الزغطة عند حديثي الولادة وعلاجها

الزغطة عند حديثي الولادة وعلاجها

الزغطة عند حديثي الولادة وعلاجها، الزغطة شيء مزعج جدًا سواء للأطفال أو الكبار، وفي هذا المقال نوضح كل ما يتعلق بالزغطة عند الأطفال الصغار في الشهور الأولى من العمر، حيث نوضح الزغطة عند حديثي الولادة وعلاجها، بالإضافة إلى توضيح الأسباب والحالات التي تستوجب استشارة الطبيب.

الزغطة المستمرة عند الرضع

  • الزغطة بشكل عام هي عبارة عن تهيج أو تقلص عضلات الحجاب الحاجز، والزغطة أمر شائع عند الأطفال حديثي الولادة والرضع، حيث يتعرض الأطفال للزغطة حتى داخل رحم الأم، مع العلم أن الزغطة ليس لها علاقة بعملية التنفس.
  • الزغطة تزداد بشكل كبير لدى حديثي الولادة، وهو الأمر الذي يثير قلق وإزعاج الأمهات، إلا أن تفسير ذلك هو ابتلاع الطفل كميات كبيرة من الهواء أثناء الرضاعة أو تناول الطعام، مما يسبب انتفاخ المعدة، وينتج عن ذلك الزغطة المستمرة أو الحازوقة كما يطلق عليها البعض.
  • كما أن الزغطة عند الرضع تنتج عن تغيير درجة حرارة المعدة بشكل مفاجئ، نتيجة تغيير نوعية الطعام ودرجة حرارته، مثل أن يتم إطعام الطفل ببعض من الحليب الدافئ، ثم إطعامه بعض من الزبادي البارد، ينتج عن ذلك الزغطة على الفور.
  • يمكن أن يتكرر تعرض الرضيع للزغطة عدة مرات خلال اليوم الواحد، وقد تستمر الزغطة حوالي عشر دقائق متواصلة، والأمر لا يدعو للقلق، خاصة إذا كان الطفل يتصرف بشكل طبيعي، ولا يبدو على وجهه أي ملامح التوتر أو الألم، وعادة تذهب من تلقاء نفسها دون تدخل من الأم.
  • مع العلم أن تكريع الطفل بعد الانتهاء من الرضاعة، قد يسبب توقف الزغطة والتخلص منها، نتيجة خروج الهواء أو الفقاعات الغازية من المعدة.

شاهد أيضًا: متى يرى الطفل بوضوح

أسباب كثرة الزغطة عند الأطفال

  • من أبرز الأسباب التي ينتج عنها الزغطة المستمرة عند حديثي الولادة، الإطعام بشكل زائد عن حاجة الطفل وامتلاء معدته بشكل كبير.
  • تناول الطفل أطعمة ذات درجات حرارة مختلفة، مما ينتج عنه تغيير درجة حرارة معدة الطفل بشكل مفاجئ، مما يتسبب في الزغطة عند الأطفال.
  • تنتج الزغطة عن دخول الهواء إلى معدة الطفل أثناء الرضاعة أو تناول الطعام.
  • من أسباب الزغطة أيضًا ضحك الطفل وهو جائع أو يعاني من اضطرابات في المعدة.
  • كما يمكن أن يكون ارتجاع المريء من أسباب الزغطة المستمرة عند الرضع.
  • التوتر النفسي لدى الأطفال يعد واحد من أبرز أسباب الزغطة، حيث إذا تعرض الطفل لتغيير مفاجئ في أسلوب حياته، يكون أكثر عرضة للزغطة.
  • في حالة استمرار الزغطة لدى الأطفال عدة أيام، يمكن أن يدل ذلك على مشكلة مرضية خطيرة، مثل اضطرابات في المعدة أو المريء أو الرئتين أو الحنجرة.
  • كما يمكن أن تكون الزغطة المستمرة بسبب مشاكل في المخ أو الأعصاب، وفي هذه الحالة من المؤكد أن يعاني الطفل من بعض الأعراض الأخرى، التي يجب أن تلاحظها الأم.
  • إصابة الطفل بعسر الهضم أو ارتجاع المريء.

حالات يجب فيها استشارة الطبيب

في الغالب لا يجب أن تثير الحازوقة أو الزغطة عند الأطفال الأقل من 12 عام قلق الأمهات، في حالة إذا استمرت دقائق وتذهب من تلقاء نفسها، أما في بعض الحالات يجب استشارة الطبيب، ومن أبرز هذه الحالات ما يلي:

  • استمرار الزغطة عند الأطفال عدة ساعات وقد يصل الأمر إلى استمرارها عدة أيام، وقد تستمر أيضًا أثناء نوم الطفل.
  • استمرار الزغطة لفترة طويلة قد يكون مؤشر قوي على وجود مشكلة صحية خطيرة لدى الطفل، في المريء أو المخ، أو المعدة.
  • كثرة البصق والقيء أثناء الرضاعة.
  • بكاء الطفل بشكل مستمر أكثر من الطبيعي.
  • إذا لاحظت الأم أن الطفل يقوس ظهره أثناء تناول الطعام أو بعده.

