أسماء فيتامينات لتقوية الذاكرة والتركيز

أسماء فيتامينات لتقوية الذاكرة والتركيز

أسماء فيتامينات لتقوية الذاكرة والتركيز، ليس هناك شك في أن الأفضل للانتباه والتركيز هو الطعام الطبيعي، ولكن قد يلجأ بعض الطلاب إلى المكملات الغذائية الطبية في بعض الحالات، ويجب أن يكون هذا تحت إشراف الطبيب، من أجل تحقيق التوازن بين مزاياه وآثاره الجانبية.

الغذاء ونشاط الدماغ

  • يعمل دماغ الإنسان على مدار 24 ساعة في اليوم، ويتحكم في الأفكار والحركات والتنفس ومعدل ضربات القلب والحواس، وما إلى ذلك.
  • وهذا يعني حاجتك المستمرة للطاقة، التي يتم الحصول عليها من خلال الطعام، وبالتالي يؤثر الطعام بشكل مباشر على الدماغ.
  • إن تناول طعام صحي عالي الجودة يحتوي على كميات كبيرة من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة يغذي الدماغ ويحميه من الجذور الحرة التي تدمر الخلايا.
  • ولكن قد لا يتناول بعض الناس جميع الأطعمة التي تحتوي على فيتامينات عالية الجودة، بالتالي يلجؤون إلى تناول العقاقير الطبية التي تحتوي على الفيتامينات الغنية للجسم.

شاهد أيضًا: بحث عن الفيتامينات والمعادن

فيتامينات الذكاء للأطفال

  • تؤثر جودة الغذاء المقدم للأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة على تحديد مستويات الذكاء، والقدرة على الانتباه، وتركيزهم، وحتى في تحديد سلوكياتهم تجاه المجتمع المحيط.
  • حيث أجريت دراسات التغذية وقد تبين أن تناول الأطعمة التي تحتوي على الفيتامينات والأملاح المعدنية تلعب دورًا مهمًا في تطوير مستوى ذكاء الأطفال، وأن الطفل الذي ورث ذكاء والديه يمكن أن يكون لديه معدل ذكاء أقل إذا لم يتم إطعامه بشكل صحيح.
  • وكشف باحثون أمريكيون مؤخرًا أن سوء التغذية خلال السنوات الأولى من الحياة يؤدي إلى انخفاض مستويات الذكاء لدى الأطفال وتوليد اتجاه عدواني في سلوكهم الاجتماعي الذي يستمر معهم أثناء الطفولة وحتى أواخر المراهقة.
  • ولذلك لنقص العناصر المهمة مثل مركبات الزنك والحديد أو فيتامين ب أو نقص البروتين يؤثر سلبًا على نمو الدماغ، مما يؤدي إلى نقص معدل الذكاء، وهذا يؤدي إلى في السلوك الاجتماعي العدواني.
  • ولاحظ الباحثون أنه كلما زادت درجة سوء التغذية، زادت العدوانية في السلوك الاجتماعي.

فيتامين ب 12 لتقوية الذاكرة

  • من المعروف أن غالبية كبار السن يعانون من ضعف في الذاكرة، وقد وجد أن نقص فيتامين B12 هو أحد الأسباب التي ساعدت في ظهور هذه المشكلة، حيث اكتشف النباتيون أيضًا أنهم يعانون من نفس المشكلة.
  • كما أن نقص فيتامين ب 12 هو السبب وراءه بالإضافة إلى ذلك، وقد كشفت بعض الدراسات أن نقص فيتامين ب 12 يمكن أن يتسبب في بعض الأحيان في تلف الدماغ بطريقة تؤدي إلى الجنون.
  • هذا هو السبب في أنه يمكن القول إن فيتامين B12 يساعد على تقوية الذاكرة بشكل جيد ومع ذلك، لا يوجد حتى الآن أي دليل على نجاح فيتامين B12 في علاج مرض الزهايمر.

الأطعمة الغنية بفيتامين ب 12

هناك العديد من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ب 12، وبعض منها:

  • لحم البقر والكبد.
  • خميرة غذائية مدعمة بفيتامين ب 12.
  • سمك مثل السلمون و التراوت والتونة المعلبة.
  • حبوب الإفطار المتوافقة.
  • الحليب الخالي من الدسم والحليب.
  • جبنة سويسرية، أو البيض، أو صدور دجاج.

