القراص لعلاج البروستاتا

القراص لعلاج البروستاتا

القراص لعلاج البروستاتا، نبات القراص له خصائص علاجية رائعة، بلسم للأمعاء والمفاصل، وشفاء البروستاتا، وانخفاض في العلامات الحيوية، ومحفز للشهوة والفعالية.

القراص لعلاج البروستاتا

  • يعمل مستخلص جذر نبات القراص كمادة مضادة للمشاكل الصحية ناتجة عن تضخم البروستاتا الحميد في الواقع، وفقًا لدراسة واحدة.
  • فإن مستخلص جذر نبات القراص له تأثير يمنع توسع الخلايا السرطانية داخل البروستاتا.
  • يعتقد أن جذر نبات القراص يعزز بعض أعراض التهاب البروستاتا، وعادة ما يستخدم في أوروبا.
  • ومع ذلك، أثبت بحث عام 2007 أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات حول تأثير النبات في هذا الوقت.

عشب pygeum لعلاج التهاب البروستاتا

  • يأتي من لحاء البرقوق الأفريقي وقد تم استخدامه في الطب التقليدي لعلاج مشاكل المسالك البولية منذ الماضي، وغالبًا ما يكون لعلاج أعراض التهاب البروستاتا.
  • وفقًا للمجلة الكندية لجراحة المسالك البولية، اقترحت بعض الدراسات الصغيرة أن العشبة يمكن أن تساعد في إفراغ المثانة وتدفق البول.
  • ومع ذلك كانت الدراسات التي تمت مراجعتها غير متسقة.
  • وعلى الرغم من أن هذه الأعشاب آمنة للاستخدام، إلا أنها يمكن أن تسبب عسر الهضم والصداع لدى بعض الأشخاص الذين يتناولونها.

مسحوق الجاودار لعلاج التهاب البروستاتا

ذكرت إحدى الدراسات أن الرجال الذين تناولوا حبوب لقاح الجاودار قد تحسنوا أعراض التبول، مقارنةً بأولئك الذين كانوا يتناولون الأدوية فقط. ومع ذلك، استمرت هذه الدراسة ستة أشهر فقط.

علاجات طبيعية أخرى البروستاتا

  • خذ حمامات دافئة، ستستخدم حوض الاستحمام وتملأه ببضع بوصات من الماء الدافئ ثم تجلس فيه لمدة 20 دقيقة في اليوم.
  • الوخز بالإبر، قد يخفف آلام التهاب البروستاتا.
  • الحفاظ على النظافة الجيدة وممارسة النشاط الجنسي مهمان أيضًا لتقليل خطر الإصابة.

أطعمة جيدة تمنع التهاب البروستاتا

يساعد اتباع نظام غذائي صحي على منع التهاب البروستاتا:

  • يجب عليك اتباع نظام غذائي من الخضار والفواكه والحبوب الكاملة التي تحتوي على الكثير من الألياف.
  • استبدل الخبز الخفيف بالقمح الكامل.
  • جرب حبة غير عادية مثل الكينوا.
  • تناول الأطعمة التي تحارب الالتهاب، مثل الدهون الأحادية غير المشبعة الموجودة في الأفوكادو، بدلاً من الدهون المشبعة الموجودة في قطع اللحم الدهنية.
  • الزبادي والشاي المضاد للأكسدة، لمحاربة الالتهابات.

نبذة عن نبات القراص

  • يمكن أن تسبب لمسة خفيفة من أوراق نبات القراص ألمًا شديدًا في الجلد. غالبًا ما يكون هذا بسبب أشواكها الرقيقة المشعرة، والتي يتدفق منها عصير مؤلم ومحروق في اليد إذا لمسه أحد الأشخاص.
  • وبالتالي تنكسر الشوكة في يده، ولكن عندما يتم تجفيف أوراق نبات القراص تتم إزالة جميع التهديدات التي ستنشأ عنها.
  • بل وتتحول إلى عنصر غذائي رائع مناسب للعديد من الأنظمة الغذائية، بما علاوة على ذلك، يمتلك هذا النبات (المعروف أيضًا باسم الحريقة أو قريس) خصائص علاجية رائعة.
  • وغالبًا ما يتم تحضير نبات القراص كشاي لذيذ، وبالتالي فإن الحقيقة التي لا جدال فيها هي أن هذه العشبة غنية جدًا بالكالسيوم والحديد والبروتين وغالبًا ما يتم دمجها في العديد من أطباق الطعام والعصائر الخضراء.
  • وأيضًا بسبب إمكانية إضافتها كتوابل في الجبن الطازج والخبز وآخرون.
  • تنمو هذه العشبة في المناطق الرطبة الخصبة وهي من بين الأعشاب الأساسية التي تتفتح في الربيع.
  • ينمو في معظم دول شمال العالم، داخل بلاد الشام وسيناءعلى الرغم من أن القوانين الفرنسية لا تزال تعتبره حشيشًا، إلا أن العديد في فرنسا يسعون لتغيير هذه القوانين.

أماكن تواجد عشبة القراص

  • يتوفر نبات القراص في متاجر المواد الغذائية والصيدليات وبأشكال مختلفة سواء على شكل أقراص أو صبغات أو ما إلى ذلك.
  • وبجرعة آمنة تتراوح بين 300 مجم و900مجم، يتم شراء نبات القراص طازجًا من بعض المتاجر المتخصصة، غالبًا ما يتم طهيها بنفس الطريقة التي يتم بها طهي الملفوف المجعد.
  • إما عن طريق البخار أو عن طريق القلي بكمية قليلة من الزيت، وغالبًا ما يقال إن نبات القراص يشبه السبانخ.
  • ويتميز بنكهة على حافة النعناع يجدها بعض الناس مستساغة خاصة عند إضافتها إلى الخضار أو الشوربات.