شاهد أيضًا: علاج الإمساك عند حديثي الولادة بالأعشاب

الزغطة عند حديثي الولادة وعلاجها

الزغطة تسبب الإزعاج للكبار بشكل كبير، وهو الأمر الذي يختلف تمامًا بالنسبة للأطفال الرضع وحديثي الولادة، حيث أن الزغطة لا تسبب لهم إزعاج بشكل كبير، ولكن في حالة استمرارها لوقت طويل أو تكرارها أكثر من مرة خلال اليوم، ينصح باتباع بعض التعليمات للتخفيف منها، وهذه التعليمات عبارة عن الآتي:

  • محاولة تكريع الطفل لخروج الهواء والفقاعات من المعدة.
  • استخدام اللهاية للطفل، مما يمنح فرصة لاستراحة الحجاب الحاجز والتخلص من التشنجات والتقلصات.
  • منح الطفل ملعقة من ماء غريب، الذي يساعد في تهدئة المعدة.
  • تدليك ظهر الطفل برفق من الأعلى إلى الأسفل، مما ينتج عنه التخلص من التشنجات العصبية والاسترخاء، حيث أن التشنج العصبي قد يكون أبرز أسباب الإصابة بالزغطة.

حل زغطة الأطفال

  • وضع بعض السكر في فم الطفل إذا كان سنه يسمح بذلك، أما إذا كان الطفل سنه صغيرًا ولا يمكن وضع مواد صلبة في فمه، تقوم الأم بغمس أحد أصابعها في شراب السكر الطازج، ووضعه في فم الطفل وتركه حتى يلعقه، هذا التصرف قد ينتج عنه تقليل التوتر والتشنج العصبي الذي ينتج عنه الزغطة.
  • جذب انتباه الطفل إلى شيء آخر، حيث أن الزغطة تحدث بسبب التشنجات العضلية أو العصبية، وجذب انتباهه إلى أمر معين قد يؤدي إلى توقفها، مثل هز لعبته المفضلة أو إصدار صوت مميز بلعبة معينة يحبها، وغيرها من التصرفات.

علاج الزغطة بالأعشاب الطبيعية

1- زيت الخروع والعسل

المكونات

  • ملعقة من عسل النحل.
  • قطرة واحدة من زيت الزيتون.

الطريقة

  1. إضافة قطرة من زيت الزيتون إلى ملعقة من عسل النحل.
  2. تناول المزيج أو غمس الإصبع فيه ولعقه ببطء، مما يساعد في استرخاء الحجاب الحاجز ووقف الزغطة.

2- الزنجبيل

الزنجبيل يحتوي على مركبات مضادة للالتهابات، مما يساعد في تهدئة الأعصاب واسترخاء الأعصاب، وذلك من خلال مضغ شريحتين من الزنجبيل الطازج، أو تناول الزنجبيل المغلي مرتين يوميًا.

المكونات

  • ملعقة من الزنجبيل.
  • كوب من الماء المغلي.
  • ملعقة من عسل النحل.

الطريقة

  1. إضافة ملعقة من الزنجبيل في كوب من الماء المغلي.
  2. تقليب المزيج جيدًا وتغطيته لمدة خمس دقائق.
  3. يمكن إضافة ملعقة من عسل النحل للتحلية (حسب الرغبة).

3- البابونج

البابونج معروف أنه مهدئ للأعصاب ويساعد في ارتخاء العضلات والحجاب الحاجز، مما يساعد في التخلص من الزغطة.

المكونات

  • ملعقة من البابونج.
  • كوب من الماء المغلي.
  • عصير نصف ليمونة.

الطريقة

  1. إضافة ملعقة من البابونج إلى كوب من الماء المغلي.
  2. تغطية المزيج لمدة عشر دقائق.
  3. إضافة عصير الليمون إلى المزيج.
  4. تناول المشروب مرتين يوميًا.

الوقاية من تعرض حديثي الولادة للزغطة

هناك بعض الإرشادات التي يمكن أن تلتزم بها الأم لتجنب تعرض طفلها إلى الحازوقة أو الزغطة، منها ما يلي:

  • إرضاع الطفل قبل أن يصبح جائعًا للغاية، حتى لا يأكل بسرعة، مما ينتج عنه دخول الهواء إلى المعدة مسببًا الزغطة.
  • منح الطفل وجبات صغيرة أكثر من مرة في اليوم، لتجنب جوعه بشدة.
  • يجب أن تحرص الأم على أن يبقى الطفل جالسًا في وضعية مستقيمة لفترة تقرب من الربع ساعة على الأقل بعد تناول كل وجبة.
  • إرضاع الطفل مع الحرص على أن تكون رأسه مرفوعة إلى الأعلى بزاوية 45 درجة تقريبًا، للسماح للحليب بالتدفق بسلاسة وبطء إلى المريء.
  • الحرص على تنظيف حلمة زجاجة الرضاعة باستمرار، لمنع تراكم المواد الصلبة عليها، والتي تؤدي إلى انسدادها، مما يسمح بدخول كمية كبيرة من الهواء إلى معدة الرضيع وإصابته بالزغطة.

شاهد أيضًا: أفضل أقراص لعلاج الزغطة المتكررة يوميًا

في ختام مقال الزغطة عند حديثي الولادة وعلاجها، نتمنى أن ينال المحتوى الذي تم تقديمه إعجابكم، حيث عرضنا مقال شامل عن الزغطة لدى الأطفال الصغار الذين لم يتعدى عمرهم عن عدة شهور، يمكنكم مشاركة المقال من خلال التعليقات، وانتظرونا في مقالات جديدة ومفيدة خلال الفترة القليلة القادمة.

أترك تعليق