فيتامين هـ لتقوية الذاكرة

  • أظهرت إحدى الدراسات أن تناول جرعات كبيرة، تقدر بنحو 2000 وحدة دولية من فيتامين هـ يوميًا، ساهم بشكل كبير في علاج بعض الحالات المعتدلة من مرض الزهايمر، على الرغم من أن هذه الجرعات ليست آمنة للصحة.
  • يمكن أن يسبب بعض الأمراض الخطيرة مثل سرطان البروستاتا، لكنه أظهر قدرة فيتامين هـ على تحسين وتقوية الذاكرة؛ لذلك من الضروري التركيز على تناول الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين لتحسين الذاكرة بشكل أفضل.

فيتامين B6

  • يساهم فيتامين B6 في وظائف العديد من أجهزة الجسم، فهو فيتامين مطلوب للنمو السليم للدماغ والجهاز العصبي.
  • كما أنه يلعب دورًا في إنتاج السيروتونين والدوبامين الضروري لعمل الناقلات العصبية، وجهاز القلب والأوعية الدموية، والجهاز الهضمي، والجهاز المناعي، والعضلات، وتصنيع هرمونات السيروتونين والنورادرينالين.
  • ما يؤثر على مزاج الإنسان، من مصادر فيتامين B6 لحم البقر والدواجن والأسماك والبيض والحبوب والمكسرات، إلخ.

شاهد أيضًا: معلومات عن فوائد الفيتامينات

حمض الفوليك

  • حمض الفوليك أو فيتامين B9 هو واحد من أهم الفيتامينات للجسم بسبب ارتباطه بوظائف الدماغ، وتناول ما يكفي من فيتامين B9 يوميًا يحسن وظائف الدماغ الصحية ويساعد في الحفاظ على الصحة العقلية والنفسية للإنسان.
  • حيث تحتاج النساء الحوامل إلى كمية أعلى من حمض الفوليك لأنه مهم للغاية، عندما يكون الجسم في حالة سريعة النمو، خاصة أثناء الحمل والرضاعة.
  • تشمل مصادر حمض الفوليك الخضار الورقية والحمضيات والفاصوليا والحبوب الكاملة والسلمون والحليب والأفوكادو، ويسبب نقص فيتامين B9 العديد من الأعراض، مثل فقدان الشهية وضيق التنفس والإسهال والتهاب اللسان والتهيج والنسيان.
  • يمكن أن يؤدي نقص حمض الفوليك طويل المدى إلى ضعف النمو أو التهاب اللثة، الأشخاص المعرضون لخطر من نقص فيتامين B9 المرضى الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي ومرض الاضطرابات الهضمية أو مرض الاضطرابات الهضمية.

فيتامين C

  • فيتامين c هو فيتامين قابل للذوبان في الماء، يسمى الشكل النشط لحمض الأسكوربيك.
  • الشخص ثديي لا ينتج هذا الفيتامين في جسمه بسبب طفرة جينية، لذلك يجب استهلاك الأطعمة الغنية به للحصول على الاحتياجات اليومية.
  • تشمل مصادر فيتامين c الفواكه، وخاصة الحمضيات والخضروات الطازجة، ومن بين وظائف فيتامين سي ما يلي.
  • فيتامين c هو واحد من أهم مضادات الأكسدة، وله دور في إعادة تدوير مضادات الأكسدة الأخرى في الدماغ، مثل فيتامين هـ، وله دور في منع الأمراض المتعلقة بالأكسدة، مثل مرض الزهايمر.
  • وكذلك الاضطرابات النفسية مثل الفصام، التي لها دور في نقل الرسائل العصبية عبر الدماغ وتؤثر بشكل مباشر على نبضاتها الكهربية.
  • تخليق الدوبامين، الإبينفرين والناقل العصبي من خلال الناقلات العصبية، له دور في إعادة امتصاص الناقل العصبي الغلوتامات وينظم تركيزه.
  • فيتامين c له دور واضح في نضوج الكولاجين، الذي يشارك في تخليق الغشاء القاعدي للأوعية الدموية.
  • يحمي فيتامين c خلايا الدماغ، والتي يمكن أن تسبب تلف الجذور الحرة، ويحسن الذاكرة، ويحافظ على القدرات العقلية للمسنين ويقلل من معاناتهم من الخرف. يحمي من الصدمات التي تؤثر على القدرات العقلية للفرد.
  • إن انخفاض تركيز فيتامين سي له عواقب وخيمة على وظائف وسلامة الخلايا العصبية.

