سلبيات مواقع التواصل الاجتماعي على المراهقين

مواقع التواصل الاجتماعي أو Social Media Sites هي أدوات للاتصال تعتمد بشكل أساسي على شبكة الانترنت، ومن خلالها يمكن للأشخاص التواصل والتفاعل مع بعضهم البعض بعدة أشكال، ومن أشهر هذه المواقع Facebook، Instagram، Twitter، YouTube، وغيرها العديد من المواقع والتطبيقات الالكترونية للتواصل الاجتماعي والتي انتشرت على نطاق واسع في السنوات العشر الأخيرة.

أهمية مواقع التواصل الاجتماعي

  • نشأت فكرة مواقع التواصل الاجتماعي كوسيلة للتفاعل بين الأصدقاء وتبادل الأخبار الشخصية والمعلومات وغيرها من المحتويات المختلفة مثل الصور ومقاطع الفيديو والمقاطع الصوتية والملفات الكتابية وغيرها.
  • وفي البداية كان يقتصر استخدام هذه المواقع على الحاسوب أو الكمبيوتر المكتبي اعتمادًا على برامج الويب، ومع التطور الهائل في إصدار الهواتف المحمولة وتطوير نظام الأندرويد وغيره أصبح من السهل استخدام هذه المواقع من خلال تطبيقات الويب من خلال الهواتف المحمولة.
  • ومع الانتشار الهائل لهذه التطبيقات التي أصبحت في كل هاتف محمول، اتجه استخدام هذه المواقع إلى طريق آخر، واهتمت كل الشركات العالمية والمحلية بوضع بصمتها واستغلال هذا الانتشار الهائل لهذه المواقع وتطبيقات الويب الخاصة بها.
  • فأصبحت هذه المواقع هي الوسيلة الأولى للإعلان عن أي منتج وأي خدمة تقدمها أي شركة أو مؤسسة، بل أصبحت أيضًا وسيلة التواصل بين الأفراد وبين الأطباء والمعلمين والمؤسسات التعليمية، بل أنها وسيلة التواصل بين الموظفين والمديرين والمؤسسات التي يعملون بها.
  • وبذلك التطور أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي هي الوسيلة الأولى والأهم للتواصل بين الأفراد وتبادل المعلومات والأخبار والملفات، وللبحث عن فرص عمل، وكذلك للتعرف على أي منتج أو خدمة جديدة في شتى أنحاء العالم.
  • وهي أيضا الوسيلة الأولى لكل المؤسسات التجارية والاستثمارية بشكل عام للحصول على عملاء جدد والتفاعل معهم وتقديم أفضل العروض، والترويج لكل الأعمال الخاصة والعامة، وجمع كل المعلومات التي تخص أي مجال، بل أنها أصبحت وسيلة التواصل بين بعض الجهات الحكومية وبين أفراد الشعب.

شاهد أيضًا: ما هي أهم مواقع التواصل الاجتماعي ؟

أشهر مواقع التواصل الاجتماعي

Facebook

ويعتبر هو الأشهر والأكثر استخدامًا على شبكة الانترنت، حيث يستخدمه ما يزيد عن مليار شخص حول العالم للتوصل مع الأصدقاء وللتعرف على أشخاص جدد من ثقافات مختلفة، وقد ساهم فيس بوك في جعل العالم أكثر انفتاحًا، وسهل التواصل بين الأشخاص في أنحاء مختلفة حول العالم، من خلال إنشاء صفحات تعريفية ومشاركة المعلومات والمحتويات المختلفة بعدة طرق سواء منشورات كتابية أو صور أو مقاطع صوتية أو فيديو.

YouTube

يعتمد اليوتيوب على مشاركة مقاطع الفيديو، ويمكن لأي شخص مشاهدة المحتوى بدون إنشاء حساب شخصي، ولكن لا يسمح له بالمشاركة أو التعليق إلا بعد إنشاء حساب شخصي وملف تعريفي، لكي يتمكن من التعليق والمشاركة وإضافة الأصدقاء وإضافة محتوى خاص به.

Instagram

تعتمد فكرة تطبيق انستغرام بشكل أساسي على مشاركة الصور ومقاطع الفيديو، وهو يشبه الفيس بوك من حيث إنشاء الحساب أو الملف الشخصي، وإضافة الأصدقاء لمشاركتهم الصور، ومتابعة أصدقاء جدد.

Twitter

تويتر يعتبر من المواقع الاخبارية، ويتم التواصل فيه بين الأشخاص من خلال نصوص قصيرة تسمى تغريدات، ويعتمد استخدام موقع تويتر على مشاركة الأخبار والمعلومات القصيرة ومتابعة الشركات العالمية والمشاهير حول العالم وقراءة منشوراتهم القصيرة.

