ما هي اسماء القيامة في القران الكريم

ما هي اسماء القيامة في القران الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم﴿ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَا رَيْبَ فِيهِ وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا ﴾النساء 87، فتتجمع في هذا اليوم جميع الخلائق لملاقاة رب العالمين، ليقوم فيه الله عز وجل بمحاسبة المذنبين بالنار، ومجازاة المؤمنين الصالحين بالجنة، وقد ذكر الله اسماء القيامة في القران في الكثير من المواقف، والتي سنقوم في هذا الموضوع بتوضيحها.

أسماء القيامة في القران الكريم

تعددت الاسماء التي ذكرها الله تعالى في القرآن الكريم في العديد من السور، وهي:

يوم القيامة

وذكر الله يوم القيامة بسورة القيامة.

القارعة

من أسماء القيامة التي ذكرها الله تحت اسم القارعة بسورة القارعة.

شاهد أيضًا: بحث كامل عن أهوال يوم القيامة بالتفصيل

الطّامّة الكبرى

من أسماء القيامة التي ذكرها الله تحت اسم الطّامّة الكبرى بسورة النازعات.

الصّاخة

من أسماء القيامة التي ذكرها الله تحت اسم الصّاخة بسورة عبس.

الآزفة

من أسماء القيامة التي ذكرها الله تحت اسم الآزفة بسورة النجم.

الحاقّة

من أسماء القيامة التي ذكرها الله تحت اسم الحاقة بسورة الحاقة.

الواقعة

من أسماء القيامة التي ذكرها الله تحت أسم الواقعة بسورة الواقعة.

السّاعة

من أسماء القيامة التي ذكرها الله تحت اسم الساعة بسورة الحجّ.

اليوم الآخر

من أسماء القيامة التي ذكرها الله تحت اسم اليوم الآخر بسورة التّوبة.

يوم الفصل

من أسماء القيامة التي ذكرها الله تحت اسم يوم الفصل بسورة المرسلات.

يوم الدّين

من أسماء القيامة التي ذكرها الله تحت اسم يوم الدين بفاتحة الكتاب.

يوم الحسرة

من أسماء القيامة التي ذكرها الله تحت اسم يوم الحسرة بسورة مريم.

يوم الخروج، يوم الخلود، يوم الوعيد

من أسماء القيامة التي ذكرها الله تحت اسم يوم الخروج، يوم الخلود، يوم الوعيد بسورة ق.

الغاشية

من أسماء القيامة التي ذكرها الله تحت اسم الغاشية بسورة الغاشية.

يوم الجمع، يوم التغابن

من أسماء القيامة التي ذكرها الله تحت اسم يوم التغابن، ويوم الجمع بسورة التغابن.

يوم التناد، يوم الحساب، يوم التّلاق

من أسماء القيامة التي ذكرها الله تحت اسم يوم التناد، ويوم الحساب، ويوم التّلاق بسورة غافر.

اليوم الموعود

من أسماء القيامة التي ذكرها الله تحت اسم اليوم الموعود بسورة البروج.

اليوم المشهود

من أسماء القيامة التي ذكرها الله تحت اسم اليوم المشهود بسورة هود.

اليوم العسير

من أسماء القيامة التي ذكرها الله تحت اسم اليوم العسير بسورة المدّثر.

اليوم العبوس القمطرير

من أسماء القيامة التي ذكرها الله تحت باسم يومًا عبوسًا قمطريرًا بسورة الإنسان.

شاهد أيضًا: دعاء الوقاية من نار جهنم يوم القيامة

أحداث يوم القيامة

ذكر القران الكريم الاحداث التي ستحدث في يوم القيامة لإنذار الناس حتى يعدوا العدة له من أداء للفروض كالصلاة والصوم وغيرها من الفروض الواجب أداءها بكل خشوع، ومن أداء الأعمال الصالحة الاخرى التي تُقربهم إلى الله، وفيما يلي بعض من هذه الاحداث:

نفخ إسرافيل في الصّور

سيقوم الملك إسرافيل بالنفخ في الصّور نفختين، فالنفخة الأولى تعرف بنفخة الصعق، أي أن بهذه النفخة سيُصعق بها جميع الكائنات، والنفخة الثانية هي النفخة المسؤولة عن بعث الموتى من قبورهم، لعرض اعمالهم على الله، لقول الله تعالى ” وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ” صدق الله العظيم.

حضور الخلائق بأرض المحشر

يقوم الله سبحانه وتعالى بحشر جميع الخلائق بيوم الحشر، ويوجد حديث عن رسولنا الكريم يبلغنا فيه عن يوم الحشر، فقال إن الناس جميعهم يكونوا بهيئة الحفاة العراة.

دنوّ الشمس من الناس ومجاورتها لهم

تقترب الشمس من الخلائق وتبتعد على حسب أعمالهم، فأخبرنا رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم بأن الشمس ستقترب من الخلائق بقدر ميل أو ميلين، فيما قال الراوي بأنه لم يكن يعلم بما يقصد الميل، مسافة الارض أم الميل الذي تتكحل به العينين، وأخربنا أيضًا بأن الشمس ستصهر الخلائق فيُغمرون في عرقهم بقدر أعمالهم، فمنهم من تغمر العروق اعقابهم، ومنهم من تغمرهم حتى ركبتيهم، ومنهم من تغمرهم غمرًا أو بقول الرسول الكريم تلجمهم عروقهم إلجامًا.