اضطرابات تؤثر على الدماغ

  • هناك العديد من الاضطرابات والأمراض والعادات المختلفة التي يمكن أن تؤثر على الدماغ، بما في ذلك.
  • التدخين يؤدي إلى السكتة الدماغية والأوعية الدموية في الدماغ والخرف.
  • عدم الحفاظ على المستويات الطبيعية لضغط الدم والكوليسترول وسكر الدم وذلك يسبب مرض الزهايمر، وتمدد الأوعية الدموية في الدماغ، والسكتة الدماغية.
  • ويمكن خفض ضغط الدم والكوليسترول عن طريق تقليل كمية الصوديوم وزيادة كمية الألياف في النظام الغذائي.
  • تصلب الشرايين تؤدى إلى السكتة الدماغية وتمدد الأوعية الدموية في الدماغ والخرف بالإضافة إلى العديد من مشاكل القلب الأخرى مثل عدم انتظام ضربات القلب، عيوب الصمام، والتهابات القلب التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

تحسين صحة الدماغ

  • التزم بتعليمات السلامة العامة: مثل ارتداء أحزمة الأمان والخوذات، مما يقلل من إصابات الرأس التي يمكن أن تؤثر على الدماغ وتسبب الصرع.
  • التمرين يمكن أن تقلل التمارين من الكوليسترول وضغط الدم: وتساعد على الحفاظ على وزن صحي للجسم، مما يقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • استرخِ واستمتع بوقتك: مثل الاستماع إلى الموسيقى أو مشاهدة التلفزيون في نهاية يوم متعب، والعمل باستمرار مع الأشخاص الإيجابيين، والابتعاد عن الأشخاص السلبيين، وقضاء المزيد من الوقت مع الأصدقاء يعزز الصحة العقلية والعقلية.
  • الامتناع عن الكحول: فإن شرب الكحول ضار بصحة الدماغ ويسبب التوتر والاكتئاب.
  • تحديد أهداف طويلة المدى: على المستوى الشخصي والمهني والعمل على تحقيقها، مما يقلل من التوتر ويعزز الرضا عن النفس.
  • كتابة الملاحظات وكتابة المشاعر: وردود الفعل تجاه الأحداث الحياتية تعزز الصحة العقلية، وتجعل الذاكرة في وضع نشط وتركيز على مدار اليوم.
  • تعلم أشياء جديدة باستمرار: و تعريض الدماغ للتحديات يحسن الذاكرة، و ينتج الدماغ النشط روابط جديدة بين الخلايا العصبية التي تسمح للخلايا بالتواصل مع بعضها البعض، ويساعد على تخزين واسترجاع المعلومات بسهولة، بغض النظر عن العمر.
  • تحفيز الدماغ باستمرار: وتحفيز الذاكرة وحل المشكلات؛ الدماغ غير المستخدم، مثل العضلات غير المستخدمة، يسوء ويقلل من قدراتك المعرفية، وذلك من خلال الأشياء التي تحفز الدماغ.
  • السفر، زيارة المتاحف، قراءة الكتب والصحف: أو المجلات، لعب ألعاب التفكير مثل الشطرنج، الكلمات المتقاطعة والسودوكو، لعب الآلات الموسيقية، ممارسة الحرف مثل الرسم والتلوين، والتخلص من آلة حاسبة للحسابات العقلية.

شاهد أيضًا: الفيتامينات المفيدة للعين

في نهاية رحلتنا مع أسماء فيتامينات لتقوية الذاكرة والتركيز، يجب الحرص على إتباع الأشياء التي تساعد على التركيز والانتباه حيث يشتكي العديد من الناس من بعض المشاكل، سواء على المستوى العملي أو في الحياة الاجتماعية.

أترك تعليق