أضرار مواقع التواصل الاجتماعي

  • لا شك أن الإفراط في استخدام أي شيء يسبب بعض الأضرار أو الآثار الجانبية، وكذلك هو الحال بالنسبة لمواقع التواصل الاجتماعي، فالإفراط في استخدامها يسبب نوع من الإدمان، وفقدان التواصل الحقيقي مع المجتمع، فيقتصر تواصل الشخص مع أصدقاءه وأقاربه من خلال شاشة الهاتف المحمول فقط، ويفتقد للتواصل الفعلي والحقيقي.
  • كما يؤدي إلى إصابة الشخص بالتوتر والعصبية والغيرة، وفي كثير من الحالات قد يصاب الشخص بأعراض الاكتئاب، أو قد يدخل في حالة اكتئاب بشكل فعلي.
  • وأن هذه المواقع هي عالم افتراضي، فكثيرًا من الأشخاص الذي يتسمون بصفات أخلاقية غير سوية يختبئون خلف الشاشات ويقومون بتصرفات غير أخلاقية تؤدي إلى إلحاق الضرر والأذى بالآخرين.
  • ومن خلال هذه المواقع يمكن لأي شخص الحصول على معلومات وصور تخص أحد الأشخاص، ومن ثم يقوم باستغلالها وابتزاز صاحب هذه المعلومات، أو يقوم بنشر معلومات مغلوطة حول شخص أو جهة معينة بهدف إلحاق الضرر بها.
  • ومن سلبيات هذه المواقع أيضًا أنها تتيح الفرصة لأي شخص بنشر أي محتوى بدون وضع قوانين أو شروط معينة، وبالتالي يمكن لأي شخص أن يقوم بنشر محتوى غير أخلاقي أو إباحي أو كاذب دون أن يكون هناك أي إشراف على هذا المحتوى، وهو ما يلحق الضرر بمستخدمي هذه المواقع خاصة ممن هم أقل من السن القانوني.

شاهد أيضًا: بحث عن مواقع التواصل الاجتماعي وأثرها على المجتمع والعلاقات الاجتماعية

سلبيات مواقع التواصل الاجتماعي على المراهقين

  • معظم الأشخاص يعتبرون أن الاطلاع على حساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي من أهم الضرورات اليومية التي يجب أن يبدأ بها اليوم، بل أنها أهم من الاطلاع على الأخبار في الصحف أو مشاهدة التلفاز، فالهواتف الذكية توفر اتصال سهل وسريع بكل المواقع الالكترونية في ثوانٍ معدودة، فيتم تصفحها قبل النوم وبمجرد الاستيقاظ من النوم.
  • وهذه السهولة في التواصل والاتصال تعتبر سلاح ذو حدين، حيث يستفيد البعض من التزود الفوري بالأخبار والمعلومات الجديدة والتواصل السريع مع الأصدقاء والمعارف والأقارب.
  • وعلى نحوٍ آخر فهو يسبب الإدمان والمتاعب الصحية والنفسية، وخاصة مع زيادة نسبة التنمر والتعليقات السلبية، والرغبة في الشهرة وجذب أكبر عدد من المتابعين وجمع الإعجابات والتعليقات، فتحول الموضوع إلى هوس ومرض نفسي وخاصة لدى فئة المراهقين.
  • فنسبة كبيرة من المراهقين يصابون بالعصبية والتوتر خلال انتظار جمع الإعجابات وعدد المشاهدات، وتزداد التأثيرات السلبية في حالة وجود تعليقات سخيفة أو كلمات تنمر، وقد يصاب بعض المراهقين بالأرق واضطرابات النوم بسبب انشغال العقل بالمحتوي الذي يقدمه على مواقع التواصل وكم الإعجابات التي يرغب في الحصول عليها من أجل تحقيق الشهرة.
  • على جانب آخر فإن المشاركين بالمحتوى على مواقع التواصل الاجتماعي عادة ما يبحثون عن أفضل الأماكن لكي يقوموا بالتصوير فيها ونشر هذه الصور ومقاطع الفيديو، وذلك ما يسبب مشاعر سلبية لدى المشاهدين لهذا المحتوى ويترك في نفوس البعض منهم آثاراً سلبية ورفض للواقع وللحياة.
  • كذلك الأفكار المنتشرة عن شكل الجسم بالنسبة للمراهقين من الجنسين، وانتشار مشاهير السوشيال الميديا الذين يهتمون بالمظهر وشكل الجسم وعمل شكل معين من خلال الرياضة وحمل الأثقال، فجعل ذلك هوس لدى المتابعين من المراهقين وأدى إلى زيادة استخدام المنشطات وحقن العضلات بالهرمونات حتى يصلوا إلى هذا الشكل الذي يرونه على مواقع السوشيال ميديا.
  • وقد أثبتت العديد من الدراسات أن هوس تصوير الأحداث اليومية لعرضها على مواقع السوشيال ميديا أدى إلى افتقاد الناس إلى متعة الشعور بهذه الأوقات والاحتفالات بسبب انشغالهم بالتصوير.
  • ولا شك أن من أضرار ذلك أيضًا شعور الشخص بالعزلة والانعزال عن المجتمع، بسبب قضائه كل وقته منشغلًا بهاتفه وبتصفح حساباته على هذه المواقع ومتابعة تعليقات المتابعين، مما يفقده متعة التواصل الحقيقي مع الأهل والأصدقاء.
  • ومن الأضرار الجسيمة أيضًا الانفتاح الكبير الذي حدث بسب هذه المواقع، وإمكانية الوصول إلى أي معلومة وأي محتوي في ثوانٍ معدودة، مما تسبب في وقوع الكثير من الجرائم الالكترونية، وجرائم التحرش بالأطفال والاغتصاب والابتزاز والسرقات والنصب وغيرها.

شاهد أيضًا: إيجابيات وسلبيات مواقع التواصل الاجتماعي 

وهكذا تعرفنا على بعض المعلومات حول إيجابيات وسلبيات مواقع التواصل الاجتماعي، فعلى كل شخص أن يكون رقيبًا على نفسه وعلى أفراد أسرته لتجنب الوقوع من ضمن ضحايا تكنولوجيا التواصل الاجتماعي.

أترك تعليق