ورود الخلائق على حوض الرسول محمد عليه الصلاة والسلام

يشرب من هذا الحوض جميع المسلمون المؤمنون ليرتوا في يوم القيامة، ويتسم هذا الحوض برائحته الجميلة، وبطعمه اللذيذ، في حين أن من أهلكته الذنوب والمعاصي في الدنيا تعمل الملائكة على رده ومنعه من الشرب من حوض الرسول الكريم.

عرض الصحائف

كلًا منا له صحيفة أعمال، مُدون بها جميع الاعمال التي فعلها الانسان في الدنيا، فالإنسان الذي يأخذ الصحيفة الخاصة به بيده اليمنى، يكون من السعداء، أما الانسان الذي يأخذ الصحيفة الخاصة به بيده اليسرى، يكون من الخاسرين النادمين، بقول الله تعالى في القرآن الكريم بسم الله “فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ * فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا * وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا * وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ * فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُورًا * وَيَصْلَى سَعِيرًا” صدق الله العظيم، سورة الانشقاق.

وزن الاعمال

يتم وزن أعمال الخلائق من خلال الميزان المكون من كفتان، وأخبرنا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم بأن هناك العديد من الأعمال التي تعمل على ثقل الميزان ومنها:

كلمة لا إله إلا الله محمد رسول الله

تكفي جملة التوحيد بثقل الميزان أمام الكفة المملوءة بصحائف الأعمال السيئة.

التسبيح والتحميد والتهليل والتكبير

فأخبرنا رسولنا الكريم في حديثه بأن هناك كلمتان خفيفتان على اللسان، وثقيلتان في الميزان، وحبيبتان                               إلى الله سبحانه وتعالى، وهي سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم.

المداومة على الاذكار بعد الصلوات المفروضة

فقد أخبرنا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم عبر حديثه الشريف الذي قال فيه أن هناك خصلتان لا يحافظ عليهما العبد المسلم إلا ودخل بهما الجنة، وهم سهلتان ولكن يعملا بهما القليل.

الاحتساب والصبر على فقد الولد الصالح

فأخبرنا رسولنا الكريم عبر حديثه الشريف بأن من الاعمال التي تُثقل الميزان يوم القيامة هو الصبر والاحتساب على فقدان الولد.

الاخلاق الحسنة

فقد أخبرنا رسولنا الكريم بحديثه الشريف عندما قال ” ما من شيء أثقل في الميزان من حسن الخُلق” صدق رسول الله.

الوقوف بين يدي الله للحساب

تأتي المرحلة الخاصة بوقوف الخلائق بين يدي الله، ليتم حسابه على كل ما فعله في الحياة الدنيا، حيث تشهد عليه جميع أعضاء جسمه، فيشهد عليه لسانه بما يتكلم، ويشهد عليه الرجل فيما خطى، ويشهد عليه أيديه فيما فعل بهما، وهكذا، وأول ما يحاسب عليه العبد هو الصلاة.

العبور على الصراط

يعبر جميع الخلائق عبر الصراط، وتتفاوت سرعتهم عليه بحسب أعمالهم، فقد أخبرنا رسول الله بحديثه الشريف عن الصراط، وقال إن من المؤمنين من يمر عليه كطرف العين، ومنهم كالبرق، ومنهم كالرياح، ومنهم كالطير، ومنهم كالركاب والخيل، ومنهم من يسير زاحفًا كالأطفال.

التذكير بيوم القيامة

يجب على الجميع العمل على التذكير بمجيء يوم القيامة، وأنه سياتي حتمًا وفجأة، ومن أهم الفوائد الخاصة بتذكره:

التقرب إلى الله

تتعلق النفس البشرية بشهوات الدنيا الزائلة، فكلما تذكر الانسان بأن هناك حساب، وان هذا الحساب سيتم في يوم القيامة، وأن الدنيا مهما طالت فسوف تفنى، كلما زادت أعماله الصالحة التي تقربه إلى الله، وقلت ذنوبه.

تصحيح المسار

التذكير بيوم القيامة يساعد على تطهير القلب وتصحيح مسار الانسان إذا أخطأ، فعدم تذكر العبد بهذا اليوم وأن هناك من سيحاسب، فتنشط أعمال النفاق، والكذب، وستذهب الطمأنينة من قلوبهم، ويظهر ما يعرف بالإلحاد بعقولهم.

الصبر على الابتلاءات

تذكر الانسان بوجود يوم القيامة عند وقوع المصائب والابتلاءات، تجعله يحتسبها عند الله ليجازيه بها في يوم العرض، فالصبر على الابتلاءات من أهم العبادات التي يجازي الله بها عبده يوم القيامة.

شاهد أيضًا: أسماء أبواب الجنة ومعانيها

وبعد أن تعرفنا على اسماء القيامة في القرآن الكريم، وعلى الاحداث التي تحدث في يوم القيامة، وعلى الاعمال التي تُثقل الميزان، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل لتذكير المسلمين الموحدين بهذا اليوم ” فذكر فأن الذكرى تنفع المؤمنين”.

أترك تعليق