من هو ذا النون الذي ذكر في القرآن؟

من هو ذا النون الذي ذكر في القرآن؟

ذا النون هو أحد الأنبياء الصالحين الذي بعث به الله إلى قومه لكي يدعوهم إلى عبادة الله والابتعاد عن عبادة الأصنام والأوثان، والسير على طريق الحق، ولكنه مثله مثل باقي الأنبياء تعرض للاضطهاد والكره من قبل قومه لفترة طويلة حتى فقد الأمل في إيمانهم وغضب على قومه، ولكن لم يستمر الوضع على هذا الحال، ففي هذا المقال سوف نوضح قصة هذا النبي الكريم وسبب تسميته باسم ذا النون، والدعوة الشهيرة التي كان يدعوها وتفسيرها، من أجل أن تتعرفوا على جميع المعلومات الخاصة بهذا النبي تابعوا معنا مقالنا اليوم.

من هو ذا النون الذي ذكر في القرآن؟

ذا النون هو لقب سيدنا يونس، ويعرف بمعنى مصطلح ذا النون هو صاحب الحوار وذلك نسبة لقصة سيدنا يونس عليه السلام مع الحوت، فقد أرسل الله تعالى سيدنا يونس إلى قومه حتى يعبدون الله وحده لا شريك له ولكنهم لم يستجيب له، وظلوا مماديين في كفرهم حتى يئس منهم نبي الله، وأخبرهم إذا استمروا في كفرهم سوف يلقون عذاب الله الأليم وعند شعورهم بقرب العذاب اتجهوا إلى الله سبحانه وتعالى وطلبوا منه المغفرة.

شاهد أيضًا: بحث عن سيدنا يونس في بطن الحوت

دعوة سيدنا يونس لقومه

عندنا بعث سيدنا موسى إلى قومه من أجل أن يدعوهم إلى عبادة الله وحده ظلوا مستمرين في ظلمهم وكفرهم، فأخبرهم بعذاب ربهم الذي سوف يحل عليهم بعد مرور ثلاث أيام فقط، وعندما شعر قوم يونس بقرب وقوع عذاب ربهم عليهم وأنه حقيقة أسرعت في التوبة والندم واللجوء إلى الله.

كان في هذا الوقت قد خرج سيدنا يونس قبل أن يقوم الله عز وجل بالإذن له وركب السفينة وسار في البحر، ولكن كان البحر أمواجه عالية ومرتفعة، مما جعل من على السفينة يقررون عمل قرعة من أجل اختيار من سيتم القاءه في البحر للمحافظة على سلامة السفينة ووصولها بأمان فوقع الاختيار على سيدنا يونس.

ولكن عندما شعر أصحاب السفينة مدى حسن أخلاقه وطيبته رقصة ذلك فقاموا بعمل القرعة مرة أخرى فظهر هو مرة أخرى وفعلوا القرعة مرة أخرى فإن اختياره كذلك، فشعر سيدنا أن الله عز وجل يختاره بذلك بسبب خروجه دون أن يأذن الله له عز وجل فقام بإلقاء نفسه في البحر.

الحوت وسيدنا يونس

بعد أن قام سيدنا يونس لإلقاء نفسه في البحر فالتقمه الحوت، وكان بطن الحوت بالنسبة لسيدنا يونس كمثل السجن الذي لا يصل إليه أي ضوء وظل يردد الدعاء الشهير له ” لا إله إلا أنت سبحانك أني كنت من الظالمين” حتى قام الحوت بوضعه على الشاطئ أسفل شجرة.

كان سيدنا يونس قد عانى من الإعياء من هول تواجده داخل بطن الحوت، ولذلك قد تم وضعه أسفل شجرة رزقه الله منها الطعام من الفواكه التي تنتجها الشجرة وكذلك حتى يستظل بالشجرة من أشعة الشمس الحارقة حتى يسترد صحته.

بعد ذلك أمر الله تعالى سيدنا يونس بالتوجه إلى قومه وأخبره أن قومه قد تابو إليه وندموا على ما قاموا به من أفعال وأن الله عز وجل قد قبل مدنهم وقبل توبتهم، وأمره بالعودة للعيش وسط قومه مرة أخرى، وأصبح قومه يطيعونه وعاشوا في حياة هادئة.

