الولادة الطبيعية بعد إجراء عملية قيصرية واحدة

الولادة الطبيعية بعد إجراء عملية قيصرية واحدة للأطفال

الولادة الطبيعية بعد إجراء عملية قيصرية واحدة، تعتبر الولادة الطبيعية في هذه الفترة نادرة الحدوث ولكنها قد تحدث في بعض الأحيان، وأصبحت عمليات الولادة القيصرية هي الشكل الشائع لما فيها من سهولة على الأم، ولكن هل من الممكن حدوث عملية الولادة الطبيعية بعد إجراء عملية قيصرية واحدة.

الولادة الطبيعية

  • تعتبر عملية الولادة الطبيعية هي عملية الخروج للجنين الناضج الذي يكون قابل للحياة خارج الرحم، وتعرف هذه الفترة بفترة المخاض وأحداث الولادة، وهي تعتبر التتويج النهائي لمرحلة الحمل التي استمرت تسعة شهور.
  • وتنقسم عملية الولادة الطبيعية هذه إلى ثلاث مراحل من المخاض، المرحلة الأولي هي قصر واتساع عنق الرحم، والمرحلة الثانية هي النزول والولادة للطفل، والمرحلة الثالثة هي مرحلة خروج المشيمة.
  • لم يصل العلماء حتى الأن إلى السبب الرئيسي الذي يسبب البدء في عملية الولادة، ولكن يوجد اعتقاد سائد وهو أن الهرمونات التي تفرز من المشيمة هي صاحبة الدور الأساسي في حدوث هذه العملية.

مميزات وعيوب الولادة الطبيعية

  • لقد خلق الله جسد المرأة بصورة قوية تمكنها من القدرة على تحمل الولادة الطبيعية، وهي مؤهلة بشكل كبير لهذه العملية بطريقة طبيعية جدًا، والألم الذي تشعر به المرأة وقت الولادة يعتبر هو سبب بعد النساء عن هذه العملية.
  • ولكن هذا الألم هو أمر طبيعي جدًا لكي تشعر المرأة ببدء عملية الولادة كما أنه هو الإرشاد الطبيعي للأطباء لمعرفة حالة المرأة، ولكن هذا الألم يزول بعد عملية الولادة بفترة بسيطة لتتمكن المرأة من ممارسة الحياة بشكل طبيعي.
  • كما أن للولادة الطبيعية مميزات كثيرة على الطفل المولود، من هذه المميزات أنها تساعد على تشكيل رأس الجنين في وقت نزوله، وأيضًا فهي تعرض الطفل إلي بكتيريا مفيدة للطفل وتقوي الجهاز المناعي عنده.
  • كذلك في الولادة الطبيعية تعتبر وقاية للطفل المولود من أمراض كثيرة منها أمراض الربو والحساسية المفرطة، كذلك فهي سبب كبير في تقليل إصابة الكثير من الأطفال بأمراض السكري والسمنة المفرطة التي تصيبهم في المستقبل.
  • أما عن عيوب الولادة الطبيعية فلا يوجد لها أي عيوب إلا الألم الكبير الذي تشعر به المرأة في فترة الولادة بشكل كبير، ويعرف بألم الطلق ولكن هذا الألم الكبير التي تشعر به ينتهي بعد الولادة بفترة قصيرة.

الولادة القيصرية

  • تعتبر الولادة القيصرية من أنواع الولادة الغير طبيعية والتي انتشرت بشكل واسع في الفترة الأخيرة، والتي يقوم فيها الجراح بعمل عملية جراحية يتم فيها شق البطن والرحم وذلك لإخراج الجنين، وكانت تحدث هذه العملية عند تعذر الولادة بشكل طبيعي.
  • في بعض الأوقات يكون السبب في هذه العملية أسباب طبية وتعريض حياة الأم أو الجنين لضرر كبير عند إجراء الولادة الطبيعية، وكذلك يمكن إجرائها بدون أي أسباب طبية عند طلب الأم وأصبح هذا يحدث بشكل كبير.
  • وقد تم إجراء أول عملية قيصرية في عام ١٨٨١ علي يد طبيب النساء والتوليد صاحب الجنسية الألمانية فرديناند أدولف كيهر، ولكن منظمة الصحة العالمية أوضحت أنه من الضروري أن تكون هذه العملية في الحالات الطبية فقط.

