موضوع عن الهوية الوطنية والتفتح على العالم

موضوع عن الهوية الوطنية والتفتح على العالم

الهوية الوطنية هي الصورة المعبرة عن كل دولة كما أن كل دولة لها الهوية الخاصة بها والتي تميزها عن غيرها من الدول كما أنها من الأمور التي تعبر عن روح الانتماء والولاء للوطن، فمعنى أن يتمسك الشخص بهويته الوطنية هنا يعبر عن مدى حبه الشديد لوطنه، نقدم لك اليوم عبر معلومة ثقافية مدى أهمية محتوى موضوع عن الهوية الوطنية والتفتح على العالم.

عناصر موضوع عن الهوية الوطنية والتفتح على العالم

  • مقدمة موضوع عن الهوية الوطنية والتفتح على العالم.
  • الهوية الوطنية والتفتح على العالم كله.
  • أهمية الوعي بالهوية الوطنية والالتزام بها.
  • الهوية الوطنية وعلاقتها بالتفتح على العالم.
  • الهوية الوطنية والعولمة.
  • الهوية الوطنية والديموقراطية.
  • تطور الهوية الوطنية.

شاهد أيضًا: تواريخ المناسبات العالمية والوطنية

مقدمة موضوع عن الهوية الوطنية والتفتح على العالم

الهوية الوطنية تدفع أولاد الوطن أن يقوموا بالدفاع عن وطنهم ويحاولوا بأقصى جهدهم أن يعملوا على رفعته وعلو مكانته ليس هذا فحسب بل إنهم يدفعوا الغالي والرخيص في الدفاع عن هذا الوطن كما أن الهوية الوطنية تختلف من دولة لأخرى ولها من السمات ما يجعلها متميزة عن غيرها من الهويات الوطنية بجانب أن الهوية الوطنية لها العديد من العناصر ومنها ما يلي:

  • الموقع الجغرافي فهو له دور كبير في تحديد الهوية الوطنية الخاصة ببعض الأفراد فمعنى أنهم متواجدون في مكان واحد وداخل حدود واحدة فهذا يدل على أن لديهم نفس الهوية الوطنية.
  • التاريخ فإن عامل التاريخ من العوامل التي تشكل مكنة مهمة في تشكيل الهوية الوطنية فكون أن الأشخاص مشتركون في نفس التاريخ والذي يعبر عن قصص الأساطير من السابق وتاريخ وطنهم فهو يدل على أنهم مشتركون في نفس الهوية الوطنية.
  • الاقتصاد كما أن الأشخاص الذين تربط بينهم أنظمة اقتصادية واحدة مشركون أيضًا في الروح الوطنية الواحدة ومن تلك الأنظمة العملة الموحدة وأنظمة التسعيرة التي تكون محددة لبعض السلع الاستهلاكية.
  • العلم وهو الأمر المعنوي والذي يقوم بربط كافة أبناء الشعب والقضية الواحدة ومن سماته الخاصة به أنه شيء مادي ملموس كما أن له رسم وشكل محدود وبألوان محددة إلا أنه يشير إلى أمر معنوي وهو الهوية الوطنية.
  • الحقوق المشتركة حيث أن أبناء الوطن الواحد لديهم نفس الحقوق وعليهم ومن تلك الحقوق حقوق التعليم وحق التعبير عن الرأي والكرامة والعزة والملكية والعمل وغريها من الأمور التي تعزز من معنى الهوية الوطنية.
  • الواجبات وهي تلك التي تتعلق بالفرد سواء أكان في مجال العمل أو التخصص أو النشاط أو الجماعة وكما تظهر في شكل مؤسسات وما يجب القيام به تجاه الوطن ومن تلك المؤسسات التربية والتعليم والصحة والبيئة والاقتصاد والبنية التحتية والدفاع والمؤسسات التشريعية والتنفيذية وغيرها من المؤسسات الوطنية وعلى إثرها يتم تحديد القوانين والتي يلتزم بها الجميع داخل الوطن الواحد والتي أيضًا تجمعهم هوية وطنية واحدة.

أهمية الوعي بالهوية الوطنية والالتزام بها  

الهوية الوطنية من الأشياء التي ما إن تمسك الفرد سواء أكان داخل وطنه أو خارجه فسوف يؤدي إلى عوامل إيجابية كثيرة ومنها التقدم والرقي ورفعة الوطن والحفاظ عليه من أي خطر سواء أكان في الداخل كحدوث الفتن الطائفية بين الشعب الواحد أو التعرض لانتهاك في القوانين الخاصة بالدولة وبالتالي انتشار الفوضى داخل الدولة وغيرها من المخاطر، كما أن المخاطر الخارجية لا تتمثل فقط في الحرب مع الأعداء بل إنه قد يؤدي إلى إضرار بالأمن العام الخاص بالدولة والذي قد يتأثر من المخاطر الخارجية والتي كثيرًا ما نرى تلك الأمور تحدث في الوقت الحالي من انتهاكات لمحارم الدول والتعدي على حدودها وقوانينها.

ومن هذا يمكننا القول بأن الاحتفاظ بالهوية الوطنية يدعم كثيرًا الدولة ويعلي من شأنها ومن شأن اقتصادها وأمنها وسلامتها كما أنه يحدث تطور كبير في مختلف المجالات التي تتدخل في إطار الدولة كمجالات التعليم والعمل، على تطوير النوابغ والأفكار البناءة والمتميزين فهذا الأمر سوف يجعلنا نواكب التطور الحادث في العالم دون أن يكون هناك أي تأخير أو تخلف عن ركب الدول المتقدمة وكل تلك الأمور لا تأتي من فراغ بل تأتي من التمسك بالهوية الوطنية والحفاظ عليها.

