدم الكامل أو صورة الدم الكاملة complete blood count واختصاره cbc .
  • وهذا التحليل يوضح عدد الصفائح الدموية الموجودة في كل مليمتر مكعب من مقدار الدم الكلي بالإضافة إلى قياس عدد كرات الدم البيضاء وعدد كرات الدم الحمراء.
  • وهناك العديد من الطرق الحديثة لقياس عدد الصفائح الدموية الموجودة في عينة الدم تحت المجهر وبشكل دقيق وعدد الصفائح الدموية الطبيعي يتراوح ما بين مائة وخمسون ألف إلى أربعمائة ألف صفيحة دموية وهذا لكل ميكرولتر.
  • وقد تختلف نسبة التحليل من معمل لأخر ولكن تكون النسبة طفيفة جدًا وغالبًا الارتفاع الطفيف أو الانخفاض في عدد الصفائح الدموية لا يعتبر مشكلة لذلك يقوم الطبيب برؤية تعداد كامل للدم للتأكد من وجود أي مشكلات صحية لدى المريض وينظر إلى التاريخ المرضي للمريض.

الزيادة في عدد الصفائح الدموية

  • عند زيادة عدد الصفائح الدموية عن النسبة الطبيعية لـ تتجاوز أربعمائة وخمسون ألف صفيحة دموية لكل ميكرولتر فتسمى في هذه الحالة زيادة الصفيحات وهذا تسببه بعض العوامل التي تجعل النخاع ينتج أعداد متزايدة من الصفائح الدموية.
  • وهذه الزيادة تنقسم إلى نوعين وهي زيادة الصفيحات الأساسية أو الأولية وهذه الزيادة لا يتم معرفة السبب وراء ارتفاعها وهناك أيضًا زيادة في عدد الصفيحات التفاعلية أو الصفيحات الثانوية وتكون هذه الزيادة في عدد الصفائح الدموية نتيجة لعوامل مثل الإصابة بالأمراض وسنذكر بالتفاصيل مسبباتها.
  • من مسببات هذه الزيادة بعض أنواع السرطانات مثل سرطان الرئة lung cancer و سرطان المبيض ovarian cancer وسرطان الجهاز الهضمي وسرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الثدي.
  • ومن مسببات الزيادة في عدد الصفائح الدموية مرض فقر الدم الناتج عن نقص الحديد iron deficiency anemia بالإضافة إلى فقر الدم الانحلالي.
  • وبعض الأمراض الالتهابية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب المعدة بالإضافة الى بعض الأمراض المعدية مثل مرض السل وتناول حبوب منع الحمل واستئصال الطحال.

الانخفاض في عدد الصفائح الدموية

  • عندما يصاب الشخص بقلة عدد الصفائح الدموية عن الحد الطبيعي تسمى هذه الحالة قلة الصفيحات الدموية وتظهر على الشخص المريض أعراض نزيف في الجهاز الهضمي وفي اللثة وفي الأنف وظهور كدمات في الجسم وهذه الأعراض تحدث مرات عديدة.
  • ويحدث انخفاض في عدد الصفائح الدموية نتيجة لوجود بعض العوامل التي تمنع إنتاج النخاع للصفائح الدموية و سنذكر بالتفصيل هذه العوامل.
  • قد يحدث انخفاض في عدد الصفائح الدموية نتيجة لوجود عوامل وراثية لدى الإنسان أو من الممكن حدوثها نتيجة تناول بعض العقاقير الطبية التي تكون انخفاض عدد الصفائح الدموية إحدى الآثار الجانبية لها.
  • بالإضافة إلى تحليل الصفائح الدموية الطبيعية الإفراط في تناول الكحول وإدمانه وبعض أنواع السرطانات مثل اللوكيميا وسرطان الغدد اللمفاوية أو تحدث نتيجة الخضوع للعلاج الكيميائي للتعافي من السرطان أو يحدث نتيجة وجود خلل في وظائف الكلى.