الخصائص الشفائية لهذه العشبة

  • نظرًا لقدرته المضادة للالتهابات والعلاجية، فإنه غالبًا ما يستخدم ضد الأمراض المزمنة مثل التهاب القولون والتهاب الأمعاء الناحي (التهاب الأمعاء المزمن.
  • التأثير الإيجابي على المسالك البولية
  • شاي نبات القراص مفيد بشكل خاص ضد مشاكل الكلى والتهاب المثانة والحصوات وتهيج الحالب.
  • شفاء لالتهابات المفاصل.
  • خفض العلامة الحيوية ومنع تجلط الدم
  • أوراق نبات القراص يقلل من العلامة الحيوية، كما أنه يؤخر التخثر المفرط للدم، مما يعني أنه يجعل الدم “ضعيفًا” وبالتالي يساعد على منع تجلط الدم.
  • تقوية جهاز المناعة
  • يقوي نبات القراص رد الفعل الدفاعي للجسم من خلال دعم نوع من الخلايا المناعية يسمى الخلايا التائية، كما أنه يحفز نشاط الخلايا العملاقة العاثية.
  • يشار إلى أن نبات القراص مفيد كمشروب وكغذاء أيضًا في أوقات زيادة خطر الإصابة بالأمراض المعدية.
  • التحفيز الجنسي الأصلي وتعب الوجه وقلة الطاقة.
  • بذور نبات القراص منشطة، وبالتالي فهي مناسبة لكل من يشعر بالتعب والإرهاق.
  • إن تناول بذور هذه العشبة يزيد من الحيوية والقوة الجنسية والرغبة الجنسية وإنتاج الحليب لدى الأمهات المرضعات.
  • أسباب هذا التأثير المحفز عديدة، بذور نبات القراص غنية بالمواد الحيوية والمعادن.
  • بالإضافة إلى ذلك، تعتبر من مضادات الأكسدة ولديها قدرة قوية على حماية الكبد.
  • بالإضافة إلى ذلك، تحتوي بذور نبات القراص على ما يسمى فيتوستيرول (بيتا سيتوستيرول)، والذي يمنع تحويل هرمون التستوستيرون الذكري إلى ديهدروتستوستيرون.
  • وبالتالي يزيد من مستويات هرمون التستوستيرون الحر لدى الرجال، وهذا ما يفسر ارتفاع بذور نبات القراص للشهوة.
  • تمنع هذه العشبة تساقط الشعر، وتجعله قوياً، ويوجد نبات القراص في مستحضرات العناية بالتساقط الشعر.

استخدامات أخرى لعشبة القراص

  • لعلاج سرطان الدم وسرطان الأمعاء والطحال والعظام ومع سرطان العظام فعال للغاية.
  • لعدوى السبيل المزمن، التهاب المسالك البولية وكوقاية من عدوى الجهاز البولي كما أنه يخفف الألم المرتبط بالتبول ويخفف من إلحاح التبول المتكرر لأنه يعمل على تقوية المثانة.
  • للمساعدة في علاج فقر الدم، (كجزء من برنامج علاجي يحتوي على أعشاب أخرى).
  • للمساعدة في علاج النقرس، (كجزء من برنامج العلاج الذي يحتوي على نكهات ونبات يونيكورن الشائع (S-Gout) والمورينجا (ماجيك).
  • لإدرار البول، لأنه يقترح للأشخاص الذين يعانون من احتباس السوائل أو ما يشار إليه بالاستسقاء أو تراكم السوائل داخل الأطراف.
  • للحساسية وحساسية الربيع. كما أنه يخفف الاحتقان أو الحساسية داخل الجهاز العلوي والسفلي، مثل التهاب الجيوب الأنفية والعطس ونزلات البرد.
  • الربو والتهاب الجهاز التنفسي والسعال الجاف وتقليص بقايا وأضرار التدخين.
  • للبول الرملي (عندما يكون هناك رمل في البول) وحصى الكلى.
  • حيث يتم شرب كبسولات خلاصة نبات القراص مع شاي أوراق البقدونس وعشب ساق الحمام.
  • مشكلة نقص تدفق الدم إلى الأطراف.
  • مقوي ومدعوم أثناء الحمل، وللوقاية من الأعراض المتعلقة بالحمل مثل احتباس السوائل، ومشاكل الهضم وسوء الامتصاص، وفقر الدم، وهشاشة الأظافر.
  • لتعقيم التهابات الفرج والقضاء على السيلان المهبلي وعلاج الإفرازات المهبلية الزائدة – الإفرازات الزائدة.
  • لعلاج الحيض الثقيل جدا لأنه يخفف من تواتر الدورة الشهرية.
  • الروماتيزم (غالبًا ما يتم تدليك المفصل بزيت مستخلص نبات القراص)، كما أنه لن يعالج آلام المفاصل وهشاشة العظام.
  • لعلاج العديد من الأمراض الجلدية لدى الأطفال والبالغين ومنها الأكزيما والتهاب الجلد والصدفية وحساسية الجلد.

وفي نهاية رحلتنا مع القراص لعلاج البروستاتا، نكون قد ذكرنا أهمية عشبة القراص، لعلاج البروستاتا والكثير من الأمراض الذي يعاني منها الأشخاص، ونرجو أن نكون قدمنا الاستفادة لكم من هذا الموضوع.

أترك تعليق