الهوية الوطنية وعلاقتها بالتفتح على العالم

كما ذكرنا أن الهوية هي التي تميز الأشخاص عن بعضهم البعض حيث أن كل فرد لديه هويته الخاصة به وبدولته لكن التمسك بالهوية الوطنية لا يعني عدم مواكبة العصر والتطور مع العالم الخارجي بل يتحتم على الجميع مواكبة التطور حتى يعمل على تطور الوطن والتقدم بين مصاف الدول المتقدمة فالتطور يعمل على تفتح العقول ومن ثم العمل على تطوير المواهب المتعددة والقيام بتوظيف إمكانيتهم في الأماكن التي تخصهم وتليق بقدراتهم وإمكانيتهم كما أن الإبداع يشكل نقطة تحول في تقدم الوطن.

الهوية الوطنية والعولمة

فالمراد بالعولمة أن يكون العالم كرة صغيرة تزيل فيه الحواجز بين الدول ويصير انفتاح كبير وتشارك بين الثقافات والعلم والتعلم وبهذا تكون العولمة من الأمور المنافية للهوية الوطنية والسيادة الخاصة بالدولة أيضًا إلا أن لها دور فعال في كسب الكثير من الوعي بالخصوصية الثقافية والحضارية.

كما أنه من خلال الواقع الذي نتعايشه نجد انه وعلى الرغم من العولمة التي تواكب العصر في الوقت الحاضر إلا أنه لا تتواجد ثقافة عالمية واحد يسير على نهجها العالم بأسره كما أنه من رابع المستحيلات أن تتواجد في إحدى الأيام حيث تتواجد الكثير من الثقافات الكثيرة على مستوى الأفراد والجماعات والأمم المختلفة حيث تعمل كل ثقافة بشكل تلقائي وانسيابه أو حتى من الممكن أن يتم التدخل من قبل أصحاب هؤلاء الثقافة حتى يمكن الحفاظ عليها وعلى طبعها الخاص بها.

شاهد أيضًا: نظام نور برقم الهوية الوطنية فقط

الهوية الوطنية والديموقراطية

من خلال الديمقراطية تكتسب الهوية الدفاع عن نفسها حيث تسمح بالهوية بالتعبير عن نفسها من خلال أصحابها فلا يكون هناك أي قيود على حرياتهم في التعبير والدفاع عن هويتهم الخاصة بهم فهي بذلك تعطي الحرية للجميع دون قمع لأي شخص او كبت لحرياتهم في التعبير عن هويتهم الخاصة بهم وبالتالي أصبحت الديمقراطية جزأ لا يتجزأ من الهوية الوطنية.

تطور الهوية الوطنية

الهوية وما تحتوي من معاني سامية وأفعال متعددة وتحصل على صلاحيتها من سلسة تفاعلات من الأفعال كما أنه يضاف إليها دائمًا خصائص متعددة فهذا الأمر دائم ومستمر ما دام أن البلدان قائمة وتوجد حياة فهي بذلك لا تكون جامدة بل إنها تتطور بتطور العصر فالتطور يأتي نتيجة العديد من الأفعال والتصرفات والتي يرويها لنا التاريخ من أبطال أهلها.

وبالتالي فالهوية تتطور بتطور التاريخ والحركات التي تحدث فيه والحركات والانعطافات والأحداث التي تتعرض لها الأوطان ومن خلال العديد من الأبحاث والدراسات التي أكدت أن الهوية ليس أمر جامد أو ثابت بل هو دائم التغير وفقًا للأحداث التي تصير ومن بعدها يتغير مجرى العالم فهي تتعلق بالتأثيرات الخارجية والداخلية والتداول التعليمي للثقافات والأفكار المتعددة وفي النهاية نجد أن الهوية في المجمل عبارة عن كيان له شأنه كما انه لابد من الحفاظ عليه.

وأنه يتطور بشكل مستمر ولا يمكننا التوصل إلى معني نهائي أو ثابت فهي عبارة عن مزيج من تجارب أصحاب التاريخ والتي تروي عن المعاناة التي عاصروها وأيضًا النجاحات التي يقومون بها والانتصارات التي يحققوها فالهوية هي قصة تروي لنا مدى الانتماء والولاء والحب للوطن وما يجب علينا تجاه من حب وتضحية مهما كلفنا الأمر وما يتوجب علينا من الرفع من شأنه والعمل على تطوره وجعله مواكب لكافة التطورات التي تحدث في العالم من حوله وعدم الوقوف عند نقطة معينة بل لابد من العمل باستمرار حتى نصل بالوطن إلى القمة.

شاهد أيضًا: نموذج تجديد بطاقة الهوية الوطنية

خاتمة موضوع عن الهوية الوطنية والتفتح على العالم

انتهينا من محتوى موضوع عن الهوية الوطنية والتفتح على العالم اليوم، نتمنى تكون استفدت معنا عزيزنا القارئ كافة المعلومات المذكورة حول الهوية الوطنية ومدى تطورها، ومدى علاقتها بالديموقراطية والعولمة، لهذا يفضل أن تقوم بمشاركة رابط موضوعنا اليوم حتى تعم المعرفة بيننا جميعًا.

أترك تعليق