ما المدة التي نحتاجها لتغيير النظارة الطبية؟

ما المدة التي نحتاجها لتغيير النظارة الطبية؟

ما المدة التي نحتاجها لتغيير النظارة الطبية؟ النظر هو أحد النعم التي أنعم الله بها على الإنسان، وقد يولد الإنسان بنظر ضعيف أو بمرور العمر يضعف النظر ونحتاج إلى شيء يقويه أو يحفظه ويقيه من الإنحدار، ونجد أن النظارة الطبية هي الحل الأمثل للقيام بهذا الدور، فعلى الرغم من ظهور العدسات اللاصقة التي أصبحت تطورًا للنظارة إلا أن النظارة تظل هي الحل للعديد من الأشخاص لأنها تتفادى العديد من المشكلات التي تسببها العدسات الطبية، وعندما يرتدي شخصًا نظارة لابد وأن يغيرها من آن لآخر، فما المدة التي نحتاجها لتغيير النظارة الطبية؟ تابعونا للتعرف على المزيد من التفاصيل.

ما المدة التي نحتاجها لتغيير النظارة الطبية؟

تتغير قياسات النظر لدى الإنسان بصورة عامة من فترة لأخرى وتعتبر المدة المثالية لتغيير النظارة هي مدة تتراوح من سنة إلى ثلاث سنوات حتى لا يتأثر النظر كثيرًا ضعفًا بعدم تغيير النظارة.

شاهد أيضًا : علاج زغللة العين المفاجئ والغثيان

الأسباب المؤدية لتغيير النظارة القديمة بغيرها جديدة

إذا كانت النظارة لا تظهر رؤية قوية

حيث أن نظر الإنسان يتغير كلما زاد عمره، لذلك ينصح بتغيير كشف النظارة كل سنة تفاديًا للمشكلات التي تسبب ضعف النظر وعدم وضوح الرؤية والتي قد ينتج عنها حدوث رؤية غير صافية ويطلق عليها الرؤية الضبابية والعين المجهدة والتدهور الشديد في الرؤية وكل ذلك يؤدي إلى العديد من المشكلات الغير متعلقة بالرؤية فقط.

حدوث تجريح وخدش في عدسة النظارة

قد تكون النظارة حديثة وجديدة ولكنها إذا سقطت أو تم حكها في جسم صلب يؤدي إلى حدوث تجريح فيها، أو بفعل العوامل الطبيعية التي تؤدي إلى تآكل العدسات ومن ثم تلفها وتسبب رؤية غير واضحة أو صافية، كما أن الشكل الجمالي يتغير فقد يلاحظ الآخرون خدوش النظارة مما يسبب الإحراج لصاحبها.

حدوث تلف في الإطار الخارجي لعدسات النظارة

يحتاج ضعي النظر لتغيير الإطار الخارجي المعروف بالمشبر النظارة لعدة أسباب منها إذا تأثر بكسر أو بخدش أو بتغير لونه أو لمواكبة الموضة الحديثة أو لإختيار إطار مناسب لحجم ولون وجه صاحب النظارة.

إذا كانت النظارة غير مريحة لصاحبها في الوقت الحالي

قد يشعر بعض الأشخاص ان النظارة الطبية غير مريحة له وغير مناسبة لوجهه مما يؤدي إلى تغيير النظارة القديمة بغيرها حديثة يتناسب مع الوجه وعندما تكون النظارة غير مريحة فإنها قد تسبب الصداع او الزغللة أو التوتر الشديد.

إذا كانت النظارة غير مقاومة للأضواء العالية

عندما يرتدي الشخص نظارة ويسير بها في طرق أو يسوق بها فيتعرض لكشافات السيارات الأخرى المواجهة له مما يؤدي لانعكاس الضوء والتسبب في عدم الرؤية الواضحة مما ينتج عنه الرؤية الغير واضحة وضعف التركيز وتشتيت الانتباه وقد يؤدي لوقوع حوادث كبيرة، لذلك يُنصح بشراء نظارة مصنعة بمواصفات خاصة تقاوم الأضواء المنعكسة ليلًا وشعاع الشمس الساطعة نهارًا.

شاهد أيضًا : أسباب ثقل الرأس والعينين من الخلف

إذا كانت النظارة قديمة بشكل ملحوظ

حيث تتغير الموضة من آن لآخر وتظهر نظارات حديثة ومتطورة أصغر حجمًا وشكلًا وتطورًا ومطلية بمادة مقاومة للإضاءة العالية ومتينة تتحمل الوقوع ومقاومة للخدش.

إذا كانت النظارة غير ملائمة لطبيعة الحياة

فإن كان مرتدي النظارة من الأشخاص الذين يمارسون التمارين الرياضية ورياضة الجري والوثب فلابد من اختيار نوع نظارة وعدسات ملائمة لتلك الحركة المستمرة والكثيرة.

يمكن تغيير النظارة لكي تناسب حضور المناسبات المختلفة

عندما تحتاج إلى تغيير النظارة تبعًا للمناسبة التي سوف تقوم بحضورها فيمكنك تغيير الإطار الخارجي فقط دون تغيير العدسات توفيرًا للأموال المدفوعة في تغيير العدسات والإطار معًا.

اللجوء إلى النظارة الطبية عوضًا عن العدسات اللاصقة

يفضل العديد من الأشخاص اللجوء للعدسات اللاصقة حيث أنها عملية أكثر لكن بمرور الوقت يكتشف البعض أنها تسبب العديد من المتاعب والإلتهابات التي تضر بالعين ويلجؤون للنظارات الطبية.

أهم النصائح التي قدمتها الأبحاث الخاصة بالنظر والعيون

  • لابد من قيام بفحص نظر دوري للأطفال بداية من 6 سنوات فأكبر كل سنتين على الأقل إذا كانوا لا يعانون من مشكلات ضعف الإبصار.
  • لابد من قيام بفحص نظر دوري للأطفال بداية من 6 سنوات فأكبر كل سنة على الأقل إذا كانوا يعانون من بعض مشكلات ضعف الإبصار واختلال في النظر.

شاهد أيضًا : علاج تمزق أربطة الركبة بالأعشاب الطبيعية

وفي النهاية نرجو أن نكون قدمنا لكم موضوعًا شاملًا عن النظارة الطبية وما هي المدة التي نحتاجها لكي نغير النظارة؟ وما هي الاسباب المؤدية لتغييرها؟ ولا تنسوا مشاركة هذا المقال مع أصدقائكم أو ترك تعليق أسفل المقال فكل ما تريد أن تعرفه عن ما المدة التي نحتاجها لتغيير النظارة الطبية؟ في هذا المقال.

تعليق 1
أترك تعليق