مميزات وعيوب الولادة القيصرية

  • يوجد العديد من المميزات التي تميز عمليات الولادة القيصرية عن الطبيعية، من أهمها معرفة المرأة والزوج لموعد الولادة بشكل مبكر مما يساعدها على التجهيز النفسي لاستقبال المولود وكذلك تجهيز كل ما تحتاج إليه للولادة.
  • كذلك من مميزاتها الكبيرة الاستعداد الطبي حيث أنه في الكثير من الأوقات بعض الأطفال تحتاج لعناية طبية كبيرة بعد الولادة، وتساعد الولادة القيصرية على التجهيز الطبي بشكل كبير لاستقبال الأطفال بشكل جيد.
  • كما أن الولادة القيصرية لا يوجد فيها طلق مسبق للولادة، وهو السبب الرئيسي الذي جعل الكثير من النساء تتوجه له بصورة أكبر، كذلك فإن عملية الولادة القيصرية تساعد علي عودة العلاقة الحميمية بين المرأة وزوجها في وقت أقل.
  • كذلك فإن الولادة القيصرية تحمي الطفل من بعض المشاكل التي تحدث عند الولادة بشكل طبيعي، ومن هذه المشاكل الاختناق الذي يحدث للطفل في بعض الأحيان، وكذلك عدم خروجهم بشكل صحيح من فتحة المهبل.
  • أما بالنسبة للعيوب التي تنتج عن الولادة القيصرية فمن أهمها هو الشعور بألم كبير بعد العملية، وذلك نتيجة لعمليات الفتح الجراحية التي تحدث لإخراج الجنين والتي تظل تشكو منها الأم هذه لفترة كبيرة بعد الولادة.

الولادة الطبيعية بعد إجراء عملية قيصرية واحدة

  • إذا تعرضت إحدى النساء لإجراء عملية قيصرية بشكل إجباري فلا يجب ينتهي بداخلها حلم الإنجاب بشكل طبيعي، وذلك لأنه من الممكن أن تنجب المرأة بشكل طبيعي بعد إجراء عملية قيصرية من قبل.
  • ولكن لحدوث هذه الولادة بالشكل الطبيعي لابد أن يكون بشرط وهو أن يحدث الحمل في هذه المرة بشكل طبيعي جدًا، وعدم حدوث أي ظروف في خلال فترة الحمل تؤدي اللجوء لإجراء عملية قيصرية للإنجاب.
  • كذلك يجب أن تكون نسبة الخطر التي قد تحدث للمرأة الحامل منخفضة جدًا، وعلى مستوى العالم تكون نسبة نجاح العملية بشكل طبيعي عالية تصل إلى ستين وثمانون في المئة من حالات الإنجاب التي حدثت بشكل طبيعي بعد القيصري.
  • ولكن تصنف هذه العملية على إنها من العمليات الحرجة بنسبة كبيرة، والتي يجب أن يكون الفريق الطبي الذي يقوم بها على أتم الاستعداد لتحويل هذه العملية إلى عملية ولادة قيصرية إذا أحتاج الأمر إلى ذلك.
  • توجد حالات يكون الأمر فيها سهل لإجراء عملية ولادة طبيعية بعد الولادة القيصرية الواحدة كما يوجد حالات لا يستحب فيها هذا، فمن الحالات التي يكون فيها الأمر سهل إذا كان جرح العملية القيصرية بشكل أفقي مما يساعد على عدم تمزقه.
  • وكذلك إذا كان سبب إجراء العملية القيصرية في المرة الأولي هو سبب عارض قد لا يتكرر مرة ثانية، وكذلك ألا يكون للمرأة تاريخ مرضي مع تمزق جدار الرحم أو حدوث أي مشاكل صحية في الرحم قبل ذلك.
  • أما عن الحالات التي يجب تجنب إجراء الولادة بشكل طبيعي بعد العملية القيصرية هو إن كان الشق الذي حدث لإجراء هذه العملية على شكل حرف T، كذلك إذا كان مخرج حوض الرحم ضيق ولا يسمح بخروج رأس الطفل.
  • كذلك في الحالات التي تعاني فيها المرأة من أمراض تسبب عدم حدوث الولادة الطبيعية، إذا كان هناك شق في جدار الرحم لا يعرف سببه، وكذلك إذا كانت المدة قصيرة بين الحملين، وأيضًا إذا كانت الولادة القيصرية تكررت لأكثر من مرة.

الأخطار المتوقعة

  • قد توجد أخطار متوقعة الحدوث للولادة الطبيعية التي تحدث بعد الولادة القيصرية، من هذه الأخطار أنه من الممكن حدوث إخفاق في الولادة الطبيعية مما يجعل الأطباء يقومون بتحويلها القيصرية مما يتسبب في إعياء شديد للمرأة بعد الولادة.
  • كذلك فمن الممكن حدوث تمزق أو انفجار في مكان العملية القيصرية السابقة، مما قد يؤدي لحدوث نزيف بطريقة كبيرة قد يؤدي للخطورة علي حياة الأم والطفل، لذلك إذا شعر الطبيب بأنه من الممكن حدوث هذا التمزق يجب منع الأم من الولادة الطبيعية.
  • كما أنه يتسبب في حدوث ألم كبير جدًا في الحوض، وكذلك قد تتضرر دماغ الجنين بشكل كبير وقد يحدث ذلك الضرر نتيجة لنقص الأكسجين عند الجنين في فترة الولادة، ولذلك يجب أن تتبع الأم التعليمات الطبية التي يوجهها لها الطبيب.

بعد أن أوضحنا عبر مقال الولادة الطبيعية بعد إجراء عملية قيصرية واحدة ، أنه من الممكن حدوث الولادة الطبيعية بعد إجراء عملية قيصرية واحدة في بعض الأحيان، فإنه من الضروري جدًا إتباع تعليمات الطبيب في تحديد العملية وذلك لمعرفته الحالة وكيفية التعامل معها.

أترك تعليق