الزيادة في تكسر الصفائح الدموية

  • هناك بعض العوامل التي تسبب زيادة في تكسر الصفائح الدموية مما يؤدي الى انخفاض عدد الصفائح الدموية ومن هذه العوامل في حالات الحمل ويكون تكسر الصفائح الدموية فيه طفيف ويصبح جيدًا بعد الولادة.
  • أو في حالات حدوث نقص في الصفيحات المناعية خاصة عند الأطفال مثل الإصابة ببعض أمراض المناعة الذاتية مثل مرض الذئبة و مرض التهاب المفاصل الروماتويدي وفي هذه الحالات يقوم جهاز المناعة بمهاجمة الصفائح الدموية.
  • وفد يحدث تكسر الصفائح الدموية نتيجة لتجرثم الدم وفيها تجرثم الدم بسبب بعض أشكال العدوى البكتيرية وقد تكون شديدة وتدمر الصفائح الدموية وهناك حالة نادرة الحدوث تسمى بفرفريه نقص الصفيحات التخثرية.
  • ويتم في هذه الحالة إنتاج صفائح دموية كثيرة لكي يتم تشكيل تخثرات صغيرة في أجزاء كثيرة من الجسم.
  • بالإضافة إلى تناول بعض العقاقير والأدوية الطبية التي تساهم بشكل كبير في خفض عدد الصفائح الدموية مثل الأدوية التي تحتوي على الهيبارين والكينين وبعض أنواع المضادات الحيوية.
  • التي تحتوي على مادة السلفا ومضادات الصرع حيث تؤثر هذه الأدوية في الجهاز المناعي الذي بدوره يعمل على مهاجمة الصفائح الدموية وتكسرها.
  • وهناك خلل أخر نادر الحدوث ويطلق عليه متلازمة انحلال الدم اليوريمية وفي هذه الحالة يحدث نقص كبير جدًا في عدد الصفائح الدموية وحدوث تدهور كبير في وظائف الكلى وقد تحدث هذه المتلازمة نتيجة الإصابة بنوع من البكتيريا يسمى بكتيريا الإشريكية القولونية وتحدث نتيجة لتناول اللحوم النيئة وغير ناضجة.

أعراض نقص الصفائح الدموية

  • هناك العديد من الأعراض التي تظهر على مريض نقص عدد الصفائح الدموية خاصة لو كان نقص الصفائح الدموية بشكل كبير وسنعرض لكم هذه الأعراض بالتفصيل أما إذا كان نقص الصفائح الدموية بشكل بسيط فإنها لا توجد لها أي أعراض.
  • من الأعراض التي تصاحب نقص عدد الصفائح الدموية حدوث كدمات في أماكن مختلفة في الجسم وحدوث نزيف يكون صحي و يسبب كدمات حمراء اللون على الجلد والشعور الدائم بالتعب والإجهاد والإرهاق.
  • بالإضافة إلى حدوث نزيف في الجروح ويستغرق وقت كبير وحدوث نزيف في اللثة ونزيف في الأنف وحدوث اليرقان وحدوث غزارة في نزول الدم أثناء الدورة الشهرية وقد يظهر الدم في البراز أو البول وحدوث تضخم في الطحال والإصابة تخثر وريدي عميق والصعوبة في إيقاف النزيف.

التشخيص المطلوب ليوضح الإصابة بنقص صفائح الدم

  • لأجراء الفحوصات اللازمة لتبين الصابة بنقص عدد الصفائح الدموية يقوم الطبيب بفحص المريض بدانيًا عن طريق رؤية النزيف الجلد السطحي والكدمات التي ظهرت على جسم المريض.
  • يقوم الطبيب بعرض العديد من الأسئلة على الشخص المريض مثل التاريخ المرضي للعائلة وأسئلة متعلقة بالأعراض التي يشعر بها والأدوية المختلفة التي يتناولها المريض ومن الممكن أن يحدث نقص الصفائح الدموية دون وجود أي أسباب ملموسة وفي النتيجة يتم اعتماد نتيجة تحليل المعمل التي توضح عدد الصفائح الدموية للمريض.
  • وقد يحتاج تشخيص المريض إلى العديد من الفحوصات الأخرى مثل اختبار نخاع العظم واختبار لطاخة الدم ويتم فيه فحص الصفائح الدموية مجهريًا وفحص صورة الدم الكاملة الاختبارات الدم المختلفة المتعلقة بالتخثر وفحص خزعة نخاع العظم.

تخثر الدم وأعراضه

  • تحدث تخثرات الدم داخل الأوردة أو الشرايين وهو يعتبر من الأمراض الأكثر خطورة حيث أن نسبة الوفيات بأمراض تخثر الدم تصل من ثلاثون إلى خمسون في المائة من إجمالي الوفيات وهو مرض ثانوي وتكون مسبباته أمراض أخري أو اضطرابات أدت إلى حدوث التخثر.
  • ومن الأعراض الشائعة التي تظهر على المريض ظهور نزيف سطحي في الجلد مسببًا كدمات حمراء اللون عليه حدوث اضطرابات في وظائف الكبد لدي المريض وحدوث اضطرابات في وظائف الرئتين.
  • بالإضافة إلى حدوث اضطرابات في وظائف الكليتين وحدوث اضطرابات في عمل الجهاز العصبي المركزي لذلك هذا المرض يشكل خطر كبير على صحة الإنسان.