مواعظ تم الاستفادة منها من قصة سيدنا يونس

تعد قصة سيدنا يونس عليه السلام مع الحوت من أكثر القصص الخاصة الأنبياء شهرة وذلك بسبب غرابتها وأنها خارجة عن الطبيعة ونادرة الحدوث إذا لم تكن مستحيلة الحدوث ولكن إرادة الله عز وجل وستره مع نبي الله يونس كانت السبب في نجاته وبذلك نوضح المواعظ الناتجة عن تلك القصة والتي تتمثل في:

  • مدى قوة التسبيح في التخلص من الهموم والمشكلات حيث أن التضرع في التسبيح يؤدي إلى النجاة بشكل كبير فقد نجى الله سيدنا يونس بسبب لجوئه إلى الدعاء والتسبيح.
  • ظهور مدى قوة الدعوة التي دعاها سيدنا يونس وهي ” لا إله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين” وفضل ترديدها.
  • أن الله سبحانه وتعالى يقبل توبة التائبين ويغفر لأي شخص مهما كانت ذنوبه فمن يريد اللجوء إلى الله سبحانه وتعالى مهما كانت ذنوبه فعليه بذلك.
  • ضرورة الصبر واستمرار الدعاء وعدم فقد الثقة في استجابة المولى عز وجل في تلبية أي دعاء ولفترات التسبيح بالدعاء من أجل الإسراع في استجابة الدعوة.

شاهد أيضًا: معلومات عن قبر سيدنا آدم

تفسير دعاء سيدنا يونس

لجأ سيدنا يونس وهو في بطن الحوت إلى ترديد دعائه وهو ” لا إله الا ادانت سبحانك أني كنت من الظالمين؟ وسوف نقوم بتفسيره بشكل كامل كالآتي:

  • لا إله: أنه لا يوجد إله آخر سواك يا الله يا ذا الجلال والإكرام.
  • إلا أنت: أي لا يوجد أي إله آخر غيرك ولا أحد يملك عدمتك وقدرتك يا الله.
  • سبحانك: جاءت من التسبيح وكلمة التسبيح تعني التقديس والعلو والرفعة والتمجيد لله سبحانه وتعالى الذي يتميز بالكمال الذي لا يمكن أن ينقصه اي شيء.
  • إني: ويعني بها سيدنا يونس نفسه أنه هو عبده المحتاج إليه الذي يدعوه من داخل الحوت.
  • كنت من الظالمين: أن سيدنا يونس يعترف أنه كان ظالم في فترة ما، فعلى الشخص التائب أن يكون معترف بكافة الذنوب التي قام بارتكابها في وقت ما، وذلك لأن المعترف بخطئه من الصعب أن يرجع لارتكابه مرة ثانية.

حياة سيدنا يونس

توجد بعض الأقاويل التي تقول إن سيدنا يونس قد ولد في بلدة تنتمي إلى بلاد الشام والتي تعرف باسم كفرا الجنوبية التابعة للبنان، وتم ولادته خلال القرن الثامن الذي يسبق ميلاد سيدنا عيسى عليه السلام، ولكن هلم يعيش في تلك البلدة بل توجه إلى نينوي وهي بلدة تقع على شاطئ نهر دجله، وتم ولادته في وسط أسرة فقيرة حيث كان والده يعمل في حيث كان يحصل على رزقه من هذا العمل، ولكن بالرغم من فقره فكان رجل مؤمن بقضاء الله وقدره وزاهدًا لمتع الدنيا بشكل كامل.

قام الله عز وجل بإرسال سيدنا موسى عليه السلام إلى الناس الذين يعيشون في بلدة نينوي لكي يدعوهم إلى عبادة الله عز وجل وتوحيده وترك عبادة الأصنام والسير إلى الطريق الصحيح واتباع طريق الحق والصدق، بدأت نبوة سيدنا يونس عليه السلام كذلك في القرن الثامن الذي يسبق الميلاد.

كان الناس في العراق في تلك الفترة يعبدون الكثير من الأصنام المختلفة لكن أعظم تلك الأصنام كان يطلق عليه اسم عشتار، وكذلك أيضًا كانوا يعبدون ثورًا يملك وجه إنسان ورأسه وجسم ثور، وكان يملك هذا الثور عدد خمسة أرجل.

شاهد أيضًا: معلومات عن ذا النون في الإسلام

وبذلك نكون قد انتهينا من مقالنا اليوم والذي عرضنا فيه من هو صاحب لقب ذا النون، وسبب تسمية سيدنا يونس بهذا الاسم، وبالإضافة إلى ذلك عرضنا قصته مع قومة بشكل كامل ومفسر وأهم المواعظ التي يمكن أن مكونًا قد استفدناها بعض الاطلاع على تلك القصة، نتمنى أن نكون قد افدناكم واستطعنا تقديم المعلومات بطريقة سلسة، مع تمنياتنا لكم بالتوفيق.

أترك تعليق