أسباب تخثر الدم عند بعض الأشخاص

  • هناك عاملين مسبيبان لحدوث التخثر الدموي وهو عامل وراثي وعامل مكتسب وقد يتواجد عند المريض السببين معًا وسنعرض لكم كل سبب على حدي بالتفصيل.
  • أما بالنسبة للعوامل المكتسبة فهي نتيجة حدوث عمليات جراحية للإنسان وتستغرق أكثر من نصف ساعة مع أخذ تخدير عام للجسم مثل جراحة البطن والأوراك والركبتين أو عن طريق السمنة وزيادة وزن المريض لأنه يكون قليل الحركة.
  • تناول حبوب منع الحمل والجلوس لفترات طويلة جدًا دون التحرك وكلما كان سن الإنسان كبير كلما كان تعرضه التخثر الدموي اعلي من صغير السن بالإضافة إلى الأشخاص المدخنون أكثر عرضه لتخثر الدم من غيرهم.
  • أما بالنسبة للعوامل الوراثية فهناك عوامل واقية تؤدي إلى حدوث جلطات دموية وتخثرات للدم في الشرايين والأوردة لذلك من لديه تاريخ عائلي بهذا المرض يجب المتابعة الدائمة مع الطبيب وعمل الفحوصات اللازمة لذلك.

الأساليب العلاجية المتبعة لعلاج تخثر الدم

  • من الأساليب العلاجية المتبعة لعلاج تخثر الدم العلاج بالكيماوي ليتم القضاء على الأنسجة التي تكون خبيثة ودخلت إلى الأوعية الدموية وفي حالة حدوث تخثر دموي ثانوي ويكون نتيجة إنتان دموي فيعالج عن طريق استخدام المضادات الحيوية.
  • في بعض الحالات النادرة يتم العلاج عن طريق مضادات تخثر الدم لأنه يسبب نزيف شديد بالإضافة إلى دخول فيتامين سي الذي يتم إنتاجه بطريقة الهندسة الوراثية.
  • هناك بعض الطرق لعلاج التخثر بالأعشاب ولكن في البداية يجب على المريض عدم تناول الأطعمة الدسمة التي تحتوي على الدهون الضارة التي تسبب ارتفاع نسبة الكوليسترول وتسبب السمنة.
  • وعن طريق تناول الزنجبيل المطحون حيث يتم نقع الزنجبيل في ماء مغلي ويخلي بالعسل أو عن طريق عشبة أكليل الجبل يتم وضعها في الماء المغلي ثم تشرب صباحًا ومساًء ويجب على المريض شرب الكثير من الماء وتناول الخضراوات والفواكه الطازجة وتناول الأكل الصحي الخالي من الدسم.
  • ويتم علاج تخثر الدم بتناول عقار مسبب للسيولة مثل كلكيسان ويكون على شكل حقن أو حبوب تؤخذ عن طريق الفم وتكون لمدة عام والعمل على تحريك الأرجل بصفة متسمرة.
  • يجب على الشخص المريض تجنب السفر لمسافات طويلة وتجنب الجلوس لفترات طويلة دون حركة لأنها تؤثر جدًا ويجب ارتداء الجربات الخاصة بالتخثر الدموي وارتداء ملابس مريحة وغير مزعجة وضيقة حتى لا تضغط على الاوردة والشرايين.

التجلط الدموي عند المرأة الحامل

  • خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل قد تتعرض المرأة الحامل للتجلط الدموي وأيضًا بعد الولادة خلال الأسابيع الستة بعد ولادة الجنين ويصاحب ذلك العديد من العوامل التي تزيد من خطورة التخثر الدموي لدي المرأة الحامل.
  • من العوامل التي تزيد من خطورة التخثر الدموي حدوث نجاح دموي سابق لها أو زيادة وزن المرأة الحامل أو قيام المرأة بالتدخين أو حدوث حمل بعد سن الخامسة والثلاثون من عمر المرأة والجلوس لفترات طويلة دون حركة خاصة عند السفر.
  • بالإضافة إلى الحمل في أكثر من طفل أو وجود عوامل وراثية تؤدي إلى حدوث نجاح دموي أو إصابة المرأة الحامل بالأمراض أو العدوي التي تسبب التجلط وفي حالات الولادة القيصرية يزيد التجلط أكثر من الولادة الطبيعية.
  • وإذا حدث نجاح دموي للحامل قد يؤدي إلى خطر كبير بصحتها وحدوث العديد من المضاعفات مثل الإجهاض موت الطفل في رحم الأم قبل بلوغه عشرين أسبوع أو ولادة الجنين ميتًا بعد بلوغه عشرين أسبوع.
  • الولادة المبكرة للمرأة الحامل ويتم فيها الولاد قبل بلوغ الأسبوع السابع والثلاثون من الحمل ويمكن حدوث حاله ما قبل تسمم الحمل وهي تسبب ارتفاع في ضغط الدم الحامل والصداع الشديد واحتواء البول على البروتين واضطرابات في الرؤية.
  • أو حدوث تجلط دموي في المشيمة ويؤثر على مرور الدم للجنين فيؤثر على كمية الغذاء والأكسجين اللازمة لنمو الجنين فيسبب موته.

ناقشنا في هذا الموضوع التحليل الطبيعي للصفائح الدموية وأسباب الزيادة والنقصان في عدد الصفائح الدموية والتخثر الدموي وأسبابه وطرق علاجه والتجلط الدموي للمرأة الحامل ومضاعفات.

أترك تعليق